أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | الفيليبين وروسيا وكولومبيا هي الأخطر 105 صحافيين قتلوا في 2010

الفيليبين وروسيا وكولومبيا هي الأخطر 105 صحافيين قتلوا في 2010

قتل 105 صحافيين على الأقل لدى ممارستهم عملهم في 33 بلداً خلال 2010، وهو عدد أدنى من حصيلة 2009 استناداً الى احصاءات نشرتها أمس منظمة "برس امبليم كامبني" غير الحكومية التي تتخذ جنيف

 مقراً لها.
واوضحت في بيان ان سنة 2010 كانت "اقل سواداً" من 2009 التي قتل خلالها 122 صحافياً وخصوصاً في مجزرة بالفيليبين استهدفت مرشحاً للانتخابات المحلية. الا ان حصيلتها مرتفعة اذا ما قورنت بعدد الصحافيين الذين قتلوا في 2008.

وأسف الامين العام للمنظمة بليز لمبن في البيان "لأن المجتمع الدولي لم يجد بعد طريقة تضع حداً" لهذه الظاهرة. وقال: " لا نزال نفتقر الى آليات فعالة للتحقيق سريعاً وملاحقة مرتكبي هذه الجرائم". واضاف ان المكسيك وباكستان هما البلدان الاكثر خطورة لوسائل الاعلام.
وقد قتل 14 صحافياً في المكسيك في مواجهة عنيفة بين السلطات وعصابات المخدرات، ومثلهم في باكستان سقط معظمهم في المناطق الحدودية مع افغانستان خلال 2010. وارتقت هندوراس الى المرتبة الثالثة بمقتل تسعة صحافيين، يليها العراق بسبعة صحافيين.

ولا تزال الفيليبين (ستة صحافيين قتلى) وروسيا (5) وكولومبيا (4) تعتبر من البلدان الاكثر خطورة بالنسبة الى وسائل الاعلام.
كما قتل صحافيان في افغانستان حيث لا يزال اثنان من مراسلي القناة الثالثة في التلفزيون الفرنسي محتجزين منذ نحو سنة في شرق افغانستان الذي ينتشر فيه عدد من القوات الفرنسية.

وانتقدت الجمعية التي تناضل من اجل معاهدة دولية خاصة لحماية الصحافيين في مناطق النزاعات "مقتل صحافي تركي بأيدي قوى الامن الاسرائيلية في المياه الدولية بينما كان متوجها الى غزة".
وطوال خمس سنوات، دفع 529 صحافياً حياتهم ثمناً لمهنتهم. ويعتبر العراق (127 قتيلاً) والفيليبين (59) والمكسيك (47) وباكستان (38) الدول الاكثر خطورة، وجمعت هذه الدول الاربع اكثر من نصف الصحافيين القتلى في السنوات الخمس الاخيرة.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).