أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | ما كان وراء استقالة البابا بندكتس؟ قراءة بعد عامين من الحدث
ما كان وراء استقالة البابا بندكتس؟ قراءة بعد عامين من الحدث
البابا الفخري بندكتس السادس عشر

ما كان وراء استقالة البابا بندكتس؟ قراءة بعد عامين من الحدث

ندى بطرس / زينيت

شهد تاريخ 28 شباط 2013 سابقة تاريخية تمثّلت في تنحّي البابا بندكتس السادس عشر من منصب أسقف روما طوعاً! ولغاية هذا اليوم، ما زال محبّوه كما منتقدوه يمدحونه على اتّخاذه هذا القرار المتّسم بالشجاعة، وعلى التزامه البُعد والهدوء خلال تقاعده، إضافة إلى حرصه على كون هذا التدبير الحديث بالنسبة إلى الكنيسة مسالماً لا يمسّ الوحدة. وبحسب مقالة روبرت ميكنز التي أوردها موقع “ناشونال كاثليك ريبورتر” ncronline.org فقد اتّخذ البابا بندكتس السادس عشر هذا القرار في تشرين الأوّل 2012، وحدّد بعدها أين سيُمضي فترة تقاعده، أي على بُعد دقائق من مقرّ إقامة البابا الرسميّ في القصر الرسولي. أضف إلى ذلك أنّه كان قد طلب ذاك الخريف تجديد دير حدائق الفاتيكان المكوّن من 3 طبقات، والذي يأوي منذ 1994 أربع جماعات من الراهبات.

وفي سياق متّصل، كان بندكتس السادس عشر قد اتّخذ مع معاونيه إجراءات محدّدة لضمان الاستمراريّة من بابا إلى آخر، بحيث أنّه عيّن المونسنيور جورج غانسوين، وهو سكرتيره الخاص، في منصب مدير الشؤون البابويّة في كانون الأوّل 2012، ليُصبح بعد هذا رئيس أساقفة. وكان من غير المحتمل أن يستبدل البابا الجديد رئيس الأساقفة الألماني، خشية أن يُهين بتصرّفه مَن عيّنهُ مؤخّراً. وبهذا، كان مقدّراً لغانسوين أن يلعب دوراً مزدوجاً، بحيث يكون المشرف على القصر البابوي وسكرتير بندكتس أو الوسيط بين البابا القديم وخلفه.

إلّا أنّ هذا لم يتحقّق، لأنّ البابا الجديد صدم العديدين في الفاتيكان، مُتّخذاً قرار عدم الإقامة في المقرّ البابويّ، بل في دار القديسة مارتا، قرب بازيليك القديس بطرس، حيث أقام الكرادلة خلال اجتماعهم السرّي. وعلى الرغم من ملازمة الباباوات القصر الرسولي العائد إلى القرن الخامس عشر منذ سنة 1870، يبقى قرار البابا فرنسيس هذا من أهمّ الإصلاحات في عهده، لأنّه بذلك وضع حدّاً للُغز البابوية، ومحا بقايا “البِلاط” البابوي القديم وعقليّته. إضافة إلى ذلك، ساعد هذا القرار الأب الأقدس على التمتّع بفُسحته الخاصة بدون أن يشعر بأنّه مُقيّد أو غير مرتاح باتّباع خطّ استمرارية سلَفه الواسع المعرفة، والذي تُنسب له الرؤية اللاهوتيّة شبه المِعياريّة للكنيسة خلال العقود الأربع الأخيرة. يُذكر أنه لم يكن للبابا الجديد رأي في مكان إقامة البابا السابق، أو ما سيرتديه وكيف سيُدعى، ودائماً بحسب موقع ncronline.org

في النهاية، يعود بعض التقدير لقداسة البابا فرنسيس وطريقة تصرّفه. فلَو انتُخبَ غيره خلفاً لبندكتس، من الممكن أننا كنا ما زلنا نعيش في الاضطراب الذي شهدته روما لدى استقالة البابا البافاري. ولو انتُخب شخص لا يتمتّع برباطة جأش البابا فرنسيس، من السهل أن نتخيّل أنّ التدبير الجديد الذي أوجدته استقالة البابا، كان ليتطوّر بشكل مختلف عمّا نراه حاليّاً. فالأب الأقدس الحالي تمكّن من تغيير اللهجة المُعتمدة في البابويّة، وبطريقة غير مُهينة أظهرت احترامه لمساهمات بندكتس في الكنيسة، خاصّة عندما قال إنّ استقالة أسقف روما من منصبه أصبحت جزءاً طبيعيّاً من حياة الكنيسة.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys