أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | نقابة الصحافة تلقت تقريرا من اتحاد الصحافيين العرب عن جرائم الاحتلال الاسرائيلي
نقابة الصحافة تلقت تقريرا من اتحاد الصحافيين العرب عن جرائم الاحتلال الاسرائيلي
إتحاد الصحافيين العرب

نقابة الصحافة تلقت تقريرا من اتحاد الصحافيين العرب عن جرائم الاحتلال الاسرائيلي

تلقت نقابة الصحافة اللبنانية من الاتحاد العام للصحفيين العرب، تقريرا أصدرته وزارة الاعلام بدولة فلسطين بشأن جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق الاعلاميين والمؤسسات الاعلامية الفلسطينية جاء فيه: “تبعث لكم وزارة الاعلام في دولة فلسطين أطيب تحياتها، وإذ تقدر وتثمن جهدكم وسعيكم الدائمين للارتقاء بالمضمون وبالمنظومة الاعلامية العربية، فإننا نضع معاليكم في صورة ما يعترض له الاعلام الفلسطيني من جرائم متواصلة على يد دولة الاحتلال وجيشها، في خرق فاضح ومتواصل للمواثيق والقرارات والاتفاقيات الدولية.

فقد قامت ومنذ بداية اكتوبر 2015 بالاعتداء وتعريض حياة نحو 117 اعلاميا للخطر بنتاج التحريض الاسرائيلي المتواصل على الشعب والقيادة الفلسطينية ومؤسساتنا الاعلامية، كما قامت باقتحام الاراضي الفلسطينية كاللصوص في ساعات الفجر وإعتدت بالنهب والسلب والتدمير على ثلاث محطات إذاعية هي منبر الحرية – الخليل – ون، ما كلف هذه الاذاعات ما يقارب نصف مليون دولار، وتهديد العديد من الاذاعات الفلسطينية المحلية برسائل خطية وشفهية اضافة للتهديد هيئة إذاعة وتلفزيون فلسطين، بإستخدام القوة العسكرية للقرصنة عليها ومصادرة أجهزتها تحت مبررات من يرتكبها بالاساس هي دولة الاحتلال بل ويتقرفون جرائم القتل مدفوعين بالتحريض الاسرائيلي المتواصل.

سبق ووجهنا خطابا لكم بخصوص تهديد ومنع قناة 48 التابعة لهيئة إذاعة وتلفزيون فلسطين، وتابعتم ذلك مشكورين مع اليونسكو. غير أننا لم نلحظ موقفا قويا من اليونسكو بالخصوص ما يشجع دولة الاحتلال على التعامل بإستهتار مع القوانين والمواثيق الدولية.

لقد تجاوزت الاعتداءات الاسرائيلية كافة الحدود وتواصل تهديدها للاعلام والمؤسسات الاعلامية، ما يستدعي تحركا عربيا مشتركا وفاعلا عبر المنظمات والمؤسسات الدولية لوقف هذا الارهاب الاسرائيلي بحق شعبنا وقيادتنا ومؤسساتنا الاعلامية والرسمية والخدماتية.

ندعوكم وبحكم علاقاتكم وشركائكم مع المؤسسات الدولية المعنية وبشكل خاص الاتحاد الدولي للاتصالات لفرض العقوبات على دولة الاحتلال والزامها احترام الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والثنائية وعدم تعريض حياة الصحفيين للخطر، وكذلك الزام دولة الاحتلال وجيشها بعدم الاقتراب من المؤسسات الاعلامية الفلسطينية وإعادة المعدات والاجهزة التي تمت سرقتها من المحطات وتشكيل وفد عربي اعلامي مشترك برئاستكم للتحرك عبر هذه المنظمات قبل فوات الاوان، لاننا نقرأ في المشهد الحالي تصعيدا إسرائيليا غير مسبوق بدلالة استهدافه للمؤسسات الاعلامية واحدة واحدة.

ندعوكم للعمل الفاعل على الصعيد الدولي لتأمين الحماية الدولية لشعبنا ومؤسساتنا، لاطفالنا ونساءنا، لمثقفينا ومبدعينا وإعلاميينا، لعمالنا ومزارعينا، للحضارة التي صاغ أجدادنا جزءا كبيرا منها”، مؤكدين أن “الاعلام الفلسطيني سيواصل رسالته الاعلامية بمهنية عالية رغم الممارسات الاسرائيلية الارهابية لثنيه عن ذلك”.

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).