أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | «هافنغتون بوست عربي» مطلع 2015
«هافنغتون بوست عربي» مطلع 2015
أريانا هافنغتون

«هافنغتون بوست عربي» مطلع 2015

يستعدّ موقع «ذا هافنغتون بوست» لإطلاق نسخته العربيّة مطلع العام المقبل، بحسب ما أوردت وسائل إعلام غربيّة عدّة. سيكون المشروع المرتقب، ثمرة تعاون بين شركة «آي أو أل» مالكة «هافنغتون بوست»، وشركة «إنتغرل ميديا ستراتيجي» التي يديرها حالياً وضّاح خنفر، المدير العام السابق لقناة «الجزيرة».
«تتوجّه الطبعة الجديدة من الموقع، لجمهور الهواتف الذكيّة المتزايد بين شباب الشرق الأوسط»، بحسب ما نقلت صحيفة «فايننشل تايمز» البريطانيّة، عن لسان خنفر. ويطمح القيّمون على المشروع إلى جعل «هافغنتون بوست عربي»، تجربة فريدة من نوعها عربياً، إذ من المتوقّع أن «يجمع بين التحقيقات الخاصّة، ومساهمات لصحافيين مستقلّين، ومدوّنات تشمل كلّ الآراء والأفكار حول شؤون المنطقة»، كما أوردت «الغارديان». لكن مكاتب الموقع لن تتمركز في مدينة عربيّة، بل في لندن، على أن تتولّى شركة خنفر اختيار الفريق العامل. وقال خنفر في تصريح إعلامي: «من الأفضل أن تكون مكاتب الموقع خارج المنطقة، بما يتيح مسافةً كافية لإنجاز عمل متوازن، وغير منحاز إيديولوجياً، أو ملتزم سياسياً».
من المقرّر إطلاق الموقع في الجزء الأوّل من العام 2015، ويأتي الإعلان عن ذلك، وسط تصاعد الاهتمام الإعلامي الغربي بالمنطقة، بعد التطوّرات السياسيّة والأمنيّة الضخمة التي شهدتها في السنوات الماضية. وقالت رئيسة مجموعة «هافنغتون بوست ميديا» أريانا هافنغتون، إنّ الموقع سيطرح المواضيع الحساسة كافة، من دون خطوط حمر، مثل «حقوق المرأة، وحريّة التعبير، ولن نقدّم أي تنازلات». وأضافت: «إحضار «هافنغتون بوست» إلى العالم العربي، كان أحد أبرز أحلامنا منذ إطلاق أولى النسخ الدوليّة لموقعنا قبل ثلاث سنوات. ومن الضروري أن نجلب المزيد من الأصوات العربيّة إلى تعميق النقاش حول فهم الحياة في العالم العربي، من مشاكله إلى إنجازاته، وإمكانيّاته».
سبق لـ«هافنغتون بوست» إطلاق مواقع عدّة ناطقة بلغات عدّة، منها في البرازيل، وكوريا الجنوبيّة، وألمانيا، وفرنسا، وكندا، ونسخة ناطقة بالفرنسيّة مخصّصة للمغرب العربي. كما يجري العمل على إطلاق نسخة هنديّة. ولحظت صحيفة «فايننشل تايمز»، أنّ المؤسسات الإعلاميّة الرقميّة مثل «هافنغتون بوست» و«فايس ميديا» وبازفيد» تتوسّع من خلال إطلاق نسخ بلغات عدّة، في حين تقوم وسائل إعلام تقليديّة بتقليص وظائفها، خصوصاً في الخارج.
وتهدف «هافنغتون بوست» من خلال هذا التوسّع، إلى كسب اهتمام جمهور واسع، وعينها على سوق الإعلانات النامي في المنطقة، خصوصاً مع تزايد مستخدمي الإنترنت في العالم العربي، بشكل كبير.

السفير

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys