أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس بين القول والفعل : تقدمة 150 ألف يورو كمساعدة أولية للمنكوبين في الفيليبين

البابا فرنسيس بين القول والفعل : تقدمة 150 ألف يورو كمساعدة أولية للمنكوبين في الفيليبين

دعا البابا فرنسيس نهار الأحد المؤمنين للاسهام عمليًا ومن خلال الصلاة بالتخفيف من وقر المأساة الطبيعية التي ضربت الفيليبين وأدت إلى حالة طوارئ كبيرة أثرت بنحو 10 ملايين شخص.

ولم يكتف البابا فرنسيس بتحريض الآخرين بل قام هو بالذات بإرسال مبلغ 150 ألف يورو كمساعدة أولية للمصابين.

وقام بإرسال المساعدة من خلال المجلس الحبري "قلب واحد" وسيتم توزيع المساعدة المالية من خلال الرعايا والكنائس المحلية لصالح المشردين والمنكوبين.

وشرح بيان دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي بأن هذه المساعدة تريد أن تكون "أول تعبير ملموس عن عواطف القرب الروحي والأبوي وتشجيع الحبر الأعظم لسكان المناطق المنكوبة بسبب الفياضانات".

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

فرنسا: ذكرى الـ150 عام لمسيرة المشاعل في لورد

تحتفل لورد يوم الجمعة 30 والسبت 31 آب 2013، بالذكرى 150 لمسيرة المشاعل التقليدية.
عام 1863، بدأ بهذا التقليد الأب الكبوشي ماري-أنطوان دو لافور المسمى "قدّيس تولوز".

 

بمبادرة من قبل جمعية لذكرى الأب ماري-أنطوان، وبالتعاون مع مكتب الخدمة الرعوية للحجاج في تولوز سيحتفل مزار لورد بهذه الذكرى في حجّ تحت عنوان "على خطى الأب ماري-أنطوان".

صدر بيان حول البرنامج، يعلن بأن الحفل سيفتتح بتمثال للأب ماري –أنطوان وبلوحة تذكارية للـ150 عام، وذلك يوم 31 آب عند الساعة 11 (عند الوصول إلى درب الصليب في اسبيلوغوس).

ستتم الإحتفالات بحضور المونسينيور روبير لو غال، رئيس أساقفة تولوز، والمونسينيور جان لوغريس، رئيس أساقفة ألبي، والمونسينيور فرانسوا فونلوب، أسقف روديس والأب هوبيرت كالاس المسؤول عن الرهبان الكبوشيين في فرنسا، والأب أوراسيو بريتو، المسؤول عن مزار لورد.

يحتوي برنامج درب الصليب على مؤتمر حول رسالة لورد وقدّاس في المغارة يوم الجمعة، والعديد من النشاطات يوم السبت، وسيختتم اللقاء بمسيرة مريمية بالمشاعل عند الساعة التاسعة مساءً.

***

نقلته إلى العربية ماري يعقوب – وكالة زينيت العالمية.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

احتفال في اختتام سنة اليوبيل الـ150 لدير راهبات الناصرة

بمناسبة اليوبيل الـ150عاماً لحضور راهبات الناصرة إلى شفاعمرو، نظمت راهبات الدير مساء يوم السبت، حفل شكر لأهالي المدينة على احتضانهم للدير ولراهباته، تحت رعاية المطران بولس ماركوتسو،

 النائب البطريركي اللاتيني العام في الناصرة، وكانت المفاجأة في حضور البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، بصحبة المطران ماركوتسو لدى عودتهما من قرية الرامة الجليلية، حيث قام غبطته بالزيارة الرعوية الأولى للقرية.

كما شارك في الاحتفال المطران الياس شقور، متروبوليت حيفا وعكا والناصرة وسائر الجليل للروم الكاثوليك وكهنة الرعايا في المدينة، كما شارك رئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم، والقائم بأعماله جريس حنا ونوابه، وأعضاء من المجلس البلدي، إمام الطائفة الدرزية الشيخ يوسف ابو عبيد ولفيف من شيوخ ووجهاء الطائفة الدرزية، والشيخ عبد المجيد ابو الهيجاء إمام المسجد القديم وعدد من وجهاء الطائفة الاسلامية في المدينة. وحضرت خصيصا من فرنسا الأخت سيسيل فان لوبير، الرئيسة العامة لمؤسسة راهبات الناصرة، ورئيسة راهبات الناصرة في الهند، الى جانب راهبات الدير في شفاعمرو وعدد كبير من أهالي المدينة.

استهل الاحتفال بعرض كشفي كبير لسرايا الكشاف المسيحي والإسلامي والدرزي، وعند باب الدير أنشد الجمهور ترنيمة "المسيح قام" فيما أزاح غبطة البطريرك والأساقفة ورئيس البلدية الستار، عن لوحة حملت عنوان "غيرت بيتك اكلتني" عبرت فيها الراهبات عن شكرهن لأهالي المدينة.
بعد ذلك انتقل الجمهور إلى الساحة الداخلية لمدرسة الدير وهناك ابتدأ الحفل الرسمي الذي تولى عرافته البروفيسور زاهر عزام. وكانت الفقرة الأولى لجوقة البعث الشفاعمرية بقيادة المايسترو رحيب حداد، وألقت الأخت نهاد عنداري، رئيسة دير الراهبات في شفاعمرو، كلمة ترحيبية ضمنتها شكر وعرفان الراهبات لأهالي البلدة. وتلاها رئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم، الذي شكر بدوره دير الراهبات على ما قدمه وزرعه من قيم انسانية في خدمة المجتمع الشفاعمري.

وهنأ الشيخ يوسف ابو عبيد، إمام الطائفة الدرزية الراهبات في كلمة شكر وتحية أخوية.

وتلاه الشيخ عبد المجيد ابو الهيجاء، إمام المسجد القديم الذي نوه الى محبة الناس للدير وراهباته على مسيرة العطاء.

الأخت ساسيل فان لوبير شكرت الأهالي والبلدية على وقفتهم مع الدير.

وبارك غبطة البطريرك فؤاد الطوال الحفل هاتفا أمام الأهالي: انتم مثال المحبة لهذا أحبكم جميعا.

وكانت الكلمة الختامية لسيادة المطران بولس ماركوتسو الذي ذكر بداية مجيء الراهبات إلى شفاعمرو وإقامة هذا الدير، وقال أن الله هو مصدر العطاء والمحبة والله أحبنا لذا نحن موجودون.

وقام رؤساء سرايا الكشاف الثلاث بتقديم هدية مشتركة للدير وقاموا بإيقاد شعلة من النار حول اليوبيل.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

فرنسا : راعية صغيرة رأت العذراء منذ 150 سنة

في 18 كانون الثاني 1862، اعترفت الكنيسة الكاثوليكية بظهورات السيّدة العذراء البالغ عددها 18 في لورد (فرنسا)، والتي روَتها برناديت سوبيرو، ممهّدة الطريق أمام حجّاج من العالم بأسره للتعبير عن إيمانهم

 

وسيتمّ الاحتفال اليوم بمرور 150 عاما على هذا الاعتراف بإقامة قدّاس ضخم في المزارات الممتدّة حول المغارة الصغيرة حيث كانت الراعية الصغيرة قد أكّدت أنها رأت العذراء.

واليوم، يشارك مؤمنون من سبعين جنسية تقريبا في رحلات الحجّ التي تُنظَّم في المزار المريمي الأكثر شهرة في العالم والذي شهد حالات شفاء عجائبية.

وخلافا لأماكن الظهور الأخرى التي اعترفت بها الكنيسة الكاثوليكية (فاطمة في البرتغال وغوادالوبيه في المكسيك…)، شهد المزار المريمي في لورد رحلات حجّ "عالمية" منذ البداية، حسب ما يوضح أسقف تارب ولورد الأب جاك بيرييه.

بالإضافة إلى الكنيسة الأولى التي بُنيت سنة 1871، برز حوالى ثلاثين صرحا مقدّسا مثل بازيليك سان بيوس العاشر (1958) التي تتسّع لأكثر من 20 ألف مؤمن.

وفي 18 كانون الثاني 1862، قال الأب برتران-سيفير لورنس أسقف بلدة تارب (جنوب غرب) "نعتقد أنّ السيّدة مريم العذراء ظهرت بالفعل لبرناديت سوبيرو في 11 شباط 1858 وفي الأيام التالية في مغارة ماسابييل".

وقد سمح هذا الإعلان الرسمي لرجال الكهنوت بالانضمام إلى قوافل المؤمنين التي كانت تزور المغارة، حسب ما يذكر الأب جاك بيرييه.

ويوضح :"أنّ صحّة الظهورات ليست "فعل إيمان" يتوجّب على المؤمنين تصديقه، بل هي أمر موثوق للغاية وتوصي به الكنيسة".

بين الظهورات والاعتراف الرسمي بها، مرّت أكثر من ثلاث سنوات تحقّقت خلالها لجنة خاصة من دوام تأثيرها الروحي ومن صحّة برناديت العقلية وحالات الشفاء المسجّلة في لورد.

ومنذ العام 1884، سُجِّل أكثر من سبعة آلاف حالات شفاء مفاجئة غير مبرّرة، لكن أقلّ من واحد في المئة منها حظيَ باعتراف رسمي. فقد اعترفت الكنيسة بـ 67 حالة شفاء عجائبية فقط.

واليوم، بالإضافة إلى الحجّاج الذين يقصدون المكان أفرادا أو في مجموعات صغيرة، تتوافد حوالى 500 رحلة حجّ رسمية سنويا إلى المدينة المريمية التي تستقبل في كل عام 450 قافلة من المؤمنين تقريبا.

وفي العام 2008، وبمناسبة الذكرى الـ 150 لظهور السيّدة العذراء، شهدت المزارات رقما قياسيا من المؤمنين بلغ تسعة ملايين شخص.

وفي كل سنة، يتمّ استهلاك أكثر من عشرة آلاف متر مكعب من مياه المنبع "العجائبي" (النبع والصنابير وأحواض السباحة)، كما يتمّ إشعال 700 طن من الشموع.

ويشير الأب بيرييه إلى أن إحدى ميزات لورد تكمن في العلاقة الوطيدة مع المرضى الذين يتوافدون إلى المكان على أمل الشفاء الجسدي أو الروحي. وفي هذا الإطار، أعلن البابا يوحنا بولس الثاني يوم 11 شباط الذي يتزامن مع عيد سيدة لورد "يوم المرضى العالمي". إلى ذلك، فإنّ لورد هي المكان الوحيد لظهور السيدة العذراء الذي سَمح بتأكيد العقيدة التي أقرّها البابا بيوس التاسع سنة 1854 ألا وهي عقيدة الحبل بلا دنس التي تميّز العذراء مريم عن بقية البشر. ويعود السبب إلى أن السيّدة العذراء قالت لبرناديت باللهجة المحلية عندما ظهرت لها: "أنا الحبل بلا دنس".

 
الجمهورية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق: 150 شاباً سيشاركون في أيام الشبيبة العالمية في مدريد

مئة وخمسون شاباً عراقياً سيشاركون في أيام الشبيبة العالمية التي ستقام في مدريد خلال شهر أغسطس المقبل، حسبما أعلن النائب البطريركي للكلدان في بغداد، المونسنيور شلمون وردوني، لوكالة سير

الإيطالية.

"سيغادر أكثر من 150، نصفهم من العاصمة، والآخرون من باقي أنحاء البلاد"، يوضح المونسنيور وردوني الذي سيصطحب أحد الوفود. "لهم، وإنما أيضاً لشباب آخرين من البلدان العربية، سوف ألقي ثلاث كلمات تعليمية باللغة العربية حول المواضيع التالية: "متجذرون في المسيح"، "راسخون في الإيمان"، و"شهود المسيح في العالم".

وتحدث المونسنيور وردوني عن درب الإعداد لأيام الشبيبة العالمية قائلاً: "المنظمة اقترحت لقاءين في كنيسة القديس يوسف في بغداد، لقاءين شارك فيهما الكثير من الشباب الذين حثوا أيضاً رعاياهم على جمع الأموال بكد للسفر والتسجيل في أيام الشبيبة العالمية. هذا الأمر مؤثر جداً وهو يعكس صورة كنيسة محلية في غاية الحيوية على الرغم من وضع البلاد الذي ما يزال متوتراً جداً".

على الصعيد السياسي، قال المونسنيور وردوني: "لا تفاهم بين المسؤولين السياسيين، وهذا لا يساعد على استقرار البلاد. إعادة الإعمار تتقدم ببطء، والسوق تقدم المواد الأولية لكن ما ينقص هو الوحدة. من دونها، لا يمكن فعل شيء في البلاد". "ولهذا السبب أيضاً، يستمر المسيحيون في الهجرة. الامتحانات ستنتهي عما قريب وعائلات كثيرة ستغادر البلاد. بانتظارنا نزوح جديد".

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : صدور العدد 150 من مجلة “البيئة والتنمية”

صدر العدد 150 من مجلة "البيئة والتنمية" وفيه دراسة عن النفايات وتأثيراتها الصحية والبيئية في المنطقة العربية "حيث ما زالت غالبية البلدان تفتقر الى المعرفة التكنولوجية والوسائل المالية لمعالجة خطورة

هذه النفايات".
وفي خاص العدد متابعة لظواهر المناخ المتطرفة هذا الصيف، من موجات حر وفيضانات وحرائق اجتاحت بلدانا كثيرة مخلفة اضرارا بشرية ومادية جسيمة. ويتعرف القارىء الى مشاريع بيئية نموذجية في بلدان عربية يمكن تعميمها في مناطق مشابهة، من تعقيم التربة شمسيا في الأردن لحمايتها من الآفات بدلا من استخدام مواد تستنزف طبقة الأوزون، الى مشروع جامعة الكسليك في لبنان للحياد الكربوني والاستدامة، الى سبل تكيف سكان الريف المغربي مع تغير المناخ.

ويتضمن "كتاب الطبيعة" تحقيقين مصورين عن غابات لبنان عبر العصور، ومنتجع أنغسانا في المالديف. ومن المواضيع الأخرى:المنغروف في خطر، أوستراليا العطشى تشرب مياه البحر، لنصنع السلام مع كوكب الأرض، أي سياسة مناخية في العالم العربي؟ فضلا عن الأبواب الثابتة: رسائل، البيئة في شهر، سوق البيئة، عالم العلوم، المكتبة الخضراء، المفكرة.

وضمن العدد ملحق عن مشاريع ونشاطات برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وآخر عن نشاطات المنتدى العربي للبيئة والتنمية.

وفي افتتاحية العدد، يتساءل نجيب صعب في معرض مناقشته الاندفاع العربي لبناء مفاعلات نووية:"ماذا يعني شراء مفاعل نووي، والعالم العربي ما زال في أدنى مراتب البحث العلمي، وما زال كبار القوم يقصدون مستشفيات أوروبا وأميركا للعلاج حتى من أبسط الاصابات والأمراض. فهل يكون لبناء مفاعل نووي أولوية فوق بناء مصنع لانتاج فيلتر أجهزة تحلية مياه البحر مثلا؟"

ويتابع صعب:"أليس من الأجدى استثمار جميع الامكانات المتاحة للطاقة المتجددة، خاصة من الشمس والرياح، وهي متوافرة ونظيفة ومأمونة، قبل إنتاج الكهرباء النووية؟ من حق العرب تطوير التكنولوجيا وامتلاكها، شرط تحديد وجهة استعمالها وفق الحاجات الحقيقية وضمن احترام اعتبارات السلامة والأمان".
الوكالة الوطنية للإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق : 150 الف دولار مقابل اطلاق المواطن المسيحي المختطف

قالت مصادر موثوقة لموقع "عنكاوا كوم" من مدينة كركوك ان خاطفي المواطن، المسيحي يونان دانيال ممو الذي كان قد أختطف، مساء الخميس 29 تموز الماضي، طلبوا دفع فدية مقدارها 150 الف دولار

 مقابل اطلاق سراحه.
واضافت المصادر ان المختطفين اتصلوا، هاتفياً بعائلة ممو، واشترطوا عليهم دفع الفدية مقابل اطلاق سراحه.
وكان ممو 46 عاماً قد اختطف اثناء عودته من عمله في مكتب صيرفة "حمورابي" الى منزله الواقع في حي المعلمين بمنطقة رحيماوا، وهو متزوج واب لطفلين.
عنكاوا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

دوستويفسكي سوبرستار بعد 150 عاماً

 من روسيا الى العالم انطلقت هذا العام ذكرى الكاتب ليون تولستوي في المئوية الأولى لرحيله ومع فعل تذكّر هذا الرجل وأدبه وحياته عبر المئات من المقالات والدراسات وبلغات عديدة،

كانت عودة دائمة أيضاً لدى عدد كبير من الصحافيين والكتّاب والنقّاد الى مواجهته مع أدباء آخرين أكملوا بوحيّ من مناخاته الروائية أو على عكس ذلك شكّلوا جبهة أخرى أو مدرسة أو تياراً معاكساً.
وفي خضمّ كل المواجهات والمقارنات، كان ليبرز اسم النقيض له، أو الوجه الآخر لعالم تولستوي المسالم والخصب كالطبيعة والزاهد بالروحانيات. هذا النقيض الواقف على الطرف الآخر في التجربة الروائية الروسية المبدعة كان الكاتب فيدور ميخالوفيتش دوستويفسكي (1821 1881) المحسوب على الأدباء "الملعونين" والغارقين في تفاصيل الحياة على الأرض والطبيعة البشرية، حيث صور معاناة أعماق النفس وكشف عبر شخصياته الحقائق الكامنة في الصراع بين الخير والشر.
هذه "المواجهة" بين تولستوي ودوستويفسكي التي احتلت الكثير من الشاشات الصغيرة والفضائية في البرامج التلفزيونية الثقافية وغيرها من الأفلام الوثائقية كما في الصحف والمجلات جعلت السؤال الأدبي الأول المطروح في روسيا منذ أكثر من قرن يعود الى الواجهة: تولستوي أو دوستويفسكي؟ وبسرعة، عادت نجومية دوستويفسكي لتزدهر في العام 2010 مع أن هذه السنة لا تحمل أي ذكرى مئوية تخصّه، فما كان من بعض الكتّاب في مجلات أدبية شهيرة الاّ ليعثروا على مناسبة تجعل عالم دوستويفسكي الهائل ينفتح على الرؤية الحالية لأدبه، وكانت النتيجة: 150 عاماً على صدور أولى أهم رواياته "ذكريات من منزل الأموات" الصادرة عام 1860 أو 130 عاماً على صدور أعظم رواياته "الأخوة كارامازوف"، عام 1880. غير أن مجلة "ماغازين ليتيرير" الفرنسية لم تستند الى أي ذكرى أو تاريخ لفتح ملف الكاتب العظيم، فكان أن خصّته بعدد ضخم وشامل وغنيّ بالمعلومات الجديدة عنه ومن عناوينه: دوستويفسكي: "في مواجهة أضواء القيامة" و"من سجن الى آخر" و"كل رسالة من رسائله صرخة..". كذلك: "داء الصرع في الإبداع"، و"ما أقرّ به نيتشيه وما رفضه في أدب دوستويفسكي" إضافة الى دراسات تحليلية أبرزها: "تقديس الشخصية المسرحية أم التضحية بهما؟"…

وفي مسيرة حياته الصعبة والمعقّة لطالما اعتقد الأديب دوستويفسكي أن الفقر والمرض والمعاناة الجسدية والنفسية وكل أنواع العذابات التي أصابته في كل مراحل حياته لم تكن اعتباطية أو بالصدفة، إنما شرحها دوماً على أنها الطريق الذي يؤدي الى فهم أسباب الوجود الإنساني الذي أصبح هاجساً في حياته وفي أدبه، وبدأت تتضح مفاهيم الكاتب في هذا الإطار شيئاً فشيئاً حتى أصبحت جلية في آخر رواياته وأعظمها: "الأخوة كاراماوزف" التي توقف عندها طويلاً المحلل النفسي سيغموند فرويد معتبراً إياها أساسية في فهم النفس البشرية فقال في المؤلف دوستويفسكي أنه "كاتب يستحق الخلود"، واعتبر هذه الرواية أهم عمل أدبي يمكن أن يجسّد نظريته في "قتل الأب" بالمعنى المجازي في تربية الطفل ثم مرحلة الشباب. وليس فرويد وحده من توقف طويلاً أمام إبداع دوستويفسكي بل عدد كبير من معاصريه ومن كتب من بعده، خصوصاً هؤلاء الذين انتموا الى الواقعية النقدية التي ازدهرت في الرواية بشكل خاص منذ منتصف القرن التاسع عشر، حيث صوّروا عذابات الإنسان وصراعاته النفسية الداخلية، وكان دوستويفسكي من أعظم من فهم البنية السيكولوجية للإنسان في كل فئاته وتكشفت له خبايا النفس البشرية في كل تمزقاتها وضياعها في خضم البحث عن معنى الوجود الإنساني.
مقبرة للمجرمين
وفيدور ميخايلوفيتش دوستويفسكي المولود في موسكو في 11 تشرين الثاني من العام 1821، كان الولد الثاني لعائلة فقيرة. والده كان جراحاً يعمل في مستشفى مريانسكي الخاصة بالفقراء في أحد أحياء موسكو الأكثر فقراً والمعروفة بإيوائها لفئة المعوزين والمشردين، فكانت المنطقة تضمّ أيضاً مقبرة للمجرمين ومستشفى للمجانين وداراً للأيتام. أثر هذه المنطقة بدا جلياً على العائلة بأكملها بدءاً بالوالد الذي تقاعد من عمله وصار مدمناً على الكحول وعنيفاً وسريع الانفعال مع أولاده، وبالتالي فيدور الصغير تأثر أشد التأثير بكل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها الفقراء من حوله كذلك المرضى في المستشفى حيث كان يعمل والده.
من تلك البقعة البائسة من روسيا تلمّس دوستويفسكي أولى إشارات الألم على الأرض، ومن شخصية والده استقى بطله فيودور كارامازوف الوالد المستبد الذي هو محور روايته "الأخوة كارامازوف". بعد موت والدته في العام 1837، تمّ إرساله مع شقيقه للدراسة في أكاديمية الهندسة الحربية في سانت بترسبروغ حيث تخصص في الرياضيات ثم تحوّل الى الأدب، فراح يترجم من الأدب العالمي وينشر في إحدى المجلات الى أن كتب يوماً وبوحي من حياته اليومية كتاب "الفقراء"، وما أن نشرها في مجلة "المعاصرة" حتى حملت له الشهرة سريعاً، لكن ما كتبه بعدها لم يكن له الحظّ بأن يتواصل بها مع قرائه وسرعان ما تمّ القبض عليه وهو في الثامنة والعشرين من عمره لانتمائه الى "جماعة دائرة بتراشفسكي" التي كانت تدعو الى التحرر الفكري والثورة، زمن حكم القيصر نيكولاس الأول، وجاء الحكم بالإعدام في حقه مع باقي أعضاء الجماعة. وهنا مرّ دوستويفسكي بأصعب تجارب حياته، حيث وقف متجمداً لساعات في صقيع ثلج الباحة المخصصة للإعدام بانتظار التنفيذ لكن فجأة وصل العفو ليشمله في اللحظة الأخيرة، فكان أن حُكم عليه بالنفي الى سيبيريا مع الأشغال الشاقة، فأمضى أربعة أعوام في سجن "كاتورغا" في مقاطعة أومسك في سيبيريا.
الصرع
هذه المرحلة من حياته، عاشها الكاتب واختبر قسوتها الى جانب معاناته وآلامه الجسدية بسبب إصابته منذ سن التاسعة بداء الصرع. كان هذا المرض ينتابه بقوة ويستمر لفترة ساعات ثم بدأ يتفاقم فيستمر ليومين وفي سنوات حياته الأخيرة كان يبقى نحو ستة أيام أسير غرفته بسبب المرض.
هذان العاملان: المرض والسجن، ولّدا لدى دوستويفسكي ساحة المعركة التي بنى عليها مملكته السفلية، مملكته المصنوعة من آلام وقذارة ووجوه شريرة وأفعال منبوذة.
وإذا كان تولستوي معاصره قد توصل في أدبه الى نتيجة إيجابية اتخذت أسلحتها وقوتها من بساطة العيش والحياة القروية الزاهدة والمتقشفة، فإن دوستويفسكي كتب بمرارة عن عالم سفليّ مغتصب بأفعال الشر وقد أفضى الى نتائج سلبية. وفي بحثه عن حقيقة الوجود الإنساني، لم يسلم دوستويفسكي من كل أنواع ضربات القدر. وإذا كان تولستوي كان يقود قراءه الى فلسفة مسالمة عبر طرقات آمنة في حياته الزاهدة واختباراته، فإن دوستويفسكي وصل الى قعر البؤس والعذاب والقرف الوجودي الى جانب شخصياته التي جعلها دوماً معذبة على صورته.
من منفاه في سيبيريا، كتب فيدور الشاب الى أخيه وكان قد نسيّ أنه القاص والروائي الذي كانت قد فُتحت له نافذة على الشهرة ذات يوم، وما تركه في رسالته المذكورة الى جانب رسائل أخرى صار محور الباحثين والنقّاد الذين استقوا بذور واقعيته النقدية المتفجرة من كلماته تلك: "… يا أخي، هي ثكنات عسكرية كان يجب أن تقفل من سنوات، وها هم يحشروننا داخلها (…) في الصيف، أجواء لا تُطاق، وفي الشتاء، برد لا يُحتمل… كل الأرضيات متعفّنة ونتنة والقذارة على الأرض يصل ارتفاعها الى بضعة سنتيمترات ومن السهل أن ننزلق عليها ونقع… كنّا هناك محزومين مثل سمك السردين في برميل ولم يكن المكان يكفي لتستدير. ومن المغرب الى فترة العشاء، كان من المستحيل أن لا نتصرف كالخنازير… ومن حولنا البراغيث والقمل والخنافس السوداء…".
القمار
كل الظروف الصعبة في حياة دوستويفسكي الفتى المريض ومن ثم الشاب السجين وصولاً الى عودته من المنفى الى سانت بترسبرغ منسياً فانغمس في المقامرة وتراكمت عليه الديون، كل هذا جعله يعيش صراعات هائلة انبثق منها الإبداع في الكتابة. وما بين الانغماس في العالم السفلي والتوصل الى الإفلات منه، تأرجح الكاتب ما بين الإلحاد والإيمان، وكتب من وحي ذلك روايات أحدثت ثورة في الفن الروائي حيث أعطى لأبطال رواياته الحرية في اختيار مصائرهم غير أنه كان يضعها دائماً في موقع الوسط ما بين الخير والشر والإيمان والإلحاد والترفّع والسقوط، وهذا الإبداع الأدبي تمثل في عشرات الكتب له: "الجريمة والعقاب"، "بيت الموتى"، "الإنسان الصرصار"، "المقامر"، "الأبله"، "الفقراء"، "مذلّون مُهانون"، "التمساح"، "الزوج الأبدي"، "الشياطين"، "المراهق"، "قصة أليمة"، "ذكريات شتاء عن مشاعر صيف"، "زوجة آخر ورجل تحت السرير"، وغيرها من الروايات والقصص القصيرة، أما قمة عطاءات دوستويفسكي فكانت في "الأخوة كارامازوف" التي كانت الأخيرة له وفارق الحياة بعد الانتهاء منها بقليل.
كل ما كُتب عن دوستويفسكي منذ ما قبل رحيله وحتى اليوم لا يمكن اختصاره بكلمات أو بمواقف نقدية معارضة أو مناهضة له أو بمديح لمضمون مؤلفاته أو برفض كلي لعالمه، إنما هو كل هذا، ففي حين رفض البعض التغاضي عن مرضه وظروفه الصحية التي كانت تجعله يتجه نحو نظرة سلبية للحياة، يتجه البعض الآخر الى اعتبار هذا المرض المشؤوم الذي أصابه وهو الصرع وضعه على طريق التجلي والترفّع عن صغائر الحياة لينظر فقط الى جوهرها، حتى أن بعض الباحثين المعاصرين ذهبوا الى حد اعتبار دوستويفسكي قد كان يغالي في تصوير مرضه عن غير قصد، انما هو كان يرقى الى مصير مرضه من ناحية فانتازية الى الاقرار حتى بأنه ربما لصيق بعبقريته أو هو نتيجتها وليس سابقاً لها. وبعيداً من تفاصيل المرض على الجسد، صور دوستويفسكي داء الصرع الذي كان يصيبه وكأنه نوبة تأتي على ايقاع كتابته ووفقاً لمسارها، حتى ذهب البعض الى اعتبار ان روايته "الابله" هي بالتمام على ايقاع نوبة صرع. كل التأويلات التي لحقت بأعمال دوستويفسكي الأدبية انصفته حيناً ولم تصب هدفاً حيناً آخر، أي عندما كانت تهدف الحد من شهرته اذ ان اي كلام ضده كان يظهر وعن غير قصد التماعات جديدة في خفايا عالمه الروائي، حيث غالباً ما كانت تنتهي رواياته بتناقضات واضحة. ففي "الاخوة كارامازوف" حيث كان الأبناء في قفص الاتهام طوال فصول الرواية يستنتج القارئ ان التناقض مفاده ان اي انسان بريء ومتهم مستعد لأن يتحمل حياة السجن لأنه لديه الشعور الدائم بأنه اخطأ في مكان ما، وفي الرواية هنا، الأبطال اي الأبناء يشعرون بالأثم لأنهم كرهوا والدهم وتمنوا له الموت من شدة ماكان يبعث على الاشمئزاز، وكل واحد منهم وان لم يقتل فهو يدين نفسه بشكل او بآخر، وهنا اقترب دوستويفسكي اكثر من اي روائي في العالم في فهم ومعالجة النقاط الأساسية في مسألة الحرية الانسانية. الى اي حد يحق لنا بممارسة حريتنا؟وهل يحق للانسان بأن يرتكب جرماً تحت ستار الحرية الأخلاقية؟ وهنا أعطى اجاباته المتعددة والقابلة للنقاش في رائعته "الجريمة والعقاب" التي وصل فيها الابداع في معالجة ابعاد الجريمة على القاتل الى حد جعل فريديرك نيتشيه يصرح ويقول ان "دوستويفسكي هو الانسان الوحيد الذي علمني شيئاً عن علم النفس".. كما تأثر به عدد هائل من الكتاب حول العالم وهم اعترفوا بذلك بأنفسهم: جان – بول سارتر، سولجنستين، فرويد، مارسيل بروست يوكيو ميشيما، ايريس مردوك وغيرهم..
ولا زالت تأثيرات مؤلفاته فاعلة حتى اليوم ويخلص بعض النقاد والباحثين الى عزل مؤلفات معينة لدوستويفسكي ودرسها وتشريحها ليعثروا دائماً على جديد حتى ان البعض توصلوا الى اعتباره صاحب رؤية هائلة تجلت في مقدرته على استشراف ما ستؤول اليه بلاده بعد قرن وأكثر.
في كل هذا محاولات لمقاربة عبقرية دوستويفسكي غير ان المهمة صعبة والدرب مسيجة والخروج عنها الى متاهات تقود في زواريب عالمه الروائي امر شائك، وحيث ان الكاتب كان ينتقل من سجن الى آخر وهي حالة تفترض عزلته وتواريه وراء الألم والحزن والشر، كان هو على عكس ذلك، يفتح ابواب الحرية، ويشرعها امام ابطاله ابناء الحياة، فيمشون معه وأحياناً يحلقون… يخطئون او يزهدون، وكلهم في درب واحدة: أطفال وشيوخ، رجال ونساء، مجرمون ومحاربون ومفكرون ومتسولون ومشردون ومعذبون ومبدعون..وهو حاضر ليدرس ويصور خبايا النفس البشرية مدركاً كل التفاصيل والفروقات بين الشخصيات الانسانية وواضعاً كل لغز عبقريته في ظل سجونه الكثيرة: سجن الفقر واليتم في طفولته وشبابه وسجن الألم في الجسد المريض وسجن المنفى في غربته عن وطنه وسجون اخرى وهمية او مفترضة خرج منها دوستويفسكي ليس فقط بمؤلفات مبدعة تدور في فلك الأماكن المقفلة والكتابة المسترسلة في الزمان والمكان من بصيص نور الى العالم الخارجي، انما هو شق طريقاً اخيراً في عبوره من الحياة الى الموت تاركاً وراءه ابطاله فيودور، ديمتيري، ايفان، كاترينا، زوسيم، ايليوشا، راسكولينكوف، صوفيا، كلهم تركهم في مهب الحياة رموزاً للجريمة والعقاب الأزليين المتماديين في تصوير خطيئة الانسان وضياعه وتوجهاته في كل صوب في بحث مستديم عن عقاب الجسد الذي لا يشفي غليل الروح المتعطشة الى كمالها.

