أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | نصائح خوري آرس العشرة لمحاربة الشيطان
نصائح خوري آرس العشرة لمحاربة الشيطان
نصائح خوري آرس العشرة لمحاربة الشيطان

نصائح خوري آرس العشرة لمحاربة الشيطان

أجل، الشر موجود، لكن الله أقوى منه. وغالباً ما قاوم شفيع الكهنة الشرير وتغلب عليه بثقته بالله وإيمانه الثابت تاركاً عدة تعاليم تُعدّ نصائح لمحاربي الشيطان:

  1. لا تصدقوا أنه يوجد مكان على الأرض يمكن فيه الهرب من محاربة الشر. بنعمة الله التي لا تُرفَض لنا أبداً، نستطيع الانتصار.
  2. كما أن الجندي القوي لا يخاف من القتال، هكذا يجب ألا يخاف المسيحي الجيد من التجربة. فجميع الجنود أقوياء في ثكنتهم، لكن الشجعان يُميَّزون عن الجبناء في أرض المعركة.
  3. الشيطان لا يجرّب إلا النفوس التي تريد التخلص من الخطيئة والنفوس الموجودة في حالة النعمة. النفوس الأخرى ملكه، بالتالي ليس بحاجة إلى أن يجربها.
  4. بعد تجربة، التجأت قديس إلى يسوع متذمرة، وسألته: “أين كنتَ يا يسوعي العزيز خلال هذه العاصفة الرهيبة؟”. فأجابها: “كنتُ في قلبكِ متهللاً برؤيتكِ تناضلين”.
  5. ينبغي على المسيحي أن يكون مستعداً دوماً للقتال. ففي فترات الحرب، هناك دوماً حراس موزعون في كل مكان ليروا إذا كان العدو يقترب؛ نحن أيضاً ينبغي علينا دوماً أن ننتبه لنرى إذا كان العدو ينصب لنا أفخاخاً ويأتي ليفاجئنا.
  6. هناك ثلاثة أمور ضرورية حتماً لمكافحة التجربة: الصلاة لتنيرنا، الأسرار لتقوينا والاحتراس ليحفظنا.
  7. بغرائزنا، نادراً ما تكون هناك مساواة في الكفاح: فإما تتحكم بنا الغرائز، وإما نتحكم نحن بغرائزنا. والانجراف وراء الغرائز محزن جداً. المسيحي نبيلٌ، ومِثلَ سيّد عظيم يجب أن يتحكم بأتباعه.
  8. ملاكنا الحارس موجود دوماً بقربنا، بيده قلمٌ يسجل به انتصاراتنا. يجب أن نقول كل صباحٍ: “هيّا يا نفسي لنعمل لكي نبلغ سماءنا”.
  9. الشيطان لا يزعج المسيحيين الأشرار؛ لا أحد يهتمّ بهم، لكنه يثير ألف افتراء وألف إساءة ضد صانعي الخير.
  10. الشيطان يخاف من إشارة الصليب. هذه الإشارة تتطلب احتراماً كبيراً. نبدأ بالرأس: هذا الجانب الرئيسي، الخلق، الآب؛ من ثم ننتقل إلى القلب أي المحبة، الحياة، الفداء، الابن؛ وأخيراً إلى الكتفين أي القوة، الروح القدس. الحركة كلها تذكرنا بالصليب. ونحن أيضاً خُلقنا بشكل صليب.

أليتيا

عن ucip_Admin

Cheap Jerseys