أختر اللغة
الرئيسية | مقالات | محطات في العام الأول لحبرية البابا فرنسيس (1)

محطات في العام الأول لحبرية البابا فرنسيس (1)

أثار القرار الذي أعلنه البابا بندكتس السادس عشر يوم 11 شباط (فبراير)   2013 أمام “إخوته” الكرادلة برغبته ترك السدة البطرسية يوم 28 من الشهر  نفسه (1) ردات فعل مختلفة  داخل الأوساط الكاثوليكية وخارجها. وانبرى  البعض لتفسير هذا القرار الذي لا سابقة له في تاريخ الكنيسة الحديث منذ  استقالة  البابا سلستين الخامس نهاية القرن الثالث عشر , تفسيرات مختلفة  ذهب بعضها إلى وصف قرار البابا بالهروب من المشكلات التي تطال الكنيسة  الكاثوليكية (قضايا التحرش الجنسي بالأطفال, غياب الشفافية التامة في امور  الفاتيكان المالية, تسريب بعض أسرر الفاتيكان …)  .. فقط المقربون من  بندكتس كانوا على علم ودراية بأن قراره جاء بعد تأمل وصلاة طويلين مع ما  يتطلبه هذا القرار من شجاعة أولا  لمواجهة سوء فهم العالم الخارجي وقوالبه  الجاهزة , ومن تواضع ثانيا وهي صفة لم ينكرها عليه كل من عرفه.

عندما بدأ الكاردينال الفرنسي جان لوي  توران المتقدم بين  الكرادلة-الشمامسة (2) (وهو المنصب المنوط به إعلان اسم البابا المنتخب)  كلمته  من على شرفة كاتدرائية مار بطرس بالعبارة الشهيرة : “لدينا بابا”  (2) انتظر الجميع سماع الاسم الحقيقي للكاردينال المنتخب قبل إلحاقه بالاسم  الذي اختاره البابا الجديد أثناءه حبريته..

فرنسيس كان الاسم الذي اختاره الكاردينال اليسوعي خورخي ماريو برغوليو  لحبريته تعبيرا عن الرغبة العميقة لرئيس أساقفة بيونس آيرس في جعل الكنيسة  “كنيسة من أجل الفقراء ” تعيش البساطة الإنجيلية كفرنسيس الأسيزي.

ما أن أطل البابا الجديد  بثوبه الابيض من على الشرفة حتى توجه إلى آلاف المتجمعين في ساحة القديس بطرس   قائلا :

“إخوتي وأخواتي مساء الخير..

يبدو أن إخوتي الكرادلة في بحثهم عن أسقف جديد لروما قد ذهبوا تقريبا  إلى اطراف العالم . وها نحن الآن هنا..”

وقبل أن يعطي بركته طلب “معروفا” من الجماهير المحتشدة : “قبل أن يبارك  الأسقفُ الشعبَ أطلب منكم أن تصلوا إلى الرب ليباركني..لنصلِّ جميعا هذه  الصلاة بصمت , من قبلكم جميعا من أجلي” . ..

حينها ران صمت خاشع في ساحة مار بطرس والبابا حاني الرأس وهو يؤدي صلاة صامتة..

بعد الصلاة تابع قائلاً : ” إخوتي وأخواتي سوف أترككم . شكرا جزيلا  لحفاوتكم . صلوا من أجلي وإلى اللقاء قريباً. سنعود ونلتقي مرة أخرى  قريباً. سأذهب غداً للصلاة إلى العذراء لكي تحمي روما كلها. تصبحون على  خير” .

بهذه الكلمات البسيطة توجه أسقف روما الجديد إلى أبناء رعيته فاتحاً صفحة جديدة في تاريخ كنيسة روما والكنيسة الكاثوليكية بأسرها .

ابراهيم حسكور / زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).