سيرة وأعمال

[ 1821 – ولد فيدور ميخايلوفيتش في 11 تشرين الثاني في موسكو. كان والده طبيباً يعمل في مستشفى للفقراء. والدته ماريا فيدوروفنا نتشاييف ابنة تاجر موسكوفي صغير. وكان فيدور دوستويفسكي الابن الثاني في عائلة تألفت من ستة أولاد.
[ 1833 – 1841 – بدأ فيدور يدرس مع أخيه الكبير ميخائيل في مدرسة حربية، وبدأ يكبر شغفه بالتاريخ والأدب، خاصة الرواية. أهمل بعد وقت قليل دراسة الهندسة المدنية وبدأ قراءة الروايات: هوفمان، بلزاك، غوتيه، هوغو، باسكال، شكسبير. توفي والده فجأة في العام 1839، وفي نفس العام، تفاقمت نوبات الصرع لدى دوستويفسكي الصغير.
[ 1841 – 1846: تعين في رتبة معاون اول عسكري عام 1841 وفي نفس العام كتب أول رواية له ثم بعدها قصة قصيرة الا ان العملين ضاعا وكان عنوانهما: "ماري ستيوارت" و"بوريس غودونوف" عام 1844، قرر التفرغ للكتابة، ثم نشر في العام 1846: "الفقراء" وكان لها الأصداء الكبيرة.
[ 1847 – 1849: بدأ يعمل في الصحافة وتكرس لخدمة الحرية والعمال والفلاحين، انخرط في أعمال ثورية وعلى أثرها تم القاء القبض عليه مع حكم الاعدام بحقه. وقبيل تنفيذ الحكم بدقائق، وصل العفو الشامل بحق الموقوفين وتم نفيه الى سيبيريا لمدة اربع سنوات.
[ 1854: لدى خروجه من السجن، تعين في وظيفة عسكرية.
[ 1857: أعزم بماريا ديمتريفنا وتزوجها بعد ان تم طلاقها من زوجها الأول.
[ 1860 – 1861: منعته الرقابة من اصدار بعض اعماله، ثم ما لبث ان بدأ ينشرها في مجلة "الزمن" الشهرية التي كان قد أسسها اخوه ميخائيل، وترأس هو تحريرها.
[ 1862: سافر الى عدة بلدان: برلين،كولونيي، باريس، لندن، فلورنسا، روما.. وعاد بعدها الى روسيا بعد رحلة دامت ثلاثة اشهر.
[ 1864: توفيت زوجته بعد فترة مرض قصيرة، ثم توفي اخوه ميخائيل.
[ 1865: غرق دوستويفسكي في ديون كثيرة وكان مدمناً على المقامرة حتى انه باع ساعة يده ليعود ذات مرة من احدى اسفاره، ومن شدة غضبه احرق اول محاولة كتابية له لرواية "الجريمة والعقاب".
1866 بعد كتابة "الجريمة والعقاب" للمرة الثانية، أصدرها في كانون الثاني من العام 1866. في الصيف، بدأ بكتابة "المقامر" واستعان بسكرتيرته لمساعدته: آنا غريغورييفنا فأغرم بها.
[ 1867 1871: تزوّج آنّا. وتعرّض لأن يُسجن أكثر من مرة بسبب ديونه، ولم يتمكن من التوقف عن المقامرة. كما لم يتوقف عن الكتابة، فأصدر: "الأبله" و"حياة صيّاد كبير" و"الجريمة والعقاب" في جزئها الرابع.
[1872: التزمت زوجته آنّا إدارة أمواله وتوقف عن المقامرة. عمل مديراً لتحرير مجلة "المواطن" ونشر فيها عدداً كبيراً من مؤلفاته. لكن هاجس رواية كبيرة سكنه فترة طويلة فقرر التخلي عن الوظيفة في المجلة للتفرّغ للكتابة.
[1875 1878: نشر "المراهق" ثم "مذكرات كاتب" وغيرها من الأعمال. وبدأ كتابة "الأخوة كارامازوف" بوحي من خطأ قضائي سمع عنه في إحدى قصص السجن في سنوات نفيه الى سيبيريا.
[ 1879 1880: كانت زوجته آنّا تنظم امسيات موسيقية وشعرية أدبية، قرأ خلالها دوستويفسكي مقاطع كثيرة من "الأخوة كارامازوف" قبل أن ينشرها في تشرين الثاني 1880.
[ 1881: تعرّض لنزيف في الحنجرة فَقَد على أثره الوعي، ثم ما لبث أن استيقظ وودع زوجته وأولاده ليرحل عن العالم في 9 شباط 1881. زوجته آنّا استمرت في العمل على ذكرى زوجها حتى مماتها في العام 1918.
كوليت مرشليان- المستقبل-

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

البطريرك الماروني ترأس قداسا في الذكرى 150 لجمعية مار منصور في لبنان

ترأس غبطة البطريرك الماروني مار نصر الله صفير قداسا احتفاليا في كنيسة الصرح في البطريركي لمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس جمعية مار منصور دي بول في لبنان، عاونه فيه المطران شكرالله حرب والقيم البطريركي الأب جوزف البواري والمونسنيور كميل زيدان ولفيف من الكهنة، في حضور المطران انطوان نبيل العنداري.

وحضرت القداس الوزيرة منى عفيش ممثلة رئيس الجمهورية، النائب جيلبيرت زوين ممثلة رئيس مجلس النواب، الوزير فادي عبود ممثلا رئيس مجلس الوزراء، المسؤول عن العلاقة مع الكنيسة في "التيار الوطني الحر" غابي جبرايل ممثلا الوزير جبران باسيل، السفير الإيطالي غبريال كيكيا، السفيرة النيجيرية ايكيه هوما، النواب: سليم سلهب، فريد الخازن، شانت جنجيان ونعمة الله ابي نصر، رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن، العقيد امين العرم ممثلا قائد الجيش، رئيس منطقة كسروان-الفتوح في "القوات اللبنانية" الدكتور زياد معلوف، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الإجتماعية الدكتور الياس صفير، عضو مؤسسة الإنتشار الماروني سركيس سركيس، الدكتور انطوان صفير، رئيس مجلس إدارة المدير العام لمستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار وعدد من الفاعليات وحشد من المؤمنين.
بعد الإنجيل ألقى البطريرك صفير عظة بعنوان "من أعطى المعوز لم تدركه الفاقة" هنأ فيها الجمعية بيوبيلها، داعيا لها "الإستمرار في عطائها في سبيل المعوزين والفقراء"، وجاء في نص العظة:
"تحتفل جمعية مار منصور الخيرية بمرور مائة وخمسين سنة على تأسيسها في لبنان. واذا عرضنا ما قامت به من خير واحسان الى الفقراء، طوال هذه السنوات المائة والخمسين التي مرّت على تأسيسها، اولا في بلد نشأئها في فرنسا، وفي البلدان التي انتشرت فيها ، الى جانب الفقراء والمعوزين ، بات لزاما علينا أن نحمد الله على أنه ألهم مؤسسيها على تأسيسها".
أضاف: "كان في أساس قيام هذه الجمعية الخيرية الطوباوي فرديريك اوزانام، الاستاذ في جامعة السوربون. ومما قاله في باريس:" ان باريس لا تعجبني، لأنه ليس فيها حياة ، ولا ايمان، ولا محبة. أنها كجثّة كبيرة تعلّقت بها شابا كله نشاط. وان برودتها تجمدني، وفسادها يقتلني". ولكنه ما لبث أن بدّل رأيه فوجد فيها أصدقاء احتضنوه بكل محبة. فتغلّب على ما كان به من قرف، فكتب يقول:" ان العلم والدين الكاثوليكي هما تعزيتي الوحيدة". وكان ابن ثماني عشرة سنة عندما نوى أن يدبّج كتاباعنوانه:" تبيان حقيقة الدين الكاثوليكي انطلاقا من العقائد التاريخية والدينية والأدبية".
وتابع: "عرف بشغفه بالثقافة التاريخية والدينية، التي تقاسمها ورفاقه. وكان يعمل خمس عشرة ساعة في النهار ليشهد للحقيقة ويعمّق ايمانه. وأقنع أسقف باريس بوجوب تجديد طريقة الوعظ والتبشير. ولكن ما كان يشاهده في مجتمعه من مظالم وفقر، حمله على التنديد باستعباد العبيد الذي يستدعي غضب الله. وثار أمام المظالم التي ارتكبها النظام الشيوعي الذي كان في بدايته. وكان يوقن أن الإيمان دون أعمال انما هو ايمان ميت. وهذا ما دفعه الى القول:" ان بركة الفقراء… هي بركة الله". وكان عمره عشرين سنة عندما اتفق مع ستة من رفاقه على مداواة ما كانوا يرون حولهم من فقر وظلم ، فكرّسوا حياتهم لاسعاف الفقراء. واستعانوا براهبات المحبة. ومارس رسالة التعليم ، فكان استاذ القانون التجاري في جامعة ليون، ثم أستاذ الآداب في جامعة السوربون. وتفرّغ للأبحاث فكانت له مؤلّفاته عن دانتي، والشعراء الفرنسيسكان، ودروسه الألمانية".
وقال: "كان ذا ضمير حيّ يذهب به حتى التضحية بالذات.، على الرغم من صحته الهزيلة. وكان يعدّ ما سيقوله في الصف كما يعدّ الراهب البناديكتاني عظاته. وكان أمينا لواجبه . فكان يقوم لالقاء دروسه على الرغم من الحمّى التي كانت ترعده. وأحسّ التلاميذ بما به، فاستقبلوه بالتصفيق. وعندما أظهروا بعض التأفف ، قال لهم:" ايها السادة، اذا متّ فسيكون ذلك في خدمتكم". وكان يقول لطلاّبه: لنتعلّم أن ندافع عن معتقداتنا دون أن نبغض أعداءنا، وأن نحب من يفكّرون غير ما نفكّر.. ولا نذمّن زماننا" . وكان يقول:" اذا كان هناك ما يعزّيني عن مغادرتي هذه الأرض هو أنني لم أعمل لمديح الناس، بل لخدمة الحقيقة". لقد كرّست حياتي للإيمان. وان ما يعزّيني قبل أن ارحل عن هذه الدنيا دون أن أصنع ما أريد، هو أنني لم أعمل أبدا لاستجلاب مديح الناس ، بل لخدمة الحقيقة".
أضاف البطريرك صفير: "من أقواله أيضا قبيل وفاته:" أن ما يعزّيني هو أنني قضيت حياتي في خدمة الايمان باعتبار نفسي خادما لا خير فيه…واستطعت أن أحمل طلاّبي على احترام ما يحتقرونه وهو : الكنيسة ،والباباوية ، والرهبان. وهو من أسّس " محاضرات القديس منصور دي بول. وهذا ما فسح له في المجال ليرى ما تعانيه طبقة العمّال الفقيرة ،في أواسط القرن التاسع عشر. وهو من قاد الى تحديد " الأجر العادل" واتخاذ تدابير ضد البطالة واحداث العمل، وضمان نهاية الخدمة . والعمل المتواصل الذي ألزم نفسه به أرهقه، فذهب الى ايطاليا للراحة، واستسلم لارادة الله وهو في الأربعين من سنيه، تاركا وراءه زوجة في الأربعين من سنيها، وابنة، وامّا، واخوانا، وأصدقاء كثرا. وأنهى حياته بقوله لله: أني آت اذا دعوتني، ولا يحق لي أن أشكو . لقد أعطيتني أربعين سنة".وانطفأ بهدوء وهو يردّد :" الهي الهي، ارحمني" وفاضت روحه في الثامن من أيلول يوم عيد مولد سيدة الحبل بلا دنس سنة 1853.وأعلن طوباويا في الثاني والعشرين آب سنة 1997".
وتابع: "أما جمعية مار منصور في لبنان فقد تأسست سنة 1923، أي بعد تاسيسها في باريس بمائة وثلاث وسبعين سنة، وذلك على أثر مذابح الجبل. وبادر الأب العام للرهبانية اليسوعية، الأب ريمون استيف بالاتصال بخمسة أشخاص هم نقولا قماطي، وراجي يوسف أده المارونيين، ومخايل فرج الله، الأرمني الكاثوليكي، وأنطون صبّاغ ، الرومي الكاثوليكي، وبيار دي شان،اللاتيني والقنصل الفخري لفرنسا .ولكثرة المنتسبين أنشىء فرعان يحمل احدهما اسم مريم العذراء، ورئيسه السيد دي شان. والثاني اسم مار يوسف، ومركزه في أوتيل ديو ، ورئيسه راجي أدّه، وفي العام 1863أنشيء " مجلس شورى قانوني" يجمع الفرعين ، وانتخب رئيسا له جوزف بورتاليس من أعيان الجالية الفرنسية. وتتالى بعده الرؤساء بيار دي شان، وبشاره ابراهيم الخوري، والفيكونت دي طرازي، وأنطون يوسف شحيبر، وشكري يوسف الغلاييني، والبارون دي لآسوس، والشيخ فؤاد الخوري، والقاضي عبدالله فرحات، ونديم أبو حمد طرازي، ووليم جبور، وأبو حمد طرزي، والبير الزغبي الرئيس الحالي، أطال الله بقاءه".
أضاف: "للجمعية مدرسة مجانية للأولاد الفقراء، وثلاثة مساكن للمسنين ، ومبنى في الخندق الغميق ،قرب مبنى اللعازارية، ومبنى لجمعية مار منصور. ولها مدرسة مجانية في الجميزة، فيها مغارة الميلاد. وأنشأت الجمعية هيئة لزيارة السجناء، ومدّهم بالإرشادات الروحية، ولها مدرسة مجانية في الحازمية، ومدرسة لتعليم الكومبيوتر في جونية، والخياطة في قرنة شهوان، وبيت للمسنين في الحازمية، ومدرسة لتعليم الموسيقى في عندقت، ومشغل في برج حمود، وبيت للمسنين في الحازمية، والبترون، ولها مركز في شحتول يضم كنيسة وبيت للراحة ومستوصف في الزلقا، وحضانة في زوق مكايل ومطاعم محبة. والجمعية تعنى بتصدير المنتجات الزراعية في البقاع، ومصنع لإنتاج الصابون في الجنوب. ومجمل فروعها في لبنان خمسون فرعا ينتسب اليها ألف عضو توزّعت على مجمل الأقضية ، وينتمي اليها خمسة قديسين هم لويجي أوريوني ، وجانا بيريتا مولاّ كلاهما من ايطاليا، وثلاثة طوباويين،هم فريدريك أوزانام من فرنسا، وكوتاردو فرّيني، وبيار جورجيو فراساتي من أيطاليا".
وختم البطريرك صفير: "إنا، إذ نهنىء جمعية مار منصور بمرور مائة وخمسين سنة على تأسيسها، ندعو لها باستمرار العطاء ولأعضائها بمضاعفة جهودهم في سبيل المعوزين والفقراء، وهم يعرفون أن من قدّم كأس ماء بارد لأخوتي هؤلاء الصغار فان أجرهم لا يضيع".
وفي ختام القداس ألقى رئيس الجمعية ألبير الزغبي كلمة شكر فيها للبطريرك صفير رعايته القداس، وتحدث عن سيرة القديس والأعمال التي تقوم بها الجمعية في لبنان، واعدا "الإستمرار في العمل لمساعدة جميع المحتاجين

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

انتشال 150 جثة من آبار إثر الصدامات الدينية في نيجيريا

انتشلت 150 جثة على الاقل من آبار في قرية كورو كاراما قرب مدينة جوس في وسط نيجيريا، اثر صدامات بين المسلمين والمسيحيين، فيما حصيلة الضحايا ترتفع باستمرار.

وقال زعيم القرية عمر بازا: "عثرنا حتى الان على 150 جثة في الابار ولا يزال 60 شخصا مفقودين". واضاف: "لدينا لائحة باسماء الاشخاص الذين نزحوا عن القرية ولجأوا الى ثلاثة مخيمات (…) لكن لا يزال ستون شخصا في عداد المفقودين"، معرباً عن اعتقاده "ان هناك جثثا اخرى في الآبار لكن تحللها يجعل من الصعب اخراجها".
واكد رئيس فريق المتطوعين المسلمين في القرية محمد شيتو عدد الجثث التي عثر عليها في الآبار. وقال ان "150 جثة انتشلت منذ الخميس وسنعود الى المنطقة بحثاً عن جثث اخرى".
وكان ابرهيم تانيمو المسؤول في منظمة اغاثة اسلامية صرح الجمعة بأنه تم انتشال 62 جثة من الابار "واعتقد انه لا يزال هناك عدد كبير من الجثث".
ولم تنشر حصيلة رسمية للصدامات حتى الآن، ولكن بحسب اللجنة الدولية للصليب الاحمر قتل ما لا يقل عن 160 شخصا ونزح 18 الفا.
واندلعت اعمال العنف في جوس الاحد بسبب خلاف على بناء بين مسيحي ومسلم، وامتد الى البلدات المجاورة. وارسلت السلطات الاتحادية تعزيزات من الجيش الثلثاء الى هذه المدينة، ولكن انتشاره لم يشمل المناطق المجاورة المحيطة بها.
وطالبت منظمة "هيومان رايتس ووتش" نائب الرئيس غودلاك جوناثان بفتح تحقيق فوري. ونقل بيان للمنظمة نشر في لاغوس عن شهود  ان مجموعات من المسلحين الذين يفترض انهم مسيحيون هاجموا مجموعة من السكان معظمهم مسلمون في كورا كاراما صباح الثلثاء. واضاف: "بعدما حاصروا المدينة، هاجموا السكان المسلمين الذين لجأ عدد منهم الى منازل ومساجد محلية، وقتلوا الكثير من الاشخاص الذين كانوا يهمون بالفرار" واحرقوا بعضهم.
وافاد الصليب الاحمر ان نحو 18 الف شخص لجأوا الى الثكن العسكرية والكنائس والمساجد في جوس.
وفي خطاب بثه التلفزيون مساء الخميس، وعد جوناثان بملاحقة المسؤولين عن اعمال العنف. وقال: "هؤلاء الذين شجعوا واججوا هذه الازمة من خلال اعمالهم او تصريحاتهم سيجري توقيفهم سريعا وسيحالون على القضاء".
وادت اعمال عنف في جوس في نهاية 2008 الى مقتل ما بين 300 الى 700 شخص.
و ص ف   

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

خمس جامعات كاثوليكية في لبنان في اليوبيل الـ150 سنة لنظرية التطور لداروين

"داروين ونظريات التطور"، ندوة عقدتها جامعة الروح القدس – الكسليك في إطار النشاطات العلمية والاجتماعية التي تنظمها خمس : الروح القدس – الكسليك، جامعة القديس يوسف، سيدة اللويزة، الحكمة والأنطونية, مع "المركز الدولي للتلاقي والحوار الثقافي" عن "الإيمان والعلوم"، في اليوبيل الـ150 سنة لنظرية التطور لداروين, ولمناسبة مرور 400 سنة لولادة غاليليه.

حضر الندوة رئيس المركز الدولي للتلاقي والحوار الثقافي المطران غي بولس نجيم، ورئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب هادي محفوظ، ورئيس الجامعة الأنطونية الأب أنطوان راجح، وعدد من المهتمين.

نعمة

استهلت الندوة بكلمة لعميدة كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في الجامعة الدكتورة هدى نعمة فأشارت إلى "أننا نحتفل هذا العام بمرور 150 سنة على نظرية التطور التي أبصرت النور مع ظهور كتاب تشارلز داروين "أصل الأنواع"، كتابٌ لا شك أنه أحدث زلزالاً في البنية الإجتماعية الثقافية التقليدية التي ترتكز في شكلٍ أساسي على مفهوم الله خالق الكون والإنسان. وكثيرون هم الذين لا يزالون، في الشرق كما في الغرب، يرفضون تقبل هذه النظرية، معتبرين أنها سلاحٌ موجه ضد الدين وفي شكل أخص ضد الله، سلاح يهدد بزوال القيم الأخلاقية والإجتماعية والثقافية التي تميِّز المجتمعات". ولفتت إلى "أن الجامعات الكاثوليكية تبذل جهدها لتقليص الهوة بين التطور والدين ولتصحيح المعلومات المتعلقة بنظرية التطور التي يجب تعليمها كنتاج علمي بشري".

نجيم وفلتز

وألقى المطران غي نجيم كلمة أشار فيها إلى "أن تنظيم مؤتمر حول داروين ونظرية التطور أمرٌ لا يمكن تحقيقه من خلال مجهود شخصي نظراً الى صعوبة المضمون"، مشيدا بالجهود التي بذلتها الجامعات الكاثوليكية الخمس في لبنان.
وتحدث الدكتور برنارد فلتز من جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا عن "التصميم الذكي: مسائل فلسفية وإجتماعية". واعتبر "أن التصميم الذكي هو المفهوم الذي يشير إلى أن بعض الميزات في الكون والكائنات الحية لا يمكن تفسيرها إلا بمسبب ذكي، وليس بمسبب غير موجه كالاصطفاء الطبيعي". وقدم تحليلاً للتصميم الذكي من الناحية العلمية. أما المحور الثاني من المداخلة فكان له طابع فلسفي، ودرس العلاقة ما بين العلم والفلسفة واللاهوت تاريخيا وعلميا لتحديد نوعية الرابط بين العلوم الثلاثة في نظرية التطور البيولوجي. وعرض لبعض الأبعاد الفلسفية التي تفتح آفاقاً لتحليلات لاهوتية واعدة.

كاش ولحود

وقال الدكتور سهيل كاش من جامعة لافال في كيبيك: "إذا كانت مسألة مناقشة الشرعية العلمية لنظرية داروين التطورية تعود إلى الاختصاصيين في علم الوراثة، فتقع إذاً على عاتق الفلاسفة والباحثين في مجال العلوم الإنسانية مهمة تحليل عواقب الداروينية الإجتماعية على المجتمع ودرسها"، لافتاً إلى "أن هذه النظرية هي أساس لجميع النظريات العنصرية الكلاسيكية التي تتعامل مع "الآخر" من منطلق ال "نحن" الأعلى». وخلص إلى "أن هذا الهم الفلسفي والأخلاقي يحضنا على درس المسائل المتعلقة بالحقول المعرفية التي تطرحها الثورة التكنولوجية الحيوية الجديدة.
أما الدكتورة باسكال لحود من الجامعة الأنطونية فركزت في مداخلتها على موضوع الفلسفة الأخلاقية في خطر المبادئ التطورية وتطرقت إلى مبادئ نظرية التطور الأساسية وعلاقتها بفهمنا للحقائق الأخلاقية وطبيعة الحس الأخلاقي. وبرهنت "أن لا شرعية للإدعاءات التي ترتكز عليها نظرية التطور في ما يتعلق بالأخلاقيات المعيارية التي تتعارض حتماً مع أسس قانون هيوم و/أو قانون مور"، مختتمة بعرض لبعض المواقف التطورية الراديكالية التي تزعزع أسس الفلسفة الأخلاقية.

قاعي وبو غابة

وأشار الدكتور عبده قاعي من جامعة سيدة اللويزة إلى "أن التعليم يبقى عبر كل مكان وزمان نوعاً من الفعل الإجتماعي الذي يرمي إلى التكيف من ضمن المجتمع وتقديم الإنجازات البشرية", وتساءل "ما هي الخطوات التي يجب اتباعها اليوم في حقل التعليم كي يتحول من مجرد نشاط استيعابي يتغير بحسب الأزمنة، إلى بحث حياتي ونوع من الإنسانية التي تسعى وراء الخلق والتنمية البشرية المستدامة؟".
واختتمت الندوة بمداخلة للدكتورة جيزيل بوغابة من جامعة لوميار- ليون 2، فرنسا بعنوان: "من التصنيف الدارويني إلى التفاعل الثقافي". ومما قالت: "منذ نشر كتاب "أصل الأنواع" لتشارلز داروين، شهدت نظرية التطور تغيرات أهمها ظهور ما يُسمى بالداروينية الإجتماعية. وتفسر هذه النظرية على أنها تعتمد مبدأ "اختيار الأصلح"، ويتعلق الأمر إذاً بنظرية تعتمد مبدأ هيمنة نخبة مقابل مجموعة أخرى أقل تأهيلاً". ولفتت إلى أن العقلية التي ترتكز على مبدأ "الكفاح من أجل البقاء" أصبحت أكثر انتشاراً من ذي قبل، وهي تطاول اليوم جميع القطاعات والعلاقات الإنسانية، خصوصاً صراع الحضارات. وأصبحنا في إطار ما يُسمى بالقتل الثقافي إذ تحول كل مبدأ ينادي بالمساواة إلى أمر أكثر فأكثر استحالة، وأصبح معه حق الإختلاف مبدأ محكوماً عليه"

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

النهار: 150 سنة على تأسيس “حديقة الأخبار” “الحركة الثقافية في لبنان” استذكرتها

"مئة وخمسون سنة على تأسيس جريدة حديقة الأخبار"، عنوان مؤتمر بحثي نظمته الحركة الثقافية في لبنان بالتنسيق مع وزارة الثقافة، في اطار احتفالات بيروت عاصمة عالمية للكتاب.

وحضر النائب قاسم عبد العزيز، المدير العام لوزارة الاعلام حسان فلحة الذي مثل وزير الاعلام طارق متري، النائبان السابقان ناصر نصرالله وغسان مطر، مستشار وزير الاعلام اندريه قصاص، فؤاد الحركة ممثلاً نقيب الصحافة محمد بعلبكي، جوزف قصيفي ممثلاً نقيب المحررين ملحم كرم، السكرتير الصحافي في ممثلية فلسطين وسام ابو زيد ممثلاً السفارة وجمع من الشخصيات الثقافية واساتذة الجامعة اللبنانية واتحاد الكتاب اللبنانيين.
النشيد الوطني، ثم كلمة ترحيبية لحافظ الصايغ اكد فيها "اهمية الثقافة لتعزيز وضع الانسان وتأمين الاستقرار" ولفت الى "اهمية هذا المؤتمر الذي يعيدنا الى عهد الوصاية العثمانية عندما كانت الكلمة ام النهوض"، وتحدث عن "حديقة الاخبار" التي "كانت في ايامها ظاهرة مميزة ومنبراً للاحرار وللاعلام ومساحة للحوار وللنهوض الثقافي في تلك المرحلة".
ثم تحدث قصيفي باسم نقيبي الصحافة والمحررين فاشاد بفضل "خليل الخوري مؤسس جريدة "حديقة الأخبار" في المضمار الاعلامي، فهو اول من اصدر جريدة عربية في دولة عربية. كما كان الرواد واول من شق الطريق أ مام غيره من الرواد الاعلاميين الذين انشأوا كبريات الصحف والمجلات والروائع الادبية العربية".
وطالب قصيفي الدولة اللبنانية عبر وزارتي الاعلام والثقافة والجامعات اللبنانية واليسوعية والاميركية "بتأريخ الصحافة العربية منذ تأسيسها عام 1858 الى اليوم، بحيث يكون هناك مرجع علمي موحد يستند اليه".
وقال فلحة: "ليس غريباً على لبنان ولا على بيروت بالتحديد ان تصدر فيها الصحيفة الاولى بالعربية عام 1858 وهي "حديقة الاخبار" التي ما زلنا ننعم بأريج زهرها وعبقه".
اضاف: "المطلوب اليوم سهولة الوصول الى المعلومات ويسرها وقيام ورشة يتشارك فيها القطاعان العام والخاص والاكاديميون في مختلف الجامعات ولا سيما التي تختص بالاعلام والاتصالات"، مؤكداً "ان هذا الأمر بات ملحاً، خصوصاً  وأن لبنان كان اول من اصدر قانون المرئي والمسموع 382/94 وكان ركيزة للعالم العربي لكنه لم يعد يفي بالغرض".
ودعا الى تأمين الاستقرار الاجتماعي – المادي والفكري للعاملين في الاعلام".
وقال رئيس "الحركة الثقافة في لبنان" بلال شرارة ان "الصحافة الورقية مهددة بالزوال لسببين، اما سطوة الانترنت واما الازمة المالية"، لافتاً الى التحرك الذي قام به الكونغرس الاميركي لمنع انهيار الصحفة الورقية بعد نداء وجهه مراسل مجلة "نايشن" في واشنطن، متسائلاً: "هل يتحرك في المقابل السياسيون العرب؟ ام يعتبرون انهيار الصحافة الورقية فرصة جديدة لاستكمال الاجهاز على الحرية عبر دفع بعض الصحف الى اغلاقها او الى تقديمها على مذبح المال وتحويلها من قوة حرة الى قوة خاضعة مكونة بعفاريت النظام العربي؟".
وتحدث شرارة عن "حديقة الاخبار" مطالباً "بكسر الاحتكار الاعلامي المتمثل بما يسمى الامتياز، توصلاً الى ان يصبح الاعلام في لبنان قوة حرية لا قوة احتكار"، معتبراً "موضوع الاعلام ووسائله وقوانينه والامتيازات موضوعاً وطنياً مفتوحاً على الحرية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رسالة رئيس المجلس البابوي للعاملين الصحيين احتفالا بالسنة الكهنوتية في الذكرى 150 لوفاة خوري آرس

احتفالا بالسنة الكهنوتية، في الذكرى الخمسين بعد المائة لوفاة القديس جان ماري فياني خوري آرس، شفيع كهنة رعايا العالم، وجه رئيس المجلس البابوي للعاملين الصحيين المطران زيغمونت زيموفسكي رسالة ذكّر فيها بأن السنة الكهنوتية تهدف ـ كما قال الأب الأقدس ـ لإنماء الالتزام بالتجدد الداخلي فتصبح شهادة الكهنة الإنجيلية أكثر قوة وفعالية في عالم اليوم، وأضاف أن الجماعة المسيحية كلها مدعوة لإعادة اكتشاف جمال الدعوة الكهنوتية في زمن النعمة هذا، ورفع الصلاة من أجل الكهنة.

ذكّر المطران زيموفسكي في رسالته بأن السنة الكهنوتية ستُختتم بالاحتفال بعيد قلب يسوع الأقدس في شهر حزيران يونيو 2010، سنة احتفال المجلس البابوي للعاملين الصحيين بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيسه على يد البابا يوحنا بولس الثاني في الحادي عشر من شباط فبراير 1985، عيد الطوباوية مريم العذراء، سيدة لورد.

ودعا رئيس المجلس البابوي للعاملين الصحيين الإخوة والأخوات المرضى لرفع صلاة خاصة من أجل الكهنة المرضى الذين يختبرون مثلهم ـ كل يوم ـ ثقل الألم وقوة النعمة الخلاصية. دعوة أيضا وجهها المطران زيموفسكي للصلاة من أجل تطويب وتقديس خادم الله يوحنا بولس الثاني.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

البابا يعين الكاردينال تومكو موفده لاحتفالات الذكرى 150 لتبشير تايوان

عين البابا بندكتس الـ16 الرئيس الأسبق لمجمع تبشير الشعوب الكاردينال جوزف تومكو موفده لترؤس الاحتفالات الختامية للذكرى الخمسين بعد المائة على تبشير تايوان والتي ستجري في 22 من نوفمبر 2009 في العاصمة تايبي.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

البابا يعين الكاردينال تومكو موفده لاحتفالات الذكرى 150 لتبشير تايوان

عين البابا بندكتس الـ16 الرئيس الأسبق لمجمع تبشير الشعوب الكاردينال جوزف تومكو موفده لترؤس الاحتفالات الختامية للذكرى الخمسين بعد المائة على تبشير تايوان والتي ستجري في 22 من نوفمبر 2009 في العاصمة تايبي.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

روما:الاحتفال بالسنة الكهنوتية في الذكرى 150 لوفاة خوري آرس

أطلق البابا بندكتس السادس عشر سنة كهنوتية في التاسع عشر من حزيران يونيو الفائت الموافق وعيد قلب يسوع الأقدس إحياء للذكرى الخمسين بعد المائة لوفاة القديس جان ماري فيانيي، خوري آرس، وفي مقابلته العامة مع المؤمنين الأربعاء الماضي،

 تمحور تعليم الحبر الأعظم حول حياة وفضائل هذا القديس الفرنسي، وذكّر بأنه كان يتحدث دوما عن عظمة سر الكهنوت، ووضع نصب عينيه مثالا واحدا ألا وهو المسيح، الراعي الصالح الذي يبذل نفسه في سبيل الخراف. وأشار البابا إلى أن حياة القديس فياني كانت بمثابة "تعليم مسيحي" حيّ وجعل من سر الإفخارستيا محورا لها.
تحتفل الكنيسة الكاثوليكية في مختلف بقاع العالم بالسنة الكهنوتية التي شاءها الأب الأقدس في الذكرى الخمسين بعد المائة لوفاة خوري آرس، وقال إنها تهدف لإنماء الالتزام بالتجدد الداخلي، فتصبح شهادة الكهنة الإنجيلية أكثر قوة وفعالية في عالم اليوم. عن الاحتفال بهذه السنة الكهنوتية حدثنا المطران شليمون وردوني المعاون البطريركي الكلداني في بغداد

اذاعة الفاتيكان 8/8/2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الارجنتين:السنة الكهنوتية في الذكرى 150 لوفاة خوري آرس

وجه المطران مارتين دي إليزالد أسقف نيوفي دي خوليو وعضو لجنة الحياة المكرسة التابعة لمجلس أساقفة الأرجنتين رسالة للكهنة والرهبان والراهبات وأبناء الأبرشية احتفالا بعيد القديس جاري ماري فيانيي خوري آرس وشفيع كهنة الرعايا في الرابع من آب أغسطس من كل عام،

وقال إن السنة الكهنوتية التي أطلقها البابا في الذكرى الخمسين بعد المائة لوفاة هذا القديس العظيم تقدم حافزا روحيا ورعويا جديدا سيحمل خيورا كثيرة للشعب المسيحي كله، لاسيما الإكليروس، كما ويساعد إنماء الالتزام بالتجدد الداخلي فتصبح شهادة الكهنة الإنجيلية أكثر قوة وفعالية في عالم اليوم.
أضاف المطران دي إليزالد أن رسالة الكاهن تتطلب الأمانة للمسيح والاتحاد معه والحفاظ على محبته رغم المصاعب والتوق الدائم إلى القداسة، وأشار إلى أن القديس جان ماري فياني يشكل بهذا الصدد مثالا ساطعا يحتذى به، مشددا في الآن الواحد على أهمية المواظبة على التنشئة اللاهوتية والراعوية لمواصلة خدمة الإنجيل ومذكّرا بأن السنة الكهنوتية هي أيضا مناسبة ملائمة لتعزيز مشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة من خلال خبراتهم وكفاءاتهم في مجالات النشاط الإنساني المتعددة

اذاعة الفاتيكان 1/8/2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: الصليب الأحمر اللبناني يحتفل بمرور 150 عاماً على تأسيسه

أحيت جميعة الصليب الاحمر اللبناني في طرابلس ذكرى مرور 150 عاما على تأسيسه، فأقامت سلسلة نشاطات امتدت على مدار ساعات يوم أمس وتنقلت بين ساحة عبد الحميد كرامي (النور) مرورا بالميناء وصولا الى معرض رشيد كرامي الدولي الذي احتضن معرض صور لخص مسيرة الصليب الاحمر ومبادئه.

وعبّر عدد من طلاب معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية ـ الفرع الثالث عن المناسبة بسلسلة من الأعمال الفنية والتشكيلية عن نظرتهم للجمعية، فيما نصبت خيمة العطاء واستقبلت الراغبين بالتبرع بالدم.
إستهل يوم الصليب الاحمر في طرابلس باستقبال «باص الإنسانية» في ساحة النور، وتحرك الموكب باتجاه ساحة مدينة الميناء حيث أزيحت الستارة عن نصب تذكاري لشهداء الصليب الأحمر الثلاث وهم طه إسماعيل لاشين الذي إستشهد بطرابلس عام 1985، وبولس جوزيف معماري وهيثم ميشال سليمان اللذان استشهدا في معارك مخيم نهر البارد في صيف 2007.
وأشار رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين الى القرار الذي اتخذه المجلس البلدي لتكريم شهداء الصليب الأحمر وإقــــامة نصب تذكاري في مــستديرة الميناء، مؤكداً أنه تم زرع ثلاث أشجار من الزفير في المكان دلالة على السلام وتخليدا لذكرى الشهداء».
ثم انتقل الجميع إلى قاعة المؤتمرات في معرض رشيد كرامي الدولي حيث اقيم إحتفال تحدث فيه كل من فريال كرم والمحامية دلال سلهب والمهندس رشيد جمالي والدكتور جان توما.

