أختر اللغة
الرئيسية | المعرض المسيحي | المعرض المسيحي 2013 | نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم التاسع في انطلياس

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم التاسع في انطلياس

ندوة "مسلم يلبس كهنوت المسيح" وتوزيع جوائز وحفلات ميلادية
شهد اليوم التاسع وما قبل الأخير لاختتام المعرض المسيحي الثاني عشر الذي ينظمه الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان في دير مار الياس- انطلياس نشاطات متنوعة ومتشعبة .

أقيمت ندوة حول كتاب بعنوان "مسلم يلبس كهنوت المسيح" سيرة الأب عفيف عسيران وروحانيته للدكتور لويس صليبا شارك فيها كل من المطران ميشال عون والدكتور حسن عواضة والدكتور لويس صليبا وأدارها الأستاذ عماد يونس فغالي . 

كلمة تقديم من الأستاذ عماد فغالي قال فيها عن الكتاب:" 650 صفحة ولا تملّ. كلّ تفصيلٍ يدفعكَ إليه الفضول العلميّ أو حشريّتُكَ الشخصيّة، لكَ إليه في الكتاب وصول! وبعد، قلمٌ سيّال يلاحق المعلومة كاملةً فتدخل في سرّ بلوغها إليك. هو المؤلّف الذي كتبَ، لا بمُدامٍ يخطّ على قرطاسٍ، أو بيراعٍ مبدعة تقودكَ إلى الإعجاب حتى الذهول. بل تخاله يجرح القلبَ ويسقي نصّه بدمٍ سرى في عروقه عاطفةً حرّى لمترجمه".

ثمّ تحدث المطران عون عن الأب عسيران  قائلاً :" كان مهندس التلاقي بين المسيحية والإسلام، ويبقى مُلهمًا لنا في رسالته التي جسّدت المحبة المسيحية في حوار العيش المشترك، ومثالاً في كيفية تحقيق ما يدعو إليه الإرشاد الرسوليّ بأن لبنان هو أكثر من وطن، إنه رسالة لكل العالم في الحوار والمحبة والتلاقي .  في كل حياته، كان شاهدًا لإيمانه بالمسيح، يشعُّ من وجهه سلامُ المسيح، وعلى ثغرِه ابتسامةٌ رضيّة تعكس ما يحمل هذا القلب الكبير من الحب والفرح والسلام، وكلّها تنبع من علاقةٍ شخصيّة بالرب يسوع".

وقال في مؤلف الكتاب :" الدكتور لويس صليبا كتب تاريخَ حياة عفيف عسيران ولم يحكِ فقط قصةَ حياتِه. وبين الحكاية والتاريخ يكمُن الفرقُ كلُّ الفرق، إذ اجتهد الكاتبُ في العودة إلى المصادر المُثبَتة، وإلى ما يَرويه شهودُ عيانٍ من شهاداتٍ واقعيّة، وذلك لتوخّي الدِّقّةَ وتجنّبِ المُبالغات التي تبغي أحيانًا تلميعَ الصورةِ وتجميلَها. وقد جمع الكاتب هذه الشهادات القيّمة التي لا تُقدِّم بحدّ ذاتها سيرةً متكاملة لعفيف عسيران، ولكنها أعطته مادةً ثمينةً أتاحت له، بقراءتِه النقديّة لها ومقارنتِها وإعادةِ تركيبِها وترتيبِها زمنيًا، رسمَ الخطوط الرئيسية لحياة رجلٍ بار تاق طيلة حياته بتواضعٍ لا مثيل له إلى الكمال. وسيرةُ عفيف أو تاريخُ حياتِه لم يُكتَب بعد بالعربية. ولعلّ جهدَ الكاتب يكونُ فاتحةَ خير، ويُساهمُ بطريقة فعّالة في تكوين الملفّ المُزمع تقديمُه ليُرفَع الأب عفيف على المذابح".

وأوجز حياة الأب عسيران في عدد من النقاط منها :  فتوّتُه والبحثُ عنِ الله، الإيمان المسيحيّ ، الاختبار الروحيّ والعماد، تمييز دعوة الله له وعفيف كاهناً للمشرّدين وأستاذًا جامعيًا .

ثم كانت كلمة للدكتور حسن عواضة رأى فيها أن الأب عسيران لم يكن مبشراً بل كان يعيش الايمان ، ولم يلبس كهنوت المسيح بل عمل في المسيح . وما يميّزه هو قربه من القربان ، وهذا القربان جعله ينظر ويهتم بالمهمشين ، فاستكمل رسالته ببناء بيت الرحمة الآلهية لمساعدة الفقراء لتوظف اهتمامها لاحقاً بالأطفال المشردين .

صليبا

وأوضح الدكتور لويس صليبا في كلمته بعض ما أُثير عن الكتاب . وقال :" عفيف تحدّ للمسيحيين لا للمسلمين ولكن عفيف لم يكن في الحقيقة تحدّياً للمسلمين، بقدر ما كان تحدّياً للمسيحيين، وفي عقر دارهم. واكتفى هنا بذكر ما قاله وبجرأة لمطران صور بعد أن أراه هذا الأخير ما أقام من منشآت وأبنية في أبرشيته، فبادره عفيف:«يا سيدنا وماذا حقّقتم أو فعلتم للفقراء؟!».

روح الفقر الفرنسيسية الحقيقية التي جسّدها وعاشها عفيف نراها تعودُ لتثمر وتُينع مع الثورة من فوق التي يقودها اليوم رأسُ الكنيسة البابا فرنسيس الأول. وهي مهمّةٌ شاقّة وطويلة، تهتزُّ لها عظامُ العفيف وسائر القدّيسين في مقاماتهم طرباً وفرحاً. وتحتاجُ إلى مشاركة الجميع ودعمهم. وهي الأمل الباقي في زمن الفسادِ المستشري هذا".

وأضاف صليبا :" لعلّ أكثرَ ما جذبني في عفيف حبُّه الصادق للإسلام والمسلمين وتفانيه في خدمةِ المحيط الإسلامي. عمل وخدم دوماً، وامتنع بالمقابل دوماً عن التبشير. وأسوةً به وعملاً بروحانيته فمصنّفي عنه شهادةٌ ودراسة لا أثر فيه للتبشير.

يقولُ عفيفنا «الحضارةُ الإسلامية شيءٌ حيويّ جداً للعرب عموماً، إن الانتماء للحضارة العربية الإسلامية أمرٌ أساسي. وهو غير متصل بالعقيدة (الدينية)».

وبعد ربعِ قرنٍ ونيف من دراسةِ الإسلامِ وتدريسه البحثِ فيه، لا يمكنُني إلاّ أن أُنشِد مع معلّمي العفيف نشيدَ حبّ وإجلال للثقافة الإسلامية التي نشأتُ في كنفها وربيت. وتحضرني هنا كلمةٌ للروائي اللبناني العالمي أمين معلوف تقول:«أنا مسيحي ولغتي الأم هي العربية، وهي لغةُ الإسلام المقدّسة، وهذاالثنائي مسيحيتي ولغتي العربية يشكل فعلاً هويتي». أبجديةُ العيشِ في هذا الوطنِ المعذّب هي ثقافةُ الاختلاف وقبولُ الآخر وحبُّه لذاته، وكما هو. هذا ما يُعيدُ العفيفُ اليوم تذكيرَنَا به ، وعسانا نحفظ الدرس، ونعملَ به".

وقال في كتابه وهو الأربعون في سلم مؤلفاته " الكتاب الأربعون ، إنه الكتاب الأربعون. ومن كُبرى البركات والنِعم أن يكون مصنّفي عن عفيف الكتاب الأربعين من مؤلّفاتي. وقد شدّدت أكثر الديانات والتقاليد الروحية والصوفية على هذا الرقم وما يحمل من رموز. ففي المسيحية قُدِّم يسوع إلى الهيكل بعد أربعين يوماً من ولادته وصام أربعين يوماً وليلة في البرية ، وكذا فعل قبله إيليا، وبشّر المسيح أربعين شهراً، وبقي في القبر أربعين ساعة، وظلّ على الأرض أربعين يوماً بعد القيامة.وفي البوذية بدأ غوتاما بوذا إشارته وهو في سن الأربعين. وموسى دُعيَ للرسالة وهو في الأربعين. وهذا شأن رسول المسلمين كذلك، فبدء الوحي كان في الأربعين".

مشاغل ميلادية وتوزيع جوائز

وقد أُقيمت مشاغل ميلادية للأولاد طيلة النهار من اعداد روبير شكيبان وجماعة تـ"نكبر" . كما وزع رئيس الاتحاد الأب طوني خضره الجوائز على الفائزين في مسابقات الرسم والشعر والموسيقى في قاعة المحاضرات بحضور تربويين وأساتذة ومدراء المدارس المشاركة وحشد من التلامذة وجاءت النتائج على الشكل التالي : الفائزة في المرتبة الأولى (عبارة عن دورة رسم مجانية لمدة شهر) عن فئة الرسم لاتيسيا جرجس من مدرسة راهبات سانت تريز في اميون ، الفائزة في المرتبة الثانية(عبارة عن مجموعة كاملة لعدة الرسم) يارا داوود من راهبات الوردية في قرنة الحمرا، ونال كل من الفائزيين  في المرتبة الثالثة كريم مفرج من مدرسة البزنسون في الحدث واليانا بركات من مدرسة المحبة للبنات في زغرتا شهادة تقدير. ونال عن فئة الموسيقى والشعر في المرتبة الثانية كل من شربل مسعد من مدرسة سانت ايلي في درب السيم والسا مطر من مدرسة راهبات الصليب في غزير مجموعة مؤلفات موسيقية ، ونال حنا بو ملحم في المرتبة الثالثة من مدرسة المحبة للبنات في زغرتا شهادة تقدير . كما وُزعت شهادات تقدير على المدارس التي شارك طلابها في المسابقات التي نظمها الاتحاد في هذا المجال .

هذا ويُختتم المعرض اليوم بسلسلة من النشاطات ومنها توزيع الجوائز على الفائزين بالمسابقة التي نظمتها مؤسسة لابورا . يتخلل حفل توزيع الجوائز كلمات للأب طوني خضره وممثلي للجامعات المشاركة . وتُقام مساءً حفلة موسيقية ميلادية لـ Music Style  . 

أوسيب لبنان
قسم الإعلام

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم السابع في انطلياس

“أصدقاء الجامعة اللبنانية” كرّمت أساتذة متقاعدين من الجامعة : يستحقون الاحترام على تضحياتهم ونجاحاتهم ونضالاته

ضاقت قاعات المعرض المسيحي الثاني عشر 2013 للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان في دير مار الياس- انطلياس في يومه السابع، بالنشاطات الثقافية والأكاديمية والدينية التي ينظمها ، تشارك فيه جامعات ومدارس ومؤسسات تربوية وثقافية وإعلامية وفنية ودور نشر.

وقد أقامت جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية (AULIB) حفلاً تكريمياً لأربعة أساتذة متقاعدين من الجامعة اللبنانية وهم الدكاترة أنيس مسلم ، الأب بولس فغالي، محمد المجذوب وأنطوان مسرة ، بحضور رئيس الجمعية الدكتور أنطوان صيّاح ، الدكتور ايلي حدشيتي ، مدير الفرع الثاني لكلية الاعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية الدكتور ابراهيم شاكر، الدكتور جورج صدقة وحشد من المثقفين والأساتذة الجامعيين وأصدقاء المكرمين .

بعد النشيد الوطني انشاداً وكلمة ترحيبية من الاعلامية منى سكر، ألقى الدكتور أنطوان صيّاح كلمة أثنى فيها على عطاءات المكرمين:” نكرم أساتذة قضوا زهرة عمرهم في خدمة شبان لبنان في الجامعة اللبنانية ، محاولين وفاء القليل مما يجب على مجتمعنا أن يقوم به لأساتذة كبار رفعوا الجامعة بعملهم ونزاهتهم وكتاباتهم واشعاعهم في المحافل المحلية والدولية ودفاعهم الدائم عنها أمام كل تحامل أو غبن”، آملاً أن تصبح هذه المناسبة “تقليداً سنوياً وهذا يتطلب ظاهرة ودافع”. وأوضح “فالظاهرة تكمن في انخفاض الاقبال على الجامعة اللبنانية المتمثل في نقص عدد طلابها في بعض الكليات أما الدافع فيتمثل في أن يشكل الأساتذة المكرمون مثلاً يحتذى لكل الأساتذة والطلاب فيتخذونهم قدوة ومثلاً يستنيرون بسيرتهم العلمية الفائضة بالنتاج المعرفي ونزاهتهم العلمية التي نشعر بأننا أمس الحاجة إليها في ظل الانقسامات السياسية الحادة التي ربما تتفلت قليلاً لو استندت الى علم أساتذتنا ومعرفتهم وحكمتهم ودرايتهم في الزمن الصعب الذي نعيشه” .

وقال في الجامعة اللبنانية :”إنها الجامعة التي تجمع كل فئات الشعب اللبناني وبخاصة من ليس بمقدورهم دفع الأقساط في الجامعات الخاصة . انها جامعة التلاقي والانطلاق في مسيرة مشرفة من العلم والمعرفة والوطنية والرافعة الأساسية للانماء الاقتصادي والمصهر الوطني”.

وتوجه الى المكرمين :”من أدرى بهذا الواقع من المكرمين الذين قضوا حياتهم في العلم والبحث والتعليم في الجامعة اللبنانية مقاومين كل مغريات الحياة السهلة ، مصممين على التضحية في سبيل طلابهم رافضين الرفاه واليسر على الرسالة التعليمية حتى استحقوا كل احترام واجلال على نجاحهم في رسالتهم “.

وعرّف بالمكرمين كوكبة من الأساتذة الذين لهم باع طويل في العلم والمعرفة.

الحاج عرّف بالمجذوب

وقال الدكتور كميل الحاج في المكرم الدكتور محمد المجذوب :”لا أقدم إنساناً عادياً بل أقدم إنساناً أعطى للجامعة اللبنانية ما لم يعطها الكثيرون غيره . لقد أعطى الدكتور محمد الجامعة اللبنانية عطيتين : الأولى،أعطى عمراً بكامله للجامعة (أمضى أربعين عاماً من عمره في خدمة الجامعة) والثانية، عطيّة مثلثة الأضلع: المعرفة الواسعة،الخبرة الأكاديمية العميقة والأخلاق الرفيعة” . وأضاف :” في الزمن الصعب  كنت يا دكتور محمد تختبىء وتسهرليكون لطلاب لبنان جامعة لبنانية تليق بهم وبمستقبلهم لكي تكون لهم حياة أفضل. كنت إصلاحياً قبل كل الإصلاحيين لكن بصمت ، كنت تعمل لتحقق لنا الحلم الجميل الذي حلمناه للجامعة اللبنانية، جامعة لكل الوطن وجامعة لكل اللبنانيين ، لجامعة تكون صرحاً كبيراً من صروح المعرفة . جامعة يقف عل أبوابها ما أسميه  ” العطل اللبناني” من طائفية ومذهبية ومحسوبية وزبائنية ومحاباة وإلى آخر فرع من شجرة الفساد اللبناني”.

ووعد الحاج “نحن “جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية” ستكون لنا ملهماً وسنتابع ما كنت بدأته من عمل جدي ومسؤول في بناء الجامعة الوطنية وسنكون أمناء وأوفياء على ما تعهدنا به عندما قررنا إنشاء هذه الجمعية”.

وتحدث عن مناقبية الدكتور المجذوب “من المعلوم إنه عندما ترأّس الجامعة اللبنانية كانت الحرب اللبنانية في أسوء مراحلها وكانت آنذاك الإمرة للسلاح . مع كل ذلك الوضع السيء، كان في  نهاية كل دوام  يرجع الى المنزل وحقيبته ممتلئة بالفواتير فكان يقضي مساءًاته وجزءً من الليل يدقق فيها ، مع إن هذا ليس عمله لكن حرصاً منه على المال العام وعلى سمعة الجامعة. كل ذلك لكي تكون الجامعة اللبناتية مثالاً وقدوة و”جوهرة التاج”بين كل مؤسسات الدولة اللبنانية”. وقدم نبذة تعريفية عن المكرم .

خوري عرّفت بالأب فغالي

وعرّفت الأخت باسمة خوري بالأب الدكتور بولس فغالي :” رسم اطار واضح انما خرج من كل اطار وفاضت مزاياه كل حدود ، حائز على شهادات بالجملة وعلّم في جامعات ومعاهد ولا يُعقد مؤتمر حول الشؤون الدينية إلا وكان من المنظمين أو المنفذين أو المشاركين . له منشورات بيبلية تدين له باستمراها ووجودها ومئات الحلقات التلفزيونية والاذاعية . كما صدر له 300 كتاب وأكثر من ألف مقال ، وله ثلاثة مزايا هي الفرح والحماسة والرجاء”. ورأت أن الرب يعطيه القوة من اجل بشارة الانجيل ، وإنه من طينة الأنبياء التي تميّزه ، لا يساوم على حق ولا يسكت عن ظلم ، وجعل من نفسه مطية لكلمة الرب” . وقالت :”نكرم الكلمة فيك وهنيئاً لوطن أنجب أنبياء مثلك”. وعرضت باسهاب سيرة الأب فغالي التي لا يتسع لها مقالات اعلامية “.

أبي نادر عرّفت بمسلّم

عرّفت الدكتورة نايلة أبي نادر بالدكتور أنيس مسلم : “أنيس مسلم تاريخ مدون بحبر من أمل في ذاكرة كل من تبتسم له الحياة فتسنح له الفرصة بأن يلتقيه في احدى محطاتها ، إنه علامة رجاء وصرخة فرح في عالم تعصف به برودة رياح الشمال ولهيب نار السياسات المتوحشة “، وقالت فيه :” هذا الزحلاوي المناضل الذي سطّر فصولاً من بطولات في معركة عنوانها مقاومة الجهل والفوضى والظلم مدججاً بالمعرفة والايمان ، هذا اللبناني الذي نسف القيود وتمّرد على الحواجز رافضاً الاستسلام للهباء . إنه ابن المعاناة النبيلة ، بعرق جبينه شغل المناصب التي ارتقى اليها . على مائدته قوت من أخلاق ، وشراب من مبادئ . لم يُحنِ رأسه الا لربه ولم يعرف التزلف اليه سبيلاً ، لا يراوغ ولا يتملق. تسلم المسؤوليات الادارية العالية في الجامعة اللبنانية في أصعب الظروف وأوجعها . لم يضعف ايمانه بالوطن . قاوم كمن يملك أسطولاً من عزائم وهِمم وراجمات من معارف وعلوم . سلاحه المحبة والايمان بالوطن والقيامة “.

وختمت “يستقبلك بوجه مشرق، يصغي اليك بفؤاده ، يحاورك مزداناً بغنى تجربته المميزة . تنظر إليه فترى تاريخاً من نضال ، وغمراً من مواهب . جمع بين الأدب والقانون والسياسة والاعلام والادارة ، وكأن في هذه جميعاً تجلِّ لبعض منه . قلمه ريشة ترسم الجمال أينما حطّت ، وترسل وهجاً كلما احتكّت بالورق.”.

خليفة عرّف بمسرّة

وعرّف الدكتور سامي خليفة عن الدكتور أنطوان مسرّة :” أكاديمي، مفكر ومناضل من الذين يفخر بهم لبنان واللبنانيون هو من يرفع عاليًا علم لبنان في الداخل كما في المؤتمرات والمحافل الفكرية والعلمية في شتى أنحاء العالم”. وتحدث عن “مساهمات متميزة للبروفسور مسرة في إطار التعليم والتدريس الجامعي كما في إطار التأليف وأيضًا في النضال من أجل مجتمع مدني أفضل وتربية مدنية راقية ينبغي أن يسعى إليها اللبنانيون كي نصل بمجتمعنا إلى “لبنان الرسالة” بتعبير الطوباوي قداسة البابا يوحنا بولس الثاني، والذي ينشط ويسعى من أجله البروفسور مسرّه هو الذي يمضي معظم أوقاته دفاعًا عن معنى لبنان، الإنشغال بقضايا الديمقراطية في المجتمعات المتعددة البنية، والثقافة المواطنية في مجتمع الطوائف، والإدارة الديمقراطية للتنوع، والمجتمع المدني، والدين، والدساتير من منظور مقارن، وحل النزاعات، ومسائل احترام الآخر، ونبذ العنف، وحوار الأديان والثقافات، والسلم الأهلي تحديدًا في لبنان.  وقد جمع مسرّه بين العمل النظري والممارسة العملية وبين العمل الأكاديمي والعمل النضالي السلمي بعيدًا عن السجالات الإيديولوجية والشعاراتية متمسكًا بوعي وعمق وإبداع يتميز بها عن غالبية المثقفين. فهو يوظف معرفتَه التزامًا بقضايا الناس وخدمةِ الغير تاركًا لغيره إنتاج وترويج الشعارات الكبرى البعيدة عن الحياة”.

وقال في مؤلفاته :” تُوفر مؤلفاته وأعماله مساهمة مُميزة في الأبحاث المقارنة حول الإدارة الديمقراطية للتعددية وحول المواطنية والذاكرة الجماعية المشتركة، وتشمل خاصةً القانون الدستوري المقارن. كما أن منشوراتِه يزيد عددُها عن المئة وعشرين: منها أكثر من 30 كتاب من تأليفه وأكثر من عشرين بالأشتراك مع آخرين تحت إدارته وإشرافه وتنسيقه. كما نذكر له 32 من منشورات السلم الأهلي وأكثر من 40 في سلسلة وثائق. أما مقالاتُه بالعربية والفرنسية فلم نُحصِها، ومعظمها يعالج فيها مواضيع التدريب على الديمقراطية وحقوق الإنسان، والسلم الأهلي، والعيش المشترك في لبنان”.

وختمّ :” هو مسرّه الحقوقي البارز، عالم الاجتماع العميق في دراساته، الأكاديمي الرافض لأنماط السوق التي قد تحوِّل المعرفة إلى صك ملكية يحميه الباحث ويخشى عليه من التعديات . هو صاحب القرارات الصعبة، هو انطوان مسرّه بكل إنسانيته المفعم بالثقافة الإنسانية هو المناضل في الإنسانية والأستاذ العالم المتواضع الذي تعلمت منه أكاديميًا وإنسانيًا”.

كلمة شكر من المجذوب الأكبر سناً

وألقى المكرّم الدكتور محمد المجذوب باسم المكرّمين كلمة شكر لجمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية التي بادرت الى تكريم هذه الكوكبة من الأساتذة كونه الأكبر سناً بين المكرمين وقال : “باسمنا نعرب عن الشكر والامتنان وأعمق مشاعر الود والتقدير لكم . إنها مبادرة طيبة ومباركة تثلج صدورنا وتنسينا الى حد كبير بعضاً من الاهمال أو التجاهل أو اللامبالاة التي لمسناها أو لمسها الكثيرون من امثالنا لدى تقاعدنا من الجامعة الوطنية التي أمضينا في ربوعها وعلى منابرها سنوات طويلة من العمر وقدمنا الى طلابها أفضل ما جنينا من معرفة وتجربة وأسهمنا بعزيمة المؤمن المناضل في تعزيز مكانتها وجعلها صرحاً علمياً وثقافياً ووطنياً رفيعاً يضاهي بمستواه مستوى الجامعات العريقة ويُعد للوطن والأمة نخباً وأدمغة مستنيرة ونيّرة وعصية على كل إغراء طائفي أو تعصب مذهبي أو انحراف وطني أو تقوقع انعزالي” .

وذكّر الدكتور المجذوب بأن مسؤولية الأستاذ الجامعي تتجلى بأمور عدة لا سيما منها أن يكون مرشداً وقدوة ، يجسد القيم الفكرية ، يكون موطناً مثقفاً ، يبث روح التعاون وعزة النفس في نفوس الطلاب ، يبذل الجهود لربط الجامعة عضوياً بالمجتمع.

وفي الختام ، قُدمت دروعاً تقديرية من جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية (Aulib) للمكرمين .
كما أُقيمت
ندوة بعنوان “رسول لعالم اليوم” للحركة الرسولية المريمية شارك فيها الأخ فرنسيس قزي ، الأستاذ فادي عضيمي ومحاضرون عن رسالة سلام وعمل مريم ، أدارها المطران غي نجيم وقدمتها رولاند سلامة ، وكانت كلمات شددت على أن العمل الرسولي هوعمل جماعي ويدل على الحضور المسيحي داخل الجماعات .

وتُقام ندوة عند السادسة مساءً حول كتاب بعنوان “مسلم يلبس كهنوت المسيح” سيرة الأب عفيف عسيران وروحانيته للدكتور لويس صليبا يشارك فيها كل من المطران ميشال عون والدكتور حسن عواضة والدكتور لويس صليبا ويديرها الأستاذ عماد يونس فغالي .

هذا ويستمر المعرض الى الثامن من كانون الأول ، يفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً.

أوسيب لبنان
قسم الإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم السادس في انطلياس

ندوة حول الكنيسة ووسائل الاعلام تضع الاصبع على الجرح
تتواصل نشاطات المعرض المسيحي الثاني عشر 2013 لليوم السادس على التوالي، للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان في دير مار الياس- انطلياس ، تشارك فيه جامعات ومدارس ومؤسسات تربوية وثقافية وإعلامية وفنية ودور نشر.

وأُقيمت ندوة حول كتاب "الكنيسة ووسائل الاعلام" للدكتور ميشال اللفة ، شارك فيها كل من الأب جوزيف فرح ، الدكتور مايك بسوس والصحافي حبيب يونس وأدارها الأب طوني خضره .
بعد كلمة ترحيبية من الأب خضره أشار فيها الى تعاليم الكنيسة في حقل الاعلام ، ومدى وعيها لأهمية وسائل الاتصال في نشر رسالة المسيح ، قال الأمين العام لجمعية الكتاب المقدس الدكتور مايك بسوس في المؤلف اللفة" قدّم مسحاً شاملاً لأهم محطات الكنيسة الكاثوليكية وتعاطيها مع الثورة الاعلامية "، ونوه "بموقف الكنيسة من وسائل الاعلام " واصفاً إياه "بالموقف الايجابي والذي يتعارض مع فكر بعض فلاسفة ولاهوتيي القرن الماضي الذين نعتوا ثورة وسائل الاعلام والانترنت بـ"بابل الجديدة" بكل ما تحمله هذه العبارة من معانٍ سلبية ". ولفت الى طريقة تعاطي الكنيسة الكاثوليكية بجرأة وانفتاح مع التغييرات في المشهد العام لوسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وأنها ليست معزولة عن المجتمع وبالتالي فهي تؤسس لـ"لاهوت وسائل الاعلام الاجتماعية" ، مركزاً على ثلاث نقاط : التلاقي مع باقي الكنائس المسيحية والطوائف غير المسيحية واتجهت نحو بناء جسور مسكونية وعلاقات مع الديانات الأخرى، تبني الكنيسة استخدام وسائل الاعلام لخدمة الجنس البشري واعتبارها وسيلة تخدم ارساليتها في ايصال بشارة الانجيل والتأكيد على أهمية الالتزام بالحريات الاعلامية لخير البشرية .
وأشار الدكتور بسوس الى موضوع الانفتاح التي تتميز به الكنيسة وهو الانفتاح على الحضارة باعتمادها على وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعية وارساء الأسس بالإيمان التقليدي في الحضارة الجديدة ، والانفتاح الى الخارج الذي يحث الكنيسة على التعامل مع وسائل الاعلام بمثابة امتداد لتعليم الكنيسة الاجتماعي والانفتاح على الشراكة أي شراكة الانسان مع الله من خلال التعمّق بالكتاب المقدس.

يونس

وتحدث الصحافي حبيب يونس عن الجرح الذي يؤلم في الكنيسة المسيحية ، قائلاً في المؤلف "لم تترك تفصيلاً تاريخياً ولم تدع استشهاداً لأسقف أو أي حدث إلا وعززت به كتابك ، لم تكن مجرد عابر سبيل على درب الحقيقة انما آمنت بها وقبضت عليها بعقلك، وهذا سر كتابك " واصفاً الكتاب بأنه "مرجع لا غنى عنه فهو يختصر مراجع عدة". وأضاف :"رافقك يسوع ليعرفك الى جلجلة الانجيل والبشارة التي كُثر غافلون عنها" . وقال : " ما أحوجنا في هذا العصر الى أن نشهد للحق دون خوف ، وإبعاد يد الجحيم عن كنيستنا وأن نضع الاصبع على الجرح ". وعبّر باسهاب عن النمط الذي يعتمده رجال الدين في الكنيسة واصفاً إياهم بـ"شرطيي السير" داخل الكنيسة ، هذا عدا عن النقاط التي تثير تساؤلات عدة لا سيما منها العظة التي يلقيها الكاهن وكأنه فسر الماء بالماء أو ان الكنيسة القريبة لا تشفي …فهذه ثغرات تمتد الى جسم الكنيسة ينبغي ردمها قبل الدخول الى الاعلام . وسأل : لماذا لا تُطلق وسائل الاعلام صرخة حق ؟ لماذا تكتفي بشاشات تُدار من قبل هواة وبرامج صلاة او تراتيل ، مطالباً باعتماد خطوات تفعلية تجعل من الرسالة الاعلامية المسيحية تتسلل الى عقولنا دون استئذان وليس كما نشاهد اليوم .  وأشار الى جوهر الأزمة الروحية ، حيث حلّ المال والدعاية والتسويق في الرسالة الاعلامية محل الحقيقة والصدق ، وتحولت وسائل الاعلام الى أبواق محاطة بثلاثة عوامل وهي الجنس والتبصير والطبخ التي لا علاقة لها بالقيمة الروحية التي يحتاجها الانسان .
وختمّ : "لئلا نكون عبيداً ينبغي الاحتجاج لاستعادة زمن الصدق وان نكون أحراراً أو نفتش عن عمل آخر. الداء فينا ونحن الدواء ، والبشارة ليست بالصلاة فقط ولتكن الوسيلة الاعلامية نظير كنيسة لا تقوى عليها أبواب الجحيم".

فرح

وتحدث الأب جوزيف فرح في كلمته عن الكنيسة والانترنت ، شارحاً باسهاب أهمية الانترنت في نشر الرسالة الروحية بين الشباب ، وبانها بدّلت النسيج الاجتماعي والعلاقات اختلفت عن السابق لتصبح علاقة الانسان بالزمان والمكان افتراضية . وركّز في شرحه على web2.0 الذي أخرج المشاهدين من السلبية الى التفاعل ، بحيث ان الكل له الحق في التكلم عندما يريد . ولفت الى ان البابا يوحنا بولس الثاني هو الذي أعطى الضوء الأخضرباستخدام الانترنت من قبل الكنيسة وان يكون لها حضوراً جديداً في هذا المجال وتحاول ان تفهم حضورها وسط هذه الشبكة . وسأل هل يسوع موجود على web 2.0 معللاً ذلك بان الكنيسة فقدت الكلمة العامودية من خلال الهرمية (من مطران الى خوري الى مؤمن…) لتصبح أفقية بين الجماعات التي تتواصل خصوصاً أن "الأنا" هي المحور ، وأوضح ان الكنيسة ليست المحور على الويب بل "الأنا".
ورأى الأب فرح أن شبكات التواصل أبواب حقيقة وايمان وفسحات كرازة بالانجيل ، وهي ساحات عامة لتبادل الأشخاص الآراء خصوصاً ان الشبيبة متعطشة الى الحوار والتواصل وتبادل الذات وملاقاة الآخر للكون والكنيسة والله .وختمّ : إن مواقع التواصل الاجتماعي هي أرض جديدة للرسالة والكنيسة وتفعيل الروابط والوصول الى العمق والتوقف عن دفع المبالغ الطائلة والانتقال من كنيسة غير تفاعلية الى كنيسة تفاعلية ، إنها الأرض الجديدة للبشارة وعلاقة للوحدة مع الجنس البشري. واختُتمت الندوة بكلمة مؤلف الكتاب الذي قال :" مسؤولية كل انسان كبيرة جداً من أجل العمل للحق ولكن هذا هو عمل وسائل الاعلام التي لها تاثير كبير على المجتمع المعاصر . أن نعمل للحق من خلال وسائل الاعلام أي ان ندخل في أي نشاط دؤوب من اجل اعلاء كرامة الشخص البشري الذي هو على صورة الله".
ويتضمن برنامج اليوم الخميس ندوتين : الأولى تنظمها جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية
Aulib لتكرم أساتذة متقاعدين من الجامعة اللبنانية يشارك فيها كل من رئيس الجمعية الدكتور انطوان صيّاح ، الأب الدكتور بولس فغالي ، والدكاترة أنيس مسلم ومحمد المجذوب وأنطوان مسرة وتقدمها الاعلامية منى سكر . أما الندوة الثانية بعنوان "رسول لعالم اليوم"للحركة الرسولية المريمية يشارك فيها الأخ فرنسيس قزي ، الأستاذ فادي عضيمي ومحاضرون عن رسالة سلام وعمل مريم ، يديرها المطران غي نجيم وتقدمها رولاند سلامة.       
  
هذا ويستمر المعرض الى الثامن من كانون الأول ، يفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً.


           أوسيب لبنان

                                                                                                                           قسم الإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم الخامس في انطلياس

ندوة حول كتاب"كنيسة سيدة البير الأثرية عامية سن الفيل"
وجمعية "نبض الشباب" تطلق مسابقة هامة للشباب

تتواصل نشاطات المعرض المسيحي الثاني عشر للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان في دير مار الياس- انطلياس ، والتي تشارك فيه جامعات ومؤسسات ودور نشر مسيحية لنشر ثقافة الكلمة الحيّة وتعزيز القيم الانسانية التي يحتاجها المجتمع اللبناني خصوصاً في هذه المرحلة الزمنية.

 

من ضمن فعاليات المعرض ، أطلقت جمعية نبض الشباب (Groact)، التي تضم مجموعة من الشباب اللبنانيّين الملتزمين بالقيم والأخلاق الإنسانية، والوطنية والتي تهدف الى استنهاض المجتمع الشبابي وتفعيله، وتعمل على تطوير العمل الشبابي من خلال وسائل عدة ، وذلك ضمن مجموعة من المشاريع التي تحضّر لها، مسابقة عن العمل التطوعي والخدمة العامة والتي تتضمن أسئلة عن مفهوم التطوع، الخبرة التطوعية، الأطر القانونية ومجالات التطوع، وفكرة لمشروع تطوعي بهدف تشجيع الشباب على الإنخراط في العمل العام في المجالات كافة ، والتي ستوزع على طلاب المدارس والجامعات والجمعيات الشبابية.
كما ان المهلة القصوى للمشاركة في هذه المسابقة شهرين من تاريخ الإعلان عنها، على أن يليها توزيع جوائز مالية دعماً لأقساط المدارس والجامعات خلال الإحتفال الخاص الذي تنظمه الجمعية الثلاثاء 7/2/2014، لاعلان برنامج هذا الإحتفال بكل تفاصيله .

وأُقيمت ندوة حول كتاب"كنيسة سيدة البير الأثرية عامية سن الفيل" للأستاذين جورج مغامس وهشام عجور وشارك فيها كل من رئيس جامعة الحكمة الأب كميل مبارك ، مدير كلية التاريخ في جامعة الروح القدس – الكسليك الدكتور الأب الياس حنا والأستاذ عباد زوين وأدارتها الصحافية مي كحالة.
شرح الأب مبارك في كلمته عن تاريخ العاميّات ، وأن سن الفيل ليست أول عامية، كما تحدث عن الأسباب الكامنة وراء تأسيس العاميّات نظراً للظلم الذي يلحق بالأفراد وعدم إحترام الإنسان كفرد له كرامته وحقوقه دون أن يكون تابعاً لأحد، فهدف العاميات الأساسي هو عدم التبعية وإحترام الكرامة الإنسانية وإعادة القيم للإنسان كفرد وليس كتابع.

ثم ألقى الأب الياس حنا مداخلة تحدث فيها عن الخلاصات الخمس التي جمعها بعد قراءة الكتاب، وهي التاريخ، الجغرافيا، الإنفتاح أو الإجتماع، العمران والحب، وقدم شرحاً مفصلاً عن التحولات الهامة التي عرفها القرن الثامن عشر في تاريخ الكنيستين الغربية والشرقية ، فالمطران ميخائيل الصايغ كان من الأساقفة الذين جاء إختيارهم للمشاركة في تطبيق مقررات المجمع اللبناني (1774)، وموقع سن الفيل الجغرافي الذي كان يبدو وسطياً بين بيروت مركز الولاية من ناجية وجبل لبنان عرين الموارنة من ناحية آخرى، كما كانت كنيسة سيدة البير مركزاً مشتركاً للصلاة وممارسة الأسرار بين طائفتي الموارنة والروم الكاثوليك. وخلص بالقول "إن الكنيسة ليست حكراً على إكليروسها كما يظن غالبية الناس، بل الكنيسة تقوم في مؤمنيها وخدامها في آن معاً".

وقدم الأستاذ عباد زوين لمحة تاريخية وجغرافية عن منطقة سن الفيل تحت عنوان "سن الفيل بين الأمس واليوم"، لافتاً الى أن كتاب كنيسة سيدة البير ، هو ثمرة جهد كثيف وأبحاث مضنية طيلة 7 سنوات. وختم "تبقى الحقيقة حقيقة مهما طال إخفاؤها، وفي التاريخ المكتوب حقائق جزئية تنتظر من يكملها، وحقائق مخفية تنتظر من يكشفها، كما فعل هذا الكتاب".

أما كلمة الشكر فكانت مع الأستاذ جورج مغامس الذي شكر كل من ساهم في تنظيم هذا اللقاء، وكل من شارك في تقييم هذا الكتاب، والمشاركين في الحوار، مرحباً بالحضور الذي أبدى إهتمامه من خلال المشاركة.

وتُعقد عند السادسة مساءً ندوة حول كتاب "الكنيسة ووسائل الاعلام" من اعداد الدكتور ميشال اللفة ، يشارك فيها كل من الأب جوزيف فرح ، الدكتور مايك بسوس والصحافي حبيب يونس ويديرها الأب طوني خضره . كما يتضمن برنامج اليوم تكريم شخصيات من المجتمع .   

هذا ويستمر المعرض الى الثامن من كانون الأول ، يفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً.

أوسيب لبنان
قسم الإعلام

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

اذاعة الفاتيكان: اخراج 12 راهبة ارثوذكسية بالقوة من ديرهن في معلولا بسوريا

ذكرت إذاعة الفاتيكان ان 12 راهبة ارثوذكسية اخرجن بالقوة من ديرهن الواقع في الوسط التاريخي من مدينة معلولا المسيحية التي استولى عليها مسلحو المعارضة السورية ليل الاحد الاثنين.

ونقلت الاذاعة عن السفير البابوي في سوريا المونسنيور ماريو زيناري قوله ان  الامر يتعلق بـ"12 راهبة سورية ولبنانية".
  واوضح السفير "يبدو ان الجهاديين اقتادوا الراهبات الى الشمال نحو يبرود ونجهل  اسباب هذا العمل من جانب مسلحي المعارضة
وقالت وكالة "ايجيا نيوز" الكاثوليكية المتخصصة ايضا ان بطريركية الروم الارثوذكس نشرت النبأ.
 
وكالة أخبار اليوم

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم الرابع في انطلياس

وندوة  حول مقاربة مسيحية – اسلامية لمعنى الوجود المسيحي في الشرق 

تتواصل نشاطات المعرض المسيحي الثاني عشر للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان في دير مار الياس- انطلياس. وأُقيمت ندوة بعنوان مقاربة مسيحية – اسلامية لمعنى الوجود المسيحي في المشرق شارك فيها كل من المطران سمير مظلوم ، المدير العام السابق لوزارة الاعلام الدكتور محمد عبيد والأستاذ جورج عبيد وأدارها الأب طوني خضره .

 

ركز المطران مظلوم في كلمته على عدد من المحاور التي تتناول الوجود المسيحي في المشرق لا سيما منها الديموغرافيا والهجرة ، واقع الحريات الدينية وممارسة الشعائر الدينية في مختلف البلدان وما يرافقها من اضطهادات ، مشاركة المسيحيين في مؤسسات الدولة خاصة في لبنان ووضع المسيحيين على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي وتأثيره الفاعل في المجتمع . ورأى ان الوجود المسيحي مهدد بالتطرف والارهاب الذي يفرض نفسه على غيره ، مطالباً بتضافر الجهود للحد من الأعمال العنفية واحلال ثقافة السلام وحب الحياة .

ثم ألقى الدكتور محمد عبيد كلمة رأى فيها "أن مسألة الحفاظ على الوجود المسيحي في المشرق مسؤولية المسلمين وخصوصاً منهم المؤمنين المعتدلين قبل المسيحيين باعتبار أن سكوت هؤلاء عن ممارسات الحالات السلطوية والتكفيرية يلغي تمايزهم عنهم ويجعلهم ملحقين بهذه الحالات شاؤوا أم أبوا ". ودعا الى "صياغة دساتير لأنظمة الحكم تعتمد التشريع المنفتح الذي يراعي خصوصية مكونات كل بلد ، فشرع الله موجود في المسيحية كما في الاسلام ومن حق أي مواطن أياً كان انتماؤه الديني او المذهبي أن ينعم بحرية ممارسة معتقداته الدينية والسياسية".

 وقال عضو اللقاء الأرثوذكسي الأستاذ جورج عبيد :" يُستدل على الوجود المسيحي بقوة الحضور وتفاعله الذي ينبع من محتوى الوجود ورسوخه ، ومن مهمة الأحداث ووظيفتها وأهدافها أن تحجب المحتوى بمتانته ونورانيته لتجعل الحضور المسيحي محصوراً بالعدد المرصوف وليس ممهوراً بالنوع الموصوف".ورأى أن مسؤولية المسلمين أن يكونوا شركاء المسيحيين في الوطن والمصير ومسؤوليتهم في ألا يغفلوا عن اتجاه بعض معتقداتهم ومجتمعاتهم نحو الأصولية العنفية بالفكر وبالفعل، وألا يرتضوا هيمنة تلك الأصوليات وطغيانها على انفتاحهم وتطورهم وألا يتغاضوا عن مخاطر هجرة مواطنيهم المسيحيين ونزفهم الجماعي كي لا تتحول مجتمعاتهم نحو الآحادية القاتلة". وكانت مداخلات قيّمة من الحضور الذي أثنى على أهمية هذه الندوة وأبرزها مداخلة للوزير السابق سليم جريصاتي الذي أكد على ضرورة الوجود المسيحي في هذا الشرق .  

وتُعقد ندوة عند السادسة مساءً حول كتاب"كنيسة سيدة البير الأثرية عامية سن الفيل" للأستاذين جورج مغامس وهشام عجور ويشارك فيها كل من رئيس جامعة الحكمة الأب كميل مبارك ، مدير كلية التاريخ في جامعة الروح القدس – الكسليك الدكتور الأب الياس حنا والأستاذ عباد زوين وتديرها الصحافية مي كحالة .

هذا ويستمر المعرض الى الثامن من كانون الأول ، يفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً.

أوسيب لبنان
قسم الإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نشاطات المعرض المسيحي 12 تتواصل لليوم الثالث في انطلياس

ندوات وتواقيع كتب واحتفال بعيد البربارة
تتواصل نشاطات المعرض المسيحي الثاني عشر للاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة-لبنان في دير مار الياس- انطلياس.وتضمنت الى حفلة البربارة ندوتان .

 

الندوة الأولى حول كتاب "على دروب الحياة" للأب الياس خيّاط . بعد كلمة تقديم من دلال غصين تحدث الاعلامي جهاد جرجس مثنياً على جهود المؤلف التي بذلها لانجاز هذا الكتاب ، مقدماً القصص الحياتية بروح يعلوها الأمل والحب … معتبراً أن هذا الكتاب ينشط الذاكرة التي أتعبتها الحرب وفاقداً الأمل بأن اللبنانيين لا يستفيدون من عِبر الماضي . وقال الصحافي حبيب يونس في الكتاب : إنه تجسيد لقصص من واقع الحياة . يتقدم من أي انسان في كل مكان وزمان لعله يروي غليل القارئ . وقال في المؤلف : قطف القصص واستخلص العِبر انطلاقاً من رؤية مسيحية اعتمد فيها روح البساطة بعيداً عن التعابير المعلبة . ورأى يونس أن كتابه يوعي العالم على البشارة التي هي طريق الخلاص ، معتبراً أن العبرة من هذا الكتاب هي التواضع ومجد الكرسي الباطل . أما الأب خيّاط فقال : هذه الأحداث التي ترد في الكتاب هي نتيجة أحداث تقع على دروب الانسان ، قد تحاربه أو تجاريه أو تعاكسه أو تواجهه ، وقد تترك بصمات في حياة الانسان .  

الندوة الثانية حول كتاب "انجيل بولس تأملات لاهوتية وروحية في الرسالة الى الرومانيين "للأباتي بولس التنوري الأنطوني . قدّم الندوة الأب وليد خوري ، ثم ألقى الأب الدكتور أنطوان عوكر كلمة شرح خلالها اشكالية الانجيل والأناجيل ، والأفكار التي يمكن استخلاصها . ورأى ان لائحة المحتويات تقدم نظرة شاملة عن رسالة الفكر عند بولس الذي يوصف بأنه شعبي لاهوتي عقائدي . ولفت الى أن المؤلف حافظ على التراتبية بين الأفكار اللاهوتية ومعنى البشرى في الحياة والعلاقة مع اليهود. وختمّ بالقول : هذا ليس انجيل بولس الرسول بل انجيل بولس التنوري . أما الدكتور الأب جوزف نفاع فتحدث عن الحدود ما بين العلم والتأمل وعن الرابط بينهما لاعطاء الروحانية ، مستغرباً أن يكتب الأب التنوري تأملات لأن ذلك قد يؤدي الى الابتعاد عن الموضوعية لكن حصل عكس ذلك لأنه تعمّق في النصوص فجاءت الشروحات كافية ووافية . اعتمد على علم النفس وعلم الاجتماع وعالج الأفكار اللاهوتية من واقع الحياة ، وأقام مقارنة بين العالم الروماني وعالمنا اليوم . ورأى أن هذا العمل الدؤوب صعب لكنه مفيد وصائب ويعرض الحلول المقترحة . ووصف الكتاب بأنه عمل منهجي يجسد اللاهوت في الحياة المعاصرة ويطرح أسئلة تدخل الى عمق القارئ للحوار مع ذاته في ضوء يسوع المسيح . وأخيراً تحدث الدكتور دانيال عيوش عن التفاعل بين اللاهوت والتأمل . 
       
وتُقام مساء اليوم  ندوة بعنوان مقاربة مسيحية اسلامية لمعنى الوجود المسيحي في المشرق يشارك فيها كل من المطران سمير مظلوم ، الدكتور محمد عبيد والأستاذ جورج عبيد وتديرها الاعلامية جوزفين ديب . كما تنظم جمعية نبض الشباب Groact)) لقاءً في قاعات المعرض يتخلله استقبال وتسجيل أسماء الحاضرين ، كلمة الجمعية، شهادات حية لمتطوعين وعاملين في الخدمة العامة، اطلاق المسابقة وشرح شروطها ، عمل مسرحي وتوزيع المسابقة .

هذا ويستمر المعرض الى الثامن من كانون الأول ، يفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى التاسعة مساءً .

أوسيب لبنان
قسم الإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

موقع أبونا … أفضل موقع إلكتروني مسيحي عربي ضمن المعرض المسيحي الـ12

قال الأب رفعت بدر، مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، أن الإعلام الديني قد تطور في منطقتنا العربية إلى أن أصبح فاعلاً ومؤثراً ايجابياً يرفد الحياة الفكرية والروحية والاجتماعية والإنسانية.

وأضاف الأب بدر، وهو مؤسس ورئيس تحرير موقع أبونا، في حفل إعلان عن نتائج المسابقة بين المواقع الإلكترونية العربية المسيحية، والتي حصل فيها موقع أبونا، وشعاره "إعلام من أجل الإنسان"، على المرتبة الأولى في لائحة المواقع الإخبارية، "إن موقع أبونا الإلكتروني قد نشأ في قلب الصحراء الأردنية الجنوبية، وتحديداً في بلدة السماكية قبل عشرة أعوام، وها نحن اليوم نقف في انطلياس، في قلب العاصمة اللبنانية، لتسلم جائزة أفضل موقع عربي مسيحي، وهذا يدل على المكانة التي يحتلها في قلوب ليس فقط المواطنين الأردنيين، وإنما كذلك قلوب أشقائهم في الدول العربية، وأولها لبنان".

وقدّم الأب رفعت بدر هذا النجاح إلى بلده الأردن، وإلى البطريركية اللاتينية، وكذلك إلى صديقين عزيزين للموقع، وكانا من المواظبين على القراءة والكتابة فيه، وهما المطران بولس اليازجي والمطران غريغوريوس ابراهيم، وهما في أيدي الخاطفين إلى اليوم منذ ستة أشهر. وقال "إننا نرجو من الله تعالى أن يعودا سالمين لمتابعة أعمالهما الروحية والثقافية، وأن تكون مواقعنا الإلكترونية ناقلة ليس فقط للألم على اختطافهما، وإنما للفرح بتحريرهما، وبنهاية دوامة العنف في بلدهما الشقيقة سوريا".

وأتت هذه المسابقة بين المواقع الإلكترونية ضمن فعاليات المهرجان الإعلامي العربي المسيحي الذي ينظمه الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة في لبنان سنوياً وعدد من دور النشر والمراكز والمؤسسات الإعلامية المختصة. وحضر مع الأب بدر، السيد بهاء علامات، مدير التحرير في الموقع التابع للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن، ومن لبنان اتحاد الصحافة العالمية الأب طوني خضرة، ورئيس تجمع المواقع الإلكترونية المسيحية، وعدد من الإعلاميين والمهتمين ورجال الدين والفكر والصحافة.

وفي كلمته التي ألقاها خلال الحفل، قال الأب بدر أن موقع أبونا يأتيكم وينطلق من الأردن، أرض المعمودية وأرض القداسة ويوحنا المعمدان، وهو يدعوكم إلى تشجيع السياحة الدينية العربية إلى بلده الأردن، لتشاهدوا بأم أعينكم أن الإعلام الصحي والهادف هو الذي يسير بخطى، ولو بدت بطيئة، لكنها سليمة، وبالأخص على السير بحسب ما قاله البابا فرنسيس في أول أيام انتخابه، وبالتحديد في لقائه الأول مع الأسر الإعلامية، وهي أن يكون الإعلام في خدمة الحقيقة والجمال والطيبة.

وتسلم الأب بدر والسيد علامات درع المركز الأول في المواقع الإلكترونية الأخبارية والوكالات الاعلامية .

عن أبونا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

قداس في المية ومية لمناسبة تسليم مفاتيح 12 شقة سكنية لاصحابها الحداد:المشروع تثبيت للوجود المسيحي

أقيم قداس في بلدة المية ومية – شرقي صيدا، بدعوة من راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد، لمناسبة تسليم مفاتيح 12 شقة سكنية لاصحابها

بعد إنجاز العمل فيها في البلدة، وذلك في ساحة مشروع المطرانية السكني، بحضور النائبين علي عسيران وميشال موسى، رئيس مكتب التنظيم المدني في محافظة الجنوب المهندسة آية الزين، رئيس البلدية نبيل سيقلي، الرئيس السابق لبلدية عبرا ايلي مشنتف، كاهن الرعية الاب غريغوار ساسين، أمين عام المطرانية الاب سليمان وهبي ورؤساء بلديات المنطقة وشخصيات عسكرية، صحية، مصرفية، اعلامية وحشد من ابناء البلدة والجوار.

ترأس المطران الحداد الذبيحة الالهية على نية اصحاب الشقق السكنية عاونه الآباء جهاد فرنسيس، شارل نقولا، مارون صيقلي وغريغوار ساسين، وألقى كلمة اعتبر فيها ان "هذا المشروع السكني أردناه على الصخرة، صخرة العيش المشترك الواحد وصخرة الايمان بالله وبلبنان وبجنوبه الحي الذي لا يموت".

اضاف: "نحن لم نتعود ان نبني بيوتنا على الرمل وقد رأيتم واختبرتم ان المنطقة كلها وان تهجرت عادت لانها مبنية على الصخرة التي لا تتزعزع، وهو العقد الابدي بيننا وبين الارض". وقال: "هذا المشروع هو مدعاة فخرنا لاسباب عديدة، او انه تثبيت للوجود المسيحي في المنطقة وتثبيت للتواصل بين المسيحيين وشركائهم في المحيط، سيما وان الشريك المسلم هو دوما بانتظارنا".

واردف: "من دواعي افتخارنا ايضا ان هذا المشروع ساهم بإنماء رعية كاثوليكية ووفر علينا مزيدا من النزوح الى بيروت وسواها، وان من يدفع من ماله للتملك فهو ملتصق لفترة طويلة في هذه الارض وهذا ما يطمئن".

وختم الحداد كلمته متوجها بالشكر الى كل من ساعد في هذا المشروع من كافة القطاعات المشاركة فيه، كما وجه الشكر لرئيس البلدية الاسبق المهندس الياس فرنسيس الذي قدم كل الخدمات اللازمة لإنجاحه ولبلدية المية ومية بشخص رئيسها نبيل سيقلي، وقال: "شكري الخاص للمالكين الذين وضعوا ثقتهم بنا، ونحن نؤلف معا عائلة ذات توجه واحد، ارضنا لنا لن نبيعها وسنبقى مع شريكنا نتقاسم الحلوة والمرة".

وتمنى ان "يرى مشروع آخر النور قريبا التي بدأت ملامح المولود الجديد تطل في الافق لاننا نريدان نبقى نستمر في الارض التي زرعنا الله فيها".

سيقلي

ثم تحدث سيقلي، فقال: "نحن اليوم وفي ظل هذا الضياع والفوضى العارمة، رفضت هذه الارض ان تكون كمثيلاتها التي تعرضت لفوضى القانون وهمجية الانسان ووقفت بفضل أناس طيبين فيهم صفاء الذهن ونقاوة القلوب وعنفوان شباب لا يموت وكانت الاقوى بفضل العودة اليها والسكن في احضانها"، شاكرا المطران الحداد على "مثابرته والذي خلق من الشباب دما جديدا مليئا بالحيوية والنشاط" متمنيا ان "يكثر الله عليكم النعم لتدوم هذه العناية والمحمية في مجتمعنا" ومشيرا الى ان "إنجاز هذا المشروع تقف وراءه أياد بيضاء تشد على أياديهم بالمثابرة والعمل لإقامة مشاريع اخرى مستقبلية".

شارك في الحفل جوقة القديس جاورجيوس بقيادة فادي فرنسيس.

وقدم اصحاب الشقق السكنية ال 12 باقة من الورد للمطران الحداد، الذي بدوره سلم مفاتيح الشقق السكنية لاصحابها، ثم قام بإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية بإنهاء هذا المشروع السكني.

وبالمناسبة أقيم عشاء قروي يعود ريعه الى الفقراء والمساكين.

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

عمادة كلية الاعلام: تمديد فترة التسجيل والدخول حتى 12 الحالي

أعلنت عمادة كلية الاعلام في بيان، عن تمديد فترة التسجيل وقبول الترشح للدخول الى كلية حتى الخميس 12 أيلول 2013. وتقرر إجراء امتحانات الدخول للعام الجامعي 2013-2014

 نهار الاثنين في 16 ايلول في كلية العلوم – الفرع الثاني في الفنار، الساعة الثامنة صباحا.

وطلبت العمادة من الذين تقدموا بطلبات الترشح لاختصاصات الكلية الثلاثة: الصحافة والعلاقات العامة وادارة المعلومات، الحضور الى مبنى كلية العلوم – الفنار مصطحبين الاوراق الثبوتية".

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

النبي أيليا (النبي الناري) 12 لمناسبة بدء أسبوع أيليا والصليب

يقسم كتاب الصلاة لمدار السنة الطقسية ( حوذرا ) السنة الطقسية الى مجموعة من الأقسام يطلق عليها سابوعات ( شاووعي ) حسب تسلسل الأحداث والتواريخ بدءاً بموسم البشارة وأنتهاءً بسابوع تقديس البيعة ،

 ومن بين هذه السابوعات ، سابوع أيليا وهو كمعظم سابوعات الطقس الكلداني يتكون من سبعة أسابيع غير أنه يتداخل معه سابوع الصليب لذلك فيطلق عليه عادة أسم موحد هو سابوع أيليا – الصليب ، ويحصل هذا التداخل في الأحد التالي لعيد الصليب حيث يكون الأحد الرابع من سابوع أيليا والأول من الصليب ، وينتهي هذا السابوع المشترك بالأحد الرابع صليب والأحد السابع أيليا ، ليبدأ بعده سابوع موسى .ولهذه السابوعات ( أيليا والصليب المتداخلان وسابوع موسى ) رمز في طقسنا الكلداني حيث يمثل سابوع أيليا تمهيداً لمجيئ المخلّص كما جاء في نبوءة ملاخي ( 4 : 5 هئنذا أرسل أليكم أيليا النبي قبل مجيئ يوم الرب العظيم والمخيف ) وسابوع الصليب يرمز الى مجيئ المسيح لذلك يسبقه سابوع أيليا سابوع الصليب تذكاراً للصليب المقدس الذي به سوف يدين العالم الدينونة العامة. ليأتي بعده سابوع موسى .

ولدى النبي أيليا والنبي موسى مكانة عظيمة في الكتاب المقدس حينما خصّهما بالظهور لبطرس ويوحنا وأخاه يعقوب في حادثة تجلّي الرب على جبل طابور وأظهار مجده الألهي أمام تلاميذه الثلاث بحضور النبي أيليا والنبي موسى معتبراً النبي أيليا ممثلاً لأنبياء العهد القديم , والنبي موسى ممثلاً للشريعة ( الناموس ).ومن الجدير بالذكر أنه هناك صوم لمدة أربعين يوما يبدأ في الأسبوع الأول من سابوع أيلياً .

ظروف ظهور النبي أيليا ؟

ظهر النبي أيليا في فترة أنقسام مملكة اسرائيل الى مملكتين ، مملكة الشمال التي كانت تشمل عشرة أسباط من أسباط اسرائيل وكانت أكبر مساحةً وأكثر نفوساً وأكثر غنى من مملكة الجنوب التي كانت تشمل سبطَين فقط من أسباط أسرائيل هما سبط يهودا وسبط بنيامين ، ولكن مملكة الشمال أحتاجت الى عاصمة لأن العاصمة التقليدية ( أورشليم ) كانت عاصمة مملكة الجنوب وكذلك هيكل سليمان كان من ضمن أراضي مملكة الجنوب ، وسوف نركّز على مملكة الجنوب التي كانت مسرحاً لأيليا النبي الذي سوف يدور حديثنا هذا عنه .

في خلال الفترة ( 886 ق م – 747 ق م ) ظهر النبي أيليا وتحديداً في فترة حكم الملك آخاب ( 875 ق م – 853 ق م ) وكانت هذه المملكة في حاجة الى عاصمة ( لأنه كما ذكرنا فأن عاصمة أسرائيل التقليدية – أورشليم كانت بيد دولة الجنوب ) لذلك أشترى الملك عمري ( وهو والد الملك آخاب ) هضبة في قلب مملكته وتقع على مفترق الطرق وبنى عليها مدينة مسوّرة ومحصنة سماها السامرة ونمت نموّاً سريعاً لأنها كانت قريبة من الدولة الكنعانية المتقدمة في ذلك الحين في النواحي التجارية والأقتصادية وظلّت مركزاً رئيسيا وهاماً حتى بعد زوال مملكة اسرائيل سنة ( 721 ق م ) السبي الآشوري .

أما البنية الدينية فكان أن أحتاجت مملكة الشمال الى هيكل عام ومذبح للشعب ، فأرادت أن تزاحم هيكل أورشليم فأختارت معبدين مشهورين ( دان ) في الشمال و ( أيل ) في الجنوب وجعلت فيهما " عجلَين ذهبيين " تعبيراً عن عبادة الله الخفي.وكانت بذلك قد خاطرت في أدخال الصور والتماثيل الكنعانية الى شعائر عبادتهم ، فخلط الشعب بين الرب والآلهة (التماثيل) وبمرور الوقت أصبح الأمر خطيراً بزواج الملك آخاب من أبنة ملك صور الوثني ( أيزابيل ) التي شجّعت ديانة البعل الكنعانية , وبواسطتها أدخلت ديانة البعل , وفي هذا الوسط بعث الله نبي عجيب هو أيليا التشبي ومنحه الله الجرأة ليتم عمله .

كان آخاب ضعيف الشخصية تجاه زوجته أيزابيل , وتغاضى عما فعلته زوجته بأضطهادها الكهنة وأنبياء الله حيث قتلت منهم من قتلت وشرّدت الآخرين الى الجبال والكهوف هرباً من سطوتها يعاونها في ذلك كهنة البعل الذين كانوا طوع أمرتها , وبذلك أستطاعت أن تجعل الشعب جميعه يتوجه الى عبادة البعل وترك الله بعد أن بنت مذبحاً للبعل في السامرة ، ثم بنت الهياكل الوثنية في كافة أرجاء المملكة، وهكذا بدت وكأن الأرض كلها أرتدت عن عبادة الله الحي، ولم يبقَ سوى سبعة آلاف شخص لم يسجد للبعل رغم الخوف والأضطهاد الذي كانوا يتعرضون له وكانوا مختبئين بصورة دائمة لدرجة أن النبي أيليا لم يشعر بوجودهم .

من هو إيليا ؟

أيليا كلمة عبرية معناها " الهي هو يهوه " شجاع غيور من أجل الله عاش في مملكة الشمال في النصف الأول من القرن التاسع قبل الميلاد ، ظهر فجأة ولا يعرف شيئاً عن عائلته ، نشأ صبياً كأفراد جيله ، يقال أنه عمل راعياً للغنم في صباه على الجبال، وعندما أصبح رجلاً أمتاز بقوة عضلاته وطول قامته وأستقامتها وعضلاته المفتولة وقوته البدنية ولقبه التشبي قد يكون أنه ولد في تشبي ( الذي معناها الغريب ) .يرد ذكره في الكتاب المقدس ، سفر ملاخي ( 4 : 5 ) " [هَئَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبْلَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ وَالْمَخُوفِ[كما يرد ذكره في لوقا ( 1 : 17 ) ] وَيَتَقَدَّمُ أَمَامَهُ بِرُوحِ إِيلِيَّا وَقُوَّتِهِ لِيَرُدَّ قُلُوبَ الآبَاءِ إِلَى الأَبْنَاءِ وَالْعُصَاةَ إِلَى فِكْرِ الأَبْرَارِ لِكَيْ يُهَيِّئَ لِلرَّبِّ شَعْباً مُسْتَعِدّاً[.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العالم : “ياهو” تغلق 12 خدمة!

أعلنت شركة "ياهو" عزمها إحالة ‬12 خدمة من خدماتها، ومن ضمنها محرك البحث التابع لها "ألتا فيستا"، الذي يعد من بين أقدم محركات البحث على الإنترنت.

وأفادت الشركة في بيان، أنها أعلنت في العام الجاري عن سعيها للتركيز على الخدمات التي يحتاجها المستخدم يومياً، لذا تأتي هذه الخطوة جزءاً من هذه الجهود، لكن ستستمر الشركة في المقابل بتطوير خدمات أخرى. كذلك حددت مواعيد محددة لوقف كل خدمة.

وضمّت قائمة الخدمات الأخرى التي ستتوقف عن العمل:
– ياهو آر إس إس أليرتس.
– المكوّن الإضافي للمتصفحات "ياهو آكسس".
– خدمة الأخبار الرياضية "سيتيزن سبورتس".
– الخدمة الخاصة بمطوّري تطبيقات الويب "ياهو باروزر بلس" وغيرها.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

توزيع جوائز الدورة الـ 12 لجائزة الصحافة العربية لبنانيان بين الفائزين

كرّم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفائزين بجوائز الدورة الثانية عشرة لـ"جائزة الصحافة العربية"، خلال الحفل الذي أقيم في ختام أعمال هذه الدورة لمنتدى الإعلام

 العربي، في فندق "غراند حياة دبي.
وسلم تكريما خاصا للوزير السابق خلفان الرومي، رئيس مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية، تسلمته بالنيابة عنه ابنته عهود الرومي، "تقديراً لإسهاماته كأحد أبرز مؤسسي الصحافة الإماراتية، ولدوره في تأسيس مشروع الجائزة منذ انطلاق دورتها الأولى عام 1999 ، اذ كانت جهوده من الأسباب الرئيسية وراء وصول الجائزة إلى المكانة المرموقة التي تتمتع بها اليوم وما أحرزته من سمعة نزيهة في أوساط الصحافيين في أرجاء الوطن العربي، كمضمار للتنافس المهني الشريف".
والرومي شارك في اللجان التحضيرية لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان أحد أعضاء الوفد الذي زار مجموعة من الدول العربية لشرح وجهة النظر وراء تأسيس الاتحاد، ليباشر مسيرته في خدمة الوطن بعد ذلك من خلال توليه العديد من المناصب الوزارية، حيث عمل وكيلاً لوزارة التربية والتعليم، ووزيراً للصحة، ووزيراً للعمل والشؤون الاجتماعية، وكذلك للإعلام والثقافة، ومثّل الدولة في العديد من المحافل والمؤتمرات الخليجية والعربية والإسلامية.
كذلك سلّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، راعي "جائزة الصحافة العربية"، جائزة شخصية العام الإعلامية للدورة الثانية عشرة، الى الاعلامي المصري حمدي قنديل "تقديراً لجهوده في مسيرة الإعلام العربي"، من خلال عمله كاتبا وإذاعيا ومحاضرا وديبلوماسيا وناشطا سياسيا.
كما سلّم جائزة العمود الصحافي إلى الكاتب اللبناني حازم صاغية، الذي اشتهر بكتاباته في صحيفة "السفير" منذ عام 1974 وفي صحيفة "الحياة" عام 1988.
وسلّم محمد يوسف، عضو مجلس إدارة الجائزة، درع جائزة الصحافة الاستقصائية للصحافي عبدالوهاب عليوه من صحيفة "الوفد" المصرية عن تحقيق حمل عنوان: "الباب الملكي لتهريب السلاح إلى مصر".
وقدّم، عضو مجلس إدارة الجائزة رائد برقاوي، درع جائزة الصحافة الاقتصادية الى الصحافي خالد البحيري من صحيفة الرؤية العمانية، عن عمل بعنوان "الطرف الثالث يحدد ملامح التبادل التجاري بين العرب وإسرائيل".
بينما سلّم ظاعن شاهين عضو مجلس إدارة الجائزة، درع جائزة الصحافة السياسية الى الصحافي عثمان لحياني من صحيفة "الخبر" الجزائرية، عن عمل  عنوانه: "السلفية في تونس… هل يفرط التونسيون في نعمة السلم".
وسلّم جورج سمعان عضو مجلس إدارة الجائزة درع جائزة الحوار للصحافي نضال حمدان من صحيفة "البيان" الإماراتية عن عمله الفائز " الزيّاني: الاستفزاز الإيراني يتناقض مع سياسة حسن الجوار الخليجية".
وقدم إبرهيم بوملحة نائب رئيس مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بتقديم درع جائزة الصحافة الإنسانية للصحافية حنان خندقجي من صحيفة "الغد" الأردنية عن عملها الفائز" اعتداءات جسدية ولفظية على أشخاص ذوي إعاقة داخل دور رعاية خاصة".
وسلّم ناصر الظاهري عضو مجلس الإدارة درع جائزة الصحافة التخصصية للصحافية رشا أبو زكي من صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن عملها الفائز بعنوان: "لبنان بلا عقل."
وقدّم أحمد بهبهانيعضو مجلس الإدارة درع جائزة الصحافة الرياضية للصحافي أمين الدوبلي من صحيفة "الاتحاد" الإماراتية عن عمله الفائز بعنوان : "فخ المنشطات.. سارق الفرح". وقام الدكتور أحمد عبد الملك عضو مجلس إدارة الجائزة بتقديم درع جائزة أفضل صورة صحافية للمصور الصحافي علاء بدارنة من وكالة الأنباء الأوروبية.
وسلّمت الدكتورة حصة لوتاه عضو مجلس إدارة الجائزة درع جائزة الرسم الكاريكاتوري للرسام الفائز رائد خليل من مجلة الكاريكاتور السوري، فيما قام نائب رئيس مجلس إدارة الجائزة محمد بركات بتسليم دروع التكريم للفائزين الثلاثة بفئة الصحافة العربية للشباب، وهم هدى بارود من صحيفة "فلسطين"، وهيثم محجوب من صحيفتي "الأخبار" و"المصري اليوم"، واسمهان الغامدي من صحيفة "الرياض" السعودية.
وكانت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية تلقّت هذه السنة ما يقارب 4000 عمل من كل أرجاء الوطن العربي والعالم، وشهدت الجائزة منافسة واسعة على كل فئاتها، لتواصل بذلك مسيرتها مؤكدة مكانتها كأكبر جائزة متخصصة في هذا المجال على مستوى الوطن العربي، سواء من ناحية الانتشار وحجم المشاركة أو لجهة القيمة المالية.
يُذكر أن "جائزة الصحافة العربية" تأسست عام 1999، بمبادرة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتهدف إلى توفير ساحة تنافس تتسم بالحياد والشفافية وفق آلية عمل محددة يتولى الإشراف عليها مجلس إدارة الجائزة الذي يضم في عضويته نخبة من الصحافيين العرب الكبار. 
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

منتدى الاعلام العربي الـ12 في دبي: الابرز في اليوم الاول دعوة شيخ الازهر الى إعلام مسؤول

حل شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب ضيف شرف على منتدى الاعلام العربي الذي ينظمه نادي دبي للصحافة كمحطة سنوية مهمة في العالم العربي، وربما في العالم اذ يشكل اكبر منصة جامعة للاعلاميين

 والكفاءات العربية للبحث في ملفات عالم الاعلام الذي يتبدل بسرعة في عالم عربي بدا ايضا متحولا بشكل سريع.
وحضر الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، وعدد من الشخصيات في رعاية رئيس وزراء دولة الامارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد وحضوره، الا ان الاهتمام الرسمي لمنظمي المنتدى وراعيه بدا واضح التركيز على مضمون كلام امام الازهر، اذ اريد من خلاله "صد" ظاهرة الفتاوى المتنامية في العالم العربي، بما فيها من اشياء لا تمت الى الاسلام بصلة على ما اكد الشيخ الازهري.
ومما قال الشيخ الطيب:
"(…) أنا لا أقصد في كلماتي هذه إلى تخويفكم أيها السادة والسيدات ولا صدّكم عن مهنتكم الشريفة، ولكن أردت فحسب أن أشير إلى خطر الكلمة وأثرها الكبير في واقع الناس، وفي علاقاتهم العامة والخاصة، سواء أكانت الكلمة مسموعة أم مقروءة، وأيا تكن وسائل إدراكها وتحصيل معناها.
واليوم – بعد تفجر الثورة المعرفية والرقمية وثورة الاتصالات، تدخل الكلمة مستوى من الخطر أشد وأعمق في صناعة الأفكار والآراء والرؤى وتوجيه الأفعال وردودها على مستوى الأفراد والمجتمعات، وبدا للناس أن بطل الحلبة هو الحرف المكتوب والملفوظ، وأنه يمكن أن يفجّر – في أحدث تجلياته الالكترونية – ثورة اجتماعية واقتصادية، وسياسية، بل إنّ العولمة التي تفرض نفسها على البشرية كلها ليست حقيقتها إلا مظهرًا أو أثرًا من آثار ثورة المعرفة والاتصال، والآن، تنشغل العقول الكبيرة في العالم بهذه الثقافة الجديدة: ثقافةِ الأرقام والحروف والكشف عن أسرارها وتوظيفاتها، لا على النحو القديم الغامض الذي اتخذت من طلاسم وتمائم، ولا على النحو التأمليّ الفلسفي الذي أنطق فيلسوف الإغريق "فيثاغورس" وهتف من أعماقه بأن العالم عدد ونغم، بل على نحو جديد حوّل حياتنا المعاصرة إلى أرقام جامدة تبتعد من دفء الإنسانية وجمالها بقدر ما تقترب من جفاف الرموز وهندسة الأشكال.
(…)
لست إعلاميا ولا دارسا للإعلام، وإن كنت أتعامل مع الإعلام والإعلاميين في بعض الأحوال والظروف المحدودة، لذا ليس في جعبتي الكثير من الحلول التي يمكن أن تقدم إليكم أو تحل المشكلة في رسالتكم الشديدة الخطر على المجتمعات العربية والإسلامية، في هذه المرحلة التي انتشرت فيها شبكات الإعلام وقنوات البث المباشر ومواقع الأنباء والأخبار ونوافذ المعرفة والمعلومات. وقد أصبح الأطفال والشباب والكهول يتلقون ما تبثه هذه القنوات على مدار الساعة،وأصبحنا جميعا ودون استثناء أسرى هذه المنصات الإعلامية، منا من يكتفي بما كان منها محليا على اضطرابه وتناقضه، ومنا من يستهويه السفر بعقله وشعوره إلى ما وراء البحار والقفار، ويصبح ويمسي بجسده في عالمٍ، وبعقله ومشاعره في عالم آخر.
ومن جانبي أبادر بالإقرار بالاعتراف بفضل هذه الثورة الإعلامية، وبصماتها البيضاء على جوانب هامة من حياة الإنسان المعاصر في الشرق والغرب، ولا يتسع الوقت لأعدد مجالات التحول الحضاري والثقافي والمادي التي تعيشها الشعوب العربية والإسلامية بفضل هذه الثورة الإعلامية، وذلك على تفاوت واختلاف بين أقطار هذه الشعوب وأوطانها، ولكني لا أستطيع أن ألتف على الحقيقة وأزعم أن هذه الثورة الإعلامية كانت كلها خيرا وبركة على مجالاتنا الحيوية في التاريخ العربي والإسلامي المعاصر، وأولها: مجال القيم الحضارية ذاتها، والتي تأسست عليها هويتنا العربية الإسلامية، ثم مجال لغتنا العربية التي كادت ان تتآكل أمام سيل المواد الفنيــة والإعلامية، وطوفان اللغات والمفردات والأنماط السلوكية والاستهلاكية والثقافات الوافدة، ثم وقوف وسائل الإعلام بقوة وراء هذا الطوفان الغريب.
ومن وجهة نظري إن هذا الوافد في حد ذاته، ومجردًا عن أية ملابسات أخرى، قد لا يكون كله شرا أو قبيحا، لكنه شر وقبيح حين يستبد هذا الوافد بالساحة وينفرد باللعب على مسرحها، وحين تهتز لغة الوطن الأم وتتدهور ويزدريها أهلها ويتوارون منها خجلًا وحياءً، وأذكر في هذا المقام أن كثيراً من المؤسسات العربية التعليمية وغير التعليمية تعقد اجتماعاتها باللغة الإنجليزية أو الفرنسية، ومن لا يعرف هذه اللغات من أعضاء الاجتماع يُترجَم له إلى العربية، علمًا بأنهم في اجتماعاتهم هذه عرب خلّص، ليس بينهم أجنبي واحد، فهل هناك هوان واغتراب للعربية على أرضها وترابها وبين أبنائها أشد وأقسى من هذا الاغتراب؟
وأمر آخر كان للإعلام العربي المعاصر أثر بالغ السوء في سرعة انتشاره بين الشباب وتأثرهم به في نمط التفكير وأسلوب الحوار، إنه الفوضى الفكرية، وطريقة الحوار الموجه منذ أول حرف فيه، للوصول في النهاية إلى نتيجة معدة سلفاً. والذين درسوا قواعد الحوار أو ضوابط الجدل أو ما يسمى بأدب البحث والمناظرة، يعانون كثيرا حالات التيه التي تُخيِّم على هذه البرامج، وتتشوه فيها الحقائق، وتختلط الأوراق، ويضيع الطريق منذ بداية الحوار من تحت أقدام المتحاورِين
والأمر الأخير والذي يقلقنا جميعا في إعلامنا المعاصر هو برامج فوضى الفتاوى الشاذة والجدال في الدين بغير علم ولا هدي ولا كتاب منير.
وهذه آفة كبرى، لبست ثوب الدين ونزلت إلى الناس وحسبوها العلم الذي لا علم غيره، وصادفت منهم قلبا خاليا فتمكنت منهم، وبسبب هذه البرامج انتقلت الخلافات التي كانت هي من سفساف الأمور وتوافهها، انتقلت إلى حياة الناس بتأثير الإعلام وانقلبت إلى دين وشريعة وإسلام، بل شكَّلت حدودًا وحواجز بين من يطبقها فيكون مسلما ومن يعرض عنها فيكون خارجا أو على الأقل فاسقا وعاصيا ومبتدعا. هذه التوافه من القضايا الفارغة تخصص لها برامج إعلامية قد لا تكون الأكثر مشاهدة، لكنها بكل تأكيد الأكثر تأثيرًا، لأنها ترتدي عباءة الدين وتتحدث باسمه. ناهيك بعشرات القنوات التي تخصصت في زرع الفتنة بين المسلمين أنفسهم، وبذر بذور الشقاق والصراع بين أبناء الدين الواحد، واستخدمت فيها أساطير قديمة عفى عليها الزمن وأصبحت في ذمة التاريخ، ووظِّفت للمساس بأصول الأمة والإساءة إلى رموزها من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأطهار الأبرار.. وكلها تعمل من أجل حسابات لا تصب أبدا في مصلحة الأمة العربية والإسلامية.  إن هذا التشويه الذي ينال من الإسلام وشريعته في الداخل بتأثير من عدم المعرفة والفهم الصحيح للدين وعلومه هو قرين التشويه الذي ينال من هذا الدين الحنيف في الخارج بتأثير من الموقف العدائي الموروث في الثقافة الغربية تجاه الإسلام". وختم: في نهاية كلمتي، أدعو إلى ممارسة حرية الكلمة وحرية التعبير في كل رأي وفكر وإبداع، لكني أدعو في الوقت نفسه إلى ضرورة التقيد بمراعاة تقاليد ثقافتنا وثوابت مجتمعاتنا في أمانة الكلمة وعفة اللسان وحُسن النوايا، وعدم المساس بالآخرين".
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مدرسة دير المخلص تستضيف في 12 أيار مسابقة جائزة المطران سليم غزال للسلم

أعلنت لجنة "جائزة المطران سليم غزال للحوار والسلم الوطني" ان المسابقة لهذه السنة ستقام في الثاني عشر من ايار المقبل في حدائق مدرسة دير المخلص في جون – الشوف برعاية النائبة بهية الحريري

ووجهت الدعوة الى المدارس الثانوية الرسمية والخاصة التي احرز تلامذتها المراتب الأولى على صعيد لبنان في الشهادات الرسمية للمشاركة في هذه المسابقة التي تقام للسنة الثانية على التوالي والتي تنظمها مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة بالتعاون مع الشبكة المدرسية لصيدا والجوار وحلقة التنمية والحوار في ذكرى رحيل المطران غزال بهدف غرس قيم الحوار والمحبة واللقاء مع الآخر التي جسدها في مسيرته الوطنية والانسانية في نفوس الأجيال الشابة وعقولهم، وتشمل المسابقة "القصة والمقالة والشعر والرسم".
وعقدت اللجنة لقاء في مجدليون في حضور الحريري ورئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر ومنسق عام الشبكة نبيل بواب، ومدير مدرسة دير المخلص الأب عبدو رعد وعضوي لجنة التحكيم للجائزة " الدكتور انطوان ابو زيد والدكتورة ماغي شتوي" ومسؤولة الشؤون التربوية والثقافية في مؤسسة الحريري هبة ابو علفا.
واكدت الحريري ان مسابقة جائزة المطران غزال للحوار والسلم الوطني تحولت الى مساحة ابداع مشتركة تجمع كل لبنان ممثلا بتلامذته المتفوقين والمبدعين حول عنوان واحد هو التلاقي والتواصل واحترام وقبول الآخر وكل القيم التي جسدها المطران غزال في مسيرته الانسانية والروحية والوطنية ، وجسدتها ولا تزال صيدا وجوارها بعيشها الواحد ضمن هذا التنوع الذي يشكل غنى لكل الوطن كما تجسدها دائما بتمسكها بالسلم الاهلي وبالدولة ومؤسساتها.
وقررت اللجنة ان تجري المسابقة يوم الأحد في 12 أيار المقبل في مدرسة دير المخلص الثانوية في جون، بدءاً من الساعة الثامنة والنصف قبل الظهر وتنتهي الساعة الرابعة بعد الظهر. ويتم استقبال مديري المدارس المشاركة في المسابقة والمدعوين في الساعة العاشرة لإستذكار مآثر المطران سليم غزال ويلي ذلك جولة على التلامذة المشاركين في المسابقة.على ان تعرض جميع الكتابات والرسومات على لجنة تحكيم من أدباء وأكاديميين وفنانيين متخصصين، وسيتم نشر النصوص والرسوم الفائزة في كتيب خاص مع أسماء التلامذة ومدارسهم.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

12 ألف كتاب من فرنسا لمدارس دعماً لبرامج اللغة والثقافة الفرنكوفونية

ينظم المعهد الثقافي الفرنسي في لبنان اليوم نشاطاً مهماً، يتميز بتسليم بعض المؤسسات التربوية الفرنكوفونية وبعض مؤسسات المجتمع المدني مجموعات كبيرة من الكتب الفرنكوفونية لدعم مكتباتها،

وهي عبارة عن هبة قدمتها جمعية "أديفلور" المتخصصة بالنشر الدولي الفرنكوفوني للكتب للبنان.
وأعلن بيان صادر عن المعهد أنه "قرر اليوم توزيع هذه الهبة على مكتبات بعض المدارس الفرنكوفونية في لبنان، ومنها مدارس راهبات البيزونسون في فروعها في كل من بعبدات، الحازمية، كفور وبسكنتا، مدرسة العائلة المقدسة ومدرسة دير المخلص في منطقة صيدا ومؤسسات دار الأمل وجمعية     "myschoolpulse".
كما أشار البيان الى أن المجموع العام للهبة يصل إلى أكثر من 12 ألف كتاب، لافتاً إلى أن فريقاً من البحرية الفرنسية على متن قطع بحرية عمل على تقديم هذه الهبة للبنان من هذه الجمعية إيماناً منها بدور لبنان وريادته في الثقافة".
وذكر بيان صادر عن المعهد أن هذه الجمعية التي يرأسها السيناتور الفرنسي لويس دوفرنوا تضع في أولوياتها تعميم الكتب والتشجيع على القراءة باللغة الفرنسية فضلاً عن عملها الدؤوب لتعزيز الثقافة الفرنكوفونية. ولفت البيان الى أن هذه الأهداف تتلاءم مع خصوصية المجتمع اللبناني المميز بسياق لبناني متعدد اللغات. 
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية يعتمد الأعمال الفائزة بالدورة الـ12

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية أن مجلس ادارتها اعتمد في شكل نهائي الأعمال الفائزة بفئات الدورة الثانية عشرة للجائزة، وذلك خلال اجتماعه في دبي نهاية الأسبوع الماضي،

في حضور أعضاء المجلس الذي يضم نخبة من الاعلاميين العرب الكبار.
وافتتحت الأمينة العامة للجائزة منى المري الاجتماع بكلمة ترحيبية أثنت فيها على دور المجلس الحالي في "الارتقاء بسمعة الجائزة ومكانتها ودعم أهدافها لتحفيز الصحافيين العرب على الابداع والتجويد بدعم راعيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي"، واشادت "بالتطورات التي شهدتها فئات الجائزة تحت مظلته، وخصوصاً في ما يتعلق باستحداث الفئات الجديدة ومراجعة الفئات القائمة وتحسين المعايير والحيثيات من أجل أن تبقى مواكبة للمتغيرات المتسارعة في مهنة الصحافة العربية".
ولفتت الى أن التحول الالكتروني في ادارة الجائزة لجهة الترشح الكترونياً والتحكيم الالكتروني "ساهم في تطوير كفايتها، ونجح في استكشاف المزيد من المواهب الاعلامية الشابة من كل اقطاب الوطن العربي، حيث استقبلت الأمانة العامة أكثر من اربعة آلاف عمل صحافي من 19 دولة عربية، بالاضافة الى 12 دولة اجنبية لصحف دولية تصدر باللغة العربية، مسجلة نمواً بنسبة 5 في المئة عن العام الماضي، وقد اتسمت غالبيتها بالجودة والابتكار وعمق الطرح، كما تصدرت فئة الصحافة العربية للشباب نسبة المشاركات بنسبة 21 في المئة من الأعمال الاجمالية.
وقرر المجلس اعتماد كل الفئات لهذة الدورة بما فيها التصويت على الفائز بفئة العمود الصحافي وشخصية العام الاعلامي، وقام بمراجعة شاملة لملاحظات لجان التحكيم التي تضم في عضويتها نحو 60 محكماً من كل المؤسسات الاعلامية والاكاديمية العربية من ذوي الخبرات والتجارب المشهود لهم بالسمعة الحسنة".
وأكدت الأمانة العامة للجائزة انه سيتم الكشف عن اسماء المرشحين الثلاثة الأوائل عن كل فئة في شهر نيسان، بينما سيتم الاعلان عن أسماء الفائزين بشكل نهائي خلال حفل توزيع الجوائز والذي يعقد في مساء اليوم الثاني للدورة الثانية عشرة لمنتدى الاعلام العربي في 14 و15 مايو 2013.
وسيعقد المجلس الرابع للجائزة آخر اجتماعاته يوم 16 أيار المقبل، حيث تنتهي ولايته بانتهاء هذه الدورة "استعداداً لتشكيل مجلس ادارة جديد يواصل مسيرة العطاء والارتقاء بالجائزة وأهدافها، لدرس مواصلة جهود الارتقاء والتطوير ودعم مسيرة الاعلام العربي وتحفيز الصحافيين على التنافس لتقديم الأفضل لخدمة المجتمع العربي وقضاياه على اختلاف مجالاتها".
وتعتبر اسماء اعضاء لجان تحكيم الجائزة سريّة، ولا يفصح عنها سوى قبل فترة قصيرة من احتفال توزيع الجوائز الذي سيعقد مساء 15 ايار المقبل.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نظام البدء بالكونكلاف اليوم 12 مارس برئاسة الكاردينال ري

ينعقد الكونكلاف اليوم الثلاثاء 12 مارس حيث سيشارك 115 كاردينالًا في إنتخاب خليفة للقديس بطرس وحيث سيتمّ إقتراعين صباحًا وإقتراعين بعد الظهر وعلى الكرادلة وضع بطاقة الإقتراع بالتناوب

 فيصندوق الإقتراعبإنتظار فرز الأصوات وسيتصاعد دخانين، الأوّل صباحًا والثاني مساءً.

وسيتمّ الاحتفال بقداس إنتخاب الحبر الأعظم الروماني في 12 مارس صباحًا في بازيليك القديس بولس ومن ثمّ الزّياح على إيقاع صلوات القديسين في كابيلا باولينا بعد الظهر حيث سيتأمّلون لوحةً لصلب بطرس الرسول. وسيقود هذا الزياح الكاردينالالإيطاليجوفاني باتيستا ري بحضور عميد الكرادلة أنجلو سودانو ونائب العميد روجر ايتشغيري وسيبدأ القدّاس بـإشارة الصليب وبالعبارة التالية: "ليكن الرب قائد قلوبنا بمحبة وصبر معكم جميعًا". إنّ هذا العمل هو عمل الكنيسة جمعاء حيث تجتمع للصلاة وإستدعاء الروح القدس بغية إنتخاب راعٍ لقطيع المسيح. وقد ذكّر الأب فدريكو لومباردي في5 مارس بطلب القديس يوحنا بولس الثاني الذي أشار إلى أن شعب الله يعرف كيفيّة إنتخاب الحبر الأعظم فهو عمل الكنيسة جمعاء وليس فقط عمل مجمع الكرادلة. وسيتوجه الكرادلة إلى الكابيلا سيستينا وهم يتلون صلوات القديسين ومن ثمّ صلاة " Veni Creator  " ويشاركهم المسؤولين عن الإحتفالات. وبعدئذٍ، يتمّ أداء قسم اليمين حيث يقوم الكاردينال ري بقراءة نصّ القسم مذكّرًا الجميع باتباع دستور القديس يوحنا بولس الثاني "قطيع الرّب" (Universi Dominici Gregis ) وكتم السّر ومن ثمّ يعد كلّ كاردينال بوضع اليد على الإنجيل قائلًا: "أنا أعد وألتزم وأقسم. فليساعدني الله والأناجيل المقدسة هذه التي تلمسها يديّ". ويعلن المونسنيور غويدو ماريني رئيس الإحتفالات الليتورجيّة البابويّة بخروج كل من ليسوا ناخبين ما عدا شخصين، هو بنفسه والكاردينال غير الناخب الكاردينال بروسبر غريش وهو عالم مالطي في اللاهوت والشريك المؤسّس للمعهد الأغسطيني الحبري الذي يمنح التأمل للناخبين. وينسحب المونسنيور ماريني عند إنتهاء التأمل ليقوم الحراس بالتصويت. وسيتصاعد دخان أوّل أسود من موقدة كابيلا سيستينا بعد الإقتراع الأوّل المرتقب في 12 مارس.

بالإضافة إلى ذلك، سيقوم الكرادلة الذين يساعدون رئيس الإحتفالات الليتورجية البابويّة بتلاوة مزامير وتراتيل في كنيسة القديسة مارتا أو في الكابيلا سيستينا. بعد ذلك، تُوزّع بطاقات الإقتراع إلى الكرادلة الذين سيدوّنون عليها إسم الكاردينال المنتخب. وبعدها، سيساعد المونسينيور لورينزو بالديسيري بحرق تلك البطاقات بمساعدة المسؤولين عن الإحتفالات وأمين السر، كما يقوم الكرادلة المعروفين بـ "الممرّضين" بجمع بطاقات الكرادلة المرضى في صندوق مغلق. ثمّ، يراقب المراجعون التصويت ويتفحّصه جامعو الأصوات ولا يتم حرق البطاقات إلّا بعد الإقتراع الثاني في حال تم إقتراعين متتاليين كما تُحرق ملاحظات الكرادلة لحفظ السر ويغادر الكرادلة بعد طلب شفاعة العذراء مريم.

وخلال الجمعيّة العامة السابعة في 8 مارس صباحًا، وافق 153 كاردينالًا على غياب رئيس الأساقفة الفخري في جاكرتا الكاردينال يوليوس دارمعتمتجا لأسباب صحيّة ورئيس أساقفة ادنبورغ كيث أوبراين لأسباب شخصيّة. وقدّم هذا الأخير إستقالته لبندكتس السادس عشر بعد أن اتُّهم بالسلوك الجنسي "غير اللائق" في الثمانينيات. لذا طلب حينها المغفرة والبعد عن أنظار وسائل الإعلام. ولإنتخاب بابا جديد يجب أخذ ثلثي الأصوات أيّ 77 صوتًا. وسيبدأ الكونكلاف بعد 12 يومًا من شغور الكرسي الرسولي وينصّ دستور يوحنا بولس الثاني على بدء الكونكلاف بعد 15 أو 20 يومًا من شغور الكرسي الرسولي في حين البراءة الرسوليّة لبندكتس السادس عشر "Normas nonnullas" تنصّ على إمكانيّة بدء الكونكلاف قبل ذلك في حال وصل الجميع إلى روما. وأشار الأب لومباردي إلى أنّ الأماكن المذكورة مجهّزة بشاشات إلكترونيّة للمحافظة على سريّة المناقشات وحريّة الكرادلة.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

قدّاس افتتاحي لسنة الإيمان سيشارك فيه 12 من شهود المجمع الفاتيكاني الثاني

سيحتفل البابا بندكتس السادس عشر، اليوم الخميس 11 أكتوبر، بالقداس الاحتفالي لبدء سنة الإيمان، في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. وسيشارك في هذا القداس الاحتفالي اثنا عشر

 من الذي شاركوا بالمجمع الفاتيكاني الثاني، علماً أن عددهم 69 شخصاً، حسب ما ورد في إذاعة الفاتيكان. أمّا الثلاثة الأكبر لهم من العمر 102 عاماً.

وفي اليوم التالي، أي يوم الجمعة الواقع في 12 أكتوبر سيحتفلون بالقداس على ضريح القديس بطرس، وبعدها سيقابلون البابا بندكتس السادس عشر.

نذكر من بين المشاركين الكاردينال فرانسيس أرينزي، من نيجيريا، العميد السابق لمجمع  العبادة الإلهيّة؛ المونسينيور هيلاريون كابوتشي، رئيس أساقفة سابق في كنيسة الروم الملكيين، من فلسطين، والمونسينيور إيف-جورج-روني راموس، أسقف سابق لـبنوم بنيه، في كامبوديا.

يحمل المجمع الفاتيكاني الثاني الرقم الواحد والعشرين في تاريخ الكنيسة. امتدّ لغاية أربع سنوات (1962-1965). افتتح في الـ11 من أكتوبر عام 1962 من قبل البابا يوحنّا الثالث والعشرين، الذي توفي في الـ3 من يونيو عام 1963. واختتمه البابا بولس السادس في 8 ديسمبر 1965.

أهمّ ما أنتج المجمع الفاتيكاني الثاني:

–         4 دساتير عقائديّة أو رعويّة: حول الوحي الإلهي، حول الكنيسة، الكنيسة والعالم، والليتورجيا.

–         7 مراسيم: حول الرسالة التبشيرية، دور العلمانيين، دور الأساقفة، وسائل الإعلام، تحضير الكهنة، حول الكنائس الشرقيّة الكاثوليكيّة، الحياة المكرسة، وحول وحدة المسيحيين.

–         3 بيانات: الحريّة الدينيّة، التعليم المسيحي، الديانات غير المسيحيّة.

–         7 رسائل صغيرة في 8 ديسمبر 1965، للحكام ولرجال الثقافة والعلوم، للفنانين، للنساء، للعاملين، للفقراء، للمرضى، للمتألمين والشباب.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

جائزة الصحافة العربية تفتح باب الترشح لدورتها الـ12

أعلن نادي دبي للصحافة، الذي يمثل الامانة العامة لجائزة الصحافة العربية في دبي، اليوم عن فتح باب الترشيح الكترونياً للصحافيين والصحافيات العرب للتنافس على فئات الجائزة، ضمن دورتها الثانية عشرة

 عبر موقع الجائزة www.arabjournalismaward.ae على أن يكون يوم 31 كانون الأول 2012 موعداً نهائياً لاستقبال طلبات الترشح.
وقالت منى بوسمرة نائبة مدير الجائزة: "يأتي فتح باب الترشح للدورة الثانية عشرة بعد اجتماعات مكثفة عقدها مجلس ادارة الجائزة والامانة العامة الاسبوع الماضي في دبي، نجم عنها تطوير شمل غالبية الفئات، في ظل سعيه لمواكبة آخر التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة الاعلامية العربية".
واضافت بو سمرة: "استحدث المجلس والامانة العامة فئة الصحافة الانسانية، التي ستمنح لتحقيقات او تقارير تميزت في نقل المشهد العام وتفاصيل فضايا وازمات انسانية طارئة وملحة، وما ينتج من تداعيات الكوارث الطبيعية والحروب والأوبئة والآفات وانتهاكات حقوق الانسان، وحدد ان يكون المتقدم لهذه الفئة قد عايش او رافق ميدانياً هذه الحوادث ونقلها بأمانة ودقة الى الرأي العام".
وكانت الامانة العامة تسلمت العام الماضي نحو اربعة آلاف عمل صحافي من 19 دولة عربية، بالاضافة الى 10 دول اجنبية لصحف دولية تصدر باللغة العربية، تنافسوا على 11 فئة. وتجدر الاشارة الى ان هذه الدورة ستعتمد عملية التحكيم الالكتروني بعد النجاح الذي حققته الجائزة في استقبال الاعمال الكرتونياً في الدورة الماضية، الأمر الذي سيساهم في تسريع العملية وتقنين الجهد الورقي.
ونظراً للاعداد الكبيرة من الترشيحات التي تستقبلها الجائزة، تم اعتماد تشكيل لجنة فرز أولي تستمر لمدة 3 سنوات من عضوية 12 خبيراً واعلامياً واكاديمياً من مختلف التخصصات التي تغطي فئات الجائزة، لزيادة كفاءة عمليات الفرز الاولي والتأكد من مطابقة الاعمال المقدمة لشروط الترشح ومعاييره، والتأكد من اندراج الأعمال ضمن الفئات الصحيحة من دون اي خلط، اذ ستعمل هذه اللجنة على تسهيل مهمات اعضاء لجان التحكيم ورفع الأعمال الدقيقة والكاملة من بين الأعمال المقدمة.
ووجهت بوسمرة دعوة باسم الامانة العامة الى الصحافيين كافة للاطلاع على التطورات التي اعتمدتها الجائزة عبر نافذتها الالكترونية والتواصل مع النادي للتعرف على المعايير، وقالت ان الالتزام بالمعايير والشروط التي حددها المجلس الذي يضم نخبة من الخبراء وقادة الفكر والاكاديميين هو الطريق للفوز بكل فئة.
وستعمل الامانة العامة خلال الفترة المقبلة على تشكيل لجان تحكيم لمختلف فئات الجائزة، والتي تضم نحو 70 محكما بواقع 5 الى 6 محكمين عن كل فئة، حيث يتم في كل دورة تكليف مجموعة جديدة من الكفاءات الاعلامية واصحاب الخبرة والاختصاص، والذين لا يتم الكشف عن اسمائهم الا خلال فعاليات حفل الاعلان عن الفائزين.
وتجدر الاشارة الى ان القيمة المالية لكل فئة هي 15 الف دولار اميركي، باستثناء فئة العمود الصحافي بقيمة 20 الف دولار، وشخصية العام الاعلامية التي تصل قيمتها الى 50 الف دولار. اما بقية الفئات، بالاضافة الى فئة الصحافة الانسانية التي استحدثت هذا العام لأول مرة، فهي جائزة الصحافة الاستقصائية وجائزة الصحافة العربية للشباب وجائزة الصحافة الثقافية وجائزة الصحافة الرياضية وجائزة الصحافة السياسية وجائزة افضل صورة صحافية وجائزة الصحافة الاقتصادية وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري وجائزة الصحافة التخصصية وجائزة الحوار الصحافي وجائزة العمود الصحافي، بالاضافة الى شخصية العام الاعلامية التي تمنح بقرار من مجلس ادارة الجائزة.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“الكاثوليكي الدولي للتعليم” في سيدة الجبل في 12 نيسان

أعلن رئيس اللجنة الأسقفية للمدارس الكاثوليكية النائب البطريركي المطران كميل زيدان والأمين العام للمدارس الكاثوليكية في لبنان الأب بطرس عازار، في مؤتمر صحافي ، عن لقاء المكتب الكاثوليكي

 الدولي للتعليم الذي سيقام في لبنان في دير سيدة الجبل بين 12 – 15 نيسان الحالي بعنوان "الثورات العربية ومسيحيو الشرق" شارك فيه الأمين العام للمدارس الكاثوليكية في العالم الأب أنجل أسترغانو والأمين العام الأقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمالي افريقيا الأب مروان تابت، ومدير المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبده أبو كسم وحضره عدد من الإعلاميين.

ابو كسم
بداية، رحب الخوري ابو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر، ذاكرا بالرحمة "شهيد الصحافة المرحوم المصور علي شعبان الذي سقط بالأمس أثناء تأديته لواجبه الإعلامي ومتقدما بالتعازي من ذويه ومن أسرة تلفزيون الجديد."
وقال: "مما لا شك فيه ان المسيحيين هم جزء من تركيبة الشعوب العربية، ومن رواد النهضة والفكر، ولهم جذورهم التاريخية في بلدانهم العربية، وهم أصيلون في هذه المنطقة ولو أراد البعض أن يصورهم اقلية أو أهل ذمة، فإن حبة الحنطة التي زرعها الله في هذه الارض الطيبة وأثمرت وستثمر غلالا من المحبة والتسامح والسلام".

أضاف: "نحن على ابواب زيارة قداسة الحبر الأعظم البابا بندكتوس السادس عشر إلى لبنان ليوقع ويسلم الإرشاد الرسولي الخاص بكنيسة الشرق الاوسط، وسيكون هذا الإرشاد نهجا نستكمل به الرسالة التي بدأها السيد المسيح منذ ألفي سنة بعزم كبير، وإيمان وطيد لا ينال منه يأس أو إحباط".
زيدان
اما المطران زيدان فاعتبر "أن موضوع حوار الأديان وتثاقف الحضارات يرتدي أهمية كبرى في مطلع الألف الثالث، ويرتدي أهمية كبرى في واقع الشرق الحالي نظرا للتحولات التي يعيشها نتيجة الحروب والثورات التي يعاني منها ولا سيما منذ قيام اسرائيل سنة 1948". وقال: "التحولات الناتجة عن الحروب والثورات الأخيرة التي انفجرت مؤخرا، ونظرية الشرق الأوسط الجديد تسهم في إعادة صياغة واقع المنطقة الذي أصبح مفتوحا على عدد من السيناريوهات."

وشدد على "ان الموضوع المطروح في لقاء المكتب الكاثوليكي الدولي للتعليم في لبنان هذه السنة "الثورات العربية ومستقبل مسيحيي الشرق"، من صلب اهتمام مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، ومن أولويات صاحب الغبطة مار بشارة بطرس الراعي الذي لا يوفر مناسبة ليعبر فيها عن هواجسه وتطلعاته حول مستقبل المسيحيين الشرق الأوسط."

تابت
ورأى الاب تابت "أن الحضور المسيحي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في مهب الريح. فالمسيحيون أصبحوا اقليات يتحول وجودهم شيئا فشيئا، إلى وجود هامشي او ذات طابع اشكالي بعد ان كان لهم دور اساس في صياغة ثقافة وحضارة واقتصاد بلدانهم.

وأكد "اهتمام المكتب الكاثوليكي الدولي للتعليم بموضوع الحضور المسيحي وشهادة المؤسسات التربوية في بلدان المنطقة للحوار المسيحي – الإسلامي وعملية تثاقف الحضارات وتبادل قيم العيش المشترك وحوار الحياة".
وقال: "ان الخصوصية التي عاشها ويعيشها الشرق تعني بشكل واضع الكنيسة، وبشكل أعمق المربين فيها ولهذا قرر المكتب الكاثوليكي الدولي للتعليم تسليط الضوء على موضوع الثورات العربية ومستقبل مسيحيي الشرق"، مشيرا الى انه "سيكون هناك موقف لصاحب الغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي صباح الخميس، وقراءة من النائب الفرنسي ادريان غوتياران المسؤول عن ملف المسيحيين في الشرق في البرلمان الفرنسي، كما ستكون خلال المؤتمر مداخلتان للدكتور محمد السماك والدكتور نبيل خليفة تطالان الواقع الجيو- سياسي للمسيحيين في المنطقة وواقع الحوار المسيحي الإسلامي".

عازار
وقال الأب عازار: "إن اللقاء لا يأتي صدفة، فنحن لا نؤمن، كمسيحيين وكتربويين، بالصدفة بل نؤمن بالعناية، نؤمن بالنعمة، ونؤمن بان ما نريده، نسعى لنحققه وبصفاء النوايا، شهادة للحق والخير والجمال".

أضاف: "من هذا المنطلق تعلن مؤسساتنا مواقف تربوية وانسانية، واضحة، لا عصبية فيها ولا تزمت، بل تتميز بالحوار واحترام الآخر، وخصوصا، في خدمة الانسان أي انسان، مؤمنين بان له الحق بالوجود والتمتع بالحرية المسؤولة، بقطع النظر عن لونه ومعتقده وانتمائه السياسي والاجتماعي…"
وتابع: "أما من جهة رسالتنا مع تلاميذنا فاننا حريصون على أن نقدم لهم دوما تعليما مميزا يؤكد، فيما يؤكد، على حقهم بان يروا في مدارسنا، لا صروحا للعلم وحسب، بل أن يرتاحوا فيها لأنها صروح للتنشئة على الايمان بالله والاخوة بين الناس، والمواطنة والتعددية والتنوع"، معتبرا أن "لبنان – الرسالة هو حامل لهذه المهمة النبيلة، ولذلك، وفي الظروف العصيبة التي تمر منطقتنا، ينعقد هذا اللقاء التربوي الاقليمي والعالمي، مرة جديدة، على أرضه".

استرغانو
وتطرق الأب استرغانو إلى عمل المكتب العالمي للتعليم الكاثوليكي، مشيرا الى انه منظمة غير حكومية تمثل التعليم الكاثوليكي في العالم أجمع، ومهمته الأساسية الترويج للتعليم والتعبير عن حضور الكنيسة الفاعل في العالم في حقل التربية وتأهيل المعلمين كمربين مسيحيين والعمل على مكافحة الأمية.

وأعلن أن "اللقاء سيدرس التقارير الصادرة عن مختلف المكاتب"، آملا في "أن تصبح المدرسة واحة أمل ورجاء للشعوب في سبيل نصرة حقوق الإنسان".

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : مجلة “السمندل” للقصص المصوّرة في عددها الـ 12

قرّر القيّمون على مجلّة "السمندل" التي تُعنى بالقصص المصوّرة  والرسوم الهزليّة، التركيز في العدد الـ 12، الذي أُطلق أمس في "زيكو هاوس"-الصنائع، على الأساليب التجريبية، والمُغامرات الفنية

التي انكفأت، ماضياً، في دهاليز المُخيلة، خوفاً من عدم الإنتماء في الواقع.

على قول أحد المؤسسين عمر الخوري (33 سنة)، "في وقت يتضاعف عدد المجلات المصوّرة في العالم العربي، يتضاعف، تالياً، عدد المُعجبين. لم نعد نحتاج الى تشجيع الفنان والقارئ على الإلتفاتة صوب هذه القصص. وصار بإمكاننا أن نخوض، بدورنا، مغامرات تجريبية… وان نخرج عن الإتجاه السائد الذي وُلد نتيجة تجارب عدة في هذا المجال".
وفي حين قرّر بعض الفنانين "مزاولة" هذه "الرياضة الفنية" المُنبثقة من المُخيلة، بدايةً، بدافع الفضول، تمكّنت القصص المصوّرة، مع مرور الوقت، من ان تستقطب "روّادها"، وان تحجز لنفسها مكاناً في الشرق الأوسط. وبالنسبة إلى العديد من الفنّانين، كانت وستبقى ملاذهم الزاهي الذي لا بديل منها لديهم، وهي لا تقلّ رسوخاً عن الفن الكلاسيكي.
وكان عمر قد أسس هذه المجلة عام 2006 مع حاتم إمام، فادي باقي (فيدز)، لينا مرهج، وطارق نبعة، فأبصرت النور في عددها الصفر عام 2007. وسُرعان ما تجاوب الشباب معها، وخصوصاً انهم وجدوا فيها أسلوباً حديثاً في التعبير عن الذات. شارك في العدد الأخير كل من: مازن كرباج، جوزف "جو" نعمة، برّاق ريما، شانيك، دزايزكو، جنى طرابلسي، لينا مرهج، باسكال تيسييه، سيرج مانوكيان، آندي وورنر، وخوان فرنسيسكو فيغا. وفي حين لم تكن ثمة شروط مُحدّدة لنشر القصص المصوّرة، بيد انه كان لا بدّ لها من ان تطل في الأسود والأبيض، وان تنطلق، من خلال مشاهدها العامّة وأسلوبها السرديّ، بضع خطوات إلى الأمام، فتخرج عن إطارها التقليدي. وإلى النهج التجريبي الذي أراده فريق العمل للعدد الـ 12، فقد عدّل الأعضاء، وفقاً لعمر، في بنية المجلة الداخلية، وتضاعف عدد العاملين عليها، وانقسموا ما بين مُحررين، مُصمّمين، وإداريين. كما استضافت المجلة أخيراً، 5 فنانين مُتخصّصين في القصص المصوّرة يُطلقون على أنفسهم اسم Civic Hub، أتوا من بلجيكا ليشاركوا في محترف أطلق عليه فريق عمل "السمندل" إسم "Places I know"، وفيه يزورون مختلف الأماكن في لبنان، فيعملون في نهاية النهار، على تجسيد ما شاهدوه خلال اليوم الطويل، من خلال الرسوم، "وكان لا بد من إنهاء مجلة صغيرة نُطلق عليها اسم Fanzines، يومياً".
وفي نهاية المُحترف كانوا قد أنجزوا 16 مجلة صغيرة بيعت خلال حفل التوقيع بسعر زهيد". كما كانت أمس مُحاضرة عن المجلة والمُحترف الطموح، "ويُفترض ان نُنجز بطاقات بريدية إنطلاقاً من الرسوم". ويبقى هدف "السمندل"، وفقاً للقيّمين عليها، "المرح، المتعة، التباهي، الكتابة، الرسم، والتعارف والمشاركة".

 
هنادي الديري / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

أوكرانيا: 12 سجينًا يبرزون النذور الرهبانية

أبرز 12 سجينًا مدى الحياة في أوكرانيا نذورهم الرهبانية، بحسب ما أعلمت صحيفة ”سيغودنيا“ الأوكرانية.
فقد قرر 12 محكومًا بالسجن المؤبد إبراز نذورهم،

وباتوا بالتالي يعيشون في دير ضمن أراضي سجن فينيتسا.
وقد أعلمت الصحيفة أنه يحق للسجناء أن يتقدموا بطلب تخفيف عقوبتهم بعد 20 سنة من الحياة في السجن.
هذا وقد أخبر الراهب السجين ”أندري شيستياكوف“ قصته معلمًا أن كل شيء بدأ عندما التقى بآباء الكنيسة من خلال كتاباتهم، وقد قضى السنوات العشر الأخيرة يقرأ كتابات الآباء لمدة 6 و 8 ساعات في النهار، الأمر الذي دفعه إلى ارتداد جذري وقرر تكريس نفسه للرب.
واعترف الراهب قائلاً: ”لمدة عشر سنوات وأنا أقرأ كتابات الآباء لمدة ست أو ثماني ساعات في النّهار. لم يكن ليتوفّر لدي هذا الوقت لو لم أكن في السّجن، ربّما حتّى في دير“.
ثم أخبر الصحيفة بأنه يبدأ الآن نهاره كل يوم بأربعين أو ستين مطانية (سجدة).
على صعيد آخر، أعربت دائرة العقوبات في أوكرانيا أن هذه الخيارات هي سابقة في تاريخ السجون  في أوكرانيا، التي لم تشهد إقبالاً مثل هذا على اعتناق الحياة الرهبانية في السجون.
 
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : الاعلاميون يشاركون في إضراب 12 تشرين

دخلت نقابة المحررين على خط الاضراب الذي يحضّر له الاتحاد العمالي العام، من خلال تأييده ودعوة الاعلاميين الى المشاركة الفعالة في التحرّك المقرّر في 12 تشرين الاول المقبل. زار نائب نقيب المحررين

 سعيد ناصرالدين، يرافقه مدير العلاقات العامة في النقابة عرفات حجازي، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن امس في مقر الاتحاد، بحضور الامين العام للاتحاد سعدالدين حميدي صقر.

جرى خلال اللقاء، وفق بيان لنقابة المحررين، عرض للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، "وهي أوضاع غير مريحة وتنعكس سلبا على نوعية حياة المواطنين الذين يقعون بين مطرقة الغلاء وسندان الاجور المتدنية، في غياب السياسة الرسمية الراعية لهم، فلا ضمان شيخوخة، ولا سلم متحركا للرواتب، ولا تقديمات صحية بالمستوى المطلوب، ولا عدالة ضريبية ولا رقابة على الارباح الفاحشة التي يجنيها التجار من جراء غياب الرقابة الصارمة والعادلة من الاجهزة المعنية". وقال ناصر الدين: "أبلغنا الاستاذ غصن تأييدنا لمطالب الاتحاد العمالي ولتحركاته لأن الصحافيين هم من ابناء الشعب وأكثرهم تحسسا بمعاناته، لأنهم الأقرب الى نبض الشارع وضمير الناس". ودعا "الزملاء الى المشاركة في هذه التحركات دعما للحقوق المشروعة التي ينشدها المواطنون".

وأبدى غصن رغبته في زيارة نقابة المحررين مع أركان الاتحاد العمالي العام وعقد لقاء مشترك مع مجلس نقابة المحررين والمستشارين للبحث في الامور المطلبية وتنسيق العمل والتحرك المشترك، وذلك في مقر النقابة وفي موعد يتفق عليه الجانبان لاحقا. وثمّن رئيس الاتحاد العمالي وامينه العام موقف نقابة المحررين، وقال غصن "ان المحررين يعبرون عن نبض الشارع وهم المحرك الاساسي للحركة المطلبية العمالية"، مؤكدا "موقف الاتحاد الصلب من الاضراب العام في حال عدم الاستجابة لمطالب الاتحاد".

 
الجمهورية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

اكتشاف قبر القديس فيليب أحد رسل السيد المسيح الـ12 في جنوب تركيا

نقلت وكالة أنباء الأناضول اليوم عن البروفيسور الايطالي فرانشسكو داندريا رئيس فريق التنقيب في مدينة هيرابوليس القديمة بدينزلي التركية قوله امام الصجافييم أن الخبراء وصلوا الى قبر القديس فيليب

 الّذي ورد اسمه في الكتاب المقدّس باعتباره أحد الرسل الـ12 ليسوع المسيح.

ووصف داندريا الاكتشاف بانه تطور مهم بالنسبة لعلم الاثار وبالنسبة للكنيسة وقال: أن بنية القبر والكتابات عليه أثبتت أنه يخص القديس فيليب.

ويعتقد ان القديس فيليب توفي في المدينة المذكورة عام 80 للميلاد وعرف عنه تبشيره بالمسيحية في اليونان وسوريا وفريغيا وسط غرب الاناضول.

ليبانون فايز

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : “النهار” في 12 نيسان هدية مجانية

تصدر جريدة "النهار" صباح الثلثاء 12 نيسان بحلة وإخراج جديدين، محافظة على هويتها وموضوعيتها. واعلنت في بيان "انها مستمرة في دفاعها عن الحرية والحقيقة والعدالة، كما عودت قراءها منبرا لجميع

الأحرار في لبنان والعالم العربي".

وللمناسبة، وفي مبادرة أولى، سيوزع عدد صحيفة "النهار" في هذا اليوم هدية مجانية للجميع، وسيكون موجودا في كل المكتبات ونقاط البيع المعتادة، عربون تقدير من "النهار" لقرائها ووفاء لهم.

 
 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مصر : الأنباء شنودة الثالث: عددنا 12 مليوناً وعلاقتنا بالدولة جيدة

في غفلة، عمّت الفرحة المكان، وخطف الوجه المبتسم كل الاهتمام، كل انحناءة، كل  قبلة طبعت على اليد الطرية، كل تحية، كل نظرة. قداسة البابا، قداسة البابا"، رددت الالسن باحترام.

وتقدم بابا الاقباط الارثوذكس والكرازة المرقسية الانبا شنودة الثالث وسط منتظريه المحبّين، واقفا بينهم، ملقيا التحية، مباركا، مبتسما، سائلا ذاك عن اسمه، وآخر عن الحال، ليجلس اخيرا في وسطهم… في جلسة بسيطة، فرحة، لم يُقَل فيها الا الابتسامات، وتسارعت فيها الاشارات: ايد امتدت مرارا لتنال بركة منه، لتلثم صليبه او يده، صورة التقطت مع هذا، واخرى مع تلك… وكان ختامها شوكولاته طيّبة وزعها البابا على الجميع… مبتسما.  لديه ما يقوله ويشرحه ويؤكده، في ظل اجواء غير مطمئنة بدأ المصريون الأقباط يواجهونها مع "جماعة معينة" من المسلمين المتطرفين ذهبت الى حد التهديد وسوق الاتهامات والتحريض ضدهم. "اذا اتهم اناس خارجون عن النظام الكنيسة، فلا تقبل الدولة ولا الشعب هذا الاتهام"، يقول لـ"النهار". من قضيتي "كاميليا" و"جواز" الزواج الثاني، الى العلاقة بالسلطة والمسلمين وغيرها، تشعب الحديث مع الانباء شنودة، ليشمل ايضا الوجود المسيحي في الشرق. وكان تأكيده: "نحن لا نخاف اطلاقا، ولا نقلق اطلاقا. ومم نخاف؟".
في صباح الاحد الفائت، فتح باب مكتبه في مقره في البطريركية المرقسية في الاسكندرية، حيث  كان يمضي عطلة نهاية الاسبوع كالعادة. واجاب عن كل سؤال، عن "كل حاجة". وكان معه هذا الحوار:
• كيف تقوّم وضع الاقباط في مصر حاليا؟
– نشكر ربنا على وضعهم. الكنيسة في نمو مستمر، في العدد والاقتصاد والرهبنة والبعثات الخارجية. أصبح لدينا في المهجر، مذ تسلمت مسؤوليتي، نحو 260 كاهنا في اميركا وكندا، و50 الى 60 في اوستراليا، ولنا كنائس كثيرة في اوروبا. في فرنسا، لدينا اسقف وكهنة كثر، وفي ايطاليا اسقفان، الاول في روما والآخر في ميلانو. لدينا اسقف ونحو 9 كنائس في المانيا، وكنيسة في كل من سويسرا وهولندا ورومانيا وبلجيكا. كذلك في النمسا لنا اسقف. كنائسنا في المهجر منتشرة انتشاراً كبيراً، اذ يمكن اي انسان مسافر الى اي بلد من بلاد المهجر ان يجد كنيسة يصلي فيها "وهو مستريح". في مصر ايضا، ازدادت كنائسنا واديارنا. وعندنا شعب في بلاد الخليج وابو ظبي ودبي والشارقة والكويت، ولدينا مطران في القدس. ولدينا كنيسة جديدة في لبنان. انتشار الكنيسة يزيد.
• هل لدى الكنيسة احصاء لعدد الاقباط الارثوذكس حاليا؟  
– تعداد الاقباط نحو 12 مليونا. في بلاد المهجر، نحو مليون على الاقل. لكننا لا نهتم بالعدد، بقدر ما نهتم بالحياة الروحية لشعبنا. والحياة الروحية قوية لدينا، بنعمة ربنا، والاجتماعات كثيرة جدا في الكنائس، وقد يقام قداسان او اكثر يوميا في كل كنيسة. وفي بعض الكنائس، لدينا 12 كاهناً لان الشعب كثير، ومن كثرته خلال التناول، يقف كاهنان في جهة، وكاهنان آخران في جهة اخرى، ليؤمنوا المناولة للشعب. نشكر ربنا. الاجتماعات الدينية كثيرة جدا، وهدفنا الحياة الروحية للشعب، واساقفتنا نشيطون. من زمان، كان الاسقف عبارة عن شخص يجلس على كرسي عال يمنح البركات و"صالح" الدعوات. وكان ذلك يكفي. ربما كنت اول اسقف بدأ التعليم في شكل كثيف. وعندما صرت بطريركاً ابدوا استغرابهم: هل استمر في التعليم ام لا؟ لكنني استمررت، ولدي اجتماع اسبوعي كل اربعاء يحضره 6 او 7 آلاف. ولدي اجتماع في الاسكندرية تبدو خلاله الكنيسة "فوق الوصف"، لاننا نهتم بالتعليم لدينا. وكل محاضرة نلقيها تسبقها اجابات عن اسئلة يوجهها الشعب. لذلك هناك تواصل بيننا وبين شعبنا عبر هذه اللقاءات والاسئلة. ونرى ان الكهنوت ليس سلطة بل خدمة. لذلك نحن مع الناس في بساطة شديدة، وهذا ما يزيد التواصل بيننا وبينهم.

"زوبعة في فنجان"

• لدى الوصول الى مصر، اول ما يثار هو التوتر المستجد بين بعض المسلمين والكنيسة القبطية، والذي ظهر جليا في وسائل اعلام وعبر مقالات نشرت وبيانات صدرت هنا وهناك. إلام تعزو هذا التوتر؟
– نحن لا ننزعج اطلاقا، لاننا نشعر باننا دائما في حفظ الله نفسه. وحياتنا ليست في ايدي الناس، بل في يد الله. واذا وُجِدَ بعض التوتر، كما سمعت، فهو من جماعة معينة. اما الدولة، فلنا علاقة طيبة جدا بها وبكبار رجالها والناس المشهورين، ولنا عندهم نوع من التقدير والمحبة. لكن من يقومون بالضوضاء لا يمثلون الشعب. ووضعهم منتقد، لانه مفروض باي انسان مخلص لوطنه الا يثير انقساما في هذا الوطن.
• من الواضح ان تحديات عديدة تبرز حاليا امام الاقباط الارثوذكس. كيف تواجهونها؟
– نشكر الله لان الكنيسة وحدة متحدة، لا انقسام اطلاقا فيها. وهذه الوحدة لا ينالها شيء من الزوبعة التي يمكن ان تصل. وحاليا مجمعنا المقدس يضم اكثر من 90 اسقفاً، وقد رسمت 116، بينهم 5 من اريتريا، وبطريركان اريتريان. ويزداد عدد الابرشيات، بعضها في مصر، وبعضها الآخر في الخارج.
• الكنيسة القبطية في موضع اتهام على لسان بعض المسلمين حاليا.
– (مقاطعا) "شوفي". الكنيسة ليست في موضع اتهام. واذا اتهمها اناس خارجون عن النظام، فلا تقبل الدولة ولا الشعب هذا الاتهام. لكنهم يحاولون ان يتصلوا باشخاص ليسوا على المستوى. وكل هذا لا يضرنا بشيء اطلاقا، اطلاقا. نحن نرى كل هذه الاشياء، ونطلب من الرب ان يغفر لهم ويهديهم الى طريق الخير.
• ولكن ما كان شعورك، عندما علمت بهتافات اطلقها ضدك متظاهرون مسلمون غاضبون امام احد المساجد في القاهرة قبل مدة؟
– "ولا يهمني". يمكن ان اقول لك انها زوبعة في فنجان. لا نتضايق من هذه الامور، لانهم يستغلون جهل الناس كي يثيروهم. على صعيد كاميليا (شحاته زاخر-زوجة راعي كنيسة مار جرجس في دير مواس في المينا الكاهن تداوس سمعان)، ظنوا انها اسلمت، لكنها لم تسلم اطلاقا. وقالوا انها ذهبت الى الازهر، والازهر اعلن رسميا انها لم تخط ابوابه.
• لكن اين هي كاميليا حاليا؟
– في مكان آمن. هم يظنون ان اسلامها مكسب كبير لهم، لان زوجها كاهن. ولكن لم يحدث اطلاقا انها اسلمت. وكانت النتيجة انها اذاعت بالصوت والصورة انها مسيحية، ولم يحصل انها اسلمت. وسألت عن سبب ما يحصل ولماذا هذا التشهير بها وبزوجها وعائلتها.
• يقول المتهمون ان هذه الاقوال ادلت بها تحت الضغط. ما ردّك؟
– ضغط ممن؟
• من الكنيسة.
– "معليش". لا مصلحة للكنيسة في الضغط على احد. والدين لا يأتي بالاكراه. الدين مشاعر داخل القلب، وايمان داخل القلب، ولا يمكن ان يأتي بالضغط. هل يعقل ان يتم الضغط على احدهم كي يؤمن؟ الامر ليس معقولا. فلم يحدث انها اسلمت. لكن الضجيج يحدث، ويتهموننا باننا اخذناها وخطفناها واغلقنا عليها واننا وضعناها في دير، وهي لم تدخل ديراً من اديارنا. كل هذه الاقوال اكاذيب. ونحن في المسيحية لا نحب ان يعلو صوتنا كما يعلو صوتهم. السيد المسيح علمنا حياة الوداعة والاتضاع، فلا نقابل السيىء بالسيىء، والتظاهرات بالتظاهرات.
• لكن لماذا لا يزال الجدل حول هذه القضية مستعرا حتى اليوم؟ قلت ان كاميليا في مكان آمن، لكنهم لا يزالون يطالبون بها.
– هل الاسلام سيزيد بانضمام امرأة اليه حتى تثار هذه الضجة كلها؟ المشكلة انها زوجة كاهن. ومفروض بزوجة كاهن ان تعيش في الكنيسة طوال الوقت في جو ديني. فاذا كانت زوجة كاهن اعلنت اسلامها، ذلك يعني (على ما يقصدونه) ان المسيحية (في ضعف). يا ابنتي، لدينا اكثر من 3 آلاف كاهن في مصر. فهل يمكن ان تقلب امرأة كاهن الوضع كله؟ "مش معقول". كذلك، قالت من كل قلبها انها لم تسلم، وانها مسيحية. حتى هذه اللحظة لم ارها. ولا مصلحة اطلاقا لنا في الضغط. وعندما تكلمت في الاذاعة، كانت تتكلم بصوت طليق، غير مضطرب.
• هل تمانع ان تتحول قبطيات ارثوذكسيات الى الاسلام؟
– ترك الايمان ليس امرا سهلا. واذا ترك انسان ايمانه المسيحي، فبالطبع نحزن من اجله. نحزن، لكن لا نقيم ضجة. "يعني مش معقول. دول برضو بناتنا. فلما يلاقي واحد بنتو تركت، بالطبع يتعب من اجلها". لكننا لا نقيم ضجة من اجل ذلك.
• قداسة البابا، هل ترى استهدافا مباشرا للكنيسة القبطية الارثوذكسية، من خلال قضية كاميليا وغيرها والمنحى الذي تتخذه الامور حاليا؟ ولماذا؟
– من الممكن ان تكون مستهدفة من دون سبب. لكن لدينا وعد من ربنا ان ابواب الجحيم لن تقوى عليها. وفي التاريخ، مرت علينا ايام كثيرة، ومع ذلك لا تزال الكنيسة قائمة واقوى مما كانت عليه من قبل.

"لا تحدّ للقانون بل تمسك بالعقيدة"

• لائحة اتهامات المتهمين تشمل ايضا موضوع الزواج الثاني وابطال حكم قضائي بهذا الخصوص، اذ يقول بعضهم ان ما حققته الكنيسة لمصلحتها تجاوز للقوانين المصرية. هل تخطت الكنيسة القوانين؟
– في الاحوال الشخصية، قانوننا هو تعليم الانجيل، واي شيء ضد تعليم الانجيل لا نقبله. مهما حكم علينا فهذا الامر لا يغير اي شيء فينا، لاننا امناء على تعليم الانجيل. وهو واضح: لا طلاق الا لعلة (الزنى في متى 5/32، ومتى 19/9 ومرقس 10/11، ولوقا 16/18) يضاف الى ذلك الانفصال لتغيير الدين كما ورد في رسائل بولس. وحتى اجتماعيا، عندما يكون اثنان في دين متغير، لا يستطيعان ان يعيشا بسلام. والاولاد يبقون موزعين ما بين دين هذا ودين ذاك وتختلف الحياة الدينية. فلغير تعليم الانجيل، لا نسمح بالطلاق.
المحكمة حكمت مثلا بتطليق الاثنين، فيتطلقان، وكل منهما يذهب "الى حاله"، لكن عندما يأتي احدهما ليتزوج عند الكنيسة، فلا نستطيع ان نزوجه. فالمحكمة يجوز لها ان تطلق، لكن ليس من حقها ان تزوج. الزواج عمل من اعمال الكهنوت لدينا. ولا تستطيع المحكمة ان تضغط علينا. نحن لا نزوج الا بتعليم الدين فقط.
• كان موقف الكنيسة حازما في هذا الخصوص، لكن بعضهم يرى فيه تحديا للقانون. ما قولك؟
– لا، ليس تحديا للقانون، بل تمسك بالعقيدة. والشريعة الاسلامية نفسها تقول عن غير المسلمين: احكم بينهم بحسبما يدينون، او تطبق عليهم شرائعهم. وهذا تعليم اسلامي معروف. واذا كنا نحن نتمسك بالانجيل، فالقرآن يقول ايضا: فليحكم اهل الانجيل بما انزل الله فيه، ومن لا يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الفاسقون. والقرآن يقول ايضا ان الانجيل نور والتوراة نور.  
• هل تتوقع اثارة هذا الموضوع في المستقبل في شكل يجعل الكنيسة تتراجع عن موقفها؟
– من اجل هذا شكّل وزير العدل لجنة لوضع قانون للاحوال الشخصية للمسيحيين. وقد تقدمنا بمشروع قانون بهذا الخصوص منذ 30 عاما. وبدأت حاليا دراسة الامر، لكن المشروع يبقى مشروعا الى ان يقره البرلمان.
• كيف تتحرك الكنيسة القبطية داخل البرلمان من اجل اقرار المشروع؟
– حاليا، لدينا انتخابات برلمانية في تشرين الثاني المقبل. والامور ستتمهل (الى حين تشكيل البرلمان الجديد).
• ولكن هل انت متفائل بامكان اقرار مشروع القانون هذا؟
– لدي ايمان بالله.

"سيختارون من يقفون الى جانبهم"

• اتهام آخر يوجهه هؤلاء يقول بان الكنيسة اقحمت نفسها في "موقف خطير" من خلال كلام على تأييد النظام الحالي في الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، بما من شأنه ان يضعها في مواجهة مع افرقاء من المسلمين. هل لديك اي خشية في هذا الاطار؟
– نترك لكل قبطي ان يختار وفق ما يشاء، وبوحي ضميره.
• لكن رأيك، قداسة البابا، يحترمه الاقباط ويجلونه ويقتدون به، وهو مؤثر.
-لو دفعت الناس في طريق لبدأ الفريق الآخر بالاتهام. فخير للانسان ان يسلك بحكمة.
• تترك اذا لكل قبطي ان ينتخب من يراه مناسبا؟
– بالطبع. ولا شك في ان الاقباط يعرفون من هم الذين يقفون معهم، ومن هم الذين يقفون ضدهم. وبكامل ارادتهم، سيختارون من يقفون الى جانبهم، كأي شعب آخر.
• ثمة من يقول ان القبطي يجد ان مصلحته تقتضي تأييد النظام الحالي، لكن ذلك قد يكلفه غاليا في المستقبل. ما رأيك في هذا المنطق؟
– ولماذا يقف المسلمون ضد النظام؟ الكتاب المقدس يدعونا الى طاعة الحكام. ونحن ايضا نصلي في كل قداس من اجل الحاكم والوزراء والبلد، من اجل كل حاجة. ومن مصلحتنا ان يكون النظام مستتبا، ولا تكون هناك "قلاقل" تتعب الكل، تتعبنا وتتعب غيرنا وتتعب النظام.
• قداسة البابا، هل الاقباط الارثوذكس خائفون على وجودهم في مصر حاليا؟
– نحن لا نخاف اطلاقا، ولا نقلق اطلاقا. ومم نخاف؟
• شهدنا اخيرا سجالا اعلاميا حادا بين الانبا بيشوي والدكتور محمد سليم العوا وغيره. ما موقفك مما حصل ويحصل؟
– اذا وجد خلاف، يمكن ان يحل بحوار فردي هادىء. اما ان ينتقل خلاف من اثنين الى الشعب كله، فهذا امر غير لائق. الامر يعتمد للاثارة. وبالطبع الامور تهدأ مع الوقت. انظري الى قدح الماء هذا (حمل قدحا ممتلئا كان امامه، وحركه قليلا، مما جعل الماء تضطرب داخله). ان يهدأ (الماء) يتطلب وقتا، "لكنها (اي المسألة) رح تطلع على ما فيش"، اي انها ستنتهي الى لا شيء، لان الشعب لا يسعده الانقسام والثورات وهذه الامور. ومسألة الاقباط ليست جوهر ما يتعب الشعب. من الممكن ان تكون المسألة الاقتصادية بالنسبة اليه اهم واعمق من موضوع الاقباط.
• كيف تجد العلاقة بين الاقباط الارثوذكس والمسلمين الذي يعيشون معهم في مصر؟
– علاقتنا بالقادة طيبة. وبالشعب؟ لا سبب لنزاع بين الشعب والشعب، الا اذا حصلت اثارة من هذا النوع. وبالنسبة الى هذه الاثارة، الناس ليسوا مستعدين لان يبذلوا كل طاقاتهم من اجل هذه المواضيع. المسلمون ايضاً في خلاف مع بعضهم البعض، وليس مع الاقباط فقط.
• هل الاقباط يؤثرون حاليا الانعزال في علاقتهم ببقية المسلمين، علما ان بعضهم يعزو هذا الانعزال الى القوة التي تتمتع بها حاليا المؤسسة الكنسية والحماية التي تؤمنها لهم؟
– الشعب القبطي يشتغل في المجتمع في كل نواحيه. لدى بعض الشعوب، اذا لم يجد الناس مجالا للعمل في السياسة، يلجأون الى الاقتصاد و(يهتمون بان) يزداد اكثر. لنفترض ان شخصا ما لا يجد له وظيفة في الحكومة، فيضطر الى اللجوء الى العمل الخاص وينجح به اكثر.
• اليست هذه هي حال الاقباط في مصر؟
– لكن الاقباط "منضمون الى كل حاجة".
• حتى في العمل السياسي؟
– وفق ما يُتاحُ لهم.
• كم يتاح لهم؟ وهل يطالبون باكثر مما لهم اليوم؟
-انا شخصيا لا مطالب سياسية لي اطلاقا، لان عملي روحي بحت. لكنني انصح الدولة بانه، كلما كان الاقباط مشتركين في كل شيء، فهذا يكون في مصلحتها، اولا على صعيد تضامن الناس، وثانيا على صعيد سمعتها في الخارج لجهة نصيب الأقل عددا.
• هل تشجع اندماج الاقباط في النشاط الاجتماعي في مصر؟
– بالطبع. ونشجعهم على ان يخوضوا الانتخابات والعمل السياسي، لانه لو لم يفعلوا ذلك، لاتهموهم بالسلبية، والانعزالية. ندعوهم الى الاندماج على كل الصعد، وهم يندمجون اجتماعيا. ارجو ان تميزي ما بين المعتدلين دينيا وبين المتشددين او المتعصبين دينيا. مع المعتدلين، العلاقة طيبة في كل النواحي.

"ماذا يُعمَل من اجل الوجود المسيحي؟
• موضوع الحضور المسيحي في الشرق مثار اهتمام كبير. وسيكون موضع بحث في السينودس الخاص من اجل الشرق الاوسط الذي دعا اليه الفاتيكان من 10 تشرين الاول المقبل الى 24 منه. ما المطلوب من هذا اللقاء في رأيك؟
– لنا لقاء مع الكنيسة الكاثوليكية، ولنا حوار باستمرار. والانبا بيشوي هو ممثل الكنيسة في هذا الحوار. و"بيني وبينك"، للمرة الاولى منذ مجمع خلقيدونية العام 451 والانقسام بين الكنيستين، زرت الفاتيكان العام 1973 في مناسبة مرور 16 قرناً على انتقال البابا اثناسيوس الرسول. ووقعت اتفاقا مع البابا بولس السادس. ولا يزال هناك حوار مع الكنيسة الكاثوليكية حتى هذا اليوم. وقداسة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني زارنا في مصر، واستقبلناه استقبالا فيه كل الترحيب في مقرنا في القاهرة. العلاقة طيبة، ولا نزاع بيننا وبين الفاتيكان.
• من المواضيع المثارة مسيحيا تفعيل الشراكة بين مختلف الكنائس. ما رأيك في ذلك؟
– حكاية الوجود المسيحي في الشرق الاوسط كانت باستمرار ولمدة طويلة جزءا من جدول اعمال مجلس كنائس الشرق الاوسط. المهم ليس الموقف المسيحي في الشرق الاوسط، بل ماذا يُعمَل من اجله، ويبقى السؤال حائراً. لنقل: ما حال المسيحيين في الشرق الاوسط، وخصوصا ان كثرا منهم هاجروا منه- وان كانت الهجرة غير سهلة حاليا، لكنها كانت كبيرة في مصر في القرن الماضي-  واصبح عدد المسيحيين في عدد من البلدان يتراجع؟ وماذا يُفعَل من اجل الوجود المسيحي؟
• هل تدعو اذا الى خطوات عملية من اجل تعزيز هذا الوجود؟
– كيف تكون هذه الخطوات؟ يجب التنبه الى ان وحدة المسيحيين شيء ووجودهم شيء آخر. وجودهم على صعيد العدد شيء، وعلاقتهم ببعضهم البعض شيء آخر. فلا اعرف ماذا سيكون حال هذا السينودس ونتائجه. ليقم ربنا بما فيه من خير.
• اطلق بطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس يوسف الثالث يونان دعوة الى تفعيل الشراكة بين المسيحيين الشرق اوسطيين، من اجل عيش افضل للشهادة. هل الاقباط الارثوذكس مستعدون لمدّ اليد الى هذه الشراكة؟
– نحن مستعدون. لكن ما نوع هذه الشراكة؟ علاقتنا طيبة (ببقية الكنائس). وفي كل الاعياد، نتبادل التهاني، واذهب الى الاقباط الكاثوليك والروم الكاثوليك والروم الارثوذكس، وهم يأتون اليّ. وبيننا مودة. لكن ما نوع الشراكة المقصود بها؟
• ما رسالتك الى اللبنانيين عموما، والمسيحيين خصوصا؟ بماذا تنصحهم؟
-لبنان من البلدان الجميلة جدا. على قول احد الشعراء اللبنانيين فيه: "لله سر فيك يا لبنان لم يعلن لنا، عاش الجمال مشردا، في الارض ينشد مسكنا، حتى انكشفت له فالقى رحله واستوطنا". لبنان جميل جدا، وخصوصا جباله. لبنان جميل في الادب العربي والتأليف والكتب والنشر، اكثر من بلدان اخرى. ونرجو له ان يتحد ابناؤه. فجمال لبنان وهو متحد يكون اكثر مما لو كان منقسما. نحن نحب لبنان واهله.
النهار من الاسكندرية هالة حمصي

      

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

روما : لقاء البابا مع خدمة المذابح من 12 بلدا أوروبيا

يستعد عشرات آلاف الأطفال خدمة المذابح من 12 بلدا أوروبيا للقاء الحاشد المرتقب في العاصمة الإيطالية يومي 3 و4 من آب أغسطس القادم، لمناسبة الحج الأوروبي العاشر الذي ينظمه "التجمع الدولي لخدمة

المذابح" تحت عنوان "الارتواء من الينبوع"، ويتخلله مهرجان موسيقي وروحي ومقابلات وحوارات مع ضيوف.
قمة اللقاء ستكون مع البابا بندكتس الـ16 خلال مقابلته العامة في ساحة القديس بطرس في 4 من آب أغسطس القادم، والتي يحضرها خدمة المذابح ومسؤوليهم، إذ يقوم رئيس تجمع خدمة المذابح والأسقف المساعد على أبرشية بازل بسويسرا بتقديم وشاح أبيض للبابا عليه شعار حجهم إلى روما، كما أن البابا سيصغي إلى أناشيد وترانيم يؤديها خدَمة المذابح الأوروبيين ترافقهم أوركسترا من مدينة هامبورغ الألمانية.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“الايست وود -المنصورية”حصدت 12 جائزة في مهرجان “اللبنانية – الاميركية”

اعلنت مدرسة "الايست وود كولدج – المنصورية " في بيان اليوم،ان تلاميذها شاركوا في المهرجان السنوي الثاني عشر الذي تنظمه الجامعة الاميركية – اللبنانية في العلوم والاداب والفنون،

وحصلوا على اثنتي عشرة جائزة، في المواد التالية :
الفئة المرحلة اسم الفائز/ة الجائزة
التصوير الثانوية مايا خيرالله الاولى الرسم الثانوية انا بلغرايم الثانية الرسم الثانوية مروة طرابلسي الثالثة النحت الثانوية زينا ابراهيم الاولى غرافيك دايزين الثانوية ستيفاني منشكيان الاولى الرسم بالزيت الثانوية سابينا صمد الثانية الرسم بالزيت المتوسطة ويللو جونسون الثانية الرسم المتوسطة ساندرا بلغريم الثانية النحت المتوسطة يوكا هانسم الثانية غرافيك دايزين الثانوية ماريا براضعي الثالثة
القصة الصغيرة بالانكليزية الثانوية راشيل حداد الثالثة
الشعر بالانكليزية المتوسطة جو رشيد الثانية
كما فازت التلميذة لارا فغالي بجائزة "الديبلوماسية " في النوذج السنوي للامم المتحدة التي تنظمه الجامعة اللبنانية الاميركية.
وشارك تلامذة "الايست وود كولدج" ايضا في المهرجان السنوي للعلوم والرياضيات والتكنولوجيا الذي تنظمه الجامعة الاميركية في بيروت، فحصلت الطالبتان مروة طرابلس ولارا فغالي على الجائزة الاولى في العلوم للمرحلة الثانوية .
كما حصل كل من التلميذين راي دونا وكريستوفر نجيم على الجائزة الثالثة في فئة البحث العلمي من المرحلة الابتدائية .
وهنأت ادارة المدرسة تلامذتها على مشاركتهم الفعالة في المهرجان .

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

.تايلاند: مقتل صحفي من رويترز من بين 12 شخصا في صدامات

في أسوأ أعمال عنف سياسي تحدث خلال العقدين الأخيرين في تايلاند، قتل صحافيا يابانيا بينما كان يقوم بتغطية المعارك بين المحتجين ذوي القمصان الحمراء ووحدات الشرطة العسكرية، حسب تحالف جنوب شرق آسيا

للصحافة، ولجنة لحماية الصحفيين وغيرهما من أعضاء أيفكس. وقتل ما لا يقل عن 21 شخصا في اشتباكات وقعت الأسبوع الماضي، ما يقرب من 900 جريح. وأعلنت حالة الطوارئ في بانكوك من قبل الحكومة مما أدى إلى تصاعد الرقابة على وسائل الإعلام المعارضة والمستقلة. وكان مراسل وكالة رويترز هيرو موراموتو (43 عاما) يحمل كاميرا فيديو أثناء تغطية المواجهات عندما تم إطلاق النار عليه في صدره مباشرة في 10 نيسان/ أبريل. كان كلا من المتظاهرين والشرطة مسلحين، ولذلك فمن غير الواضح من أطلق الرصاصة القاتلة. ووفقا للمعهد الدولي للصحافة، تمكن موراموتو من التقاط صور لمجموعة ثالثة من المسلحين الذين لم يكونوا لا من المتظاهرين ولا من الجيش.في اليوم نفسه، أصيب أيضا المصور المستقل ويناناي ديتهاجورن الذي يعمل مع "إيه بي سي نيوز" الاسترالية بطلقات نارية في ساقه.وتشمل حالة الطوارئ حظر التجمعات العامة لأكثر من خمسة أشخاص، وفرض رقابة على وسائل الإعلام وحظر نشر الأخبار التي تعتبر تهديدا للأمن القومي والنظام، وتمكن أيضا من اعتقال الناس من دون تهمة لمدة تصل إلى 30 يوما.وأمر رئيس الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا قوات الأمن لحجب إشارة تلفزيون الشعب والأخبار التي تبثها قناة 37 عبر القمر الصناعي و37 موقعا لأسباب تتعلق بالأمن القومي. تليفزيون الشعب هو قناة متحالفة مع الجبهة المتحدة للديمقراطية ضد الديكتاتورية، وكانت قد أعلنت دعمها للاحتجاجات المناهضة للحكومة على مدار أسابيع، وفق مراسلون بلا حدود. وضغط المحتجون على "تاي كوم" لاستعادة بث القناة التليفزيونية في 11 نيسان/ أبريل، وفقا للجنة حماية الصحفيين. وتشمل المواقع الإخبارية التي تم إغلاقها موقع "pratchatai.com" المستقل والمعروف بتنوع معلوماته وأيضا موقع "norporchorusa.com" القريب من ذوي القمصان الحمراء. وحذرت مراسلون بلا حدود من أن: "هناك خطر أن يدفع الحظر والرقابة ذوي القمصان الحمراء للتطرف". 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

السفير: «12 لبناني غاضب» في سينما الكندي دمشق

لم يكن لعرض الفيلم التسجيلي اللبناني «12لبناني غاضب» في صالة سينما الكندي بدمشق أن يمر مرور الكرام على جمهور تظاهرة أيام سينما الواقع – دوكس بوكس،

فالفيلم الذي حققته «زينة دكاش» عبر خمسة عشر شهراً من العمل المتواصل على مسرحيتها في سجن رومية ببيروت عن النص الأميركي «ريجنالد روز» اثنا عشر رجلاً غاضباً، كان يختزل 85 ساعة من تصوير حققتها «دكاش» أثناء شغلها على ورشتها المسرحية الخاصة جداً، ورشة تحيل السجن إلى مسرح، ومن ثم إلى فيلم سينمائي كان كافياً لمفاجئة جمهور سينما الكندي الذي صفّق قرابة ربع ساعة للمخرجة اللبنانية الشابة بعيد انتهاء العرض، وكأن هذا الجمهور أراد أن يبوح لدكاش أن ثمة سجوناً من نوعٍ آخر يمكنكِ أن تحققي فيها مشروع المسرح بأوساخٍ أكثر نصاعة، لكن من غير أن يهددكِ أحدهم بالقتل إذا ما رفضت اختياره للمشاركة في مشروعكِ الإصلاحي…، هذا على الأقل ما تبادر إلى ذهن البعض، عندما شاهدوا مغامرة هذه المرأة داخل مكان يفور بسجناء أدانهم القضاء اللبناني في جرائم قتل واغتصاب وإتجار بالمخدرات، حقاً صفق الجمهور مرتين، الأولى لمسرحية دكاش، والثانية لفيلمها الذي لم يكتفِ بالريبورتاجية الصحفية كما في أفلام السينما التسجيلية الجديدة في سوريا، الكاميرا هنا ليست على حياد، إنها عيوننا المأخوذة بوجوه تركت عليها عتمة الزنازين ما تركته من إهمال وجفاء وغرائز موحشة متوحشة في آنٍ معاً.
إذاً ما الذي فعلته هذه المرأة في السجن الأكبر في لبنان؟ هل قاربت في شغلها على سجناء رومية رائعة الكاتب المسرحي بيتر فايس «ماراساد» والتي أخرجها فيما بعد الإنكليزي «بيتر بروك» للمسرح وللسينما كفيلم حقق فيه حضوراً لمجانين الماركيز دي ساد على المسرح، أم أن القصة توقفت عند حدود العلاج بالمسرح، إعادة التأهيل وما إلى ذلك؟ كيف استطاعت هذه المرأة أن تمر من رائحة الأجساد الذكورية الفائحة بعرقها ومخلفاتها البيولوجية إلى مشهد مسرحي سينمائي نظيف إلا من أوساخه الاجتماعية والسياسية والإنسانية…؟
اثنا عشر رجلاً غاضبا… المسرحية التي أخرجها للسينما «سيدني لوميت» عام 1957 بعد كتابتها بثلاثة أعوام، وحققت سيطاً طيباً في أوساط المجتمع الأميركي تعود اليوم عبر لعبة المسرح داخل السينما، والاثنين معاً داخل السجن، فهذا الأخير يحقق حضوراً مختلفاً في عتمة سراديب بلدان العالم الثالث، حيث تلتقي عتمة السجن بعتمة المسرح عبر حواف تشبه سكاكين مجرمي رومية، وبالمسافة ذاتها التي فصلت جمهور المسرح المسجون عن ممثليهم في شهري شباط وآذار 2009 ببيروت، ستعود الكاميرا لتدوين المطر المنهمر في ساحات السجن، – حتى المطر يتساقط على ساحات الإعدام -، يمكننا رؤية شبابيك الزنازين، تبادلات سرية بين السجناء للمناشف والتبغ والطعام عبر أسلاك النوافذ المكهربة، يمكننا أيضاً استدراك رائحة المكان من خلال لقطات غزلت بذكاء بين أوقات البروفة والعرض، وبين اعترافات خاطفة للسجناء من خلال لقطات قريبة ومتوسطة لوجوههم، حكاياتهم بلا استحضار يعيد تمثيل الجريمة أمامنا جنائياً، ربما كان هذا أكثر شيء تفادته «زينة» عندما حاولت أن تخلص إلى 75 دقيقة «زمن الفيلم» من ساعاتها المطولة عن تدريبات متواصلة منذ بداية عام 2008، طاقة أخّاذة لامرأة تواجه نظرات رجال ملأهم الحرمان للحم الأنثى لسنوات طويلة، فرغم أن البعض منهم فشل بإغوائها، وبعضهم الآخر أطلق عليها لقب «أبو علي» إلا أن ذلك لم يكن كافياً لإقناعنا أنها لم تكن مؤلمة بمنظرها الأنثوي وسط جماعة من أرباب جرائم الاغتصاب والقتل، أقلهم لم يشاهد امرأة منذ ثمانية عشر عاماً، هذا إذا ما استثنينا صوتها الحميمي على أذانهم العطشى، صوتها المناقض تماماً لأصوات السجان وأوامره لهؤلاء بإطفاء الضوء، أو لاستجوابات مفاجئة.
أبطال تراجيديا
رغم ذلك استطاعت «دكاش» أن تحقق فيلمها الذي ابتعد عن المسرح المصور، حتى أنه نأى بنفسه عن التسجيلية التقريرية، ما جعل من سجناء رومية أبطالاً لتراجيديا معاصرة بكل معنى الكلمة، تراجيديا تغّيب ضحايا السجناء لتحل مكانهم أغنيات الإصلاح الاجتماعي، وأناشيد التهكم السياسي على أنغام نصف تخت شرقي بجانب الخشبة المنصوبة في إحدى قاعات السجن، يمكننا رؤية المشاهد الأولى للبروفة، زمن يمتد على طول الزنازين الداخلية، دون الإطلالة على شوارع بيروت ونهاراتها، فالمكان محدد بدقة للصورة التي تلتف بعدستها حوالى السجن الكبير وساحات التنفس، طبعاً هناك جنسيات عدة داخل هذا المسرح – السجن، لقد التقطت كاميرا المخرجة الكثير من اعترافات الاضطهاد والتمييز لسجين عن سجين آخر، فالعراقي والنيجيري واللبناني وسواهم، جميعهم يمارسون اضطهادات من أنواع مختلفة إزاء بعضهم البعض. يبدو هنا أن الأماكن البديلة للعرض المسرحي ليست كل شيء بالنسبة لزينة، ليس المسرح، وليست السينما تماماً، ليست الفضيحة السرية لمكان يتوارى فيه المذنبون عن أعين ضحاياهم، بل هي الرغبة في اكتشاف جذر الأشياء على رأي ماركس، جذرية الأشياء هنا هي الإنسان لحظة مواجهته لأمثلة العقاب البشري، وما فعلته «زينة» عبر كل هذا الوقت هو تهيئة للحظة حضور الجمهور الطليق لمشاهدة نظرائه من المكبلين إلى قيودهم الثقيلة، العقد الاجتماعي وتبعاته القانونية، الذنوب المخزّنة على هيئة بشر اقترفوا الخطيئة على الملأ، جمهور الخارج هنا كان في مواجهة طازجة على ضفتي مسرح – رومية، شهود يحمدون خالقهم على براءتهم المؤقتة، فيما كان جمهور صالة الكندي بدمشق أقل شعوراً بالذنب، فالشاشة توفر حماية إضافية، إذ لم نكن لنفكر للحظة واحدة أن هذه الشاشة ستذهب بنا إلى سجن رومي مرعبٍ كهذا، أو إلى أي سجنٍ آخر، لقد بقي كل شيء في مكانه، بقيت التسجيلية حزام أمان مضاعف لنتقي رائحة الجدران المتأكسدة بأنفاس المذنبين، حموضة جلودهم وعكر مياههم، أصوات زرد السلاسل الباردة، جنازيرها المحكمة على أفاريز الأبواب، فيما تسجل لنا كاميرا «زينة» مشاهد لزخاتٍ من مطر ينهمر كالسياط على إسفلت الساحة، الساحة التي ُتنَفذ فيها أحكام الإعدام، والتي نشاهد عليها بعض السجناء يلعبون كرة السلة فيما ينجدل حبل مشنقتهم في خفاء دراماتيكي، ربما ليموتوا موتاً معافى على رأي «ساراماغو» في روايته العمى، ألم يكتب هؤلاء على جدران السجن تلك العبارات بطرق أخرى؟ ألم تلتقط لنا الكاميرا جملة «العين بالعين» كدليل مدوّخ على حتمية القصاص وعدالته؟ مفارقات كثيرة بين أبدان المذنبين وأغنياتهم وبين جمهور مسرحية 12 رجلاً غاضباً في بيروت من جهة، وبين جمهور سينمائي مأخوذ بالتلصص على خفايا نزلاء إحدى السجون العربية من جهةٍ أخرى، فالجمهور الأول لا مفر له من مجابهة نفسية مع جناة لهم ضلع كبير كجزء من مجتمع شارك في صنعهم بطريقة أو بأخرى، أضف إلى ذلك شرط العرض الذي لم يسمح بالمغادرة لأحد قبل انتهاء المسرحية، فيما الجمهور الثاني في دمشق لم تعنه تلك المجابهة، ولم يغلق أحد أبواب السينما كي لا يتمكن أحد الحاضرين من الفرار بجلده، لكن هذا الجمهور استطاع في صالة الكندي أن يدرك بمراقبته الكلية لسيرورة الحدث وتطوراته من زمن البروفة إلى زمن العرض وما تخلل ذلك من اعترافات و بوح بصري داخل السجن و حواليه، أدرك أن تعقيد التقنية التي صنّعت كل ذلك، متدرجةً من المواد البشرية الخام للصورة وملابساتها الإنسانية إلى جعل الكادر أكثر نوعية ووجدانية، على الأقل في ترتيب المشاهد ومنتجتها لتصــير على هذا المستوى من التعبير والصميمية الفتاكة.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

يوم 12 آذار/مارس : اليوم العالمي لمكافحة الرقابة الإلكترونية

لا يخفى أن المواطنين باتوا يخوضون معركة حرية الإعلام على شبكة الإنترنت فيما يرتسم ميل عام إلى تشديد الرقابة على مساحة التعبير هذه في عدد متزايد من البلدان في ظل نمو القدرة على التعبئة لدى مواطنين إلكترونيين أكثر ابتكاراً وتضامناً من أي وقت مضى.

الإنترنت، مساحة للتبادل والتعبئة

في البلدان السلطوية حيث ترزح وسائل الإعلام التقليدية تحت سطوة النظام، توفّر شبكة الإنترنت مساحة فريدة لمناقشة المعلومات وتبادلها كما تقدّم محرّكاً للاحتجاج والتعبئة بما تمثله من بوتقة تولد فيها المجتمعات المدنية المخنوقة وتتطور.

الواقع أن وسائل الإعلام الجديدة ولا سيما الشبكات الاجتماعية وضعت في متناول المواطنين أدوات للتعاون تسمح لهم بإعادة النظر في النظام الاجتماعي، هي أدوات سارع عنصر الشباب إلى تبنّيها. فأصبح فايسبوك مساحة لحشد الناشطين الممنوعين عن التظاهر في الشارع. وبات تسجيل فيديو بسيط على موقع يوتيوب – نيدا في إيران أو ثورة الزعفران للرهبان البورميين – كافياً لفضح تجاوزات الحكومات للعالم أجميعن. وغدت المفاتيح الإلكترونية قادرةًً على بث أخبار محظورة كما في كوبا حيث تحوّلت إلى ساميزدات محلية.

أحياناً ما تسير المصالح الاقتصادية وحرية الإعلام جنباً إلى جنب. في بعض البلدان، تبقى الغلبة لشركات تحظى بنفاذ أفضل إلى شبكة الإنترنت ووسائل الإعلام الجديدة، ما ينعكس إيجاباً على سائر السكان. وبما أن الرقابة المفروضة على الويب تشكل عقبة أمام مجالات التبادل الاقتصادي، فيجدر بها أن تُدرَج على جدول أعمال منظمة التجارة العالمية التي ينبغي إلزام عدة من أعضائها، بما في ذلك الصين وفيتنام، بفتح شبكاتها قبل الانضمام إلى قرية التجارة العالمية.

استعادة السيطرة

ولّى الزمن الذي كانت شبكة الإنترنت ووسائل الإعلام الجديدة تشكل فيه ميداناً مخصصاً للمنشقين والمعارضين. فقد تفاجأ قادة بعض البلدان ببروز تكنولوجيات جديدة وظهور ساحة جديدة للنقاش العام. واتسم تداركهم لها ببعض الحدة عندما تحوّلت "الثورات الملونة" إلى "ثورات تويتر". فلم يعد من الممكن تسليم مسألة السيطرة على الفضاء الإلكتروني إلى الأصوات المعارضة. وبين الرقابة على المحتويات السياسية والاجتماعية بفضل أحدث الوسائل التكنولوجية، وعمليات الاعتقال والترهيب الممارسة ضد المواطنين الإلكترونيين، وإجراءات المراقبة الحاضرة الناضرة في كل زمان ومكان والاحتفاظ بالبيانات الهادفة إلى تعريض مجهولية المتصفّحين للخطر، يبدو جلياً أن الحكومات القمعية انتقلت إلى مرحلة التنفيذ. وقد طالت أشكال الرقابة الممارسة على الإنترنت ستين دولة في العام 2009، ما يساوي ضعف عدد الدول التي كانت معنية بالرقابة في العام الماضي. وبهذا، تتعرّض الشبكة للقضم تدريجاً بإنشاء شبكات إنترنت داخلي وطنية للمحتويات التي "صادقت" عليها السلطات. وليست "أوزنت" و"تشينترنت" و"تركمانت" إلا أمثلة تثبت أنه لا يهم القادة ما إذا كان المزيد من مستخدمي الإنترنت يقعون ضحايا التمييز الرقمي. فقد أصبحت الصورة واضحة وضوح الشمس: إن الويب 2.0 يصطدم بآليات التحكّم 2.0.

يحق لبضعة بلدان مثل كوريا الشمالية وبورما وتركمانستان بأن تعزل نفسها بشكل كامل عن الشبكة العالمية متمسّكةً بغياب تطوير البنى التحتية ذريعةً، ما يساهم في ازدهار السوق السوداء للاتصالات في كوبا أو على الحدود بين الصين وكوريا الشمالية على سبيل المثال.

ويدفع المواطنون الإلكترونيون ثمن هذا القمع المتزايد. للمرة الأولى منذ إنشاء شبكة الإنترنت، يقبع حوالى 120 مدوّناً ومتصفّح إنترنت ومخالفاً إلكترونياً وراء القضبان بسبب تعبيرهم عن آرائهم بحرية على الإنترنت. وتتصدر الصين لائحة أكبر سجون العالم للمواطنين الإلكترونيين مع 72 معتقلاً، تليها فيتنام وإيران اللتين نفّذتا في الأشهر الأخيرة موجات عنيفة من الاعتقالات.

وقامت دول أخرى لا تعتمد استراتيجيات متقدّمة للسيطرة على الشبكة أو ممارسة أعمال القمع باعتقال مواطنين إلكترونيين في الأشهر الأخيرة. في المغرب، أقدمت السلطات المحلية على سجن مدوّن وصاحب مقهى إلكتروني لذكرهما قمع تظاهرة لم تسر كما يشتهي المسؤولون. وفي آذربايجان، عبّرت السلطة عن كرهها لعدنان حجي زاده وأمين الملي، هذين المدوّنين اللذين نددا بفساد السلطات وسخرا منها في تسجيل تم بثه على موقع يوتيوب. ولا يزال أربعة صحافيين يقبعون وراء القضبان في اليمن علماً بأنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت هذه الاعتقالات تشكل حالات معزولة أو استراتيجية لإعادة السيطرة على وسائل الإعلام الجديدة.

يزداد عدد الدول التي تتسلّح بتشريعات قمعية وتباشر بتنفيذها. هذه هي حال الأردن وكازاخستان وأفغانستان والعراق. وليست الديمقراطيات الغربية بمنأى عن هذا المنطق الرامي إلى ضبط الشبكة. فباسم مكافحة إباحية الأطفال أو سرقة الملكية الفكرية، اعتمدت السلطات قوانين ومراسيم أو تتولى النظر فيها في أستراليا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا العظمى على وجه الخصوص. على المستوى الدولي، يتم التفاوض على اتفاقية مكافحة التزوير التجاري (أكتا) بسرية من دون التشاور مع المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني، ما قد يتسبب بإرساء تدابير قامعة للحريات شأن إنشاء نظام ترشيح لا يخضع لقرار قضائي.

أما البلدان الاسكندنافية فتسلك مساراً مختلفاً. في فنلندا، يتحوّل النفاذ إلى الإنترنت بموجب المرسوم رقم 732/2009 الذي دخل حيّز التنفيذ في الأول من تموز/يوليو 2010 إلى حق أساسي للمواطنين كافة. وينص هذا المرسوم على ضرورة أن يستفيد كل مواطن من وصلة لا تقل عن 1 ميغابايت. وفي العام 2010، من المفترض أن تصبح 100 ميغابايت على الأقل. أما البرلمان الأيسلندي فينظر في الوقت الحالي في اقتراح قانون طموح يعرف بـ "المبادرة الأيسلندية للإعلام الحديث" وتم إعداده لحماية الحريات على الإنترنت عبر ضمان شفافية المعلومات واستقلاليتها. وإذا ما تم تبنّيه، من البديهي أن تصبح أيسلندا جنة إلكترونية للمدوّنين والمواطنين الصحافيين. رد متصفّحي الإنترنت تقوم الحرب الإلكترونية المعلنة بين المواطنين والسلطات القمعية على فعالية الأسلحة المتاحة لكل من الطرفين: أنظمة ترشيح ومراقبة أكثر كفاءة مقابل تشفير للرسائل الإلكترونية وخوادم بروكسي وأدوات تحايل على الرقابة أكثر تطوراً (تور، الشبكات الخاصة الإفتراضية، بسيفون، ألتراريتش، إلخ.) مع الإشارة إلى أن أدوات المواطنين الإلكترونيين طوِّرت بفضل تضامنهم في أرجاء العالم كافة. فإذا بآلاف الإيرانيين يستخدمون خوادم البروكسي المصممة لمتصفّحي الإنترنت في الصين.

وفي هذا السياق المتأجج، لا يمكن التغاضي عن الضغوط الدولية. فإن المصالح الجغرافية الاستراتيجية للقوى العظمى تلقي بظلالها على الويب أيضاً. ففي كانون الثاني/يناير، أدرجت الولايات المتحدة حرية التعبير على شبكة الإنترنت ضمن أولويات سياستها الخارجية. يبقى أن نرى كيف ستطبّق هذه الدولة هذه الاستراتيجية على علاقاتها الخارجية ونطلع على ردود فعل البلدان المعنية.

لكن متصفّحي الإنترنت والمدوّنين والمعارضين المعزولين يبقون معرّضين للخطر مع أنهم بدأوا ينضمون إلى جمعيات أو ينشئونها حسب النضال الذي يرغبون في حمل لوائه. وهكذا أبصرت النور جمعية للمدونين الروس وأخرى للمغاربة، ومجموعات لمتصفّحين بيلاروسيين يشنون حملات ضد قرارات الحكومة، وأخرى لمدوّنين مصريين يناهضون التعذيب أو غلاء المعيشة، وغيرها لمتصفّحين صينيين ينظّمون حركات إلكترونية لتأييد متظاهرين إيرانيين على تويتر. أكانت القضايا وطنية أم عالمية، فإن أصداء المعارك التي يخوضونها تتردد في أرجاء البلاد كافة وتقرر وجه إنترنت الغد. إن المقاومة في صدد التنظيم.

أعداء الإنترنت لعام 2010

إن لائحة أعداء الإنترنت التي تعدّها مراسلون بلا حدود تجمع هذا العام ايضاً أسوأ منتهكي حرية التعبير على شبكة الإنترنت: المملكة العربية السعودية، وبورما، والصين، وكوريا الشمالية، وكوبا، ومصر، وإيران، وأوزبكستان، وسوريا، وتونس، وتركمانستان، وفيتنام.

يتخذ بعض هذه البلدان قرار منع مواطنيهم بأي ثمن عن النفاذ إلى شبكة الإنترنت ولا سيما بورما وكوريا الشمالية وكوبا وتركمانستان. إنها دول تقترن فيها العقبات الفنية والمالية بسيطرة تفرضها السلطات وشبكة داخلية محدودة للغاية. وليس انقطاع الإنترنت أو سرعته البطيئة إلا عملة شائعة في أوقات الشدة. وتختار المملكة العربية السعودية وأوزبكستان الترشيح المكثف دافعتين متصفّحي الإنترنت إلى ممارسة الرقابة الذاتية. ومع أن الصين ومصر وتونس وفيتنام تعوّل على استراتيجية متقنة لتطوير البنى التحتية لأغراض اقتصادية ولكنها تراقب المحتويات السياسية والاجتماعية عن كثب (تعتبر أنظمة الترشيح التونسية والصينية الأكثر ابتكاراً) وتظهر تعصباً فعلياً إزاء الأصوات الناقدة. وقد أوقعت الأزمة الداخلية الخطيرة التي تجتاح إيران منذ أشهر المواطنين الإلكترونيين ووسائل الإعلام الجديدة في شباكها حتى أصبحوا بدورهم أعداء للنظام.

ومن بين البلدان "قيد المراقبة" لا بدّ من ذكر عدة ديمقراطيات أبرزها أستراليا التي تعتزم تطبيق نظام متطور لترشيح شبكة الإنترنت قريباً، وكوريا الجنوبية حيث فرضت قوانين صارمة لمراقبة متصفّحي الإنترنت عن كثب قاضية على مجهوليتهم ودافعةً إياهم إلى ممارسة الرقابة الذاتية.

تنضم تركيا وروسيا إلى لائحة "الدول قيد المراقبة". في روسيا، وبعد سيطرة الكرملين على معظم وسائل الإعلام، أصبح الإنترنت أكثر المساحات حرية لتبادل المعلومات. ولكن استقلاليته مهددة باعتقالات المدوّنين ومحاكماتهم كما بحجب المواقع "المتطرفة" حتى لو لم تكن كذلك دائماً. أما الدعاية التي يحرص النظام على ترويجها فأصبحت أكثر انتشاراً على الشبكة وتبقى إمكانية تحوّل الإنترنت إلى أداة للسيطرة السياسية سيفاً مسلطاً على أعناق المواطنين.

في تركيا، تتناول المواضيع المحرّمة أتاتورك والقوات المسلّحة ومسألة الأقليات (الأرمن والأكراد على وجه الخصوص) وكرامة الأمة. وفي هذا السياق، تم حجب عدة آلاف من المواقع بما فيها يوتيوب، ما أثار احتجاجات عارمة. ولا بدّ من الإشارة إلى أن المدوّنين ومتصفّحي الإنترنت الذين يعبّرون بحرية عن آرائهم بهذه المواضيع يواجهون أعمالاً انتقامية ولا سيما قضائية.

وتبقى بلدان أخرى من بينها الإمارات العربية المتحدة وبيلاروسيا وتايلند في لائحة "الدول قيد المراقبة" ولكنه يجدر بها أن تحرز بعض التقدم تفادياً لانزلاقها إلى لائحة "أعداء الإنترنت": تايلند بسبب الانتهاكات المرتبطة بجريمة العيب في الذات الملكية، والإمارات بسبب تعزيزها الترشيح، وبيلاروسيا لتوقيع رئيسها مرسوماً قامعاً للحريات يرمي إلى ضبط الشبكة ومن المرتقب أن يدخل حيّز التنفيذ في الصيف قبيل الانتخابات ببضعة أشهر.

لوسي موريون

المسؤولة عن مكتب وسائل الإعلام الجديدة

جان – فرانسوا جوليار الأمين العام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الفاتيكان يدافع عن قراره المضي في تطويب بيّوس الـ12

دافع الفاتيكان أمس عن قراره المضي في دعوى تطويب البابا بيوس الثاني عشر المتهم بأنه لزم الصمت حيال محرقة اليهود، موضحا أن هذا القرار يأتي اعترافاً بـ"شهادة حياته المسيحية" لا "البعد التاريخي لخياراته".

وقال الناطق باسم الكرسي الرسولي في بيان وزعه على الصحافيين بعد صدور "عدد من ردود الفعل في الاوساط اليهودية" إن هذا القرار يهدف "في الدرجة الاولى الى تقدير شهادة الحياة المسيحية التي عاشها الشخص… وليس البعد التاريخي لكل خياراته العملانية".
وكان بينيديكتوس الـ16 أعلن السبت بيوس السادس عشر "مكرماً"، وهي الخطوة الاولى على طريق تطويبه المحتمل، وهو ما أثار احتجاجات شديدة في صفوف يهود ذكروا بأنه سبق لهم أن طالبوا البابا بتعليق قضية سلفه الراحل، الى حين فتح الفاتيكان أرشيفه المتعلق بحبرية بيوس الثاني عشر. ورد الفاتيكان بأن ذلك الارشيف لن يكون جاهزاً قبل 2014 حداً أدنى.
واتهم بيوس الثاني عشر في نهاية الستينات بأنه لزم الصمت حيال محرقة اليهود، مما أدى الى ابطاء دعوى تطويبه التي انطلقت عام 1967. ولكن منذ اعتلاء الكاردينال الالماني يوزف راتسينغر، الذي كان مراهقا خلال الحكم النازي، السدة البطرسية عام 2005 متخذاً بينيديكتوس الـ16 اسما له، أخذ يدافع عن سلفه.
وفي بيانه، أكد الفاتيكان التزامه موعد فتح ارشيفه، وأفاد أن قرار البابا لا يرمي الى وضع حد للمناقشات في شأن قرارات بيوس الثاني عشر. الا أنه كرر أن البابا الراحل أظهر "اهتماماً كبيراً " بمصير اليهود "الامر الذي أقر به يهود كثيرون". وأضاف: "من الواضح أن التوقيع الاخير لمرسوم التكريم، يجب ألا يعتبر عملاً عدائياً للشعب اليهودي، ونأمل في ألا يشكل عائقاً لدرب الحوار بين اليهود والكنيسة الكاثوليكية". ومع ذلك، يشكل القرار الحلقة الاخيرة في سلسلة من المواجهات التي وترت العلاقات الكاثوليكية – اليهودية في السنوات الاخيرة

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

النهار: “12 لبناني غاضب” وزينة دكاش تحرر أصوات السجناء

"لكل انسان الحق بفرصة ثانية"، عبارة اسدلت الستارة على وثائقي مسرحية "12 لبناني غاضب" الذي عرض للمرة الاولى الجمعة في احتفال دعا اليه المركز اللبناني للعلاج بالدراما في قصر الاونيسكو. وبعبارة "ارجوكم لا تنسوهم!" توجهت المخرجة والممثلة زينة دكاش الى المعنيين بأوضاع سجناء يعانون اهمالاً منذ سنين.

كلمات وصور لم تقو المشاعر الانسانية والوجدانية على مقاومتها، فأطلقت دكاش العنان لاحاسيسها وذرفت الدموع وهي تتحدث عن "نجوم" المسرحية وابطالها، مساجين سجن روميه.
ليس سهلاً حبس دموع فرح مدربة ومخرجة حققت حلمها بتفوّق بمساعدة 45 سجيناً بعد عامين من العمل المتواصل، وحصدت عليه جائزة المهر العربي الاولى – وجائزة الجمهور الثانية في مهرجان دبي السينمائي الدولي.
استوحت دكاش فكرتها تطبيق العلاج بالدراما مع السجناء من اعمال المخرج الايطالي ومدير فرقة مسرح سجن فولتيرا، ارماندوا بونزو الموجود حالياً في لبنان لتدريب سجناء في روميه اسبوعاً، خدمة لمشروع "العلاج بالدراما في السجن: منصة فنية جديدة" الذي ينفذه مركز "كثارسيس" وتموله السفارة الايطالية بالتعاون مع وزارة الداخلية والبلديات ووزارة العدل.
قبل دخول قاعة العرض، كانت وقفة امام صور بعدسة داليا خميسي لسجناء في روميه، تقابلها صور بعدسة ستيفانو فاجا لسجناء سجن فولتيرا. صور تخبر قصة واحدة مشتركة هي احتراف السجناء فن التمثيل ومراحل تدريباتهم من اجل تحريرهم النفسي للقيام بالادوار المناسبة. في صور خميسي يظهر جوزف مع رفاقه، الذي غادر السجن منذ شهرين وحضر ليشارك في الاحتفال فهو كان المسؤول عن الاضاءة والصوت في المسرحية. وبسؤاله عن هذه التجربة الفريدة قال لـ"النهار" : "اصعب ما يشعر به الانسان داخل السجن ليس العقاب انما الاهمال والنسيان" واضاف: "انها المرة الاولى التي شعر فيها السجناء بأن ثمة من يفكر فيهم، يشعر بوجودهم وهم في حاجة ماسة الى الدعم الايجابي للخروج مؤهلين محصنين كي يواجهوا سجن الحياة الكبير". جوزف الذي رمى احلامه بعيداً عند سجنه قبل 5 اعوام، يفكر اليوم في دخول الجامعة والتخصص في الصوت والاضاءة.
وشارك دكاش في الترحيب بالحضور الرسمي من داخل سجن روميه السجينان "ابو عبدو" ومجدي مصري في كلمتين مسجلتين بثتا عبر شاشة عملاقة، وكان هناك: وزير الداخلية والبلديات زياد بارود، وزير الشؤون الاجتماعية سليم الصايغ، وزير الشباب والرياضة علي العبدالله، النائب غسان مخيبر، السفير الايطالي غابريال كيكيا، العقيد اميل الضاهر ممثلاً قائد الجيش، العقيد غابي خوري على رأس وفد من المديرية العامة لقوى الامن الداخلي وسفراء وشخصيات.
اول المتكلمين المخرج الايطالي ارماندو بونزو الذي زار سجن روميه ورأى بعينيه الاوضاع الصعبة فيه. قال: "عندما قررت العمل في السجون منذ 22 عاماً كانت اهدافي فنية، ولكن مع التماس النتائج الرائعة والمفيدة للسجناء علمت ان المسرح يمكن ان يحقق الكثير في هذا المستوى. هكذا تحول سجن فولتيرا من سجن بائس الى مسرح واسع لا حدود لخيال سجنائه ولا قيود".
يفخر رئيس بلدية فولتيرا، ماركو بوزيللي الذي حضر ليشهد على ثمرة التعاون الناجح بين لبنان وايطاليا، بأن سجن بلدته جزء لا يتجزأ من المدينة الذي يشبهها بدير القمر، ويشكر من كل قلبه المخرج بونزو الذي يعتني بأبناء بلدته السجناء منذ 22 عاماً، ووزير الداخلية اللبناني على ايمانه بدكاش ودعمه المشاريع الحضارية والانسانية.
وقال السفير كيكيا انه يفضل استبدال مصطلح سجن بمركز حجز، وابدى سروره لنجاح هذا المشروع التشاركي، بين لبنان وايطاليا، معتبراً فوز الوثائقي بالجائزة الاولى في مهرجان دبي السينمائي دليلاً على عطش المجتمع العربي الى الاصلاح في الامور المتعلقة بحقوق الانسان.
وبعد تسلمه شعار مدينة فولتيرا من رئيس بلديتها توجه الوزير بارود بكلمة، قال: "اعتقد ان زينة اخطأت في العد لوضع عنوان لمسرحيتها، لان الغاضبين ليسوا 12 لبنانياً فقط بل الاربعة ملايين ايضاً. وما نراه اليوم من نتائج هو خروج من السجن بطريقة صفقنا لها جميعاً، ونريد لها ان تستمر بطريقة تأخذك الى اماكن تتخطى الجدران. وذكرني كلام رئيس بلدية فولتيرا على بناء الجسور، بقول نيوتن ان الانسان يبني من الجدران اكثر بكثير من بنائه الجسور. في مقابل جدران السجن علينا ان نبني جسوراً للتواصل داخل السجن وخارج السجن مثلما نبني جسور الصداقة والتعاون الدائم بين لبنان وايطاليا".
وعن الخطوات المستقبلية قال بارود: "عندما نعلم ان 63 في المئة من السجناء هم موقوفون ينتظرون الحكم نعرف ان حالة الاكتظاظ هي احدى المشاكل لكنها ليست الوحيدة. فبناء الابنية حل من الحلول ويجب ان ترافقه اعمال وخطوات انسانية تعنى بحالة السجين. وحملة "انسان رغم القضبان" التي اطلقتها وزارة الداخلية من داخل سجن تبنين هي من مبادرات ترمي الى تحسين وضع السجناء الانسانية".
وفي الوثائقي، كشف السجناء للمرة الاولى عن هويتهم الانسانية، فنسي الحضور لساعة ان من يستمعون اليهم مجرمون ارتكبوا جرائم قتل واغتصاب وترويج مخدرات. وسمعوا ورأوا أناساً يحملون في دواخلهم قدراً من الخير يحاكي المفهوم الذي كانت تؤمن به وتردده المناضلة الراحلة ناديا بويز التي اهدتها دكاش الوثائقي.
زينة باسيل

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

افتتاح المؤتمر 12 لوزراء التعليم العرب

انصب اهتمام وزراء التعليم العالي العرب في المؤتمر الثاني عشر لوزراء التعليم العالي والمسؤولين عن البحث العلمي في الوطن العربي، بعنوان: «المواءمة بين مخرجات التعليم العالي وحاجات المجتمع في الوطن العربي»، على ضرورة تطبيق التوصيات التي تصدر عن المؤتمر، ومتابعة التوصيات السابقة، والتشديد على أن العبرة هي في التنفيذ وليس في طرح توصيات بعيدة عن الواقع العربي.

من جهته، دعا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى تنفيذ العناوين التي نطلقها: «علينا دائما أن نطرح العناوين الصغيرة ونتجه منها الى العناوين الكبيرة، وهذا من شأنه أن يمكننا أن نصل الى العمل العربي المشترك والذي تقدمتم كثيرا في تحقيقه».
بدوره أكد وزير التربية والتعليم العالي الدكتور حسن منيمنة لـ«السفير» أنه سيتدخل بصفته رئيسا للمؤتمر مع لجنة الصياغة للتشديد على أهمية موضوع أو اثنين في التوصيات، حتى يسهل تنفيذها ومتابعتها.
وطالب وزير التعليم العالي المصري د. هاني هلال عبر «السفير» بأن تصدر توصيات فاعلة قابلة للتطبيق، وضمن أوقات محددة ومسؤوليات محددة.
وأعطى الوزير هلال الكلام لعضو الوفد المصري د. جلال عبد الحميد الذي أكد على أهمية وجود توافق عربي على أساس مستقبل المنطقة، لأن مستقبلها مرتبط بمستقبل التعليم، وغير ذلك تفاصيل. أضاف أن هناك ضرورة لمعرفة ما تم في السنوات العشر الماضية، وهذا مطلوب من منظمة الالكسو. ولفت الى أنه عقد في نيسان الماضي في مصر مؤتمر إقليمي للتعليم العالي في الوطن العربي بعنوان «نحو فضاء عربي للتعليم العالي»، ولم يؤخذ منه أي توصية من التوصيات التي طرحت، برغم مشاركة الاونيسكو والالكسو وكل ممثلي الدول العربية، علما بأنه مشابه للمؤتمر الحالي، وكان من الأجدى الانطلاق من التوصيات ومتابعتها.
ورأى وزير التعليم العالي الجزائري د. رشيد حراوبية أنه «إن كان من عيب في عدم تنفيذ التوصيات فهو فينا كوزراء»، وقال لـ«السفير»: إن التوصيات تُقرّ عن طريق الوزراء، بواقعية، وبما أنها تؤخذ بجدية، علينا الأخذ بعين الاعتبار الإمكانات لأنه من وظيفة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الالكسو» متابعة هذه التوصيات، وكذلك متابعة تنفيذها على مستوى البلدان العربية، والمنظمة معنية بالامر والسهر على تنفيذ التوصيات.
وشدد على أهمية المؤسسات العربية في تأمين المعلومات اللازمة قبل انعقاد أي مؤتمر، حتى تكون النتائج والقراءات دقيقة ومفيدة. وردا على سؤال أنه في حال غياب هذه المعطيات، كيف تكون التوصيات، قال: إنه مهما كانت التوصيات فلها صلة بكل مؤسسة عربية، وبكل بلد، علما بأنه من الصعب إيجاد الصيغ نفسها لتنفيذ توصية معينة على مستوى كل البلدان، لذا لا بد من تكييف التوصيات لأن الهدف هو الوصول الى التنفيذ.
ووصف وزير التعليم العالي العراقي د. عبد ذياب العجيلي المؤتمر بالجيد لناحية التواصل بين الوزراء العرب، ومعرفة الانجازات في كل بلد. ولفت الى أن المؤتمر ينقصه الكثير من الأمور التنفيذية، مثل التوصيات السابقة ومصيرها، وضرورة عرضها ومناقشتها، لمعرفة كم هي نسبة التنفيذ، وما هي أسباب عدم التنفيذ من أجل الإعداد لتوصيات جديدة قابلة للتنفيذ.
وقال الوزير العراقي لـ«السفير»: إذا قارنا المؤتمرات العربية مع ما هو موجود في الدول الغربية، نجد أن الأهداف غير واضحة، وآليات التنفيذ غير محسومة، وبذلك تكون النتائج غير وثيقة. ولفت الى وجود إنجازات في كل دولة عربية، لكن قسماً منها مكرر وتحتاج الى توحيد للجهود. ورأى ان الحديث عن البحث العلمي المشترك في الدول العربية مجرد كلام، ومن دون أن يكون هناك آليات وثيقة للعمل من خلالها.
الافتتاح
وافتتح الوزير منيمنة المؤتمر في السرايا الحكومية، ممثلاً الرئيس الحريري، بحضور عشرة وزراء تعليم عال عرب واثني عشر رئيس وفد، وممثلين عن المنظمات العربية والدولية وحشد من الوزراء والنواب اللبنانيين، ورؤساء الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والمؤسسات البحثية والعلمية والرقابية والمؤسسات التابعة لرئاسة الحكومة، ومدراء عامين، وكبار موظفي التربية والمركز التربوي والجامعة اللبنانية وحضور تربوي على أعلى المستويات.
بداية وقف الحضور دقيقة صمت حدادا على وزير التعليم العالي في الصومال الذي كان سيحضر المؤتمر، ثم تحدث عريف الاحتفال الدكتور محسن جابر مقدما المتحدثين فألقى رئيس المنظمة العربية للتربية والثقافة والتعليم الدكتور محمد العزيز ابن عاشور كلمة المنظمة المشاركة في الإعداد للمؤتمر، وأشاد بالدعم السخي والمساندة التامة للدول العربية للإدارة الجديدة للمنظمة. ولفت الى أن المنظمة أحدثت مؤخرا المرصد العربي لتطوير التعليم وهو أداة أساسية في هذا المجال بما سيوفره من معطيات وإحصائيات ودراسات تقيميه تنير سبيل الوزارات المعنية.
ثم أعطيت الكلمة لرئيس المؤتمر الحادي عشر وزير التعليم العالي في الإمارات الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ممثلا بالشيخ سعيد حمد الحساني الذي عبّر عن سعادته لتسليم رئاسة المؤتمر الى وزير التربية اللبناني الدكتور حسن منيمنة.
وألقت الدكتورة سيما بحوث كلمة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، التي أمل فيها من المؤتمر وضع السياسات والآليات اللازمة لدعم البحث العلمي وتأهيل الباحثين وتحفيزهم وتوفير الموارد المختلفة اللازمة للبحث العلمي القيّم.
ودعا الوزير منيمنة الى تحديد رسالة التعليم العالي وغاياته. وقال «لا بدّ أن نجيب عن السؤال المركزي، من هو المتخرج الذي نعدّه؟ ينبغي على مؤسسات التعليم العالي في الوطن العربي، أن تغير في وظائفها وبرامجها بما يواكب المستحدث في العلوم والتكنولوجيا والمعارف والمهارات». ورأى ان العلاقة بين التعليم العالي وسوق العمل لا يجوز أن تكون إلا علاقة تفاعلية تبادلية.
وترأس الجلسة الأولى الوزير منيمنة بوصفه رئيسا لمؤتمر الوزراء لمدة سنتين. بداية عرض مدير مكتب الأونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية الدكتور عبد المنعم عثمان للدراسة التي قام بها المكتب والتي شملت نحو 13 دولة عربية وستعتمد كخطة عمل للتعليم العالي للسنتين المقبلتين من ضمان جودة التعليم العالي والتي خرجت باستنتاجات أهمها: التعاون العربي لضمان جودة التعليم العالي، رغبة كل الدول بإعطاء الأولوية لضمان جودة البرامج ثم جودة المؤسسات، ضرورة التعاون العربي لعدم قدرة المؤسسات العالمية على تغطية المنطقة العربية.
وأوضح الدكتور غسان صالح، الخبير في مكتب الإسيسكو أن التقارير التي عملت عليها المنظمة تشير الى أن مؤسسات التعليم العالي في العالم العربي تعمل بشكل منعزل وبلا تنسيق في ما بينها وتتأثر بالبيئة الجيو سياسية داعيا الى الاهتمام بالبحث العلمي.
وتم بعد ذلك انتخاب مكتب المؤتمر على الشكل الآتي: الوزير حسن منيمنة رئيسا، نائبا الرئيس وزيرا الأردن والجزائر، المقرر تونس، ولجنة الصياغة من: السعودية، سوريا ومصر، البحرين، مسقط عُمان والمغرب.
الحريري يكرّم
وأقام الرئيس الحريري بعد الظهر مأدبة غداء تكريمية في السرايا الكبيرة على شرف المشاركين في المؤتمر حضرها عدد من الوزراء والنواب وشخصيات وفاعليات تربوية والمشاركين في المؤتمر.
وألقى الحريري كلمة رحب قال فيها: علينا ألا نكتفي بالتنسيق في مجال التعليم العالي، بل يجب وضع خطة تشمل أيضا سبل استفادة البلدان العربية من مواطنيها كل في بلده. هذه كانت فكرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فعندما كانت الحرب تعصف بكل لبنان، ارتأى أن يسهم في أن يحمل كل شاب لبناني شهادة عوضاً عن حمل مسدس، وبذلك استطاع لبنان أن ينهض بعد الحرب الأهلية.
.. وفي بعبدا
وبعد الظهر، زار الوزير منيمنة قصر بعبدا، يرافقه عدد من وزراء وممثلي منظمات التعليم العالي العرب المشاركين في المؤتمر، واستقبلهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، الذي لفت إلى «أهمية أن يضع المسؤولون التربويون العرب خططاً للبحث والتعليم، خصوصا ان لديهم الإمكانات التي تؤهلهم لذلك في ظل التطور التقني والتكنولوجي الهائل الذي يتيح إمكان التواصل بين الجميع».
ويتابع المؤتمر أعماله اليوم في السرايا الحكومية، على أن تصدر في ختامه التوصيات.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الهند:السكان يتذكرون الأم تيريزا دي كلكوتا بعد 12 سنة على وفاتها

في الخامس من أيلول سبتمبر 1997، توفيت الأم تيريزا دي كلكوتا مؤسسة جمعية مرسلات المحبة. وفي الذكرى 12 لرحيل الطوباوية، عمت الاحتفالات الدينية والعامة وشهدت مشاركة أناس من كل الطوائف في تكريمها.

في دير مرسلات المحبة بكلكوتا، احتفل رئيس الأساقفة المطران لوكاس سيركار بالقداس الإلهي، فيما تقاطر العديد من المسيحيين والمسلمين والهندوس إلى ضريح الأم تيريزا للصلاة عليها. وفي أحمد أباد بولاية غوجارات احتشد مئات الأشخاص للصلاة في حديقة نصب فيها تمثال برونزي للأم تيريزا دي كلكوتا عام 2005، شارك في الأسقف توماس ماكوان والنقيب ديليب ماهاجان مدير شرطة المدينة.
وإلى وكالة آسيا نيوز للأنباء، علق مدير منظمة براشانت لحقوق الإنسان الأب سيدريك براكاش اليسوعي بالقول إن رفعة صورة الأم تيريزا وعمل مرسلات المحبة المتفاني تركا أثرا كبيرا في المدينة التي تعرف بعدائها للأقليات الدينية. ولفت إلى أن حياة الأم تيريزا تعكس ما جاء في رسالة البابا العامة الأخيرة "المحبة في الحقيقة"وهي تذكرنا بأن لعمل الرحمة والمحبة والعطف مكان أساسي في كوننا تلامذة المسيح في عالم اليوم".

اذاعة الفاتيكان 5/9/2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

المانيا:ترؤس احتفالات المئوية 12 لوفاة القديس لوتغيروس

في الرابع من تموز يوليو الفائت، عين البابا بندكتس الـ16 رئيس أساقفة كولونيا الكاردينال يواخيم مايسنر موفده الخاص لترؤس احتفالات المئوية الـ12 لوفاة القديس لودغيروس أسقف مونستير ورسول شعوب السكسون والفريزون، التي ستجري في 6 من أيلول سبتمبر القادم في فيردين أندير رور بضواحي مدينة إيسين في شمال ألمانيا.

هذا وصدرت اليوم السبت الرسالة باللغة اللاتينية التي يكلف البابا بموجبها الكاردينال مايسنر ترؤس الاحتفالات المئوية ومنح البركة الرسولية باسمه لجميع المؤمنين المشاركين، ويعين مرافقَين له في تلك المهمة وهما المونسنيور مانفريد باس المسؤول عن كنيسة غيلسين كيرخيه والكاهن هانس بيرند سيرّيس رئيس كنيستي القديس يوحنا والقديس لودغيروس في مدينة بيللربيك حيث توفي الأسقف لودغيروس.

اذاعة الفاتيكان 29/8/2009 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الحكم على الصحافيتين الاميركيتين في كوريا بالسجن 12 سنة مع الأشغال الشاقة

أفادت وسائل الاعلام الكورية الشمالية ان حكماً بالسجن 12 سنة مع الاشغال الشاقة صدر على الصحافية الكورية الاميركية اونا لي والصينية الاميركية لورا لينغ المعتقلتين في كوريا الشمالية، عقب ادانتهما "بدخول البلاد بطريقة غير شرعية" في أجواء من التوتر الدولي الشديد منذ اجراء بيونغ يانغ تجربة نووية جديدة. وأعرب الرئيس الاميركي باراك أوباما عن "قلقه العميق" من هذا الحكم.

وقالت "وكالة الانباء المركزية الكورية" الشمالية ان "المحاكمة اكدت حصول جريمة خطيرة ارتكبتها الصحافيتان حيال الشعب الكوري بعبورهما الحدود بطريقة غير شرعية".
وبعد جلسات استمرت خمسة ايام، حكمت المحكمة على "كل من الصحافيتين باخضاعها لاعادة تأهيل من طريق العمل 12 سنة".
واعتقلت اونا لي ولورا لينغ اللتان تعملان لشبكة "كارنت تي في" للتلفزيون في كاليفورنيا في 17 آذار، لأنهما ارتكبتا "أعمالاً معادية"، ودخلتا الاراضي الكورية الشمالية بطريقة غير مشروعة، بحسب ما قالت بيونغ يانغ.
• في واشنطن، ابدى أوباما "قلقه العميق" من حبس الصحافيتين.
وصرح الناطق باسم البيت الابيض بيل بيرتون: "نتعامل بكل القنوات الممكنة" لضمان الافراج عنهما. الى ذلك، صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية يان كيلي بان الولايات المتحدة "قلقة جداً من الحكم الذي أصدرته كوريا الشمالية على الصحافيتين الاميركيتين وسنسعى الى اطلاقهما بكل القنوات الممكنة".
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون دعت الجمعة بيونغ يانغ الى الافراج عن الصحافيتين و"السماح لهما بالعودة الى بلدهما في اقرب وقت ممكن".
وسبق لواشنطن ان اعلنت نيتها ارسال النائب السابق للرئيس آل غور الى بيونغ يانغ ورئيس "كارنت تي في" للتوسط للصحافيتين.
وتمكن السفير الاسوجي في كوريا الشمالية ماتس فوايه الذي يرعى مصالح الولايات المتحدة في بيونغ يانغ في غياب علاقات ديبلوماسية، من لقاء الصحافيتين ثلاث مرات.

رويترز، و ص ف – جريدة النهار 09.06.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مؤتمر التراث السرياني الـ 12: “تحديات التعددية الدينية والثقافية”

عقد رئيس مركز الدراسات والبحوث المشرقية الاب شربل البلعة والمسؤول الاعلامي في المركز الاب طوني خضره مؤتمراً صحافياً في نقابة الصحافة في حضور النقيب محمد البعلبكي، ورئيس المعهد الانطوني الاب بطرس عازار، وعدد من المشاركين في اعمال المؤتمر والمهتمين،

حيث عرضا اعمال مؤتمر التراث السرياني الثاني عشر: "كلمة الله في التراث السرياني، وتحديات التعددية الدينية والثقافية"، الذي يعقد في دير مار الياس انطلياس من 22 نيسان الى 26 منه تحت رعاية بطاركة الكنائس الشرقية.
بعد النشيد الوطني ألقى النقيب البعلبكي كلمة اشار فيها الى "الدور الرائد الذي يضطلع به القيميون على سلسلة مؤتمرات التراث السرياني، منذ العام 1993 وحتى يومنا"، داعياً الى متابعة السلسلة" لما فيها من خدمة ثقافية وروحية وحضارية يمكن ان تقدّم الى كل باحث عن المعرفة".
ثم تحدث البلعة فشكر البعلبكي على كلمته ووجه تحية الى الجيش والشهداء الاربعة الذين سقطوا الاثنين الفائت. وقال: "في سنة بيروت عاصمة عالمية للكتاب، وفي اطار سنة مار بولس رسول الكلمة، وسينودوس الاساقفة المنعقد في روما خلال تشرين الثاني الماضي حول "كلام الله في حياة الكنيسة ورسالتها"، يتشرف مركز الدراسات والبحوث المشرقية ان يقدم مؤتمر التراث السرياني الثاني عشر بعنوان: "كلمة الله في التراث السرياني وتحديات التعددية الدينية والثقافية".
ثم اشار خضره الى ان "الكنيسة في العالم، بمجالسها الاسقفية ومؤسساتها الكهنوتية والرهبانية والعلمانية والرعوية، استعدت بكثير من الجدية لبحث موضوع كلام الله في حياة الكنيسة ورسالتها، اضافة الى دراسات حول كلمة الله في الواقع والمستقبل. لذلك قرر مركز الدراسات والبحوث المشرقية في الرهبانية الانطونية مواكبة هذا الحدث من خلال مؤتمر التراث السرياني الثاني عشر الذي يتطرق الى موضوع كلمة الله من ثلاثة ابواب: 1 – قراءة كلمة الله وتفسيرها، وكلمة الله في حياة المؤمن، وموقع كلمة الله بين التاريخ والالهام، وذلك في خضم الظروف التي يعيشها العالم وخصوصاً على صعيد الحوار بين الثقافات والحضارات، وتحديات التعددية الدينية والثقافية، مما يطرح اسئلة عما اذا كانت كلمة الله عامل وحدة وانفتاح، ودعوة الى الاديان المختلفة: وما هو دور التراث السرياني، امس واليوم في تثبيت هذا الطرح؟". واشار خضره الى ان عدداً من الاختصاصيين من لبنان وايطاليا وفرنسا وهولندا والمانيا، سوف يناقشون هذه الطروح في تسع جلسات وثلاث طاولات مستديرة.
يشار الى ان المؤتمر يفتتح الساعة 6:00 مساء الأربعاء 22 نيسان.

جريدة النهار 16.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: مؤتمر التراث السرياني الـ12

دعا "مركز الدراسات والبحوث المشرقية" في انطلياس الى مؤتمر صحافي يعقده رئيس المركز الاب شربل البلعة والمسؤول الاعلامي الاب طوني خضره لإطلاق مؤتمر التراث السرياني الـ12 "كلمة الله في التراث السرياني: تحديات التعددية الدينية والثقافية"، الساعة 11:00 قبل ظهر اليوم في نقابة الصحافة.

ويأتي هذا المؤتمر في اطار سلسلة "مؤتمرات التراث السرياني" التي انطلقت سنة 1993 بهدف كشف غنى التراث المشرقي بعامة والسرياني بخاصة.
ويطرح اشكاليات ابرزها: هل كلمة الله هي عامل وحدة وانفتاح، ودعوة الى الاخوّة والتواصل بين الثقافات المختلفة؟ وما دور التراث السرياني: أمس واليوم، في تثبيت هذا الطرح؟

جريدة النهار 15.04.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

تحقيق: لبنان: «12 لبناني غاضب» في سجن رومية

{mosimage}بضعة سنتيمترات تفصل بيننا وبين السجناء، في بهو كبير تحوّل فضاءً مسرحيّاً، مع بروجكتورات ومدارج وستائر حمراء وكتابات غرافيتي على الجدران. الفنّانة زينة دكّاش تخوض بدعم من «الاتحاد الأوروبي»

وجمعيّتي «عدل» و«كاثارسيس»، تجربة هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط
حين ندخل إلى المسرح عادةً، نشعر بالرهبة. لأنّنا ننتقل من الحياة العاديّة المتاحة للجميع، إلى فضاء خاص، له طقوسه وأصوله، قواعده وتقاليده… نستعيد فيه – لبرهة محدّدة من الزمن- شيئاً من الحياة التي تركناها في الخارج. وتتمّ تلك الاستعادة عن طريق احتفال يحييه وسيط من نوع خاص هو الممثل (وما ومن وراءه)، أمام جمهور مختار، جاء ليشهد، ليعيش الآن وهنا، لحظة استثنائيّة لا يمكن أن تتكرّر في أيّ مكان أو زمان آخرين. المشاهد والممثّل على السواء، يعيشان لحظة العودة إلى الذات: غاية العرض المسرحي بامتياز.
أيّ رهبة نشعر بها إذاً، و«الفضاء الخاص» الذي ندخله هذه المرّة، قائم داخل حيّز أكبر، يضاهيه في الخصوصيّة والاستثنائيّة، كونه أكثر انغلاقاً وعزلة عن «الحياة في الخارج»؟ نحن في مسرح داخل سجن. الأسوار انفتحت فجأة لاستقبال جمهور غير مألوف، جاء يواجه، بل يخالط، بعضاً من نزلاء هذا المكان ممن وضعهم المجتمع على هامشه. المساجين سيمثّلون، سيصبحون – لبرهة محددة من الزمن- هذا الـ«وسيط من نوع خاص» الذي يضعنا وجهاً لوجه أمام ذواتنا… أمام مسؤولياتنا كأفراد، كبشر ومواطنين. أمام المجرم المحتمل في كلّ واحد منّا. أمام نظرتنا إلى «المجرم»، وشراكتنا الجماعيّة غير المباشرة في «جرائمه»، بشكل أو بآخر.
تلك الحالة المركّبة، تستدرجنا إليها هذه الأيّام، فنّانة لبنانيّة مميّزة اسمها زينة دكّاش، يعرفها الجمهور العريض من خلال برنامج كوميدي ساخر على محطّة lbc (بس مات وطن). مع «١٢ لبناني غاضب» نكتشف «ايزو» من زاوية مسرحيّة بالمعنى الصرف. إذ تذهب في تعاملها مع المسرح إلى أقصى احتمالاته: وسيلة للتطهّر بالنسبة إلى السجناء، بالمعنى الإغريقي القديم («كاثارسيس» اسم الجمعيّة التي أسّستها زينة). وفي الآن نفسه، ورغم التناقض الظاهري، يعتدي العرض على المتفرّج «المستقيم» (صاحب السجلّ العدلي النظيف)، ويحرّضه على الوعي، استناداً إلى تقنيّات «التغريب»: من غناء، ومخاطبة مباشرة للجمهور، ومونولوغات يقدمها المساجين بين المشاهد عن تجاربهم وجرائمهم وندمهم إلخ. نذكر خصوصاً «مقدّم» العرض القريب من القلب «شنكر» الذي يبدأ بتقديم نفسه كعميد السجناء (١٨ سنة).
نحن خلف القضبان، بين المحكومين في «سجن رومية» اللبناني، في بهو كبير تحوّل فضاءً مسرحيّاً، مع بروجكتورات ومدارج وستائر حمراء وكتابات غرافيتي على الجدران… جئنا، تماماً كما في مسرحيّة بيتر فايس الشهيرة «مارا – ساد» التي خلّدها المعلّم بيتر بروك، إذ يأتي جمهور من الأعيان وعلية القوم إلى مصحّ شارنتون، لمشاهدة العرض الذي سيمثّله المرضى العقليّون لنصّ كتبه الماركي دو ساد نزيل المصحّ. كالمتلصّصين نحيط بالحلبة، بالمستطيل الذي يحتضن اللعبة. نتوزّع على جهتي الطول، فيما جهتا العرض مخصصتان للكواليس، ولمسرح صغير عند الطرف الآخر يؤدي فوقه الكورس البريختي «يا دنيا فيكي العجب» وأغنيات لافتة وجميلة أخرى، بمرافقة الدربوكة والدف والعود (ألحان «المهاجر»، كلماته مع سيمون دنيا، ونضال زعيتر بيكولو…).
العرض يشارك فيه المساجين فقط، تمثيلاً وغناءً وتلحيناً وإضاءة وتحريكاً للتقنيات. «نحن» و«هم» تفصل بيننا سنتيمترات، في هذه القاعة العارية، الباردة، الهائلة الارتفاع والمظلمة. تسعى المخرجة زينة دكّاش إلى محاصرتنا حدّ الاختناق، من خلال رؤيتها السينوغرافيّة وتوظيف الفضاء والحركة والرقص، وتوليف المَشاهد، واستعمال الإضاءة، وإدارة الممثلين وأسلبة العنف. المساجين المتحلّقون حول الطاولة المستطيلة (يتناوب أكثر من ممثّل على الشخصيّة الواحدة)، هم هيئة الحكم، المحلّفون الذين يتداولون حول مصير شاب متّهم بطعن والده حتّى الموت… هناك جارة قالت إنّها رأته يرتكب الجريمة، وجار قال إنّه سمعه يهدد والده، وصاحب محل مجاور شهد أنّه باعه السكين نفسه ليلة الجريمة. فإما أن تجمع هذه الهيئة الشعبيّة على براءة المتّهم، أو تذهب به، بالإجماع أيضاً، إلى حبل المشنقة. وفي حال تعذّر الإجماع، يصار إلى تكليف هيئة جديدة بالتصديق على قرار المحكمة أو نقضه.
المسرحيّة التي تقدّم للجمهور كلّ سبت خلال الشهرين الجاري والمقبل، في إحدى قاعات «سجن رومية»، مأخوذة بتصرّف عن نص للأميركي ريجينالد روز (١٩٢٠ – ٢٠٠٢) بعنوان «إثنا عشر رجلاً غاضباً» يعود إلى عام ١٩٥٣. وقد حوّله السينمائي المعروف سيدني لاميت إلى فيلم بالعنوان نفسه حاز «الدبّ الذهبي» في «مهرجان برلين» (١٩٥٧)، وما زال يعتبر من أهمّ عشرة أفلام في تاريخ الفنّ السابع. وقد عملت زينة دكّاش بنفَس طويل مع ممثليها على استيعاب النصّ، واقتباسه وتكييفه مع الواقع المحلّي. مثلاً شخصيّة المحلّف اليهودي من أوروبا الشرقيّة الذي يثير عنصريّة بعض زملائه في النص الأصلي، انتقلت هنا إلى سجين نيجيري، علماً بأن المسرحيّة يشارك فيها سجناء من العراق ومصر وسوريا وبنغلاش…
حين تبدأ المداولات يكون كل المحلّفين (موظف بنك، صاحب كاراج، مدير شركة صغيرة، عامل بناء، عاطل من العمل، مهندس معماري، متقاعد، ساعاتي، وكيل تجاري عميل بورصة، موظف شركة إعلانات…) مقتنعين بأن المتّهم مذنب… باستثناء واحد يجاهد من أجل تسليط الضوء على مناطق الشك. ومع تقدّم الوقت، تتبلور القرائن والمعطيات المثيرة للشك، فيعلو الجدل بين المحلّفين. وكلّما أعيد التصويت، ازداد عدد المشككين في إدانة المتهم… حتى تنتهي المداولات وقد أجمعت الهيئة على… براءته! اختيار دكّاش الموفق للنصّ يقلب الأدوار ويضع «المجرم» (في الحياة) في موقع الحكم على الجريمة (في اللعبة المسرحيّة). ويبدأ كل منهم مصرّاً على إعدام المتّهم، ثم يتطوّر إلى ترجيح براءته، ما يعطي لخطاب المسرحيّة تأثيراً مضاعفاً: المجرم أيضاً ضحيّة، والمجرم ليس دائماً ذلك الذي نعتقد، رغم الأدلّة الظاهرة للعيان.
المسرح الذي مارسته دكّاش خلال السنوات الماضية مع المدمنين في سياق «العلاج بالدراما» («أمّ النور»)، تستعيده هنا أداةً تربويّة بامتياز، من دون أي انتقاص من فنيّته وجماليّاته – بل بالعكس: نحن أمام عمل مسرحي متماسك ومقنع وآسر، ليتنا نشاهد مثله باستمرار في المسارح اللبنانيّة والعربيّة. يبذل السجناء جهداً حقيقياً، وينجح معظمهم في أداء الشخصيّة، والإمساك بالإيقاع وتطوّر الحالة النفسيّة، وتلوين المَشاهد، والتمكّن من الأداة الشعوريّة والجسديّة. حتّى الإخفاقات أو نقاط الضعف هنا أو هناك تبدو موظّفة لمصلحة أسلوب مشهدي قادر على استيعابها.
«١٢ لبناني غاضب» مسرحيّة عن الرحمة، عن فلسفة البراءة، تقول إن كل سجين يمكنه أن ينخرط في المجتمع من جديد. مسرحيّة عن عظمة فنّ المسرح أيضاً. هذه التجربة الرائدة التي أطلقتها زينة دكّاش برعاية أوروبيّة، تتيح لمجموعة من «المجرمين» في نظر القانون (بعضهم محكوم بالمؤبّد أوحتّى بالإعدام)، مجالاً حقيقياً لمواجهة الآخر، وقبل ذلك مواجهة الذات وفهمها ومحاسبتها، ومراجعتها، وإعادة امتلاك أدوات التعبير واستعادة الحقّ في الكلام، واستخراج المشاعر المكبوتة، والأوجاع الكامنة في أعماق كلّ منهم.

