أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | دماء المسيحيين تزأر في أدغال الصراع يتم اضطهاد المسيحيين في 130 بلدًا!

دماء المسيحيين تزأر في أدغال الصراع يتم اضطهاد المسيحيين في 130 بلدًا!

كشفت جلسة برلمانية إنكليزية الأسبوع الماضي عن "اضطهاد المسيحيين" في العالم أن كل 11 دقيقة يموت مسيحي لأجل إيمانه، وبحسب ما قاله أحد البرلمانيين وهو جيم شانون نستنتج بأن أكثر ديانة

عرضة للإضطهاد هي الديانة المسيحية، وهذا الإضطهاد هو أكبر خبر في العالم ولكن لا أحد يتحدث عنه."

سلط شانون الضوء على دراسة كشفت بأن 200 مليون مسيحي اضطهدوا من أجل ايمانهم و500 مليون مسيحي يعيشون بخطر، والوضع في سوريا اليوم يثير القلق فالمسيحيون اليوم يذوقون الأمرّين ويتم اضطهادهم "عمدًا" كما حصل في معلولا وصدد.

في سياق آخر، صرح البرلماني سامي ويلسون أنه ألقي القبض الشهر الماضي على 100 شخص في نيجيريا وايريتريا والصين بسبب إيمانهم  وسجنوا ولم يسمح لهم حتى بالاستعانة بمحام، فقد يموتون في زنزانتهم قبل الحصول على محام وهذه الحالة لا تنطبق فقط على الدول الإسلامية.

لنأخذ العراق مثلا، فقد انخفض عدد المسيحيين من 1.5 مليون الى 200 ألف مسيحي، فهم يخشون حتى الذهاب الى الكنيسة خوفًا من الإعتداءات، ويوم الأحد 8 كانون الأول صرح وزير البيئة العراقي أن هناك مشروعًا "لتهجير المسيحيين" من الشرق الأوسط وليس فقط من العراق: " ويتعرض المسيحيون في العراق منذ العام 2003 إلى أعمال عنف واستهداف في العاصمة بغداد وفي عدد من المحافظات، اعنفها الهجوم المسلح على كنيسة سيدة النجاة في 31 تشرين الأول 2010، واحتجاز عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد. ودفعت الهجمات مئات آلاف المسيحيين إلى النزوح صوب مناطق أكثر أمنا."

نانسي لحود / زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

130 عاماً على تأسيس “الطبية” للآباء اليسوعيين نهضة علمية في البرامج وطرق تعليم حديثة

"الطبية" التي اسسها الاباء اليسوعيون، في القرن التاسع عشر، لها قصص نجاحات كثيرة ممزوجة بالمرارة واحياناً بالألم، خصوصاً وان كلية الطب هذه عايشت حروباً عدة: حربان عالميتان والحرب اللبنانية

التي دمرت معناها. غير انها بقيت صامدة وقطب بامتياز، تحتفل بذكرى مرور سنوات العطاء والنجاح، وتخريجها 6 الاف و300 طبيب منذ تأسيسها الى اليوم. "الاحتفال بالذكرى لا يعني عيداً فقط، انما تقويم الواقع وتطويره" كما قال عميد كلية الطب الحالي البروفسور رولان طنب في حديث لـ"النهار".

فتحت جامعة القديس يوسف مدرسة للطب في بيروت في عام 1883 حين كان الاب ريمي نورمان رئيساً لها، رغم ان العلاقة كانت سيئة آنذاك بين الحكومة الفرنسية والكنيسة. إلا ان هذا لم يؤثر في انطلاق المشروع في لبنان، لا بل أمام نجاح هذه المدرسة في عام ١٨٨٨ أعلن الاعتراف بها وتحولت الى كلية طب فرنسية رسمية، مع صلاحية إعطاء شهادة طب من الدولة الفرنسية تماماً كجامعات فرنسا. وأصبحت اللجنة الفاحصة في امتحانات الطب تحضر الى الكلية مع اللجنة الفرنسية لإعطاء الشهادات الرسمية. وهكذا كرست كلية للطب، وخرجت اول دفعة من ٤ أطباء من اصل ١١ انتسبوا إليها.
١٣٠ سنة مرّت على تأسيس المدرسة، و١٢٥ عاما على كونها أصبحت كلية للطب. "هذه الكلية تأسست في شارع هوفلان مركز كلية الحقوق الحالي، وبعدما ضاقت المساحة بالطلاب انتقلوا الى بناء على طريق الشام، وسميت بـ"الطبية"، وعمرها اليوم ١٠٠ عام، ومازالت رغم المآسي التي ألمت بها والتدمير شبه الكامل، خصوصاً أثناء الحرب، مستمرة في تخريج الاطباء. ومنذ تأسيسها الى اليوم خرجت الكلية ٦٣٠٠ طبيب، وحالياً تخرج كل عام نحو ٨٠ طبيباً. تخصصاتها المهنية تشعبت، وانفصلت عن الطب كليات ثلاث: الصيدلة وطب الأسنان، والتمريض. ولكن لا تزال الكلية تحتوي الى جانب الطب العام 29 تخصصاً، وتضم بعض المعاهد، منها معهد القابلات القانونيات والطب الفيزيائي ومعهد العلاج النفس حركي والمعهد العالي لتقويم النطق، الى جانب ١٠ مختبرات للبحوث العلمية، كما انجز بناء حرم متطور للبحوث العلمية ليواكب التحديات العلمية الجديدة بالقرب من حرم كلية الطب".
وعن انشاء المستشفى التطبيقي للكلية يقول البروفسور طنب المنهمك في التحضيرات للاحتفال اليوم: "قبيل الحرب العالمية الأولى، وبعدها مباشرة عمل المسؤول عن الكلية منذ تأسيسها الأب لوسيان كاتين، المستحيل ليبني الفرنسيون مستشفى تطبيقياً، وكان له ما اراد في عام ١٩٢٢ بعدما اشترت فرنسا الأرض ومنحت التمويل اللازم فافتتح مستشفى أوتيل ديو ليصبح المستشفى التطبيقي لهذه الكلية، وكان ولا يزال ملك الحكومة الفرنسية. وعلى مدى السنين، عملت الكلية، الى جانب مركزها الرئيسي في أوتيل ديو الذي انشأته كلية الطب لينتقل طلابها الى الجانب التطبيقي للطب، مع عدد من مراكز الاستشفاء المحلية، منها مستشفى مار يوسف الدورة، المركز الطبي الاستشفائي في زغرتا، مركز بلفو، مركز العين والأذن، الى جانب معاهدات تعاون وتبادل مع عدد كبير من كليات الطب الفرنكوفونية في فرنسا وبلجيكا وسويسرا".
ولمدة قرن من الزمن، كانت هذه الكلية مع كلية الطب في الجامعة الأميركية وحيدتين في لبنان، اما الآن فهناك ٧ كليات للطب، "من اللافت ان ٤ من عمداء هذه الكليات هم من قدامى كلية الطب الفرنسية". وتحدث طنب عن التحديات، كأن تحافظ هذه الكلية على كونها قطب متميز في مجالي الطب والبحوث الطبية، وهذا لا يمنعها من التعاون مع الكليات الأخرى والتنسيق الدائم، وهي لا تزال فرنكوفونية بامتياز غير أنها منفتحة على اللغتين العربية والإنكليزية وتستقبل طلاباً أجانب. "نؤمن ان لا تعليم من دون بحوث ونشجع الطلاب الى جانب متابعة التحصيل العلمي للطب ان يركزوا على البحوث كي نضع أنفسنا على خريطة الجامعات العالمية".
حالياً تستقبل كلية الطب ٣٠٠ أستاذ محاضر و١٣٢٣ طالباً في كلية الطب (٧ سنوات طب عام و٥ سنوات تخصص) وفي إمكانهم متابعة المزيد من التخصص في جامعات في الخارج بناء على اتفاق تعاون. "في برامجنا الحديثة ثورة في المضمون وفي الطرق التعليمية. نحن من الرواد في التركيز ليس فقط على المضمون العلمي بل على طرق التعليم الرائدة والحديثة، والتي تعتمد على تطبيق مباشر للنظريات والتركيز على المتعلم، وتحديث التقويم والامتحانات. وعلى صعيد المضمون، أدخلنا مواد حديثة، منها التركيز على العلوم الإنسانية والفلسفة والتواصل والفنون الجميلة، كي نفتح المجال أمام أطباء المستقبل في الولوج الى معلومات منوعة، وكي لا تبقى معارفهم محصورة في الطب، لأن التعامل ليس مع أعضاء الجسم فقط بل مع انسان في حاجة الى تنوع معارفنا".

رلى معوض / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

احتفال وتكريم في مرور 130 عاماً لتأسيس راهبات مار يوسف الظهور – صور

أقام رئيس مركز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في مدينة صور حسن عكنان احتفالا تكريميا لراهبات مدرسة راهبات مار يوسف الظهور – صور لمناسبة مرور 130 عاما على تأسيس المدرسة

 في مركز باسل الأسد الثقافي في صور، في رعاية مطران صور والاراضي المقدسة نبيل شكرالله الحاج وحضوره.
وألقى الحاج كلمة المطارنة المكرمين، فاشار الى "اهمية الرسالة الانسانية والاجتماعية والثقافية التي حملتها راهبات مار يوسف الظهور في منطقة صور وغيرها من المناطق اللبنانية من دون تمييز طائفي، بل سعين دائما الى مد يد العون لكل من انتمى الى الانسانية محوّلات تعاليم الرب الى سلوك فعلي يترجم محبة وامنا وسلاما بين الناس".
اضاف: "نحلم بمجتمع تسوده العدالة والحرية والحفاظ على الكرامة والشخصية، ويقوم بالتعاضد والتعاون بين اغنيائه وفقرائه، ونحلم بوطن نتنفس فيه الامن والسلام والوحدة والثقة المتبادلة والتلاقي والتآخي، ويكون خارج التقوقع والتعصب ويزهو بالشركة والخير والجمال".
وألقى صاحب الدعوة كلمة تلاها نيابة عنه نجله عضو مجلس بلدية صور خضر عكنان فقال: "فتح هذا الصرح الكبير الذي كان ولا يزال صرحا تربويا وثقافيا وانسانيا ابوابه للجميع من دون تمييز او تفرقة، فدخله الصغير والكبير والقوي والضعيف ليخرج اجيالا قوية قادرة على خدمة المجتمع والوطن. واذ اننا نكرم هذه النخبة الانسانية من امهاتنا واخواتنا في راهبات مار يوسف الظهور لاننا توارثنا في هذه المدينة تعاليم العيش المشترك والانصهار الوطني، كما انه حري بنا ان نكون دائمي التكريم للمؤسسة اللبنانية الرائدة وهي مؤسسة الجيش".
ثم ألقت الاخت الراهبة جوزفين حداد كلمة شكر. واختتم الاحتفال بوقفة تضامنية مع الجيش.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العالم : رفات دون بوسكو في رحلة حج إلى 130 بلداً

منذ شهر يونيو الفائت، انطلق مذخر زجاجي يحتوي على تمثال للقديس يوحنا بوسكو بحجمه الطبيعي، وعلى بعض عظام يده اليمنى وساعده، في رحلة حج إلى 130 بلداً حيث توجد الجماعة الساليزية

 التي أسسها دون بوسكو سنة 1854. وتندرج رحلة الحج هذه في إطار الذكرى المئوية الثانية لولادة القديس (1815-2015).

ووفقاً للأب الساليزي تداوس روسموس، فإن يد القديس اليمنى معبرة جداً. بها، كان القديس "يبارك، ويكتب القوانين والرسائل الكاثوليكية، ويمنح الغفران". ويوجد جثمان دون بوسكو داخل بازيليك القديسة مريم المعينة في تورينو.

تطوف الرفات حالياً في أميركا الوسطى. بعد أن نقلت من نيكاراغوا، كانت نهار الاثنين في هندوراس، وانتقلت أمس إلى السلفادور.

يمكن للمؤمنين الذي سيصلون أمام رفات القديس يوحنا بوسكو أن ينالوا الغفران الكامل في حال التزامهم ببعض الشروط التي تضعها الكنيسة (صلاة عن نية البابا: قانون الإيمان، السلام المريمي، الأبانا والمجد، المناولة والاعتراف قبل أو بعد سبعة أيام).

من 04 أغسطس ولغاية 11 سبتمبر، عندما ستؤخذ الرفات إلى الولايات المتحدة، ستغطي كل الجغرافيا الدينية للمكسيك خلال لقاء لم يسبق له مثيل بين مؤسس الساليزيين وبنات مريم المعينة والمؤمنين المكسيكيين.

إشارة إلى أن الرفات بوركت في بازيليك القديسة مريم المعينة في تورينو بتاريخ 25 أبريل على يد رئيس عام الساليزيين في العالم، الأب المكسيكي باسكوال تشابيث بيانويبا.
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

فرنسا: خطة للنهوض بصحيفة “لوموند” تلحظ الغاء 130 وظيفة

تلحظ خطة للنهوض بمجموعة "لوموند" الفرنسية قدمت الجمعة الى مجلس المراقبة الغاء 130 وظيفة ثلثاها من هيئة تحرير الصحيفة وذلك بحسب بيان.
واورد البيان ان هذه الخطة التي تلحظ "توفيرا هيكليا يبلغ في الحد الادنى 15 مليون يورو على مدى عامين" تسعى الى "استعادة توازن الصحيفة وملاحقها بحلول العام 2010".واضاف ان الغاء الوظائف ال130 في الصحيفة وملاحقها سيتم عبر "خطة استقالة طوعية وخطة اقالة الزامية".وتلحظ الخطة كذلك الغاء "الكيانات غير الاستراتيجية والتي تتسبب في عجز" للمجموعة و"تحديث الانظمة (تحرير ادارة اشتراكات) بهدف تقاسم الكلفة وتبسيط الهيكليات".وانشئت مجموعة "لوموند" العام 2003 وهي احدى اكبر مجموعات الصحافة اليومية والدورية في فرنسا. وتشهد حاليا ازمة مالية صعبة وتواجه دينا كبيرا.

واعتمدت العام 2005 خطط لتقليص عدد الوظائف انتهت باستغناء الصحيفة اليومية والمطبعة عن اكثر من 200 موظف.

مونت كارلو 05/04/2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).