شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | 120 عاماً من محفوظات مجلة الموضة “فوغ” بمتناول متصفحي الإنترنت

120 عاماً من محفوظات مجلة الموضة “فوغ” بمتناول متصفحي الإنترنت

اختفت الرفوف المغبرة التي ترزح تحت ثقل 2800 عدد أصدرته مجلة "فوغ" الأميركية منذ العام 1892 لتظهر هذه المحفوظات بنقرة على الانترنت.  والموقع "يضم 400 ألف صفحة تبدو كأنها أصلية

على الانترنت"، بحسب ما أعلن الصحافي ومصمم المشاريع المتعددة الوسيطة مات ديلنغر الذي أدار المشروح الرقمي لمصلحة مجموعة "كوندي ناست" التي تنشر مجلة "فوغ".  وتبلغ كلفة الاشتراك في أرشيف المجلة 1575 دولارًا في السنة.
لكن ديلنغر شرح في مقابلة هاتفية من نيويورك أن قيمة هذا الموقع تكمن في إرفاق الصور والإعلانات والثياب كلها منذ العام 1988 بنص تفسيري يسمح لمحرك البحث بالعثور عليها.  وأوضح: "كانت مهمتنا تقضي بفهرسة المحفوظات بطريقة تسهل البحث عن الصور والإعلانات. وهذا هو الطابع الجديد الذي يميز عملنا"، إذ أن غالبية المحفوظات لا تسمح في أحسن الأحوال إلا بالبحث في النص.
وعلى سبيل المثال، تجري إحالة من يبحث عن ثوب ذي ثنيات من تصميم "بالنسياغا"، إلى العدد الصادر في 15 أيلول 1939.
وتظهر أبحاث أخرى أنه ومنذ تأسيس مجلة "فوغ" في 17 كانون الأول العام 1892، ذكر اسم "شانيل" 12406 مرات و"ديور" 8970 مرة و"إيف سان لوران" بحروفه الأولى 7381 مرة.
لكن هذه المحفوظات الإلكترونية لا تخلو من الشوائب، إذ لا تأتي كل الأبحاث بثمارها. فعلى سبيل المثال، لا يمكن العثور على المقال الذي نشر في تشرين الأول العام 1990 والذي أثارت فيه العارضة المشهورة ليندا إيفانجليستا فضيحة مع تصريحها "لن نظهر لقاء أقل من 10 آلاف دولار في اليوم!".
لكن هذه المحفوظات تشكل كنزا ثمينا ومصدر وحي لمصممي الموضة لانها تسمح بمقارنة الصيحات وتتبع تطور الموضة.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

بعد 120 ساعة من الاختبارات، علماء ايطاليون: “كفن تورينو” هو الرداء الحقيقي الذي دُفن فيه المسيح

قبل أيام على الاحتفال بميلاد المسيح صدرت دراسة جديدة تذهب الى ان أثمن أثر في الديانة المسيحية وأكثرها غموضا وهو كفن تورينو ليس قطعة قماش مزيفة بل قد تكون الرداء الحقيقي الذي دُفن فيه المسيح.

واجرى فريق من العلماء الايطاليين سلسلة من التجارب المتطورة التي يقولون انها تبين ان الصورة التي طبعها جسد المسيح على ما يفترض ، ما كان ليمكن تزويرها بالتكنولوجيا التي كانت متاحة في القرون الوسطى.

وستكون نتيجة هذه الدراسة هدية مبكرة بمناسبة عيد الميلاد للمؤمنين الذين يعتقدون ان قطعة القماش هي حقا كفن المسيح ولكنها ستقابل بالشك على الأرجح من جانب اولئك الذين يرتابون في ان تاريخ قطعة القماش الحائلة التي يزيد طولها على 4 امتار ، يعود الى يوم صُلب المسيح قبل 2000 سنة.

وكان المشككون ذهبوا منذ زمن طويل الى ان الكفن عمل مزور من زمن القرون الوسطى وبدا ان الاختبارات الإشعاعية ـ الكاربونية التي أُجريت في اوكسفورد وزوريخ واريزونا تدعم نظرية التزوير مشيرة الى ان تاريخ قطعة القماش يعود الى الفترة الواقعة بين 1260 و1390.  ولكن هذه الاختبارات تعرضت للطعن على اساس انها اختبارات لاغية بسبب التلوث الناجم عن الياف القماش الذي استُخدم لتصليح الأثر عندما أُصيب بضرر في حريق نشب في القرون الوسطى.

وتأتي الدراسة الجديدة لتضيف علامة استفهام جديدة الى اللغز الذي حيَّر العلماء منذ قرون وأوجد صناعة كاملة من الأبحاث والكتب والأعمال الوثائقية.

