أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الراعي من المختارة: لو انتظر صفير وجنبلاط قرار الخارج لما حصلت المصالحة رئيس التقدمي: فلتدرّ علينا الأيام المقبلة رئيساً ولنحافظ على لبنان الكبير
الراعي من المختارة: لو انتظر صفير وجنبلاط قرار الخارج لما حصلت المصالحة رئيس التقدمي: فلتدرّ علينا الأيام المقبلة رئيساً ولنحافظ على لبنان الكبير
دراسة جينية جديدة للباحث زلوعة في LAU:الفينيقيون اجداد الاسبان في إيبيزا

الراعي من المختارة: لو انتظر صفير وجنبلاط قرار الخارج لما حصلت المصالحة رئيس التقدمي: فلتدرّ علينا الأيام المقبلة رئيساً ولنحافظ على لبنان الكبير

الحدث كان السبت في الجبل. الأنظار كلها نحو لقاء بحجم التاريخ، نحو المختارة حيث بدا كأن لبنان كله اجتمع في الشوف ليشارك في الذكرى الخامسة عشرة لطي صفحة الأحداث الأليمة التي عصفت بالجبل والمصالحة التي أرسى قواعدها كل من البطريرك مار نصرالله بطرس صفير والنائب وليد جنبلاط.

شهد قصر المختارة السبت يوما وطنيا في الذكرى الـ 15 لمصالحة الجبل التاريخية التي رعاها البطريرك صفير والنائب جنبلاط ومناسبة تدشين كنيسة سيدة الدر المارونية في المختارة بعدما اعاد جنبلاط ترميمها في حضور البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي ترأس قداساً للمناسبة عاونه فيه المطران بولس مطر ولفيف من الكهنة.
وشارك في الاحتفال ممثلان للرئيسين نبيه بري وتمام سلام الوزيران أكرم شهيب وميشال فرعون، والرئيسان ميشال سليمان وامين الجميل، وممثلان للرئيسين سعد الحريري ونجيب ميقاتي النائب محمد الحجار والوزير السابق وليد الداعوق، كذلك شارك شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، وممثل مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان القاضي الشيخ هاني الجوزو، وممثل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى عبد الامير قبلان المفتي الشيخ احمد قبلان، والسفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا، وممثل للأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله النائب علي فياض، والنائب طلال ارسلان، وممثلون للعماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع والنائب سليمان فرنجية ووزراء ونواب وقائد الجيش العماد جان قهوجي ووفد كبير من آل الخازن تقدمه النائب السابق فريد هيكل الخازن. كذلك حضر النائب فريد الياس الخازن وحشد من الفاعليات.
وفي باحة قصر المختارة حيث أقيم الإحتفال قال جنبلاط: “مع تدشين كنيسة السيدة (سيدة الدر)، نتطلع لأن تدر علينا الأيام الآتية مزيداً من الحكمة والوعي والمسؤولية لمواجهة الصعابِ المتنامية من كلِ حدب وصوب. مع تدشين كنيسة السيدة (سيدة الدر)، نتمنى أن تدر علينا الأيام المقبلة رئيسا للجمهورية كي نحفظ جميعا لبنان من الرياح العاتية. مع تدشين كنيسة السيدة (سيدة الدر)، نرجو أن تدر علينا الأيام المقبلة حلولاً لمشاكلنا المعقدة فتستعيد المؤسسات المعطلة دورها المنتظر وتعود عجلة الدولة إلى الدوران في انتظام.
لكن، بعيداً من الأمنيات والمناجاة، فإننا نؤكد اليوم، في هذا اللقاءِ الوطني الجامع، تمتين مصالحة الجبل التي كنا أرسينا أسسها مع تلك القامة الوطنية الشامخة، البطريرك صفير، في زيارته التاريخية للمختارة في آب سنة 2001. واسمحوا لي أن أستعيد عبارة واحدة من خطابي في تلكَ المحطة، إذ قلتُ وأكرر: “حرب الستين ورواسبها إنتهت إلى غيرِ رجعة، وحرب الجبل لا رجعة لها”.
وتوجه إلى البطريرك الراعي: “زيارتكم إلى داركم، دار المختارة اليوم، بعد تدشين كنيسة السيدة (سيدة الدر) هي تأكيد للعيش المشترك بين اللبنانيين جميعاً الذين يلتقون تحت سماء لبنان الكبير الذي تصادف الذكرى المئوية لولادته بعد سنواتٍ قليلةٍ، فلنحافظ عليه جميعاً بعيداً من المصالح والحسابات الفئوية والشخصية”.
من جهته، قال البطريرك الراعي: “جميل هذا اليوم الذي يجمعنا في دارة الزعيم الوطني الاستاذ النائب وليد بك جنبلاط، لاحياء الذكرى السنوية الخامسة عشرة لمصالحة الجبل التي أرسى أسسها مع صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير في 4 آب 2001، في زيارته التاريخية التي شملت معظم بلدات الجبل بمختلف أقضيته. فالشكر لكم على هذه المبادرة وللسيدة قرينتكم على هذا الاستقبال الحافل”.
وأضاف: “يزيد من بهاء ذكرى المصالحة، أنها تأتي، ودائمًا بمبادرة من الزعيم وليد بك، لمناسبة الاحتفال باختتام أعمال ترميم كنيسة سيّدة المختارة. هذه الكنيسة على اسم سيّدة الدّر بُنيت بمبادرة من الشيخ بشير جنبلاط سنة 1820، في عهد البطريرك يوحنا الحلو ومطران صيدا ودير القمر آنذاك عبد الله البستاني. وجاءت المبادرة تكريمًا لمشايخ آل الخازن، وتوطيدًا لعلاقات المودّة والصداقة بينهم وبين آل جنبلاط.
كان البطريرك صفير، في تلك الزيارة التاريخية، شديد الاقتناع، ونحن نشاطره إياه، بأن تحقيق المصالحة بين المسيحيين والأخوة الموحّدين الدروز هو الخطوة الأولى التي لا مفرّ منها، في سبيل تعبيد الطريق نحو المصالحة الشاملة بين جميع اللبنانيين؛ وبأنه من دون هذه المصالحة الشاملة لا ينهض مشروع بناء الدولة اللبنانية القادرة السيّدة الحرّة المستقلة.
عند مبادرة مصالحة الجبل كان رجلان كبيران جريئان قاما بها: البطريرك صفير والزعيم وليد بك جنبلاط. فلو انتظرا قرارًا من الخارج، كما يجري حاليًا، لما حصلت المصالحة حتى يومنا. واليوم مبادرة انتخاب رئيس للجمهورية تحتاج إلى رجالات دولة كبار من هذا وذاك من الأفرقاء، يدركون أن الحلّ يأتي من الداخل، بشجاعة التجرّد من المصلحة الذاتية، وبغيرة النظر إلى مصلحة البلاد التي تعلو الجميع”.
وكان البطريرك الراعي قد عرج لدى وصوله الى منطقة الشوف على دير القمر في زيارة خاطفة لكنيسة شفيعة البلدة سيدة التلة عشية عيدها مقدما التهانئ بالعيد.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys