أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مخرجو الصحافة: الاعلام والقضاء صنوان لا يفترقان في كشف الحقائق

مخرجو الصحافة: الاعلام والقضاء صنوان لا يفترقان في كشف الحقائق

رأى مجلس نقابة “مخرجي الصحافة ومصممي الغرافيك” في بيان، بعد اجتماعه الدوري أنه “لم يكن ينقص لبنان في خضم اللهيب الحاصل في المنطقة سوى محاكمة الاعلام اللبناني من خلال محاكمة محطة الجديد في المحكمة الدولية، فبمقدار ما نحن تواقون الى العدالة وكشف حقيقة من قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تواقون أكثر الى الحرية وحمايتها واحترامها، فالاعلام والقضاء صنوان لا يفترقان في العمل على كشف الحقائق وتعرية المجرمين ومحاكمتهم، لكن المحكمة الدولية أخطأت العنوان في محاكمة”الجديد” لأن هنالك وسائل اعلامية اخرى كشفت وسربت العديد من الوثائق الى الرأى العام ولم يتخذ اي اجراء بحقها، فكان حري بالمحكمة الدولية التفتيش والتقصي عن الواشين والمسربين ومحاكمتهم، والعودة عن خطئها كي تعود الثقة بها وبعدالتها”.

وأسف البيان “للحال المادية الصعبة التي وصل اليها الاعلام في لبنان متأثرين بالازمات العسكرية الحاصلة من حولناوالتي لا نستطيع عزل تداعياتها عن وطننا، كذلك من الحال الاقتصادية التي آل اليها الوضع في لبنان، لكن المؤسف انعكاس هذه الحال في الوصول ببعض المؤسسات الاعلامية وعدد من الصحف الى التأخير في دفع رواتب موظفيها، أو حتى خفض رواتب بعضهم، او الاستغناء عن العاملين اللبنانيين واستبدالهم بعمال اجانب”.

كما أسفت النقابة ” للحال التي وصل اليها الاعلام في لبنان”، مناشدة هذه الوسائل “ايجاد الحلول والبدائل اللازمة لتسوية اوضاعها بعيدا من المس برواتب وحقوق العاملين فيها سيما وانهم لا يملكون سوى هذا المدخول من أجل عيش كريم ولائق”.

وختم البيان: “في الذكرى المئوية لمجازر الابادة الارمنية التي ارتكبتها السلطات العثمانية من القرن الماضي، نقف متأملين خاشعين طالبين من الله احقاق الحق والعدالة للشهداء ولذويهم، متمنين أن تكون بعض الانظمة في منطقتنا قد تعلمت درسا من خلال هذه المجزرة حيث هي وصمة عار على جبين من قام بها وأن التاريخ لا يرحم”.

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).