شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | ممثل الرياشي خلال تكريم LEBANON PRESS 24 لاعلاميين واقتصاديين: الاعلام الموضوعي غير المتحيز ينشط الواقع السياسي والاقتصادي
ممثل الرياشي خلال تكريم LEBANON PRESS 24 لاعلاميين واقتصاديين: الاعلام الموضوعي غير المتحيز ينشط الواقع السياسي والاقتصادي
ممثل الرياشي خلال تكريم LEBANON PRESS 24 لاعلاميين واقتصاديين: الاعلام الموضوعي غير المتحيز ينشط الواقع السياسي والاقتصادي

ممثل الرياشي خلال تكريم LEBANON PRESS 24 لاعلاميين واقتصاديين: الاعلام الموضوعي غير المتحيز ينشط الواقع السياسي والاقتصادي

رعى وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي حفل العشاء السنوي لموقع Lebanon press 24 الذي تخلله تكريم مجموعة من الشخصيات المؤثرة والإعلاميين والاقتصاديين تحت عنوان “متميزون من وطني”، في حضور ممثلة وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال رائد خوري ندين نعمة، النائب فيصل الصايغ، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر وشخصيات اعلامية واجتماعية.

وتوزع المكرمون على 3 فئات اساسية: فئة “المؤثرون” وضمت البروفسور روجيه شويري، رئيس بلدية الجديدة البوشرية السد انطوان جبارة، الناشطة في حقل الدفاع عن حقوق المرأة ألين صوايا ورجل الاعمال وجدي علامة.

وضمت فئة “الاعلاميون”: رئيس “نادي الصحافة” بسام ابو زيد، الاعلاميين: داني حداد، عبير بركات، أريج خطار، راوند بو خزام وعباس زلزلي.

أما الفئة الثالثة فهي مجموعة من الشركات كرمت تحت عنوان “الاقتصاد عماد الوطن”، وضمت: Frem Industry، Replast، El Yaman Group، Farhat Bakery، وحلويات ومصنوعات رفيق الرشيدي.

ابو ذياب
استهل الحفل بالنشيد الوطني، فكلمة رئيسة تحرير الموقع وعد ابو ذياب أوضحت فيها ان “هذا الحفل يشكل محطة رائدة في تاريخ الموقع، اذ يكرم مجموعة من اللبنانيين المتميزين ويسلط الضوء على انجازاتهم التي تعني الكثير، فهم وغيرهم آخرون يختزنون قدرات لبنان ويظهرون امكانيات شعبه الذي عانى الكثير من المآسي والتحديات والصعوبات ولا يزال حتى اليوم شعبا قويا صامدا”.

وقالت: “يعمل Lebanon press 24 للبنان ومصلحته والنهوض به، لذلك ووسط اليأس الناتج من تأخر تشكيل الحكومة ومن اضطرابات في أوضاع المنطقة، يعمل الموقع بإيجابية ليكرس حقيقة واضحة وضوح الشمس وهي وجود فرص كثيرة امام لبنان للنهوض”.

ممثل الرياشي
وألقى كلمة الوزير الرياشي ممثله انطوان نجم، الذي أكد على دور “الاعلام الموضوعي غير المتحيز في تنشيط الواقع السياسي والنشاط الاقتصادي”، داعيا الى “التمسك بالاخلاقية الاعلامية التي يجب ان تلازم كل اعلامي، والى منافسة تقود الجميع للأفضل”.

وتحدث عن كيفية “إرساء منافسات جيدة في الحقل الاعلامي تتيح تقديم سبق صحافي يحمل نتائج ايجابية للرأي العام بعيدا عن تضخيم الاحداث وتداول الفضائح”.

حداد
بدوره، قال حداد باسم المكرمين: “لن أطيل الكلام لاننا في مهنتنا تعبنا من الكلام طيلة اليوم، وانتم تعبتم من السماع، لذلك سأكتفي بشكر الموقع المكرم وتهنئة جميع المكرمين المستحقين، وآمل ان نكرم جميعا في لبنان بتشكيل حكومة قريبا”.

الاسمر
وبعد تسليم الدروع التكريمية الى المكرمين، قال الاسمر: “كوكبة المكرمين ترمز الى لبنان العيش المشترك، الى لبنان الذي نطمح اليه ونفتقده يوما بعد يوم”.

أضاف: “إن مجموعة من رؤوس الاموال ومجموعة من السلطة ضمنت لبنان منذ العام 1943 وحتى اليوم، وأوصلته الى الحضيض. واليوم هذه السلطة وهذه المجموعة من الرأسماليين تنقض على القطاع العام في محاولة لاخذ سلسلة الرتب والرواتب منه. إنها محاولة لتصغير حجم الفوائد الناتجة من الدين العام، كما هي محاولة للانقضاض على القطاع الخاص من أجل فصل التشريع في مجلس النواب بين الخاص والعام وسلسلة امور لا تنتهي تستهدف الشعب”.

وتابع: “المطلوب التحلي بحس المسؤولية والارتقاء الى حس الواجب لتأليف حكومة تكون حكومة انقاذ، وهي حكومة العهد الاولى. طموحي كعامل ان يخرج العهد بقرارات قوية، وآمالي معقودة على ما تبقى من سنين من عمر هذا العهد حتى ننجز اصلاح ومكافحة للفساد باتجاه بناء دولة قانون قائمة”.

وقال: “سلسلة الرتب والرواتب لم تدمر لبنان بل ما دمره هو التهرب الضريبي والفساد والسطو على الاملاك العامة، والنظر الى البلد على انه واحة للاستثمارات وليس واحة للوطنية والكرامة والمواطنة وللحس الوطني والانساني”.

ممثلة خوري
من جهتها، شددت ممثلة وزير الاقتصاد على ان “بناء لبنان يبدأ من الابداع الكامن في كل لبناني”، وقالت: “إذا كان هناك من أمر نفتخر به في هذا البلد فهو الطاقة البشرية التي يتمتع بها اللبنانيون، أكان في مجال الطب او الاعلام او الاقتصاد او أي مجال آخر”.

أضافت: “نفتخر بكل لبناني رفع اسم لبنان في لبنان او خارجه. وسيكون اقتصادنا دون شك مبنيا على الطاقة البشرية، وكل المشاريع التي سنقوم بها ستكون مبنية على هذه الطاقة التي يتميز بها لبنان”.

وشكرت لموقع Lebanon press24 المبادرته، مشددة على ان “تكريم شركات لبنانية متميزة هو أمر جد مهم، اذ ان قوة لبنان تكمن في قطاعه الخاص الذي استطاع النجاح رغم غياب الدولة والصعوبات الاقتصادية التي يواجهها”.

جواد
وتخلل الحفل كلمة لصانع التدريب في العالم العربي الخبير الاقتصادي في النفط والغاز الدكتور فادي جواد الذي شارك في تسليم الدروع التكريمية الى الشركات المكرمة.

وأكد جواد ان “مؤتمر سيدر يشكل فرصة جديدة للبنان يجب عدم اهدارها لأن رصد 11 مليار دولار لتنفيذ عدد من المشاريع سيساهم حتما في خلق فرص عمل جديدة للشباب”.

وقال: “مرت سبعة اشهر منذ انعقاد المؤتمر وحتى الان ولم تقدم الدراسات المطلوبة للمشاريع وآلية التنفيذ بسبب غياب الحكومة. وذلك سيؤدي، اذا انقضت الاثنتا عشرة شهرا المتبقية، الى انسحاب عدد من الدول المانحة بسبب عدم مصداقية لبنان في انقاذ نفسه”.

أضاف: “المنطقة تمر بأوقات عصيبة ومتغيرات سياسية واقتصادية وعلى لبنان تحصين نفسه من اي تداعيات خارجية، كما أن علينا مسؤولية اخلاقية تجاه هذا الوطن وشبابه”.

وطنية

عن ucip_Admin