أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | كلمة البطريرك ساكو في لقاء الأساقفة الكلدان مع البابا فرنسيس لمناسبة انعقاد سينودس الآباء الكلدان
كلمة البطريرك ساكو في لقاء الأساقفة الكلدان مع البابا فرنسيس لمناسبة انعقاد سينودس الآباء الكلدان
بطريرك الكلدان لويس ساكو يتحدث خلال مؤتمر صحافي في مدينة اربيل بإقليم كردستان العراق

كلمة البطريرك ساكو في لقاء الأساقفة الكلدان مع البابا فرنسيس لمناسبة انعقاد سينودس الآباء الكلدان

التقى البابا فرنسيس يوم الاثنين 26 تشرين الأول 2015 في الفاتيكان بآباء السينودس الكلداني لمناسبة انعقاد اجتماعهم في روما وللمناسبة رحّب البابا بكلّ الآباء وعلى رأسهم غبطة البطريرك وتمنّى لهم التوفيق والنجاح في اجتماعاتهم. ثم ألقى البطريرك بدوره كلمة ننقل إليكم أبرز ما جاء فيها:

“صاحب القداسة،

نحن اليوم أساقفة الكنيسة الكلدانية نشعر بفرح كبير بأن يستقبلنا قداستكم في مقابلة خاصة. إنه لوقت مهم في كنيستنا ومشجّع لنا حتى نتحمّل ما نعيشه من وضع مأساوي مع ما يعيشع إخوتنا المضطهدين والمهجّرين من بيوتهم والمسلوبين من كل شيء، وذلك بسبب إيمانهم بالمسيح. إننا نشعر بقربكم منا، بصلاتكم ونداءاتكم وبالأخص النداء الأخير الذي أطلقتموه في 9 تشرين الأول في خلال السينودس حين عبّرتم عن تضامنكم معنا نحن أولادكم ولا نزال حتى اليوم ننتظر اليوم الذي فيه ستتمكنّون من زيارة العراق…

صاحب القداسة،

نودّ أن نجدد بمناسبة حضورنا أمامكم قبل انعقاد جلسات السينودس البطريركي ولاءنا المطلق للكنيسة والتزامنا بخدمة إخوتنا من دون تمييز إلى النهاية وبحب كبير وتفانٍ. وبالرغم من علمنا بالمخاطر المحدقة بنا، لا نزال نملك إيمانًا حيًا يمنحنا الشجاعة لمواصلة خدمتنا بمحبة لكنيستنا الرسولية ومتحلّين بالشجاعة ذاتها التي كان يتحلّى بها أبونا إبراهيم وليس لأنها تأسست من قِبل الرسل بل لأنها كنيسة الشهداء منذ عهد الرسل…

نحن نتمنّى أن يتمّ إعلان قداسة كل من قُتلوا في سبيل الإيمان كالأسقف بولس فرج رحو والآباء رغيد وثائر ووسيم وغيرهم من المؤمنين العلمانيين. إنّ مسيحيي الشرق يتعرّضون لضغوطات كثيرة وعلى ما يبدو لن يعود السلام في وقت مبكر إلى هذه البلدان… نتمنّى أن نعيش في بلدنا وأرضنا من دون تمييز بين أغلبية وأقلية وكمواطنين لهم الواجبات والحقوق ذاتها سواء أكانوا مسيحيين أم مسلمين أم آخرين وأن يعمل الجميع من أجل ترسيخ قيم الحرية والكرامة والوحدة والسيادة.

وفي الختام، أطلب من قداستكم أن تمنحونا بركتكم الرسولية لي ولأساقفة زكهنة ورهبان وراهبات وبنات وأبناء الكنيسة الكلدانية المنتشرة في جميع أنحاء العالم ولكلّ المسيحيين في العراق وسوريا ولجميع إخوتنا المسلمين الذين نحبهم. وشكرًا”.

***

نقلته إلى العربية ألين كنعان –  وكالة زينيت العالمية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).