أختر اللغة
الرئيسية | متفرقات | وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي لفادي يرق بون: شريك أساسي في التعاون اللبناني – الفرنسي
وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي لفادي يرق بون: شريك أساسي في التعاون اللبناني – الفرنسي
صورة تجمع السفير بون ويرق وزوجته جمانة وولديه والوزير السابق إدمون رزق وزوجته.

وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي لفادي يرق بون: شريك أساسي في التعاون اللبناني – الفرنسي

قلد السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بون المدير العام لوزارة التربية فادي يرق وسام الاستحقاق الوطني (الوشاح الأكبر)، في احتفال في قصر الصنوبر، في حضور المطران كميل زيدان ممثلاً البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، والوزراء في حكومة تصريف الأعمال: التربية الياس بو صعب والسياحة ميشال فرعون والبيئة محمد المشنوق والتنمية الادارية نبيل دو فريج والثقافة روني عريجي، وعدد من النواب، وشخصيات روحية وسياسية وتربوية واجتماعية.
وألقى بون كلمة حيّا فيها يرق، “شريك أساسي في مجال التعاون الفرنسي اللبناني، في مجال شديد الأهمية لمستقبل البلدين، ألا وهو المجال التربوي”. ولفت إلى أن “يرق يحرص من خلال منصبه أن تتلاقى المناهج التعليمية الخاصة والعامة، ليحصل كل تلميذ لبناني على البرامج التعليمية عينها، وهو يؤدي دورا سياسياً بارزاً، ويفعل ذلك بكل إصرار وببراعة كبيرة وقدرة على التكيف مع واقع معقد وصعب، ألا وهو حاجات الناس من جهة وإمكانات السلطة العامة من جهة أخرى، خصوصا تأثيرات الأزمة السورية التي تفرض تعليم عشرات ألوف الأولاد في المدارس اللبنانية لمنع التخلي عنهم وتركهم لمصيرهم”.
ورأى بون أن “يرق هو شريك إستثنائي في مجال التعليم اللبناني – الفرنسي ومشاريعهما لأنه محترف ولديه قناعة ذاتية تحضه على المشاركة في تعزيز ومشاركة مميزات التعليم الفرنكوفوني”.
وشكره على جهوده وصداقته، وختم: “باسم رئيس الجمهورية وبموجب الصلاحيات المعطاة لنا، نقلدك وسام الوشاح الأكبر”.
وبعد تقليده الوسام، لفت يرق إلى أن فرنسا تشرفه بهذا التكريم، معربا عن فرحته الكبيرة وفرحة المحيطين به، إلا أنه يدرك أن ذلك يضاعف حجم مسؤوليته.
وقال إن “انتخاب الرئيس أخيراً وخطاب القسم يزرعان الأمل في النفوس من أجل تعزيز وحدة لبنان بتنوع أبنائه ومن أجل الاستثمار في الموارد البشرية”.
ورأى أنه كان محظوظا بأن ترافقه “طوال هذه المسيرة” زوجته جمانة، مشيراً إلى أن “والدها الوزير السابق إدمون رزق هو كذلك، عمل من أجل فرض قيم النزاهة والجدارة في الحياة العامة”. وحيا كل من عمل معه “من رجال دين ووزراء تربية وجهات اجتماعية تربوية وزملاء في الوزارة”.
وشرح أن وسام الوشاح الأكبر “يترجم الديناميكية في المجتمع وإعطاء قدوة والاعتراف بالتنوع”. وقال: “هذه هي الرسالة التي تمكنت فرنسا من المحافظة عليها على مر العصور”.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys