شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يذكّر بأهمية الإصغاء
في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يذكّر بأهمية الإصغاء
البابا يأمل بأن تتصرف الجماعة الدولية بمسؤولية وتعاضد حيال المهاجرين

في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يذكّر بأهمية الإصغاء

تلا قداسة البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين في ساحة القديس بطرس ووجه كلمة توقف فيها عند إنجيل هذا الأحد (لوقا 10، 38 ـ 42)، حين دخل يسوع قرية وأضافته أختان: مرتا ومريم. وأشار إلى أن مريم جلست عند قدمي يسوع تستمع إلى كلامه، فيما كانت مرتا مشغولة بأمور كثيرة من الخِدمة، ومن ثم قالت ليسوع “يا ربّ، أما تُبالي أن أختي تركَتني أخدمُ وَحدي؟ فمُرها أن تساعِدَني”. فأجابها يسوع: “مرتا، مرتا، إنَّكِ في همٍّ وارتباكٍ بأمور كثيرة، مع أن الحاجةَ إلى أمرٍ واحد. فقد اختارَت مريمُ النَّصيبَ الأفضلَ، ولن يُنزع منها”.
أشار البابا فرنسيس إلى أن مرتا، وبانشغالها بأمور كثيرة، قد تنسى الأمر الأهم، أي حضور الضيف، حضور يسوع. وأضاف أنه لا ينبغي فقط أن نخدم الضيف ونهتم به. إذ لا بد وقبل كل شيء، أن نصغي إليه، نستقبله كشخص مع قلبه المفعم بالمشاعر والأفكار، ليشعر هكذا حقًا أنه في عائلة. ولفت الأب الأقدس بعدها إلى أن الجواب الذي أعطاه يسوع لمرتا ـ حينما قال إن الحاجة هي إلى أمر واحد ـ يجد معناه الكامل في الإصغاء إلى كلمة يسوع، هذه الكلمة التي تنيرنا وتؤازرنا في كل ما نفعل. وأضاف أن لجوابه هذا المعنى الأول والمباشر: “مرتا، مرتا، لما تهتمين بأمور كثيرة من أجل الضيف حتى أنك تنسين حضوره؟ فلاستقباله، ليست هناك حاجة لأمور كثيرة: فهناك أمر واحد فقط ضروري: الإصغاء إليه، إظهار تصرف أخوي حتى يشعر أنه في عائلة.
أضاف البابا فرنسيس أنه وعلى هذا النحو، فإن الضيافة التي هي من بين أعمال الرحمة تظهر حقًا كفضيلة إنسانية ومسيحية، فضيلة مهددة بالنسيان في عالم اليوم. وأشار من ثم إلى أنه يتم إنشاء مؤسسات عديدة تهتم بأشكال متعددة من المرض والوحدة والتهميش، ولكن تتضاءل الإمكانية بالنسبة لمن هو غريب ومهمش في إيجاد أحد مستعد للإصغاء إليه. وأشار الأب الأقدس أيضًا إلى أهمية الإصغاء في كنف العائلة.
وبعد صلاة التبشير الملائكي، وجه البابا فرنسيس كلمة ذكّر فيها بالمجزرة التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية مساء الخميس الفائت وأشار إلى أن الألم شديد في قلوبنا، وعبّر عن قربه من كل عائلة، ومن الأمة الفرنسية كلها، سائلاً الله أن يعضد الجرحى ويعزي العائلات. كما وحيّا الأب الأقدس في كلمته جميع المؤمنين القادمين من بلدان عديدة.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys