أختر اللغة
الرئيسية | نشاطات اليوم السابع لـ “المعرض المسيحي” في قاعات ديرمار الياس – انطلياس
نشاطات اليوم السابع لـ “المعرض المسيحي” في قاعات ديرمار الياس – انطلياس
تكريم جمعية “أنت أخي”

نشاطات اليوم السابع لـ “المعرض المسيحي” في قاعات ديرمار الياس – انطلياس

تكريم جمعية “أنت أخي” في يوبيلها الـ 25

وأمسية ترانيم دينية وتواقيع كتب

 

يواصل المعرض المسيحي الخامس عشر الذي ينظمه الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان (ucipliban) في قاعات دير مار الياس – انطلياس نشاطاته المتنوعة:

كرّم الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة (أوسيب لبنان) جمعية “أنت اخي” بمناسبة يوبيلها الـ 25 بحضور حشد من أهل البيت وأصدقاء ومتطوعين وداعمين. النشيد الوطني افتتاحاً ثمّ كلمة ترحيبية من الاعلامية ماغي مخلوف التي استشهدت بأقوال من الكتاب المقدّس تعبيراً عما تقوم به هذه الجمعية من أجل كرامة الانسان وتفعيل وجوده في المجتمع.

نجم: رغم الصعوبات نعيش الفرح

وألقت المديرة العامة لجمعية “أنت أخي” رولا نجم كلمة قالت فيها:” مشروع “أنت اخي” هو مشروع بخدمة الكنيسة والمجتمع، نظرة جديدة من أجل راعوية “العيش معاً”، راعوية العيش معنا وبيننا كلنا أبناء لالله وأعضاء في جسد يسوع الحي، سواء كنا معافين أم أشخاص حدّت الاعاقة من استقلاليتهم من الولادة . كلنا معنيون بنمو أبناء الله بكل انسان نلتقي به ونمشي معه في مراحل حياتنا”. وأضافت”الخطر يكمن في سجن الشخص المصاب باعاقة بسجن إعاقته، ويختصر حياته كلها بعالم المتخصصين وننسى أنه هو الجوهر والأهم. الشخص المصاب يحتاج الى من يفهم معنى حياته وجوهر انسانيته ومصدر قيمته وكرامته حتى يقبل وينجح ويحول الصعوبات التي يعيشها الى جسر عبور لرسالة ما وهكذا يتمّ التغلب على صعوبات الاعاقة التي يحملها منذ الطفولة”.

وأكدّت نجم أن مشروع “أنت أخي” ليس مشروعاً للمعاقين بل هو مشروع في الكنيسة وللكنيسة في المجتمع وللمجتمع داخل لبنان وخارجه. هذا المشروع يشكل بنظرنا ميدان اختبار، إنه باستطاعة كل انسان رغم الصعوبات أن يعيش الفرح، يتعلم فن العيش معاً باختلاف، تكامل بفرح وسلام ومحبة كإخوة ويساهم بنمو ابن الله بكل انسان نلتقي به ويساهم بنمو كنيسته ومجتمعه”.

وشكرت نجم مبادرة الاتحاد على التكريم وأعضاء مؤسسة “أنت أخي” والسيدة إيفون شامي التي معها كانت الانطلاقة لتحدي الاعاقة بالحياة وحب العطاء والثورة لمشاركة كل عائلة بألمها ووجعها وتحويله الى فرح.

وأشارت نجم الى الصعوبات التي تسبب الجرح الأكبر والحِمل الأثقل في حياة صاحب الاعاقة هي نظرة المعافين التي تهمشه وتعزله وتتحكم به، داعية الى “تغيير هذه الذهنية والعيش معاً” ، موضحة “أن مشروع “أنت أخي” هو نمط عيش ونظرة وطريقة تصرف منسجمة مع منطق حياة وقيم يسوع المسيح الذي يعبّر عنا بكلمته ومع تعليم الكنيسة حتى يتمكن الأشخاص المعافين والمصابين بإعاقة من العيش معاً”.

 

شهادة جبرا باسم شبيبة “انت أخي”

قدّم غسان جبرا من عائلة “أنت أخي” شهادة حياة مؤثرة” قادر أن أُعطي معنى لحياتي وغيرّ نفسي وأشتغل على ذاتي لأُظهر لمن يعيش معي بأن الحياة جميلة معي”. وقال:”لمسنا أهمية العيش بحسب منطق يسوع في هذه المؤسسة وهو القادر أن يحررنا من كل صعوباتنا”. وأضاف:”كل واحد منّا حامل فرح الآخر ، هذه مسؤوليتنا أريد تسليمها لكم واذا أخذتموها وقررتم عيشها سنكون في ورشة بناء مجتمع يعيش فيه كل واحد الاختلاف من دون خلاف بفرح وسلام وتكامل، وبذلك تكون مؤسسة “أنت أخي” قد حققت رسالتها”.

شهادة قيامة باسم الأهالي

قدّمت باسكال قيامه والدة مايكل تجربتها مع ابنها منذ الطفولة، وتوجهت الى مؤسسة “أنت أخي” بالقول:”ساعدوني وجعلوني أشكر الرب على خيراته وأن أؤمن به أكثر، ومذ ذاك بدأت أتطلع بايجابية لوضع ابني وآمنت أن الانسان لا يقاس بشكله وإن الانسان مثل القربانة دلالتها بجوهرها وتعلمت الصبر والحب والانسانية بأبعاد جديدة وأتكيّف مع صعوبة ابني كأي أم وابنها.” ولفتت الى “روحية المؤسسة والقيمين عليها وكيف يحولون المشكلة الى نعمة وفرح والى المساواة بين الناس بالانسانية والعطاء”.

شهادة نيكول واليزابيت بالتطوع

كما عبّرت المتطوعة نيكول غصن في شهادة حياة لها عن المعنى الجديد الذي لمس حياتها عندما قررت أن تختبر الحياة في مؤسسة “أنت أخي”. وأكدت أنها شكلت لها صدمة ايجابية بحيث أنها قصدت المؤسسة لتساعد وتعطي أشخاص ذوي احتياجات وجدت أنها تعيش الفرح من خلالهم وتلتقي بيسوع في وجه كل واحد منهم، وأدركت أهمية حياتها من خلال التواصل معهم.

وكانت شهادة أيضاً من المتطوعة اليزابيت(وهي من أصل فرنسي) التي تتعاون مع المؤسسة منذ خمس سنوات انما علاقتها الودية بالمؤسسة تعود الى  بداية تأسيسها أي منذ 25 سنة. وشرحت باسهاب كيف تمّ الاتصال بالمؤسسة والانتماء اليها.ووصفت المؤسسة بأنها مدرسة حياة وتساعد الشخص للقبول والدخول برؤية جديدة لفهم القيم وتخطي نظرة الشفقة اليه ، فلكل واحد من هؤلاء الأشخاص قصة شخصية يخبرها. ودعت الى تغيير النظارات التي من خلالها ينظر بعض الناس الى المصابين بإعاقة لأنهم يختبرون الحياة ويعطوها معنىّ جميلاً قد لا يمكن معرفته عند الناس الأصحاء. ولفتت الى ان التعامل مع المؤسسة جعلها تنظر اليها بانها عائلتها لأنها أدركت بأنها تحتضنها بكل ما لديها من سلبيات وايجابيات والأكثر حضور الله في كل تفاصيل الحياة.

خضره:الاعاقة طريق الى القيامة

وألقى رئيس الاتحاد الأب طوني خضره كلمة شكر فيها المؤسسة على جهودها في مجال مساعدة وخدمة الأشخاص التي يلجأون اليها.وشدد على ان الاعاقة هي القيامة اذا عرف الانسان كيف يحملها ليكون من خلالها شاهداً ليسوع وسالكاً طريق القداسة، مؤكدأ أن التقديس لا يتمّ إلا بالألم. وقال:” نشهد قيمة القيامة عندما يحمل إخوتنا السرير بفرح، أي سرير الألم والمرض، الاعاقة تمجد الله”.

تخلل التكريم وقفات فنية مع أغنيات للجمعية.

ختاماً، عُرض فيلم وثائقي قصير عن مؤسسة “أنت أخي” تضمن رسالتها في المجتمع والخدمات التي تساهم بها وقدّم الأب خضره درعاً تكريمياً للمؤسسة .

أمسية دينية

كما أُقيمت أمسية ترانيم دينية بعنوان”لقد تمّ” أحياها المرنم سيزار – غبريال منصور وتخللتها تأملات روحية من وحي آلام المسيح. وقد أبدع المرنم منصور بأدائه العذب المترقرق صفاءً وجمالية. فصدح صوته ممجداً بتراتيل للأم العذراء مريم وأسبوع الآلآم. وكانت تأملات للاعلامية لارا سعد مراد والمحامية جيهان القاصوف رشيد.

ووقّع الأستاذ ربيع لطيف كتاب “بيادر الحكمة”.

ويتضمن برنامج اليوم الجمعة: طاولة مستديرة بعنوان ” مبادرات رائدة في التنمية المحلية” يشارك فيها رئيس جمعية التجارة العادلة في لبنان سمير عبد الملك ورئيس الجمعية التعاونية cotaux d heliopolis المهندس شوقي الفخري ويديرها المحامي وليد مرهج، طاولة مستديرة بعنوان ” التوظيف في القطاعات العسكرية” يشارك فيها ضابط عن الجيش اللبناني، ضابط عن قوى الأمن الداخلي، ضابط عن الأمن العام، ضابط عن جهاز أمن الدولة وضابط عن الجمارك ويديرها الأب طوني خضره.

 

هذا، ويستمر المعرض الى التاسع من نيسان المقبل، يفتح أبوابه العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً.

المكتب الاعلامي

منى طوق

بريجيت ابو انطون

 

عن ucip_Admin