وخلص خبراء من الوكالة الايطالية للتكنولوجيات الجديدة والطاقة والتنمية المستدامة الى ان الصورة المزدوجة (من الأمام والخلف) التي طُبعت على قماشة كفن تورينو بحيث تبدو بالكاد مرئية ، لرجل معذَّب ومصلوب ، تحمل العديد من السمات الفيزيائية والكيمياوية المتميزة بحيث يتعذر تصنيعها في مختبر.

وتركز عمل الخبراء على تحديد العمليات الفيزيائية والكيمياوية القادرة على انتاج لون مماثل للون الصورة المطبوعة على الكفن.  وتوصلوا الى ان بلوغ الدرجة نفسها من اللون والنسيج وعمق الآثار الموجودة على القماشة لا يمكن انتاجها إلا بمساعدة أشعة ليزر فوق بنفسجية وهي تكنولوجيا بالطبع لم تكن معروفة في القرون الوسطى.  

وكتب فريق العلماء في تقريرهم انهم لم يتوصلوا الى نتيجة قاطعة بل يبنون قطع لغز علمي مثير ومعقد.  ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن رئيس الفريق باولو دي لازارو انه عندما يجري الحديث عن ومضة قادرة على تلوين قطعة من الكتان كما في حالة الكفن فان النقاش لا بد ان يتناول قضايا مثل المعجزة والانبعاث ولكن فريق العلماء لم يكن معنيا إلا بعمليات علمية يمكن التحقق منها.  واعرب دي لازارو عن الأمل بأن "تفتح نتائج الدراسة نقاشا فلسفيا ولاهوتيا مع ترك الخلاصات للخبراء وبالتالي لضمير الأفراد أنفسهم".  

ويسند البحث الذي أُجري في مختبرات بلدة فراسكاتي القريبة من روما النتيجة التي توصلت اليها اختبارات اجراها فريق من 31 عالما اميركيا خلال الفترة الواقعة بين 1978 و1981.

وأجرى العلماء الذين اطلقوا على عملهم "مشروع البحث في كفن تورينو"  120 ساعة من الاختبارات بالأشعة السينية وفوق البنفسجية على قماشة الكتان.  وفي النهاية توصلوا الى ان الآثار لم تكن نتيجة استخدام اصباغ أو الوان وان الصورة لم تكون من صنع فنان ولكنها في الوقت نفسه عصية على التفسير بالطرق العلمية الحديثة.  وخلص الفريق الاميركي الذي ضم فيزيائيين نووين وكيمياويين حراريين وفيزيائيين حياتيين واطباء مختصين بجمع الأدلة الجنائية الى "ان الصورة لغز ما زال مستمرا".

ويبدو ان الكفن الذي يعتبر من أهم الآثار المسيحية واكثرها احتراما يبصم على قماشته ملامح أو صورة رجل ملتح ، طويل الشعر يحمل جسمه جروحا تتوافق مع عملية الصلب. 
ويستدرج الكفن سنويا ملايين الزوار الى كاتدرائية تورينو حيث يُحفظ في صندوق ذي تصميم خاص ومكيف.

ولم يتمكن العلماء قط من تفسير الأثر الذي تركته على قطعة القماش صورة رجل يحمل جسده آثار مسامير دُقت في رسغيه وقدميه ووخزات الشوك على جبهته وجرح رمح في صدره.

ولم يقل الفاتيكان ذات يوم ما إذا كان يعتقد ان الكفن حقيقي أو لا رغم ان البابا بندكتوس السادس عشر قال ان الصورة الغامضة المطبوعة على القماشة "تذكرنا دائما" بآلام المسيح.

إيلاف

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : مغارة ميلادية مصنوعة من 120 ألف حبة شوكولا في بيروت

تتنافس المجمعات التجارية في لبنان على التفنن في زينة عيد الميلاد، سواء من حيث تزيين أشجار الميلاد واضاءتها، أو حتى من حيث ابتكار أحجام وأشكال مميزة لمغارة الميلاد، والأبرز بينها

هذه السنة مغارة مصنوعة من 120 الف قطعة من الشوكولا.

وتضم هذه المغارة غير التقليدية، التي أقيمت في مجمع "سيتي مول" التجاري (شمال بيروت)، في داخلها شخصيات المغارة المعروفة، وفي خارجها الراعي مع خروفيه وملوك المجوس الثلاثة.

وأوضح عبدالله غريب، المدير العام لشركة "شانتيي شوكولاتييه"، صاحبة هذه المبادرة، أنها "اكبر مغارة من الشوكولا في العالم الى الان، وهي مصنوعة على طريقة الموزاييك".

وتمتد المغارة الملونة على مساحة 70 مترا مربعا، ويبلغ ارتفاعها ثلاثة امتار، شارك في اعدادها وتنفيذها 37 مهندسا ومصمما وحرفيا لبنانيا ضمن فريق الشركة.

وأشار غريب لوكالة فرانس برس الى أن 120 الف حبة شوكولا بالحليب استخدمت لصنع المغارة، وغطيت بها الشخصيات والارضية أمامها، اي ما يعادل اكثر من طنين ونصف طن من الشوكولا.

وشرح ان "تنفيذها استغرق 720 ساعة عمل في معامل الشركة في بيروت، واستلزم تركيبها اسبوعا في الموقع الذي تحتله حاليا" وتطلب "تقنية عالية وفنا، فمرحلة التصميم استغرقت شهرين ونصف شهر".

وأكد عبدالله غريب بفخر ان "المشروع كله نفذ في لبنان من الفكرة الى التصميم وصولا الى التنفيذ".

وافاد "ان المغارة مبردة من جميع الجهات لتبقى الحرارة ما بين 18 و20 درجة وحبات الشوكولا المستخدمة مغلفة مرتين كي لا تؤثر عليها العوامل الطبيعية".

وشرح غريب كيفية تصميمها وتنفيذها مقارنة بالمغاور الميلادية الاخرى المصنوعة من شوكولا خارج لبنان "ما يميز مغارتنا ان الشوكولا فيها غير مصبوبة في قوالب بل مشغولة بطريقة الموزاييك. علما ان المجسمات صنعت من مواد مختلفة ولم نطلها بالشوكولا، وتم تركيب حبات الموزاييك من الشوكولا المغلفة بالاوراق الملونة على هذه المجسمات وعلى الارضية".

وأوضح غريب انه لاظهار ثراء ملوك المجوس الثلاثة اختير البرونز والذهبي والفضي كغلاف لشوكولا المستخدم لملابسهم. وتم تغليف السيدة مريم العذراء بنحو 9375 حبة شوكولا دائرية صغيرة.

وستبقى المغارة معروضة حتى 8 كانون الثاني المقبل في مجمع "سيتي مول"، وبعدها سيوزع الشوكولا التي تضمه الى الجمعيات الخيرية ودور الأيتام في كل لبنان.

عن موقع أبونا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : 120 مؤمناً من”الدعوة إلى الحياة” جاؤوا من أنحاء العالم للصلاة

على وقع ترتيلة "آفي ماريا" لشوبرت، تشابكت الأيدي داخل كنيسة القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس في وسط العاصمة. أكثر من 120 مؤمنا من فروع مؤسسة "الدعوة الى الحياة" المنتشرة في العالم

 جمعهم شغف بالعذراء مريم وجاؤوا ليتعرفوا أكثر على المواقع المقدسة في لبنان والتي تحمل اسم مريم أم المخلص. بدا الخشوع على ملامح جماعة المصلين الذين وقفوا يتأملون في حديقة السماح التي لا يزال انجازها بحلتها النهائية متعثرا، وشرحت لهم السيدة الكسندرا عسيلي أهمية الحديقة التي تحوطها ثلاثة مساجد وثلاث كنائس لكل من الارثوذكس والكاثوليك والموارنة.
وقالت المسؤولة عن الاعلام في مجموعة "الدعوة الى الحياة" لوران بونان لـ"النهار" ان عمل المؤسسة يرتكز على "تأسيس مراكز استقبال في أقطاب العالم لاحتضان الناس والاصغاء اليهم والعمل على زرع السلام الداخلي في قلوب منسية ومعذبة وتعزيز الايمان بقدرة السيدة العذراء ودعمها". ومؤسسة "الدعوة الى الحياة" انطلقت العام 1983 في فرنسا، وعرابتها ايفون تريوبير مؤمنة كاثوليكية جالت في العالم لتنشر تعاليم المسيح وتعمم أهمية الصلاة ودورها في تغيير مسارات الحياة ونجحت في تأسيس مراكز استقبال للناس في 50 بلدا.
ويعطي رئيس الجمعية دانيال شامان في حديث لـ"النهار" أهمية كبيرة لصلاة الوردية "التي تعطي دفعا كبيرا لتصويب مسار الانسان". ويشير الى ان مراكز الاستقبال في فرنسا مشرعة لكل الناس والمؤمنين من ديانات سموية وغير سموية وحتى للملحدين. واعتبر ان الصلاة تدخل تفاصيل الحياة إذ ترفع النوايا في كل شيء ولكل شيء. وشرح مسار العمل في المؤسسة وانه يرتكز على مفهوم التطوع وتوجيه الانسان الى قبول الآخر والإصغاء اليه من خلال الصلاة. وتمويل هذه المراكز يرتكز على دعم رسمي أو مبادرات فردية، علماً أن تكاليف السفر هي على عاتق الأعضاء، والشباب يشاركون في مجموعات الصلاة في أوقات الصيف والعطل باندفاع كبير".
أما نائبة الرئيس مود أنده فقالت ان "العمل من خلال الصلاة في فرنسا يشمل تحدياً وحافزاً كبيراً، لأن فرنسا في مواجهة مع موجة الإلحاد "القوية". وشرحت بإسهاب العظات التي سجلتها تروبير لتسهيل مسار حياة المؤمن مثل الدعوة الى التسامح والصبر وسواها.
وأعلنت عضو الجمعية ندى عزيز "أننا في صدد تأسيس مركز للمؤسسة من اجل الصلاة"، وأوضحت ان البرنامج السياحي للمجموعة في لبنان يشمل زيارات لسيدة مغدوشة وحريصا وسيدة النورية فسيدة زحلة، علماً ان الزيارات شملت ايضاً زيارة الصوفانية في الشام. وأضافت ان المجموعة الأجنبية "لمست إيماناً كبيراً في لبنان هو أداة مهمة لمواجهة الألم العميق الذي بقي من الحرب وتداعياتها".
أما السيدة ألكسندرا عسيلي فتوقفت عند أهمية حديقة السماح مشيرة الى "أن الفكرة منها هو ان السلام لن يتوج في العالم ما لم يعلن الناس الصفح بعضهم عن بعض". وقاطعها أحد المؤمنين سائلاً عن أسباب تعثر هندسة الحديقة، فما كان على عسيلي الا أن جددت ثقتها بدور شركة "سوليدير" التي ستنجز المشروع "كي تكون رمزاً للتسامح والغفران".
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

إغلاق 120 جريدة في أميركا وحدها: موت الصحف اليومية

وكالة انتر بريس سيرفس, أكتوبر (آي بي إس) – يشهد العالم "تسونامي" إفلاس العشرات من الصحف اليومية، الذي قضي علي حياة ما لا يقل عن 120 جريدة في الولايات المتحدة، وبدأ يزحف علي أوروبا مهددا بجرف كبري الصحف التي دائما ما أعتبرت ركائز إعلامية أساسية.

فتسجل صحف أوروبية هامة، ومنها "ال بائيس" الأسبانية، و"لوموند" الفرنسية، و "ذي تايمز" و "إندبندنت" البريطانيتين، و"كوريري دلا سيسرا" و "ريبوبليكا" الإيطالتين، خسائرا مادية هائلة جراء إنخفاض الإشتراكات وإنهيار الإعلانات.

وإستمرت موجات التسونامي عصفها بالصحف الأمريكية، حيث أضطرت "نيويورك تايمز" إلي الإستغاثة بالمليونير المكسيكي كارلوس سليم، وأفلست دار "تربيون" للنشر التي تصدر جريدتي "شيكاغو تربيرن" و "لوس انجيليس تايمز"، وكذلك مؤسسة "هيرست" التي تملك صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكال”.

كما بلغت خسائر إمبراطورية روبرت موردوخ الإعلامية، التي تنشر صحيفة "وول ستريت جورنال"، نحو 2,5 مليار دولارا.

هذا ولقد عمدت الكثير من الصحف إلي تقليص التكاليف من خلال خفض عدد صفحاتها. فقررت جريدة "واشنطن بوست" إلغاء صفحات عرض الكتب، وتوقفت "كريستينان ساينس مونيتور" عن طبع مجلتها لتكتفي بطبعتها الإلكترونية.

وطلبت صحيفة "فاينانشال تايمز" من محرريها النظر في العمل لمجرد ثلاثة أيام في الأسبوع.

لكن هذا الطوفان قد جرف أيضا الآلاف من الوظائف. فخسر قطاع الصحف الأمريكية مجموع 21,000 وظيفة منذ يناير 2008، وفقد 2,221 صحفي وظيفته في أسبانيا في الفترة من يونيو 2008 إلي أبريل 2009.

أما مبيعات الصحف فقد وقفت علي حافة الهاوية، وإضطرت الجرائد إلي بذل محاولات بائسة للبقاء علي قيد الحياة، فيما يتوقع عدة محللين وخبراء أن عهد بيع الصحف قد إنتهي إلي الأبد.

وتنبأ مايكل وولف، من "نيويزر"، بأن 80 في المائة من الصحف الأمريكي ستختفي نهائيا، فيماأعرب روبرت موردوخ عن المزيد من التشاؤم، إذ قدر أن كافة الصحف المطبوعة ستتوقف تماما عن الصدور خلال العقد المقبل.

هذا وجاءت الأزمة الإقتصادية العالمية لتزيد من خطورة الوضع، لتسببها في إنهيار الإعلانات وتقييد القروض.

أضف إلي هذا وذاك، عامل تعاظم مشاكل هيكلة قطاع الصحف، جراء ميول "الإرتخاء" الإعلامي، وواقع فقدان المصداقية، والإعتماد علي الإعلانات، وإنخفاض الإشتراكات، والمنافسة، وتقدم سن القراء.

وثمة تحديات إضافية في أمريكا اللاتينية تتمثل في إجراءات الإصلاح الديمقراطي اللازم التي أطلقتها بعض الحكومات (الأرجنتين، إكوادور، بوليفيا، فنزويلا) ضد "أسياد الإعلام"، أو الجماعات الخاصة التي تحتكر الصحافة.

كما تواصل الصحف اليومية العمل بموجب نموذجا إقتصاديا وتجاريا لم يعد صالحا. ولم يعد خيار تأسيس جماعات دولية متعدد الوسائط وهائلة الحجم التي شاع في الفترة 1980-1990، لم يعد له أي معني في يومنا هذا علي ضوء وسائل نمو توزيع الأخبار عبر انترنيت والهواتف الخلوية.

وقد يكون من فوارق الصدف أن الصحف لم يسبق لها أن حظت بعدد من القراء كالذين يتابعونها اليوم عبر انترنت والذي يسجل أرقاما قياسية.

فما كان من الصحافة إلا أن بحثت يائسة، عن وسائل تعينها علي التأقلم والعيش.وحاول البعض منها إتباع مثال" آي تيونز" بفرض تسعيرة ضيئلة مقابل قراءة صفحاتها علي الخط.

وقرر روبرت موردوخ، بداية من أول العام المقبل، فرض تسعيرة علي قراءة "وول ستريت جورنال" عبر أي وسيلة تقنية، بما في ذلك أجهزة "بلاك بيري" و "آي فون" و "كيندل" وغيرها.

والآن، ينظر محرك البحث غوغل في وضع نظاما يمكن من تحصيل المال مقابل القراءة الكترونية للصحف، مع تحويل العائدات إلي الناشرين.

ولكن، هل يمكن لمثل هذه التدابير أن تنفذ حياة مريض يحتضر؟. قليلون من يعتقدون ذلك. فثمة عنصر آخر مثير للقلق، ألا وهو عنصر فقدان المصداقية.

فمن ناحية، يقود تسابق الصحافة علي نشر الأخبار قبل غيرها، إلي تعدد الأخطاء وكثرتها. ويتعاظم هذا الخطر علي ضوء التوجه لتشجيع "القراء/الصحافيين" علي نشر مدوناتهم وصورهم وأشرطتهم علي مواقع الصحف اليومية الشبكية، ما يعزز فرص الخطأ ليس ألا.

ومن ناحية أخري يقود الدفاع، في محتويات الصحف، عن إستراتيجية المؤسسات، إلي فرض معايير غير موضوعية، بل وتعسفية، ومنحازة.

فتولد عن كل هذا وذاك، إحساس الناس بأن حقوقهم قد ضاعت وسط "الخطايا القاتلة" الجديدة التي ترتكبها الصحف، في وقت يشعرون فيه بالحاجة الماسة للحصول علي معلومات موثوق بها، ويتساؤلون أين يجدون الحقيقة.(آي بي إس / 2009)

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

البابا في قداس حضره 120 ألفاً حض على استعادة الرجاء المسيحي

حض البابا بينيديكتوس الـ 16 أمس عشرات الالاف الذين حضروا قداساً أحياه أمس في الجمهورية التشيكية، على استعادة الرجاء الذي يوفره الايمان بالله، مواصلاً رحلة الحج في بلاد دمرت أربعون سنة من الشيوعية تقاليدها المسيحية العريقة.

وقال في برنو، ثانية كبرى مدن البلاد وعاصمة اقليم مورافيا، القلب الكاثوليكي للجمهورية التشيكية، إن"تجربة التاريخ تظهر مستوى السخف الذي يبلغه الانسان عندما يلغي الله من خياراته وأعماله".
وهو كان أكد السبت في اليوم الاول من زيارته أن المجتمع التشيكي" لا يزال يعاني الجروح التي سببها إلحاد" النظام الشيوعي، قبل أن يدعو التشيك أمس خلال صلاة التبشير، الى "البقاء أوفياء لرسالتهم المسيحية وللانجيل من أجل بناء مستقبل من التضامن والسلام". ووجه الحبر الاعظم رسالته تحت  عنوان" الرجاء"، مفكراً "أيضاً في شعب هذا البلد الحبيب كما في أوروبا وكل البشرية المتعطشة الى شيء يمكنها تركيز مستقبلها عليه بصلابة"، محذراً من أن"التقدم التقني ليس كافياً…لضمان الرفاه الاخلاقي للمجتمع". وأضاف: "نعرف جميعنا أن مثل هذا التقدم غامض، فهو يفتح  الاحتمالات الجيدة كما الافاق السلبية"، لانه "إذا أراد الانسان التحرر من الضغوط المادية…عليه أيضاً التحرر من الشرور التي تعكر روحه". وتساءل: "من يمكنه انقاذه غير الله الذي هو محبة؟".
ووصل البابا الى مكان القداس قرب المطار، في سيارته "بابا موبيل" التي شقت طريقها بهدوء بين عشرات الألوف الذين أتوا من الجمهورية التشيكية، كما من الدول المجاورة، وخصوصاً النمسا والمانيا وبولونيا وسلوفاكيا. ووصل بعضهم منذ الفجر. وعند التاسعة تقريباً بتوقيت غرينيتش كانوا يعدون نحو 120 الف شخص، وكانوا يغنون ويهتفون ويرتلون ويلوحون بأعلام الجمهورية التشيكية والفاتيكان.
وكان الفاتيكان توقّع أن يحضر القداس نحو 200 الف شخص.
ويغتنم البابا زيارته للتذكير بالقمع الديني خلال الحقبة السوفياتية وحض المجتمع التشيكي الذي تحول الى العلمانية، على اعادة النظر في ايمان تخلى عنه كثيرون.
وكان سلفه البابا الراحل يوحنا بولس الثاني زار تشيكوسلوفاكيا ثلاث مرات، الا أن زيارة بينيديكتوس الـ 16 هي الاولى له للجمهورية التشيكية التي انبثقت منها. ولئن استقبلته  دولة العشرة ملايين بفتور السبت، فقد حظي باستقبال دافئ أمس في القلب المسيحي للبلاد.  وتعود الزيارة الاخيرة لحبر أعظم لبرنو الى عام 1777. 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: تلوث المياه في مجدل عنجر: أكثر من 120 إصابة بالصفيرة

مرة جديدة يضرب التلوث منطقة البقاع لتصيب سهامه هذه المرة، وعبر المياه الملوثة بتداخلها مع مياه الصرف الصحي، منطقة مجدل عنجر متسببة بأكثر من مئة وعشرين إصابة بالتهاب الكبد الفيروسي إي، الصفيرة، وفق ما أكدته المصادر الطبية الرسمية والأهالي.

وبدأت حكاية التلوث الجديدة القديمة والمزمنة مع اهالي البقاع، منذ أيام مع ظهور عوارض الإسهال وارتفاع في درجات الحرارة لدى عشرات الاطفال، مما دفع بأهاليهم إلى التوجه بهم الى مستشفيات المنطقة. واستقبل مستشفى البقاع في تعنايل عشرات الحالات الصحية المصابة ولم يستطع الإبقاء على أكثر عشرة أشخاص في المستشفى بعد عزلهم عن بقية المرضى لا سيما بعد ان اظهرت الفحوصات المخبرية التي اجريت لهم عن اصابتهم بالصفيرة.كما عالج المستشفى عشرات الحالات الاخرى في مركز الطوارئ وفق مصادرها الطبية.
وتوالى ظهور حالات الصفيرة في بلدة مجدل عنجر، مما دفع برئيس بلديتها حسن ديب صالح الى الاتصال بوزارة الصحة للاعلام عن الإصابات، واكتفت المصلحة بإرسال طبيب قام بأخذ عينات من المياه لفحصها.
وتركزت الاصابات في المدرسة الرسمية الابتدائية في مجدل عنجر وفي حيها،علما بأن هذا الحي موصول بشبكة مياه شفة مهترئة.
وأمام تكاثر الإصابات بدأت البلدية ووزارة الصحة بحملة وقاية وتوعية للأهالي من خلال محاضرة القاها الدكتور محمد حسين خروب مركزاً على ضرورة الابتعاد عن المياه الملوثة والتشديد على نظافة الخضار والفاكهة وكل اصناف المأكولات الاخرى.
ولفت الكثير من الأهالي إلى مشكلة اهتراء قساطل مياه الشفة وتداخلها مع مياه الصرف الصحي،علما بأن معاناة اهالي مجدل عنجر مع الشبكة المهترئة يعود لأكثر من عشرين سنة في ظل وجود اكثر من مئة طلب رسمي محجوز في دوائر وزارة الطاقة والمياه

سامر الحسيني جريدة السفير 5-5-2009.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

على خطى بولس الرسول، 120 إيطالياً زاروا سوريا

{mosimage}اختتم وفد المجلس الأسقفي الإيطالي Conferenza Episcopale Italiana برئاسة المونسنيور Giampietro fazani ، زيارته لسورية التي دامت اسبوعاً واحداً ضمن احتفالية عام القديس بولس الرسول التي تستمر لغاية 28 حزيران 2009،

بالتزامن مع إعلان الفاتيكان الاحتفال بسنة يوبيلية كاملة للقديس بولس الرسول بمناسبة مرور ألفي عام على مولد القديس بولس. وكان الوفد قد زار دير الرؤيا في تل كوكب المكان الذي اهتدى فيه بولس الرسول (شاول) قرب دمشق، وكنيسة القديس حنانيا التي تعمد فيها، والشارع المستقيم وأيضاً دير صيدنايا ودير القديسة تقلا في معلولا، كنيسة مار سركيس وباخوس، قلعة الحصن، تدمر، ومن ثم المدن المنسية وسرجيلا وقلعة مارسمعان العمودي وكنيسة قلب لوزة، وزار الوفد كنيسة اللاتين بحلب واستقبلهم مطرانها المونسينيور جوزيف نازارو، النائب الرسولي لطائفة اللاتين في سورية. واختتم وفد المجلس الأسقفي الإيطالي زيارته إلى سوريا التي أعاد  فيها السير على خطا بولس الرسول، وتألف من 120 شخصاً يمثلون رجال دين وعلمانيين كاثوليك من مدراء وإداريي فروع المجلس المهم جدا في روما ومن بين 19 رجل دين. وجدير ذكره بأن الزيارة تنظمها شركة أوبرا رومانا Opera Romana المسؤولة عن تنظيم رحلات الفاتيكان ورحلات الحج وأن رئيسها يتم تعيينه من قبل قداسة البابا مباشرة، أما في سوريا فقد أشرفت شركة شام تور على الرحلة وتوفير الأدلاء السياحيين لهم. وعن هذه الزيارة تحدثنا مع رئيس الوفد المونسنيور فازاني، فقال عن هدف الرحلة: بأنهم يسيرون على خطا بولس الرسول، وأنهم أحسوا في نهاية الرحلة بالمشاعر الثلاثة الآتية: 1- أنهم سعدوا بالعلاقات الطيبة التي تربط الطوائف المسيحية في سوريا مع بعضها، وبحقيقة العلاقات المسيحية الإسلامية وروعتها وأن هذه الحقيقة ليست معروفة لدى الغربيين وهي علاقات لا يمكن أن تُلحظ في كثير من دول العالم الأخرى.
2- عاين الوفد مواقع أثرية وشواهد كثيرة في هذه المنطقة عن الحضور المسيحي في السنوات الأولى للمسيحية، وأنها كانت مفاجئة لهم لأنها اثباتات غنية وآثار باقية وواضحة المعالم عن تراث وحضارة سوريا وأهلها، وهي ليست شواهد على نشأة المسيحية فقط، بل هي أيضاً دليل على غنى ثقافة وايمان الشعب السوري منذ القدم.
 3- لاحظ الوفد بأن المسيحيين في سوريا هم أناس مؤمنون بشكل قوي وروحاني ملفتيْن جداً وأن أعضاء الوفد وفقاً لمعلوماته مرتاحون وسعداء لهذه الزيارة (كان أغلب أعضاء الوفد  يلتقطون صوراً عديدة  بكاميراتهم الخاصة طيلة اللقاء الذي جرى في الكاتدرائية). وقد اختتم الوفد نشاطاته يوم الخميس 23 تشرين الأول، بزيارة كاتدرائية مار أفرام للسريان الأرثوذكس في حلب، حيث استقبلهم المطران يوحنا ابراهيم رئيس الطائفة، مرحبا بهم بكلمة باللغة الإيطالية وحدثهم عن طبيعة العلاقات الأخوية بين أبناء سوريا وعن حرية ممارسة الشعائر الدينية فيها والمساواة  بين أبناء الوطن الواحد، وتحدث عن تبادل الزيارات في الأعياد الدينية بين السادة رؤساء الطوائف المسيحية والسادة رجال الدين الإسلامي وعن موائد رمضان التي يدعى إليها رجال الدين المسيحي والموائد التي يقيمها المسيحيون لإخوتهم المسلمين في رمضان، كما تحدث عن أوضاع العراق والمخاطر التي تواجه شعبه وخصوصا المسيحيين منهم ومأساة الموصل التي تم طرد شعبها المسيحي من بيوتهم وأحرقت ممتلكاتهم  مؤخراً، وعن أحوال وأوضاع العراقيين في دول الجوار مثل سوريا والأردن. 
ثم دارت الأسئلة التي طرحها أعضاء الوفد على المطران يوحنا حول: دور المدارس في نشر الوعي العام للمواطنين، وعن الأصولية في المجتمع السوري، وعن تأثير أخبار المسيحيين في العراق وتهجيرهم كما حصل في الموصل على المسيحيين في سوريا، وكيف يمكن وقف ومنع هجرة المسيحيين إلى اوروبا من هذه المنطقة، وكيف يتم تنشئة رجال الدين المسيحي. وقد اجاب المطران يوحنا عن كل الأسئلة بطريقته الوطنية المعتادة وباللغة الإيطالية التي كانت الوسيلة الملائمة جدا للتحاور خصوصاً أن بعض أعضاء الوفد  لا يتقن اللغة الإنكليزية.

موقع أبونا الأردن 28.10.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رابطة الإعلام الأجنبي في لندن تحتفل بعامها الـ 120

في قلب العاصمة البريطانية لندن، يقع مركز «رابطة الصحافة الأجنبية» بـ FPA، التي تحتفل هذا العام بالذكرى الـ 120 لتأسيسها، والتي كانت شاهدا على إنجازات الكثير من الصحافيين والمؤسسات الأجنبية المقيمة في لندن.

يقول حسني إمام، نائب رئيس الرابطة منذ العام الماضي ومراسل وكالة الأنباء الكويتية في العاصمة البريطانية، إن الاحتفال، بالإضافة إلى كونه احتفاء بالتعددية التي تتميز بها لندن وبقدرة هذه الرابطة على تسهيل التواصل بين صحافيي أكثر من 70 بلدا مقيمين في البلاد، هو بالتأكيد احتفاء بالصحافة العربية التي وُجدت منذ بداية القرن العشرين. ويضيف إمام، وهو من مخضرمي الصحافة العربية المغتربة، حيث وفد إلى المملكة المتحدة منذ بداية الثمانينات آتيا من يوغوسلافيا حيث عمل مراسلا لوكالة أنباء الشرق الأوسط، التي بدأ معها قبل ذلك في مصر، أن لندن برزت بشكل خاص في السبعينات من القرن الماضي، عندما اتخذت مجموعة من المطبوعات «العربية ـ الدولية»، وعلى رأسها صحيفة «الشرق الأوسط»، من هذه المدينة مقرا لها، وباشرت الصدور منها، وتلا ذلك قدوم مؤسسات إعلامية كبرى (وإن عاد بعضها إلى العالم العربي اليوم)، مثل صحيفة «الحياة» ومجموعة «إم بي سي» التلفزيونية. ورابطة الصحافة الأجنبية تلعب دورا لافتا منذ عام 1888، لتكون جسما يمثل الصحافيين الأجانب العاملين، وتقدم لهم التسهيلات اللازمة لإتمام عملهم، إضافة إلى دورها الطبيعي كمركز لإقامة الندوات والمؤتمرات والمعارض، ومن أبرز الأمثلة على ذلك حفل توقيع كتاب رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» السابق عرفان نظام الدين، الذي تم في مقر الرابطة أخيراً. لكن الرابطة في عيدها الـ 120، تواجه أزمة مالية بحسب ما يقول إمام، فهو يوضح أن وزارة الخارجية البريطانية أوقفت تمويلها السنوي الذي كان معتمدا للرابطة، وباتت تمول فقط المشاريع الخاصة والدورات التدريبية. وتعمد الرابطة حاليا إلى الاستفادة من تأجير صالاتها للفعاليات، بالإضافة إلى الرسوم التي تستوفيها من المشاركين (تفرض رسما قدره 180 جنيها استرلينيا، ولديها نحو 700 مشترك، مما يعني دخلا سنويا قدره نحو 126 ألف جنيه سنويا). من جهته أوضح متحدث باسم الخارجية البريطانية لـ«الشرق الأوسط» بأن وزارته أوقفت بالفعل تمويل رابطة الصحافيين الأجانب الذي كان يبلغ 120 ألف جنيه استرليني سابقا على خلفية مشكلة إدارية في الرابطة في ذلك الوقت لكنها أعادت التمويل منذ العام 2006. وأضاف المتحدث «عدنا للتمويل، ولكن وفق معايير وشروط محددة كتبت فيها مذكرة تفاهم مع الرابطة» وبموجب الاتفاق الجديد لا تمول الخارجية تكاليف المبنى او رواتب الموظفين، ولكن تمول مشاريع معينة تتقدم بها الرابطة من ضمن ميزانية الخارجية للبرامج المختلفة. وأوضح المتحدث: «من أهدافنا أن تصبح الرابطة مكتفية ذاتيا في تمويل نفسها وتحصل على استقلال كامل عن الخارجية البريطانية». وعلى الرغم من ذلك، تستمر الرابطة في تنظيم الفعاليات المختلفة، وعلى رأسها جوائز الصحافة الأجنبية السنوية (التي رعتها لسنوات عدة جريدة «الشرق الأوسط»)، والمؤتمرات المختلفة كان آخرها مؤتمر نظمته الاثنين الماضي عن تغطية العراق في الذكرى الخامسة للحرب الأخيرة التي شنتها الولايات المتحدة والتحالف الذي شكلته عام 2003.

وهنا يرى حسني إمام أنه على الإعلاميين العرب المقيمين في لندن بذل المزيد من الجهود والاستفادة من الجو العام الذي توفره العاصمة البريطانية. فهو يقول «لا بد من استغلال التسهيلات الموجودة هنا من مصادر ومراكز أبحاث»، ومن جهة ثانية يضيف «وأيضا التواصل مع الآخرين والاستفادة من التنوع الإعلامي الذي لا مثيل له سوى في القلة من المدن الأخرى».

لندن: فيصل عباس
جريدة الشرق الأوسط 20/3/2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).