أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | “ما مِنْ أحدٍ يَرقَعُ ثوبًا عتيقًا برُقعةٍ مِنْ قماش جديدٍ…”
“ما مِنْ أحدٍ يَرقَعُ ثوبًا عتيقًا برُقعةٍ مِنْ قماش جديدٍ…”
صلاة المسبحة الوردية

“ما مِنْ أحدٍ يَرقَعُ ثوبًا عتيقًا برُقعةٍ مِنْ قماش جديدٍ…”

الجمعة من اسبوع تجديد البيعة

انجيل القديس مرقس٢ / ١٨ – ٢٢” وكانَ تلاميذُ يوحنَّا والفَرّيسيّونَ صائِمينَ، فَجاءَ بعضُ النـاسِ إلى يَسوعَ وقالوا لَه لماذا يَصومُ تلاميذُ يوحنَّا وتلاميذُ الفَرّيسيّـينَ، ولا يَصومُ تلاميذُكَ  . فقالَ لهُم أتَنتَظِرونَ مِنْ أهلِ العريسِ أنْ يَصوموا والعريسُ بـينَهُم فما دامَ العريسُ بـينَهُم، لا يَقدِرونَ أنْ يَصوموا. ولكِنْ يَجيءُ وقتّ يُرفَعُ فيهِ العريسُ مِنْ بَينِهِم وفي ذلِكَ الوقتِ يَصومونَ.
ما مِنْ أحدٍ يَرقَعُ ثوبًا عتيقًا برُقعةٍ مِنْ قماش جديدٍ، لِئلاَّ تَنكَمِشَ فتَنتَزع الرُقعةُ الجديدةُ شَيئًا مِنَ الثَّوبِ العَتيقِ فيتَّسع الخَرْقُ.  وما مِنْ أحدٍ يضَعُ خَمرًا جديدةً في أوعِيَةٍ مِنْ جلدٍ عتيقةٍ، لِئلاَّ تَشُقَّ الخَمرُ الجديدةُ الأوعيةَ، فَــتَتلف الخَمرُ والأَوعيةُ معًا. ولكِنْ للخَمرِ الجديدةِ أوعِيَةٌ جديدةٌ ”

التأمل:” ما مِنْ أحدٍ يَرقَعُ ثوبًا عتيقًا برُقعةٍ مِنْ قماش جديدٍ..”

واليوم شو بدك تَتغير روتين حياتك ؟ اذا كنت معمد ما بدك عزيمة تتمشي بالطريق، طريق الحق والحياة..
المسيحي ما بدو تكليف من حدا،أوراق اعتماده مختومة بدم المسيح اللي بصليبه هدّ العداوات بالغفران، وصالح السما والارض، ساوى بين الرجل والمرا، بين العبد والحر، بين البعيد والقريب، بين الاول والاخير، بين المدعو والمنبوذ، بين المرضى والاصحاء، لأنو ما بتهمو الذبيحة أكثر من الرحمة، ما بيهمو البروتوكول أكثر من الانسان ، ما بيهموا العالم كلو، همو الوحيد هو انت لأنو بحبك شو ما كنت تكون..
دعوة المسيح الك انك تكون معو، تصلي معو بليلة آلامو.. بليلة آلام كل شخص، حتى لو كان ع ضهر القمر (الام تريزيا) ..

بدو ياك تكون حدو، حد المظلوم والمنبوذ والمهمش والمقهور والمشلوح عريان، مهجر، محروم من حضن الام وعطف البي..
دعوة المسيح الك بعدا هي هي من 2000 سنة، دعوة للمواجهة  للمشاركة بعرس التجديد، تجديد البشرية، استدرجك عالمعركة، رقاك لفوق.. فوق الانانيات والحسابات البشرية الضيقة.. تتوقف قدام كل مصلوب.. وتتوجه معو عالقيامة…

والسؤال بيبقى شو رح تكون قدام هالمصلوب؟ جندي معك حربة مجهزة للطعن؟ أم لسان قاسي مجهز للشتيمة؟ أم فكر أسود مجهز للعنة مثل لص الشمال؟ أو رح تكون قلب طيب جاهز للاستغفار وطلب الرحمة مثل لص اليمين؟ تتجدد انت ويتجدد معك كل انسان بيتلاقى فيك.

نهار مبارك

أليتيا

عن ucip_Admin

 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys