أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | كيف نكون رحماء مع الذين أخطأوا الينا؟
كيف نكون رحماء مع الذين أخطأوا الينا؟
صلاة

كيف نكون رحماء مع الذين أخطأوا الينا؟

في حياتنا البشرية بالطبع نصادف أشخاصاً يسيئون الينا ونحن أيضاً قد نسيء للآخر ولكن كيف يجب على المسيحي أن يتعامل مع أشياء كهذه في حال ورودها؟ بحسب الكتاب المقدس علينا أن نغفر للآخرين. نقرأ في رسالة بولس الى أهل أفسس ما يلي: “وَكُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ.” (4: 32). وكذلك في الرسالة الى أهل كولوسي نجد: “مُحْتَمِلِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، وَمُسَامِحِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا إِنْ كَانَ لأَحَدٍ عَلَى أَحَدٍ شَكْوَى. كَمَا غَفَرَ لَكُمُ الْمَسِيحُ هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا.” (3: 13). الهدف مما ذكر في الآيتين هو أن نغفر للآخرين كما غفر الله لنا. لماذا نغفر؟ لأنه غفر لنا!

كانت المغفرة لتكون سهلة إن كان علينا أن نمنحها فقط لأولئك الذين يقصدوننا سائلينها. يخبرنا الكتاب المقدس أنه علينا أن نغفر للآخرين من دون شروط للذين خطئوا الينا. إن رفضنا أن نغفر لشخص ما فذلك يظهر الغضب والحقد والمرارة الموجودين فينا وهذا ليس من شيم المسيحي الحقيقي. في صلاتنا الربية نسأل الله أن يغفر خطايانا كما نحن نغفر لمن يخطئ الينا (متى 6: 12). قال يسوع في متى 6: 14-15 “فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضًا أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضًا زَلاَتِكُمْ.، وهذا أفضل ما قيل لنفهم أن الذين لا يغفرون للآخرين لم ينالوا هم بنفسهم مغفرة الله.

من المهم أن نعلم بأننا حين نعصي وصية أوصانا بها الله نكون قد أخطأنا تجاهه، وحين نخطئ بحق شخص آخر نكون قد اخطأنا أمام الله أيضًا، وحين نكتشف نعمة أن يغفر الله كل معاصينا لا يحق لنا أن نحجب هذه النعمة عن الآخرين فنحن قد أخطأنا أمام الله كثيرا أكثر مما قد يخطئ أي شخص بحقنا، فإن سامحنا الله وغفر لنا كيف يمكننا ألا نغفر للآخرين؟
Zenit

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys