أختر اللغة
الرئيسية | مقالات | هل تعرف أن هناك أنواع عدة من الصوم؟ التأمل الأول لواعظ الدار الرسولية بمناسبة زمن الصوم المقدس (2)
هل تعرف أن هناك أنواع عدة من الصوم؟ التأمل الأول لواعظ الدار الرسولية بمناسبة زمن الصوم المقدس (2)
زمن الصوم

هل تعرف أن هناك أنواع عدة من الصوم؟ التأمل الأول لواعظ الدار الرسولية بمناسبة زمن الصوم المقدس (2)

في القسم الثاني من عظته الأولى في زمن الصوم توقف الأب رانييرو كانتالامسا على موضوع الصوم، وتحدث بالتحديد عن الصوم الذي يرضاه الرب.  فتساءل في مطلع القسم: “ماذا يعني لنا اليوم أن نقتدي بصوم يسوع؟”.

يظن البعض أن الصوم يقتصر على الانقطاع عن تناول الطعام. هذا النوع من  الصوم ما زالت له أهميته، ولكن هذا الصوم ليس الوحيد وليس الأكثر ضرورة.

فالوجه الأهم والأكثر ضرورة من الصوم هو صوم الرصانة والاتزان (sobrietà). أي أن نحرم ذواتنا بشكل إرادي من مكيفات صغيرة أو كبيرة، مما ليس ضروريًا لا بل حتى مضرًا لصحتنا.

وهناك أيضًا صوم التعاضد مع الفقراء. فمن لا يذكر كلمات النبي أشعيا القائل باسم الرب:

” أليس الصوم الذي فضلته هو هذا: حل قيود الشر وفك ربط النير وإطلاق  المسحوقين أحرارا وتحطيم كل نير؟ أليس هو أن تكسر للجائع خبزك وأن تدخل  البائسين المطرودين بيتك وإذا رأيت العريان أن تكسوه وأن لا تتوارى عن  لحمك؟” (أش 58، 6 – 7).

هذا الصوم هو رفض “لعقلية الاستهلاك” في عالم جعل من الفائض وغير اللازم  أحد أولوياته وأهم نشاطاته. الأجيال التالي لا يجب أن تعيش من بقايا ما قد  استهلكناه. لاتزاننا ورصاناتنا وقع لا يقف على البعد الروحي فقط بل يصل  إلى البعد البيئوي والاجتماعي.

إن أحدى أنواع الصوم التي يمكننا ممارستها في هذه الأيام هي الصوم عن  الكلام الشرير، كما يذكرنا القديس بولس: “لا تخرجن من أفواهكم أية كلمة  خبيثة، بل كل كلمة طيبة تفيد البنيان عند الحاجة وتهب نعمة للسامعين” (أف  4، 29).

الكلام الشرير ليس فقط “المسبات” بل هو أيضًا الكلام المؤذي الذي نقوله  للآخرين أمامهم أو في غيابهم. فهناك كلام يقتل الآخرين، والقديس يعقوب  يذكرنا بهذا النوع من الكلام في رسالته. فكلمة قد تؤذي أكثر من لكمة، بل  أكثر من رصاصة.

ولذا فهناك أنواع كثيرة من الصوم يمكننا أن نمارسها جميعًا وهي تكمل الصوم عن الخبز وتعطيه معناه.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys