أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | هكذا أصبحت كنيسة منسيّة في مجلس الشيوخ الفرنسي

هكذا أصبحت كنيسة منسيّة في مجلس الشيوخ الفرنسي

افتتح رئيس مجلس الشيوخ، جيرار لارشي، قاعة جديدة للاجتماعات في قصر لوكسانبورغ واقعة في موقع كنيسة قديمة بُنيّت في القرن التاسع عشر. ومن المتوقع أن تستقبل هذه القاعة التي خضعت لعمليّة اعادة ترميم اجتماعات لجنة الشؤون الخارجيّة التابعة لمجلس الشيوخ.

تقع هذه الكنيسة في الطابق السفلي وهي غير معروفة من قبل الجمهور. تم تشييدها بمبادرة من دوق ديكاز ونفذها المهندس ألفونس جيسور في العام ١٨٤٥ فكان دار عبادة لأعضاء مجلس الشيوخ حتى العام ١٨٧٠. وتجدر الإشارة الى ان عمليّة اعادة الترميم أبقت على زينة الكنيسة ولوحاتها.

تخفي هذه الكنيسة، التي ترقى الى حقبة لوي فيليب، لوحات جداريّة كبيرة رسمها أبيل بوجول وتيوفيل فوشلي ولا تزال في حال جيدة. ونرى على هذه اللوحة بين جملة أمور القديس لويس والقديس فيليب والعذراء مريم. كما وتزيّن أيقونات كبيرة السقف.

وتحمل القاعة اليوم اسم رنيه مونوري وهو وزير سابق وعضو سابق لمجلس الشيوخ ورئيسه بين العامَين ١٩٩٢ و١٩٩٨.

هذه القاعة سوف تكون مفتوحة للجمهور خلال يومَي التراث في ١٥ و١٦ سبتمبر ٢٠١٨.

اليتيا

 

عن ucip_Admin