سجن رومية (لبنان) الثالثة من بعد ظهر كل سبت حتّى آخر آذار (مارس) للاستعلام والحجز: 03/162573

تجربة أولى في الشرق الأوسط

التجربة المهمّة التي خاضتها الفنّانة زينة دكّاش (مؤسسة جمعيّة «كاثارسيس» للعلاج بالدراما)، بدعم من الاتحاد الأوروبي، ومن خلال وزير الدولة لشؤون التنمية الإداريّة في لبنان، وبالاشتراك مع جمعيّة «عدل»، وبالتعاون مع وزارتي الداخليّة والعدل، لا ينبغي أن تخفي تقصير الحكومات اللبنانيّة المتلاحقة في مجال أنسنة السجون وتطويرها، ووضع سياسة عصريّة فعّالة، تتسع للثقافة والفنّ طريقاً لإعادة انخراط المحكومين في المجتمع المدني، علماً بأن تلك الخطوة التي ينبغي دعمها وتعميمها على السجون العربيّة، هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، سبقتها تجربة رائدة في المغرب، وتحديداً في سجن «عكاشة» في الدار البيضاء، حيث أسس عبد المجيد بنسودة فرقة مسرحيّة تقتصر على المساجين من زملائه، وكان «القطار» (٢٠٠٦) هو العمل الثالث للفرقة، تخللته أغنيات قدّمتها الفنانة المعروفة حياة الإدريسي بصوتها، خصيصاً للمسرحيّة.
فنّانون بارزون وأطبّاء وباحثون ومربّون ومناضلون من أجل حقوق الإنسان عملوا، مع «المجانين» و«المجرمين» والمستبعدين والمقتلعين في مستشفيات الأمراض العقليّة والسجون ومدن الصفيح والمخيمات والضواحي المعزولة، على توظيف المسرح كأداة تحرّر، وفضاء يستعيد فيه الفرد إنسانيّته وكرامته، توازنه وحريّته، ويتطهّر من تلك الوحوش القابعة في أعماق كلّ منّا، أو يتمرّن ربّما على تدجينها وترويضها. لسنا بعيدين هنا عن احتفالات الزار والطقوس الأفريقيّة القديمة التي كانت تهدف إلى طرد الأرواح الشريرة.
يكفي أن نشير في هذا المجال إلى تجارب الفرنسي أرمان غاتي الذي عمل في السجون والمستشفيات النفسيّة، وجاءت إحدى أشهر مسرحيّاته بعنوان «معارك الليل والنهار» (١٩٨٩) مع نزلاء سجن «فلوري ميروجيس»، احتفاءً بالمئويّة الثانية للثورة الفرنسيّة. زينة دكّاش نفسها عملت مع جمعيّة «كارت بلانش» داخل سجن «فولتيرا» الإيطالي. وبين معلّمي المسرح، لا بدّ أيضاً من التوقّف مليّاً عند تجارب البرازيلي أوغوستو بوال مؤسس «مسرح المقهورين» الذي خاض تجارب مختلفة مع السجناء، وذهب أحياناً إلى إشراك السجّانين في الأعمال نفسها! ومن آخر التجارب العالميّة في هذا السياق مسرحيّة بول كلوديل المعروفة «الرأس الذهب» التي مثّلتها النجمة بياتريس دال مع مجموعة من سجناء «لا سانتيه» في فرنسا، من إخراج جيل بلانشار، وقد تحوّلت إلى شريط سينمائي في عام ٢٠٠٧.

بيار أبي صعب- جريدة الأخبار 11.02.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

القضاء الأردني يتـّهم 12 من تنظيم القاعدة بالإعتداء على فرقة الكسليك

كشفت السلطات الأمنية الأردنية ان منفذ الهجوم المسلح على الفرقة الموسيقية التابعة لجامعة الكسليك الذي وقع في بداية تموز الماضي في وسط العاصمة عمان، يتبع لتنظيم القاعدة في بلاد الشام، الذي يقف وراء العملية التي أدت الى جرح ستة اشخاص وانتحار المسلح.

وأفادت السلطات الأردنية ان زعيم التنظيم في بلاد الشام المعروف بـ"أبو محمد" هو المسؤول عن هذا الهجوم الذي نفذه الفلسطيني ثائر الوحيدي (18 عاماً) الذي يسكن في مخيم البقعة، أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في الأردن.
وهذه العملية هي الأولى التي ينفذها التنظيم الذي يضم 12 مسلحاً وجميعهم أردنيون من أصل فلسطيني، ويتزعمهم في الأردن شاكر الخطيب.
وكشفت السلطات الاردنية ان الخطيب المذكور خضع لعدة دورات عسكرية في مخيم عين الحلوة في لبنان، وأجرى تدريبات على مختلف أنواع الأسلحة، كما تلقى دورات في كيفية استخدام صواريخ الـ آر بي جي والهاون، والقنابل اليدوية، بإشراف أحد أعضاء تنظيم القاعدة المدعو أبو اسماعيل.
وقد التقى الخطيب بزعيم تنظيم القاعدة في بلاد الشام أبو محمد، ومن خلاله بايع أمير التنظيم اسامة بن لادن على السمع والطاعة، وعاد بعدها الخطيب الى الأردن ليؤلف تنظيماً جهادياً مع 11 آخرين.
وكان التنظيم ومقره مدينة أربد قد بدأ يخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد السياح الأجانب ومهاجمة إحدى الكنائس مع شيوع رسالة تم تداولها على الهواتف الخلوية وتحمل اساءة الى الرسول ونسبت الى أحد الأطفال المسيحيين في المدينة.
واسندت نيابة أمن الدولة الى كل من شاكر عمر محمد الخطيب ومحمد حسن أحمد علوان وعلاء عيسى محمد شاهين، ولؤي محمود أحمد الجوابرة، وسليمان حسين محمد أبو شهاب ومحمد عبد موسى يوسف محمد أحمد نمر عثمان وشادي خلف فلاح العريفة وحمزة محمد علي عيد واسامة محمد عبدالله داوود واحمد يحيى سليمان أبو طاعة وعشر اسماعيل منير اسماعيل عرعر، اقدامهم بالاشتراك على القيام بأعمال إرهابية باستخدام مواد محرقة وملتهبة ومشتعلة وتصنيع وحيازة وإحراز مواد محرقة وملتهبة ومشتعلة لغايات استخدامها في تنفيذ أعمال إرهابية والمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، وحيازة سلاح ناري دون ترخيص، وحيازة أداة تشكل خطراً على السلامة العامة.
ويأتي الاسناد الى مواد تصل عقوبتها الى الإعدام.

جريدة المستقبل 29.01.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: صفير يتلقى دعوة لمؤتمر التراث السرياني 12

استقبل وفداً من "مركز الدراسات والابحاث المشرقية" التابع للرهبانية المارونية الانطونية برئاسة الاب شربل البلعة، وأطلعه على برنامج "مؤتمر التراث السرياني الثاني عشر" وعنوانه "كلمة الله في التراث السرياني وتحديات التعددية الثقافية والدينية"،

وطلب الوفد رعاية المؤتمر مع بطاركة الكنائس السريانية وإلقاء كلمة الافتتاح بين 22 نيسان و26 منه في انطلياس.
ومن زوار بكركي ايضا راعي ابرشية صربا المارونية المطران غي نجيم ثم وفد من راهبات المحبة في السودان.

جريدة النهار 28.01.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

12 تشرين الثاني: مؤتمر لحوار الأديان يعقد في الأمم المتحدة

{mosimage}أكدت مصادر مطلعة في نيويورك أن ملكي الأردن والبحرين وأمير الكويت ورؤساء لبنان والفيليبين وفنلندا من أوائل القادة الذين أكدوا مشاركتهم في مؤتمر "حوار الأديان" الذي يعقد في الامم المتحدة،

 بمبادرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في 12 تشرين الثاني المقبل. وقالت المصادر إن ثمة احتمالاً كبيراً جداً ان يحضر الأميركي جورج بوش الذي يستضيف في واشنطن في 15 الشهر ذاته قمة مجموعة الـ20، والتي يشارك فيها الملك عبدالله. 
وعقدت المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة لقاء على مستوى السفراء للاستماع الى المبعوث السعودي الخاص الى اجتماع حوار الأديان الدكتور رائد قرملي وتبادل الآراء حول المؤتمر الذي يتوقع أن يحشد عدداً كبيراً من قيادات العالم. وذكرت مصادر أن سفراء الدول المعنية أبلغوا السفير السعودي أثناء الاجتماع اعتزام قادتهم حضور المؤتمر، علماً أن هذه هي الدفعة الأولى من الردود الرسمية.
 وتأكد ان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وأمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح والرئيس اللبناني ميشال سليمان يعتزمون المشاركة. وتردد أن العاهل المغربي الملك محمد السادس سيحضر الاجتماع، فيما يرجح حضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وسيمثل الرئيس اليمني مستشاره الخاص الدكتور عبدالكريم الأرياني. اما لجهة القيادات غير العربية، فتأكدت حتى الآن مشاركة كل من رئيسة الفيليبين غلوريا ارويو ورئيسة فنلندا تناريا كارينا هالونن.
ومن المتوقع ان يلبي قادة عدد من الدول الاوروبية والهند وجنوب افريقيا الدعوة، علماً ان الدولتين الاخيرتين تشاركان في قمة العشرين الاقتصادية.
 ولفتت المصادر إلى أن مؤتمر حوار الأديان يشكل حدثاً تاريخياً سيسجل أكثر من سابقة. وصدر عن الأمم المتحدة أمس إعلان معدل لإعلان مدريد الصادر عن المؤتمر العالمي للحوار الذي نظمته "رابطة العالم الإسلامي" برعاية الملك عبدالله.
وجاء الإعلان المعدل في أعقاب مفاوضات بين الفاتيكان والرابطة بهدف الوصول إلى توافق الآراء على النص الجديد.
 وجاءت الصياغة الجديدة أكثر اتساقاً مع اللغة السائدة في شأن حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتم مثلاً حذف الاشارة إلى النصوص التجريمية القانونية التي كانت واردة في النص السابق، مثل تجريم الاساءة إلى الأديان. 
وتلعب الأمانة العامة للأمم المتحدة دوراً في المساعدة على انجاح المؤتمر. وكلف الأمين العام بان كي مون مبعوثه الخاص تيري رود لارسن المساعدة في ترتيب النواحي الاجرائية. وسيقوم رود لارسن وفريقه بزيارة السعودية الأسبوع المقبل، وهو زار الفاتيكان مرتين خلال الشهرين الماضيين.

موقع أبونا الأردن 30.10.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

البابا شنودة: مسيحيو مصر 12 مليونا ولا يهمنا الرقم المعلن

أكد البابا شنودة الثالث، ان تسوية أزمة دير أبوفانا، "ارتبطت بطبيعة طرف الصراع الآخر -عرب قصر هور- الذين لا يلجأون إلا للمجالس العرفية"، معتبراً أن هذه المجالس "تعد الوسيلة الأنسب" لتسوية النزاعات الطائفية في مصر. 
وكشف شنودة، كشف في حديث مع احدى القنوات المصرية "أن عدد مسيحيي مصر يصل إلى 12 مليونا"، مستنداً في ذلك إلى "كشوف الافتقاد"، التي تعد بمثابة تعداد داخلي لشعب الكنيسة لكل أسرة مسيحية، وعلَّق على ذلك قائلا:ً "نقدر نعرف شعبنا، لكن ميهمناش العدد المعلن". 
واكد أنه ملتزم تعاليم الإنجيل في ما يتعلق بمسألة الطلاق، والتي غالباً ما تصطدم بمواد قانون الأحوال الشخصية، غير إنه استدرك قائلاً: "الكنيسة لا تنتقد أحكام القضاء، لكن القضاء لا حكم له على ضمير الكنيسة". وعن حالات طلاق المحكمة التي ترفض الكنيسة تزويج أصحابها مرة أخرى، قال: "يروح يدور على كنيسة تجوزه… هو إحنا الكنيسة الوحيدة". 
وسئل شنودة عن حاله الصحية، فأجاب "المرض يهجم زي الجبل… ويخرج من خرم إبرة"، في إشارة إلى تعافيه بعد طول فترة العلاج في أمريكا. 
وفي الإسكندرية، أبدي البابا استياءه من الضجة التي أثيرت حول وفاء قسطنطين -مسيحية أعلنت إسلامها ثم عادت للكنيسة- ونفي أن يكون طلب من رجال الكنيسة أن تظهر في القنوات الفضائية، للرد علي شائعات قتلها واحتجازها دون إرادتها. 
وجدد البابا مطالبته بكادر خاص لعمال وموظفي الكنائس علي مستوي الجمهورية، تماشياً مع الارتفاع الجنوني للأسعار.

ابونا 28/10/2008.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لندن: موظفو القسم العربي في »بي بي سي« يضربون في 12 أيلول

لم تعد الصرخة التي أطلقها الزملاء في القسم العربي في »بي بي سي« منذ أشهر بوجه الإدارة حكراً على كواليس المحطة في لندن. هي الآن على موقع »فايس بوك« عبر مجموعة تدعو إلى »انقاذ بي بي سي العربية« وتشرح أهداف الإضراب الذي قُرر أمس الأول مع تصويت سري كانت نتيجته ثمانين فاصل ستة في المئة لصالح تنفيذ الاضراب، علماً انه شمل ١٤٥ من أصل مئتي عامل هم أعضاء في نقابة الصحافيين البريطانيين.

إذاً لم يمضِ على انطلاقة تلفزيون »بي بي سي« باللغة العربية بضعة أشهر حتى دعى أعضاء النقابة إلى التصويت على الإضراب. وفي وقت تقرر تمديد العمل وساعات البث التلفزيونية من اثنتي عشرة ساعة إلى أربع وعشرين »فأصبحت زيادة الموارد حاجة أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى«، بحسب البيان الذي أصدرته نقابة الصحافيين في بريطانيا رداً على إدارة »بي بي سي«.
شرح ناهد أبو زيد نقيب الصحافيين في القسم العربي في »بي بي سي«، في اتصال مع »السفير«، ان »هذه ليست المرة الأولى التي نفكر بها في الاضراب، وهو ليس هدفاً بحد ذاته بل آخر الدواء الكي. لقد حاول العاملون في القسم العربي في »بي بي سي« على مدى أشهر ارسال شكاويهم ومظالمهم للإدارة بالقنوات الرسمية وغير الرسمية. لم نوفر طريقة إلا واستغللناها لنوصل رسالتنا. لكن الادارة ولسبب نجهله حتى الآن، ترى ان شكاوينا غير محقة ومطالبنا غير واقعية وهو ما يظهر الهوة التي تفصلها عن العاملين«. وعن أبرز النقاط التي يريد العاملون في القسم العربي العمل على تغييرها قال: »نشتكي من نقاط محددة أهمها زيادة ساعات العمل بشكل هائل، وزيادة المهام ضمن الدوام بشكل لا يتناسب مع القوة البشرية العاملة، كما نشكو من تدني مستوى الموارد البشرية والمادية الممكنة، وبهدف التعويض يوضع العاملون تحت ضغط أكثر«. وشدد أبو زيد على ان الشكاوى هذه منبعها الغيرة على »بي بي سي«: »نحن في النهاية مهنيون ونريد أفضل نوعية برامج ممكنة، لكن الإدارة تقول إنها مسؤولة عن النوعية وتتسلح بالاحصائيات التي يمكن ان تتغير نتائجها مع تغير صيغة السؤال المطروح. الإدارة مهتمة بالأرقام والاحصاءات ونحن يهمنا قيمة المضمون وأن يكون هناك توازن بين عملنا وحياتنا خارج مبنى »بي بي سي«. أما النقطة الأخرى التي يثيرها أبو زيد فتتعلق بما يسميه »غياب الشفافية« ضارباً المثل بالطريقة الاعتباطية التي يتم التعاطي فيها مع طلب الإجازة السنوية، وتحديد بدل المهمة »حيث تسعى الادارة إلى التوفير، وعوض إرسال أكثر من شخص يملكون المؤهلات المهنية الكافية إلى تغطية معينة، ترسل شخصاً واحداً وتثقله بمهام تتعلق بالتلفزيون والراديو والانترنت معاً«. ويلفت أبو زيد إلى أن حجم الضغط بلغ درجةً يرفض معها بعض الموظفين العمل وقتاً إضافياً، مع ان ذلك يجلب مردوداً مالياً أعلى. إضافة إلى هذه النقاط يشير أبو زيد في حديثه مع »السفير« إلى التغاضي عن القانون في كيفية التنقل من التلفزيون إلى الاذاعة وخدمات الانترنت: »إدارتنا تتعامل مع هذه الأمور على طريقة مؤسسات العالم الثالث«.
وعقب الاعلان عن نتيجة التصويت، كان نايجل تشابمان مدير الخدمة العالمية في »بي بي سي« قد أصدر بياناً قال فيه ان المؤسسة تسحب ما أسماه »عرضها الكريم« وان النقابة احتــكرت القرار ولم تطرح العرض الذي قدمــته الإدارة على أعضــائها، نافياً ان تكون الادارة قد رفضت التجاوب مع المطالب: »عرضنا باقة شاملة بخصوص المواضــيع التي أثيرت. لقد طلب الاتحاد مناوبات عمل تضــمن رجوع موظــفي »الراديو« في سيارات التاكسي إلى المنزل ونحن لا يمكننا تبرير صرف ٦٥٠ ألف باوند من المال العام سنوياً على »التاكسيات«، ولا على المطـالبة بدورات عمل غير معتادة «. وأضاف تشابمان انه »سيكون على »بي بي سي«، في حال أرادت ان تلبي »التاكسيات والموظفين الاضافيين«، ان تؤمن مبلغ مليون ونصف مليون باوند، هو أمر غير ممكن لأن ميزانية »بي بي سي وورلد سرفيس« محددة لثلاث سنوات مقبلة«.
وعند سؤاله عن مسألة احتكار القرار التي ساقها تشابمان، شدد ابو زيد على ان عرض الإدارة وصل مع مغلف التصويت نفسه إلى كل من صوتوا وإلا كانت لتكون مخالفة قانونية، وهو ما يعاكس ما قاله تشابمان. كما رفض أبو زيد »تصوير المطالب على انها غير محقة وتسخيفها«.
في ظل هذه الأزمة، لا يمكن إلا السؤال لماذا يعاني القسم العربي في »بي بي سي« مع ان الميزانية التي رصدت له تعدّت الأربعين مليون باوند. وفي حال صح ذلك أليس في الأمر مؤشرات خطيرة تشير إلى كيفية صرف الأموال داخل القسم؟ هو سؤال سيظل مطروحاً حتى ولو وجدت المفاوضات طريقاً للحل قبل ١٢ أيلول، الموعد المفترض لاضراب تعد النقابة انه سيكون »مؤثراً وفاعلاً«.

مايسة عواد 05.09.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

ماذا بعد غياب الدراما السورية 12 عاماً عن التلفزيون المصري؟

{mosimage}أُعلن مؤخراً عن شراء التلفزيون المصري حقوق عرض ثلاثة مسلسلات سورية، هي: »صلاح الدين الأيوبي« و»ملوك الطوائف« للمخرج حاتم علي، ومسلسل »بالشام أهلي« للمخرج باسل الخطيب، بالإضافة إلى النسخة المدبلجة سورياً من المسلسل التركي »نور«.

ظاهرياً، يأتي قرار التلفزيون المصري بشراء حقوق عرض المسلسلات الثلاثة، متناغماً ووعود لوزير الإعلام المصري أنس الفقي، كان أطلقها منذ نحو ثلاثة شهور، لوفد من المنتجين والموزعين السعوديين بـ»دراسة عرض مسلسلات عربية مختلفة على شاشات التلفزيون المصري«. ويبدو القرار أيضاً كما لو أنه استجابةٌ لدعوات مصرية أطلقها فنانون والجمهور المصري، بضرورة عرض الأعمال السورية على القنوات المصرية. إلا أنه ما من كلام مؤكد عن سبب الخطوة المصرية، التي تعتبر الأولى منذ ١٢ عاماً.
لقد سبق وعرضت القناة الثانية في التلفزيون المصري في العام ١٩٩٦ الجزء الأول من المسلسل السوري »خان الحرير«، بعدها لم يعرض التلفزيون المصري أيَّ عمل سوري، من دون أن نسمع أيّ مسؤول في التلفزيون المصري يتحدث عن أسباب عدم تكرار التجربة.
هذه المرة، أيضاً، لم يخرج أيّ من مسؤولي التلفزيون المصري، ليبيّن دواعي اتخاذ قرار شراء حقوق عرض المسلسلات السورية الثلاثة، وسبب اختيار هذه المسلسلات بالذات. ولكنَّ تفاصيل القرار المصري، وإن بدت غامضة، فإنَّ خطوطها العامة واضحة بما يكفي. في السنوات الماضية، بدا الجمهور المصري مأخوذاً بالدراما السورية، فراح يفتّش عنها عبر أزرار الريموت كنترول، ما جعل التلفزيون المصري يخسر بعض مشاهديه. هذا الإعجاب ترجم نفسه على الأقل في أمرين اثنين، حتى الآن: أولهما تحرك المنتجين المصريين لاستقطاب نجوم الدراما السورية للمشاركة في بطولة الأعمال المصرية، وثانيهما قيام »راديو وتلفزيون العرب« بإنشاء قناة »آرتي حكايات كمان«، وهي قناة متخصصة بعرض المسلسلات غير المصرية، ولا سيما الدراما السورية. وفي حين كانت شبكة »أي آر تي« قد أطلقت القناة في شهر رمضان الماضي، على أن تبثّ خلال هذا الشهر وتتوقف بعده، إلا أنَّ الإقبال الكبير على متابعة القناة دفعَ الشبكة للعدول عن رأيها والاستمرار بالبث، ولم تكتف »آرتي حكايات كمان« بعرض الأعمال السورية القديمة، بل عملت على بثّ أعمال حصرية تعرض لأول مرة، فعرضت منذ شهرين مسلسل »يوم ممطر آخر« للمخرجة رشا شربتجي، وها هي اليوم تشرع بعرض مسلسل »هيك تجوَّزنا« في عرض أول للمخرج عمار رضوان.
الأكيد أن تجربة »آرتي حكايات كمان«، وقناعة المنتجين المصريين برغبة الجمهور المصري في رؤية نجوم سوريين في أعمالهم؛ كانا مدعاة لتفكير المسؤولين المصريين بضرورة إعادة جمهورهم إلى أحضان التلفزيون المصري.
على ان القرار بعرض المسلسلات السورية لا يعني تسليماً من جانب المصريين بتفوق الدراما السورية ونجاحها في الاقتراب من الجمهور في جوانب لم تستطع الدراما المصرية مقاربتها. هي محاولة لإرضاء الجمهور من بوابةٍ أدرك المصريون أنهم لم يستطيعوا منافسة السوريين فيها، أي الدراما التاريخية، فاختاروا عملين تاريخيين من أصل ثلاثة اشتروا حقوق عرضها، في وقت تجنّبوا فيه الدراما الاجتماعية والكوميدية السورية، رغم شهرتهما أيضاً.
يبدو واضحاً ان القيمين على التلفزيون المصري لا يريدون تسليم الراية بالكامل للسوريين، أو على الأقل يتجنبون مفاجآت المقارنة، كما حدث منذ سنوات عندما قورن المسلسل المصري التاريخي »الظاهر بيبرس« ، مع »الظاهر بيبرس« لكن بنسخته السورية.
في كلّ الأحوال، لا يجزم البحث عن سبب الخطوة المصرية ان كان الأمر تسليماً بأهمية الدراما السورية، أم تغييراً لسياسة العرض بالتخلي عن عقلية تصدير الإنتاج الفني فقط وتحركها باتجاه استيراده أيضاً.

ماهر منصور- دمشق
جريدة السفير 06.08.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الجزائر: يورونيوز تبدأ البث بالعربية في 12 تموز/يوليو

{mosimage}كشف مدير عام ورئيس مجلس ادارة القناة التلفزيوينة الاوروبية "يورونيوز" في مؤتمر صحافي على هامش فعاليات مهرجان وهران السينمائي المخصص للسينما العربية ان القناة ستبدأ البث باللغة العربية في 12 تموز/يوليو.
وقال فيليب كايلا ان انطلاقة البث ستتزامن مع عقد مؤتمر صحافي في معهد

العالم العربي في باريس في اليوم نفسه في الساعة 19,00 (16,00 تغ) بحضور السفراء العرب في فرنسا الى جانب مساهمين وشركاء للقناة.
وقال كايلا انه اغتنم فرصة حضوره المهرجان بدعوة من رئيسه ومدير التلفزيون الجزائري حمراوي حبيب شوقي لاعلان موعد البث العربي للقناة ولقاء الصحافيين المشاركين في المهرجان على اعتبار ان التلفزيون الجزائري شريك ل"يورونيوز".
وهناك اربع دول شريكة ل"يورونيوز" هي اضافة الى الجزائر مصر وتونس والمغرب التي تزود القناة الاوروبية بالصور والمعلومات من ضمن منظومة تجمع 22 قناة.
وتبث "يورونيوز" اليوم بسبع لغات وستصبح ثماني مع انطلاق البث مجددا بالعربية.
يذكر ان القناة كانت بثت بالعربية مدة سنتين بين 1996 و1998 بدعم من الاتحاد الاوروبي لكنها عجزت لاحقا عن ايجاد شركاء عرب ومتوسطيين ما استدعى تعليق البث بالعربية.
واضاف ردا على سؤال حول كيفية تعزيز حضور "يورونيوز" في الفضاء العربي حيث يزدحم المشهد الاعلامي العربي ان القناة "ربما فكرت بتعزيز المجلات الاسبوعية التي تتناول موضوعات اجتماعية وثقافية في البلدان العربية المتوسطية وحول العالم العربي" مشيرا الى ان هناك حاليا برنامجا واحدا شهريا بعنوان "سوا" يتناول هذه المواضيع.
و