أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مهرجان “فوتوميد” لبنان في دورته الثالثة لتعزيز فن التصوير: واحة للتأمل والتبادل الثقافي ووقفة تحية لليلى العلوي
مهرجان “فوتوميد” لبنان في دورته الثالثة لتعزيز فن التصوير: واحة للتأمل والتبادل الثقافي ووقفة تحية لليلى العلوي
خلال المؤتمر الصحافي لإنطلاق مهرجان "فوتوميد" في فندق لوغراي

مهرجان “فوتوميد” لبنان في دورته الثالثة لتعزيز فن التصوير: واحة للتأمل والتبادل الثقافي ووقفة تحية لليلى العلوي

إنطلقت نشاطات الدورة الثالثة من مهرجان “فوتوميد” – لبنان، أمس، من خلال مؤتمر صحافي عقد في فندق لوغراي في حضور وزير الثقافة ريمون عريجي، رئيس “فوتوميد” فيليب هولان، عشرات الشخصيّات الثقافيّة، وعدد من المصورين العالميين المشاركين في المهرجان، وقد حضروا إلى البلد لتكون إطلالتهم شخصيّة ولا تقتصر فقط على الصور.

كانت البداية مع تكريم مؤثّر للمصوّرة الفرنسيّة – المغربيّة ليلى العلوي التي قضت إثر الهجوم الإرهابي الأخير في بوركينا فاسو حيث كانت في مهمّة لمنظّمة Amnesty International.
وكانت المُصوّرة الشابة قد اختارت العيش في لبنان والمُشاركة مُباشرةً في الساحة الفنيّة والثقافيّة في البلد، واعتاد العالم أن يقف وجهاً لوجه مع صورها في مُختلف أنحاء العالم، لا سيما وأنها كانت مُنفتحة على الآخرين وتُصرّ على عرض أعمالها في أكبر عدد من البلدان مع الإصرار على إظهار جمال الشعوب، بالإضافة إلى تلك الرغبة المُلحّة في أن تجمعهم معاً والغوص في تقاليد كل الحضارات. ووقف الحضور دقيقة صمت على روحها الشجاعة والإنسانيّة في آن.
وفي كلمته، قال وزير الثقافة ريمون عريجي: “في حين تتربّص خلف حدودنا قوى العنف ورفض الآخر، مُحاولة في طريقها تدمير المواقع التاريخيّة والأثريّة واتباع عمليّة تطهير غير مسبوقة للثقافة، من الضروري أكثر من أي وقت مضى أن نُكرّر التزامنا ثقافة السلام والانفتاح. وفي هذا الإطار يُشكّل هذا المُلتقى الثقافي الدولي “فوتوميد” الذي نُشارك فيه اليوم واحة للتأمّل والتفكير والتبادل الثقافي”.
وقال رئيس “فوتوميد”، فيليب هولان: “أتمنى أن يُساعد المهرجان في بناء خطاب إيجابي في منطقة البحر الأبيض المتوسط. إن الحوار بين الثقافات، من خلال التصوير، يحافظ بالتأكيد على القيم المُشتركة ضدّ التعصّب”.
أمّا رئيس مكتب وزارة السياحة اللبناني في باريس ونائب رئيس “فوتوميد” سيرج عقل، فشدّد على “أهميّة تنظيم هذا المهرجان لتعزيز الروابط بين لبنان ودول أخرى في منطقة البحر الأبيض المتوسط وأيضاً بناء جسر للتبادل الثقافي”.
إشارة إلى ان مهرجان “فوتوميد” يهدف إلى تعزيز فن التصوير في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وبالتالي تسليط الضوء على التصوير الفوتوغرافي اللبناني. وفي هذه الدورة أراد المهرجان تكريم صالات العرض اللبنانيّة التي قدّمت العديد من الاعمال لتوجيه التصوير الفوتوغرافي وتعزيزه. فدعيت صالات العرض اللبنانيّة التي تقدّم مصوّرين لبنانيّين مشهورين وناشئين، ومن بينها: غاليري (تانيت) مع جيلبير حاج ولميا ماريا أبي اللمع، غاليري (جانين ربيز) مع لارا تابت وميريام بولس، غاليرا (آرت فاكتوم) مع كارولين تابت وتانيا طرابلسي، غاليري (أجيال) مع وضّاح فارس وهادي سي، وغاليري (أليس مغبغب) مع طوني الحاج.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys