أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | مداخلة رئيس الأساقفة أوزا حول أهمية الدفاع عن حقوق الإنسان
مداخلة رئيس الأساقفة أوزا حول أهمية الدفاع عن حقوق الإنسان
مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك رئيس الأساقفة برنارديتو أوزا

مداخلة رئيس الأساقفة أوزا حول أهمية الدفاع عن حقوق الإنسان

ألقى مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك رئيس الأساقفة برنارديتو أوزا مداخلة أمام المشاركين في الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، تمحورت حول أهمية الدفاع عن حقوق الإنسان. ولفت إلى أن جميع الأشخاص يتمتعون بالكرامة نفسها وبالحق الأساسي في الحياة لذا من الأهمية بمكان أن يحظى الكائن البشري بالحماية في كل مراحل حياته، من اللحظة الأولى لتكوينه وحتى موته الطبيعي.
شدد الدبلوماسي الفاتيكاني في هذا السياق على ضرورة الدفاع عن الحق في الحياة وهذا ينطبق على الأطفال الذين لم يولدوا بعد والمهاجرين وضحايا الصراعات المسلحة والفقراء والعجزة، مشيرا إلى أن هذه المواضيع تخضع للنقاشات لكن لا يُنظر إليها على أنها أولوية. وحث الدول على التصدي للانتهاكات المنتظمة للحق في الحياة والسعي إلى توفير المسكن وظروف العيش الكريم للأشخاص الذين يعانون من الفقر والعوز.
ولم تخلُ مداخلة رئيس الأساقفة أوزا من الإشارة إلى الجهود المبذولة من أجل إلغاء عقوبة الموت مذكرا بكلمات البابا فرنسيس بهذا الشأن الذي أكد أن قتل الإنسان يتعارض مع مخطط الله كما يشكل انتهاكا لحياة الإنسان وكرامته معتبرا أيضا أن تنفيذ عقوبة الموت لا يحقق العدالة بل يولد الشعور بالأخذ بالثأر.
هذا ثم أكد رئيس الأساقفة أوزا أن الفهم المتكامل لحقوق الإنسان وكرامته يتطلب أيضا الإقرار بالحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية والروحية للأشخاص مع الأخذ في عين الاعتبار الحق في حرية الفكر والضمير والمعتقد الديني والوارد في المادة الثامنة عشرة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان. كما لا بد أن يُضمن الحق في تغيير الإيمان والمعتقد الديني.
وأشار مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة في ختام مداخلته إلى أن العديد من الأشخاص ما يزالون عرضة للاضطهاد في العديد من مناطق العالم حيث يُسجنون ويُقتلون بسبب معتقداتهم الدينية. واعتبر في هذا السياق أن الدين نفسه يتحول إلى مصدر للتمييز عندما يُستخدم من أجل تحديد الهوية والوحدة الوطنية.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys