أختر اللغة
الرئيسية | “قالوا عنا مجانين مستحيل توصلوا”… 60 كلم 18 ساعة من دون نوم من بكفيا الى مار شربل عنايا
“قالوا عنا مجانين مستحيل توصلوا”… 60 كلم 18 ساعة من دون نوم من بكفيا الى مار شربل عنايا
60 كلم 18 ساعة من دون نوم من بكفيا الى مار شربل عنايا

“قالوا عنا مجانين مستحيل توصلوا”… 60 كلم 18 ساعة من دون نوم من بكفيا الى مار شربل عنايا

شادي السبعلي ، ايلي اسود، ريا اشقر، ترايسي اشقر راسلوا اليتيا لينشروا قصة مشوارهم على طريق الايمان من بكفيا الى ممار شربل عنايا.
اجت الفكرة باوائل شهر ايلول من بعد ما قرينا مقالة على صفحات احد مواقع التواصل الاجتماعي عن شبين مشيوا من عين ابل على ضريح القديس شربل بدير مار مارون عنايا. تحمسنا و قلنا ليش نحنا ما منعمل نفس مسيرة الصلاة.

من بعد ما حددنا الموعد كتار انتقدونا و تهكموا علينا و كتار قالوا انتو مجانين و مستحيل توصلو.

كان الانطلاق نهار السبت 24 ايلول الساعة 3 بعد الظهر من بكفيا المصادف عيد القديسة تقلا.
كل واحد منا حمل نية بقلبو و مشي. و مش عارفين ايمتى معقول نوصل وكم ساعة ممكن ياخد معنا المشوار او ازا رح نستسلم قدام التعب و النعس يلي معقول نواجهن بالمشوار.

اخدنا طريق وادي نهر الكلب وصولا لجونية و كملنا على الطريق البحري. بس وصلنا على طبرجا تعرضت ريا لوجع كبير باجرا جبرا توقف المشي و ترتاح عند عمتها على انو ترجع تلاقينا تاني نهار و تكمل معنا المشوار مع اختا ترايسي على مار شربل.
كملنا انا و ايلي المشوار و كان عنا محطة رياحة بالعقيبة على شط البحر.

بمنطقة حالات تعرض ايلي لاصابة كبيرة باجرو كادت انو تمنعو من متابعة المشوار . لكن الايمان و الاصرار كانو اقوى من الاصابة.

و كملنا صوب جبيل و هون حسينا بقوة الهية غريبة معنا. بس بلشنا طريق الطلوع صوب عنايا ما عدنا حسينا باي اثر للتعب و الوجع ولا اي اثر للاصابة عند ايلي. حتى انو لقينا عصي على جنب الطريق كرمال نعكز عليهن بالطلوع من بعد ما تمنيا انو يا ريت جبنا معنا عصي و كأنو مار شربل حطن بطريقنا.
بلشنا نصلي المسبحة و نسمع تراتيل للعدرا و لمار شربل بين كل بيت و بيت. كنا عم نحس بفرح داخلي غريب.
بين الساعة 3 و الساعة 5 بعد نص ليل قطعنا طرقات ما فيا ضو و لا سيارة مارقة و ما كنا عم نسمع الا اصوات كلاب داشرة حوالينا بس انسجامنا بالصلاة و اصرارنا على الوصول على عنايا ما خلونا نحس بكل هل مخاطر.

الساعة 6 الصبح اول طلوع الضو وصلو ريا و ترايسي بسيارة التاكسي كرمال يكملو معنا المشوار. و كملنا نحنا الاربعة المشي، نصلي شوي و نرتاح شوي لحد ما بلغنا اول عنايا و طل علينا دير مار مارون ضريح القديس شربل و هون كان الاحساس الاجمل و الاروع يلي ممكن انسان يشعر فيه و من دون مبالغة حسينا كانو وصلنا عالسما.
الساعة 9 الصبح بالظبط وصلنا عالدير اي من بعد60 كلم ب 18 ساعة مشي من دون نوم. ركعنا قدام تمثال مار شربل و صلينا و ذكرنا نوايانا و نوايا كل الاشخاص يلي طلبو انو نذكرن بصلاتنا و كنا عم نحس بالاحساس الاروع و بسعادة داخلية لا توصف
قدسنا على الساعة 10 شاركنا بخدمة القداس و قرينا النوايا بالرغم من التعب و النعس يلي كان عم بسيطير علينا.

كتار من الاشخاص يلي بسافرو على اماكن ظهورات العدرا متل مديغورييه و غيرا بيرجعوا و بخبروا عن احاسيس و سعادة بحسوها ما بتنوصف، خلال رحلتنا نحنا هيدا الشي حسيناه هون بلبنان بمشوارنا ع مار شربل…
هدفنا من نشر قصتنا مش التباهي . هدفنا نقول لكل العالم انو يلي عندو ايمان و اصرار ما في ولا قوة بالكون و لا اي مخاطر ممكن تخلي يستسلم و ما يوصل لطريق الرب.
وهدفنا كمان انو نفرجي لكل الشباب يلي بعمرنا يلي بتحججوا انو ما عندن وقت ليقدسو او ليصلو انو هيدا منا الا اعذار وهمية بوقت يلي عم يضيعو ساعات و ساعات حاطين الارغيلة او عم يشربوا او عم يتسلو على مواقع التواصل الاجتماعي….
انشالله بالمستقبل منقدر نعمل مسيرات حج اطول و نزور كتير اماكن دينية اكتر و نكرم كل القديسين بلبنان.
أليتيا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).