أختر اللغة
الرئيسية | وسائل الاعلام في شهادتها الكاملة بقلم جوزف خريش
وسائل الاعلام في شهادتها الكاملة بقلم جوزف خريش
المعرض المسيحي الخامس عشر

وسائل الاعلام في شهادتها الكاملة بقلم جوزف خريش

 

“إن الإنسان المعاصر يصغي إلى الشهود أكثر منه إلى المعلمين وإن أصغى إلى المعلمين فهذا لأنهم شهود”.

مرّة اخرى، بعد مرّاته الاربع عشرة السابقة، ينتصر الاتحاد الكثوليكي العالمي للصحافة (اوسيب لبنان) على المصاعب التي تقف في وجهه من أجل تقديم شهادته السنوية، من خلال معرضه الاعلامي الثقافي الذي دأب على إعداده بالتعاون مع شبكة عريضة من الشركاء والاصدقاء من مختلف المؤسسات والجمعيات التي تعنى برسالة الاعلام والتعليم والثقافة والعمل الاجتماعي والراعوي. لقد ارادها مناسبة سنوية يلتقي فيها الجميع من أجل ان يدلي كل منهم بشهادته شهادة مباشرة حية، على الرغم من كثرة الثرثرة والاتصالات السهلة والسريعة التي توفرها شبكات وسائل الاعلام الاجتماعية المتنوعة بأشكالها وتقنياتها المتعددة. فكثرة الاعلام قد لا يصنع حوارا. وكثافة التعليم قد لا يوصل معلومة. وإن وصلت الى الحواس فلا ضمانة من بلوغها الى القلب. من هنا كانت كلمة البابا بولس السادس: “إن الإنسان المعاصر يصغي إلى الشهود أكثر منه إلى المعلمين وإن أصغى إلى المعلمين فهذا لأنهم شهود”.

في سنة الشهادة هذه (2017) تحمل هذه العبارة وقعا خاصا في النفوس، ولا سيما في نفوس أهل المشرق الذين لهم في السنوات القليلة الماضية، مع بعض أبناء أوطانهم، شهادات حية مصبوغة بالدم على مدى مهد المسيحية وأبعد منه في قارات العالم. وسط هذه اللوحة القاتمة، المطبوعة بالتطرف وتصادم الثقافات والمعتقدات، تلوح ومضات أمل ورجاء: انطلاقة عهد سياسي جديد عندنا حلَّ ثمرة لمصالحة صادقة بين أخوة في الايمان والوطنية. مصالحة واعدة بالاصلاح والتغيير. هكذا قدَمت نفسها، وهكذا على هذا الوعد يبني المواطنون المخلصون الامل بنهوض الوطن الرازح منذ سنوات تحت وطأة الركود وشتى عوامل التخلف والفساد، بانتظار يوم “استعادة الثقة” والحياة الطبيعية التي ينبغي ان يتمتع بها كل مواطن كريم وحر في كل وطن كريم ومستقل.

اسهاما في تحقيق بعض هذا المشروع الانساني والوطني كان مشروع “أوسيب لبنان” من خلال ممارسة اعلام ملتزم مهنيا ومناقبيا. ولما رأى ان الاعلام وحده لا يكفي ما لم يقترن بالفعل الاجتماعي والميداني وسّع دائرة نشاطه في حلقات متكاملة لتضم اخوات اوسيب أي: لابورا، اوليب، اورا يونيون. لذلك يأتي المعرض المسيحي كل سنة لتنعكس فوق ساحته تلك الصورة الحية، بل تلك الكلمة الكاملة عن أنشطة هذه المؤسسات الاربع:

1- وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ، بما فيها الكلمة والصوت والصورة ، الكتاب والمجلة ،الفيلم والموسيقى ، الشعر والمسرح ، الندوات والامسيات ، المواقع الالكترونية .

2- الثقافة والتربية على حسن استعمال وسائل الاعلام من خلال لقاءات مع اعلاميين ذوي خبرة وشهرة في المجال الاعلامي ، كما من خلال مسابقات يتبارى في تقديمها طلاب ومبتدئون .في اللقاء الاعلامي المرئي ” تواصل وقيمة” ( السبت 1- نيسان الساعة 7و30)  لقاء يلتقي فيه اعلاميون من خمس قنوات للادلاء بخبرتهم .

3- العمل الاجتماعي الانساني من خلال ايلاء ذوي الاحتياجات الرعاية والاهتمام اللازمين ، من خلال لقاءات تكريمية وإظهار مواهب. ” حقكم علينا ” برنامج تكريمي (الجمعة 31 اذار الساعة 18).

4- تشجيع الثقافة والفنون والاعمال الحرفية الفنية ذات العلاقة بالتراث الوطني (مهرجان الشمع في 1 نيسان كل النهار).

5- التوعية على قضايا وشؤون وطنية وسياسية : قانون الانتخابات، بمشاركة وزراء واختصاصيين.

6- تشجيع طلاب الجامعة اللبنانية ( اوليب) بالتقديم لهم 200 منحة جامعية ، وتوزيع جوائز وتكريم.

-7 تقديم مبادرات رائدة في التنمية، وارشاد في شأن وظائف القطاع العام يشارك فيه ضباط من الجيش اللبناني والامن الداخلي وأمن الدولة والجمارك.

بمثل هذه العناوين والانشطة الاعلامية والاجتماعية المتنوعة اراد اوسيب لبنان واخواته من الجمعيات ان يقدم شهادته في عيشه لمفهوم الاعلام والاتصال والتواصل، بالتعاون مع العديد من المؤسسات الاعلامية والاجتماعية والتعليمية الكنسية منها والعلمانية. لقد أراد اتحادنا الا يكتفي بالاعلام، بل ان يقرن بالاعلام شهادته من خلال الخدمة والمشاركة في التنمية والثقافة.  وهو يأمل من خلال ذلك بأن تكون شهادته في هذا السبيل شهادة مخلصة ومضحية، متنامية بفضل تضافر جهود كل الاصدقاء، على طريق الفادي والاعلامي الاول الذي منه تعلمنا كل تضحية وفداء.

الشكر والتقدير الى كل من ساهم ، من قريب او بعيد، في اعداد برامج هذا المعرض .

مسؤول اللجان المختصة في أوسيب لبنان

الأستاذ جوزف خريش

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).