أختر اللغة
الرئيسية | لقاء في النادي الثقافي لبرجا حول خطورة انتشار المخدرات وكلمات تناولت دور وسائل الاعلام التنويري والسلبي
لقاء في النادي الثقافي لبرجا حول خطورة انتشار المخدرات وكلمات تناولت دور وسائل الاعلام التنويري والسلبي
مخاطر الادمان على المخدرات

لقاء في النادي الثقافي لبرجا حول خطورة انتشار المخدرات وكلمات تناولت دور وسائل الاعلام التنويري والسلبي

نظمت “بلدية برجا”، بالتعاون مع “النادي الثقافي الإجتماعي” في البلدة، لقاء ضمن دورة “برجا تتحدى المخدرات”، في قاعة النادي، شارك فيه رئيس شعبة مكافحة المخدرات وتبييض الأموال في الجمارك اللبنانية العقيد نزار الجردي، مديرة البرنامج الوطني لمكافحة الإدمان في وزارة الشؤون الإجتماعية أميرة نصرالدين، الاعلامي في إذاعة “صوت الشعب” رامي ضاهر، ورئيس قسم الشباب والناشئين في الصليب الأحمر اللبناني- فرع صيدا محمد اللويزة، في حضور رئيس بلدية برجا المهندس نشأت حمية وعدد من أعضاء المجلس البلدي، رئيس النادي الثقافي حسن كحول، مخاتير وفاعليات البلدة، وناشطون في المجتمع المدني.

وتحدثت نصر الدين فأكدت أن “مكافحة تعاطي والإتجار بالمخدرات، مسؤولية كبيرة تقع على عاتق كل المؤسسات الرسمية المعنية، والجمعيات والأندية والبلديات، لأن الخطر الذي يتأتَّى عن إنتشار آفة التعاطي، تساهم في تدمير المجتمع”.

وشددت على “ضرورة انعقاد مثل هذه اللقاءات في كافة المناطق اللبنانية، والقيام بحملات توعية، بعدما زادت أعداد المدمنين”، لافتة إلى أن “على المجتمع أن يساهم في معالجة المدمن بدلا من نبذه ومعاملته بطريقة سيئة، والدفع باتجاه تأهيله ليعود إنسانا طبيعيا، بعيدا كل البعد عن الإدمان”.

ضاهر
بدوره، أكد ضاهر أن “وسائل الإعلام تستطيع أن تلعب دورا تنويريا رائدا في مكافحة المخدرات، كما أن بإمكانها أن تقوم بدور سلبي للغاية في هذا المجال، سواء قصدت ذلك أم لم تقصد”.

ورأى أنَّ “الدور السلبي الذي نتحدث عنه لا يتمثل فقط في عدم الانخراط في جهود مكافحة المخدرات بل في خلق ثقافة مجتمعية تتسم باللامبالاة تجاه انتشار المخدرات، وحتى تمجيد آثارها المدمرة بشكل غير مقصود”. وقال: “إن دور وسائل الإعلام في مكافحة المخدرات يجب أن يتطور كما تطورت أساليب مروجي هذه الآفة المدمرة، فليس معقولا أن نواصل العمل بنفس الأساليب القديمة التي ثبت عدم جدواها”.

واعتبر أن “أخطر ما يمكن أن تقع فيه وسائل الإعلام في ما يتعلق بجهود مكافحة المخدرات، هو الترويج لها من غير قصد وتمجيد حياة المتعاطين وتصويرها على أنها تقوم على السعادة واللذة والمسرات”.
وختم: “المطلوب صياغة رسالة إعلامية واضحة المعالم وحازمة ومحددة حتى لا ينتج عنها غير المقصود منها”.

الجردي
من جهته، تحدث العقيد الجردي عن آفة تعاطي والإتجار بالمخدرات وإنتشارها بشكل كثيف بين الشباب، متطرقا إلى دورِ الجمارك في إحباط عمليات التهريب عبر المعابر الشرعية، وضمن الأراضي اللبنانية. وقدم شرحا مفصلا عن أنواع المخدرات والحشيشة، وجرى استعراض لأضرار كل نوع من المواد المخدرة.

وخلال اللقاء، جرى عرض فيلم قصير من إنتاج الصليب الأحمر اللبناني تحت عنوان “آدرينالين”، يسرد واقع عدد من الشباب المدمنين على المخدرات. وقدَّم رئيس قسم الشباب والناشئين في الصليب الأحمر اللبناني- فرع صيدا محمد اللويزة، موجزا عن الفيلم، وعن معاناة الشباب المدمنين في مجتمعهم.

وفي الختام، جرى نقاش بين الحاضرين، وتمَّ تسليم الدروع للمشاركين.

وطنية

عن ucip_Admin