شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة تنشر تقريرا بشأن عودة النازحين المسيحيين إلى سهل نينوى
هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة تنشر تقريرا بشأن عودة النازحين المسيحيين إلى سهل نينوى
البطريرك ساكو يزور سهل نينوى على رأس وفد من الكنيسة الكلدانية

هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة تنشر تقريرا بشأن عودة النازحين المسيحيين إلى سهل نينوى

نشرت هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة بياناً سلطت فيه الضوء على عمليات إعادة الإعمار الجارية حاليا في سهل نينوى بشمال العراق لافتة إلى أنها تواصل خطة مارشال التي أطلقتها من أجل مد يد المساعدة إلى المسيحيين في هذا البلد العربي الذي عانى الأمرين بسبب الحروب والعنف والإرهاب. وتحدثت الهيئة الكاثوليكية عن الإنجازات التي تحققت بعد مرور سنة تقريبا على افتتاح أولى ورش البناء في قرى كرمليس وبرطلا وقرقوش في الثامن من أيار مايو من العام 2017. وأشار التقرير إلى أن ثمانية آلاف ومائتين وثلاث عشرة أسرة نازحة عادت إلى سهل نينوى لغاية الخامس والعشرين من آذار مارس الماضي، ويشكّل العائدون نسبة اثنين وأربعين بالمائة من حوالي تسعة عشر ألف شخص أُجبروا على النزوح عن ديارهم نتيجة غزو تنظيم الدولة الإسلامية للمنطقة في شهر آب أغسطس من العام 2014. ولفت التقرير أيضا إلى أن المنازل الخاصة التي دمرها الجهاديون خلال سنتين تخطت ثلاثة عشر ألف منزل، من بينها ألف ومائتان وأربعة وثلاثون بيتاً دُمروا تدميراً تاماً. هذا وتُشرف على تنسيق عمليات إعادة الإعمار لجنة خاصة تم إنشاؤها في السابع والعشرين من آذار مارس 2017 من قبل ثلاث كنائس في العراق هي الكنيسة الكلدانية والسريانية الكاثوليكية والسريانية الأرثوذكسية، بالتعاون مع هيئة مساعدة الكنيسة المتأملة. ويقول أحد أعضاء هذه اللجنة وهو الكاهن سالا بوداغ، النائب العام على أبرشية القوش الكلدانية، إن المسيحيين هم أول من عادوا إلى تلك القرى، وقد تمكن هؤلاء – بفضل مساعدة الكنيسة والمنظمات التابعة لها – من إعادة بناء منازلهم المهدمة في المنطقة.

وأكد الكاهن العراقي أن الوضع لا يخلو من الصعوبات والمشاكل، مشيرا إلى أن التوترات القائمة بين إقليم كردستان العراق والحكومة المركزية في بغداد حملت تأثيراً على الوضع الأمني والاقتصادي في المنطقة، كما أن الطريق التي تربط مدينة الموصل بسهل نينوى ما تزال مقطوعة، ما يمنع المسيحيين المقيمين في هذا السهل من بلوغ الموصل – ثاني أكبر مدينة عراقية – بحثا عن فرص العمل. وتطرق تقرير مساعدة الكنيسة المتألمة إلى القلق والمخاوف المرتبطة بالانتخابات التشريعية المقبلة، والمزمع إجراؤها في الثاني عشر من أيار مايو المقبل، وقد عبرت بعض الجهات الكنسية عن مخاوفها حيال اندلاع موجة جديدة من أعمال العنف والاضطرابات. وأشار التقرير إلى أنه منذ بداية غزو داعش للمنطقة في حزيران يونيو من العام 2014، قامت هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة بتمويل عدد من المشاريع والبرامج الطارئة على الصعيد الإنساني في العراق، وقد بلغت كلفتها أكثر من سبعة وثلاثين مليون وسبعمائة ألف يورو، مع العلم أن هذه الهيئة الكاثوليكية تحتل الصدارة في سهل نينوى من حيث حجم المساعدات. وتقول المصادر الكنيسة المحلية إن هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة لم توفر جهدا في مساعدة المسيحيين كما أن دعمها يشكل مصدر تشجيع لهذه الجماعات وسيساهم إلى حد كبير في جعل سهل نينوى مسيحيا مجددا.

إذاعة الفاتيكان

عن ucip_Admin

 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys