أختر اللغة
الرئيسية | متفرقات | كن هادي احتفلت بذكرى اليوم العالمي لضحايا حوادث المرور
كن هادي احتفلت بذكرى اليوم العالمي لضحايا حوادث المرور
أحيت جمعية "كن هادي" بالتعاون مع بلدية سن الفيل في "حديقة ضحايا تصادمات الطرق" في سن الفيل ذكرى اليوم العالمي لضحايا حوادث المرور، الذي أقرته الأمم المتحدة في 26 تشرين الأول من العام 2005، والذي دعت من خلاله الحكومات إلى الاحتفال كل ثالث أحد من تشرين الثاني من كل عام، ورصد هذا اليوم لتوفير فرصة للفت انتباه الجمهور لتصادمات الطرق. ودعت الجمعية "أهالي ضحايا تصادمات الطرق ليس لنتذكر ما حدث لهم، فهم يذكرون جيدا ما حدث، بل لمشاركتهم في معاناتهم ولقول لهم أن خسارتهم هي خسارتنا وذلك في حديقة عامة قدمت من قبل بلدية سن الفيل، أطلق عليها إسم حديقة ضحايا تصادمات الطرق". إفتتح الحفل بكلمة ترحيب بالأهالي تلتها كلمات لعائلات الضحايا، بدورها شكرت الجمعية الأهالي على "مواكبتكم لهذا الحدث، فجمعية "كن هادي" لطالما آمنت بالدور الإيجابي الذي باستطاعة الإعلام أن يلعبه في تطوير المجتمع وتثقيفه لما له من سلطة وتأثير كبيرين، وإذ نشكر لكم دعمكم لنا وتعاونكم معنا". واشارت الى ان "هذه الذكرى هي للفت انتباه الحكومة لعدد ضحايا تصادمات الطرق في لبنان الذي يفوق عددهم 850 سنويا تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. فمعظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم".

كن هادي احتفلت بذكرى اليوم العالمي لضحايا حوادث المرور

أحيت جمعية “كن هادي” بالتعاون مع بلدية سن الفيل في “حديقة ضحايا تصادمات الطرق” في سن الفيل ذكرى اليوم العالمي لضحايا حوادث المرور، الذي أقرته الأمم المتحدة في 26 تشرين الأول من العام 2005، والذي دعت من خلاله الحكومات إلى الاحتفال كل ثالث أحد من تشرين الثاني من كل عام، ورصد هذا اليوم لتوفير فرصة للفت انتباه الجمهور لتصادمات الطرق.

ودعت الجمعية “أهالي ضحايا تصادمات الطرق ليس لنتذكر ما حدث لهم، فهم يذكرون جيدا ما حدث، بل لمشاركتهم في معاناتهم ولقول لهم أن خسارتهم هي خسارتنا وذلك في حديقة عامة قدمت من قبل بلدية سن الفيل، أطلق عليها إسم حديقة ضحايا تصادمات الطرق”.

إفتتح الحفل بكلمة ترحيب بالأهالي تلتها كلمات لعائلات الضحايا، بدورها شكرت الجمعية الأهالي على “مواكبتكم لهذا الحدث، فجمعية “كن هادي” لطالما آمنت بالدور الإيجابي الذي باستطاعة الإعلام أن يلعبه في تطوير المجتمع وتثقيفه لما له من سلطة وتأثير كبيرين، وإذ نشكر لكم دعمكم لنا وتعاونكم معنا”.

واشارت الى ان “هذه الذكرى هي للفت انتباه الحكومة لعدد ضحايا تصادمات الطرق في لبنان الذي يفوق عددهم 850 سنويا تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. فمعظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم”.
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).