أختر اللغة
الرئيسية | متاحف الفاتيكان تدشّن أوّل جهاز فنيّ تفاعليّ
متاحف الفاتيكان تدشّن أوّل جهاز فنيّ تفاعليّ
الفاتيكان

متاحف الفاتيكان تدشّن أوّل جهاز فنيّ تفاعليّ

داخل مجموعات متاحف الفاتيكان للفنّ المعاصر، حطّ جهاز فريد من نوعه رحاله، وهو جهاز تفاعليّ مصوّر ومخصّص لأوّل 11 فصلاً من سفر التكوين.

“إنّها إعادة تجسيد لقصّة الإنسان العصري. فالرجل والمرأة ليسا البشريّين الكاملين، بل هما يمثّلاننا بكلّ ما يحدّنا”. بهذه الجملة، عبّر القيّم على متاحف الفاتيكان ميكول فورتي عن جوهر الجهاز الفنّي التفاعليّ، بناء على المعلومات الواردة في مقال نشره موقع romereports.com الإلكتروني.

من ناحية أخرى، إنّ الجهاز الفنّي تحت عنوان “في البدء وما بعده”، بما أنّ هدف هذا العمل هو عرض قصّة الخلق بحسب الإنجيل. ولعلّها أوّل مرّة يمكن فيها للإنسان أن ينظر ويلمس الصور على الشاشات الأربعة، والمؤلّفة من 3 ركائز عموديّة وواحدة أفقيّة. كما وأنّه يمكن للناظر أن يلمس الشخصيّات التي تعيش بشكلّ صور متحرّكة، بحيث أنّ كلّ شخص يخبر قصّة من قصص من يعيشون ضمن قيود الوقت والزمن.

ويضيف فورتي قائلاً: “بالنسبة إليّ، إنها رسالة مهمّة لأنها الجهاز الفنّي الأول الذي يشير إلى أنّ المتحف ما زال حيّاً ويتابع تحوّله”.

من ناحيته، قال الكاردينال جيانفرانكو رافازي رئيس المجلس الحبري للثقافة إنّه يمكن حتّى للأولاد أن يفهموا رسالة هذا العرض، إن أتوا لزيارة المتحف، وذلك “عبر لغة الصور والكلمات، والأهم من ذلك عبر صورة الجمال”.
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).