جريدة السفير 27.06.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رسالة البابا لمناسبة بدء السنة الكهنوتية في الذكرى 150 لوفاة خوري آرس

احتفالا ببدء السنة الكهنوتية يوم غد الجمعة التاسع عشر من حزيران يونيو الموافق وعيد قلب يسوع الأقدس ولمناسبة الذكرى الخمسين بعد المائة لوفاة خوري آرس القديس جان ماري فياني، شفيع كهنة الرعايا، وجه البابا بندكتس السادس عشر رسالة للإخوة في الكهنوت قال فيها إن السنة الكهنوتية تهدف لإنماء الالتزام بالتجدد الداخلي فتصبح شهادة الكهنة الإنجيلية أكثر قوة وفعالية في عالم اليوم،

مذكرا بكلمات خوري آرس "الكهنوت هو حب قلب يسوع".
يقول الحبر الأعظم في رسالته للسنة الكهنوتية إن الكهنة عطية ثمينة للكنيسة والبشرية ويذكّر بخدمة لا تعرف التعب وبالمحبة الشاملة والشجاعة والأمانة للدعوة على الرغم من المصاعب، ويتحدث عن أوضاع ألم واضطهاد حتى شهادة الدم، ويشير بأسى لأوضاع أخرى حيث الكنيسة نفسها تتألم من عدم أمانة بعض خدامها، ويتوقف البابا من ثم عند حياة القديس جان ماري فياني خوري آرس، ويقول: كان بغاية التواضع، وأدرك ككاهن، أنه يشكل عطية كبيرة لشعبه "فالراعي الصالح راع حسب قلب الله".
يشير الأب الأقدس إلى زيارات خوري آرس المتواصلة للمرضى والعائلات وجمْع المال للقيام بأعمال المحبة والرسالة ويتحدث عن اهتمامه بتجميل كنيسته ورعاية الأيتام وتعليم الأطفال ودعوة العلمانيين للتعاون معه، ويقول إن مثال القديس جان ماري فيانيي يدفعه للتذكير أيضا بأهمية توسيع فسحات التعاون مع المؤمنين العلمانيين، مذكرا بما جاء في المجمع الفاتيكاني الثاني حول تشجيع الكهنة على إنماء كرامة العلمانيين والإصغاء إليهم عن طيب قلب واعتبار أمنياتهم والاعتراف بخبراتهم وكفاءاتهم في شتى مجالات العمل البشري.
يذكّر البابا بندكتس السادس عشر بأن خوري آرس كان يعلّم أبناء رعيته من خلال شهادة حياته اليومية، ويشدد في رسالته للسنة الكهنوتية على أهمية سر التوبة ويقول إن القديس جان ماري فياني كان يقضي في بعض المرات ست عشرة ساعة في كرسي الاعتراف متمكنّا من تبديل قلب وحياة أشخاص كثيرين لأنه كان يعرف إيصال محبة الله الرحيمة، فأضحت آرس هكذا "مستشفى الأنفس الكبير"، وحث البابا الكهنة على عيش "أسلوب الحياة الجديد" الذي ميّز خدمة خوري آرس وطبع حياته، وعلى إتباع المشورات الإنجيلية، الفقر والعفة والطاعة.
وفي إطار روحانية تتغذى من ممارسة المشورات الإنجيلية، دعا الحبر الأعظم الكهنة إلى ملاقاة الربيع الجديد الذي يحدثه الروح في الكنيسة لاسيما بفضل الحركات الكنسية والجماعات الجديدة، وذكّر بما قاله سلفه يوحنا بولس الثاني في الإرشاد الرسولي أعطيكم رعاة حول أن الخدمة الكهنوتية تتميّز جوهريا بطابع جماعي، مشددا على أهمية الشركة بين الكهنة وأسقفهم.
وفي ختام رسالته، أوكل البابا بندكتس السادس عشر السنة الكهنوتية التي ستبدأ في التاسع عشر من يونيو حزيران الموافق وعيد قلب يسوع الأقدس، أوكلها للعذراء مريم وذكّر بأن حياة الصلاة ومحبة يسوع المصلوب غذّت عطية تقديم القديس جان ماري فيانيي ذاته لله والكنيسة، ودعا الأب الأقدس الكهنة ليكونوا في عالم اليوم ـ وعلى مثال خوري آرس ـ رسل رجاء ومصالحة وسلام.

إذاعة الفاتيكان 18.06.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: مهرجان تكريمي للصليب الأحمر في مرور 150 سنة على انطلاقه

رعى وزير الصحة العامة الدكتور محمد جواد خليفة ممثلاً بالدكتور بهيج عربيد، المهرجان التكريمي الذي اقامته "لجنة تكريم رواد الشرق" بالتعاون مع بلدية سن الفيل للصليب الاحمر اللبناني، لمناسبة مرور 150 سنة على انطلاق حركة الصليب الأحمر.

وحضر الاحتفال النائب غسان مخيبر، النائب السابق حبيب حكيم، رئيس الصليب الأحمر اللبناني سامي الدحداح مع جمع من الصليب الأحمر، نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون ورئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة، الى عدد كبير من ممثلي الهيئات الأمنية والعسكرية والفكرية والاجتماعية والاعلامية.
بدأ المهرجان بالنشيد الوطني، ثم كلمة ترحيب لعريفة المهرجان الدكتورة نجاة نعيمة ناصيف شددت فيها على معاني الدور الذي يقوم به الصليب الأحمر اللبناني. والقى رئيس "لجنة تكريم رواد الشرق" انطوان عطوي كلمة ركز فيها على الدور الذي قام ويقوم به الصليب الأحمر اللبناني في الحرب والسلم.
وتلته مسؤولة العلاقات العامة والاعلام في اللجنة الدكتورة مفيد عابد بكلمة اكدت فيها اهمية المناسبة.
ورأى كحالة ان الحدث التكريمي للصليب الأحمر "هو تكريم لكل مواطن ولكل انسان عانى من الظروف الصعبة التي عصفت بلبنان".
كلمة نقابة الممرضات والممرضين القتها الدكتورة ريما ساسين قازان، اشادت فيها بالدور البارز للصليب الاحمر خلال الازمات. ثم كانت كلمة للنقيب هارون عن مبادئ الصليب الاحمر السبعة وهي: وحدة الحركة، الحياد، عدم التمييز، العمل التطوعي، الاستقلالية في العمل والتضحية، وان تكون حركة جامعة".
كلمة نقيب اطباء لبنان القاها الدكتور جو حداد معدداً المراحل والنشاطات التي تقوم بها النقابة في لبنان من اجل تطور الصليب الاحمر. ونوه الدحداح بدور المتطوعين في الصليب الاحمر، واصفاً اياهم بأنهم "في صدقهم وفي عطائهم وفي اقدامهم وفي تطوعهم وفي انسانيتهم، يعطون للحياة نفحة انسانية قل نظيرها في هذا العالم".
وختاماً، القى عربيد كلمة الوزير خليفة فقال: "بنينا مع الصليب الاحمر اول تجربة لنظام طوارئ اكثر تقدماً وشمولاً لخدمات الاسعاف الاولي ولامكانات التدخل الطبي. وعلى رغم توقف التجربة فانها كانت غنية بمداولاتها ونتائجها".
ختاماً، انشدت معزوفات موسيقية لفرقة موسيقى الجيش بقيادة العقيد جورج حرو، قدم بعدها المطرب نقولا الاسطا اغنيات وطنية من وحي المناسبة. ثم منح عطوي الدحداح درعاً تكريمية.

جريدة النهار 20.05.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الأبرشيات الأميركية ستستقبل نحو 150 ألف مؤمن كاثوليكي جديد

لقد اعتنق رئيس مجلس الشيوخ الأميركي الأسبق، نيوتن غينغريتش الإيمان الكاثوليكي نهار الأحد المنصرم، ليكون في طليعة الحشد الكبير من الأشخاص الذين سيعلنون إيمانهم الكاثوليكي عشية عيد الفصح.

أعلن مجلس أساقفة الولايات المتحدة أن ما يزيد عن 150 ألف راشد سينضمون إلى الكنيسة الكاثوليكية خلال الأسبوع المقدس.
واعتبر بيان صادر عن مجلس الأساقفة أن "زيادة عدد المنتمين إلى الإيمان الكاثوليكي هو دليل على نمو وحيوية الكنيسة في أماكن كانت تشكل فيها تقليديًا مجرد جماعة صغيرة".
وتقدر أبرشية أتلانتا أن يتعمد نحو 513 مسيحي ويدخل في رحاب شركة الكنيسة الكاثوليكية نحو 2195 معمد من كنائس أخرى، دون إحصاء معموديات الأطفال.
هذا ويعترف الأب ثيودور بوك، مدير مكتب العبادة الإلهية في أبرشية أتلانتا أن "الأبرشية تقع في منطقة من الولايات المتحدة تتميز بدعايتها المعادية للكثلكة، إلا أن الله باركنا بفضل حيوية أصيلة في السنوات الأخيرة، كما برهن عن ذلك مؤتمرنا الافخارستي الذي ضم ما يزيد عن 30 ألف مشترك".
وأضاف: "إن رغبة الكثيرين بالإنضمام إلى شركة الكنيسة هي من بين البركات الكثيرة التي منحنا إياها الرب".
والأعداد مماثلة في سياتل حيث يبغي نحو 736 موعوظ قبول سر العماد عشية الفصح، ويتقدم حوالي 506 راغب للتعرف على الإيمان المسيحي.
من ناحيتها، تقوم أبرشية برمينغهام في ألاباما بإعداد نحو 445 شخص يودون الاتحاد الكامل بالكنيسة الكاثوليكية.
هذا وأعلم الدليل الكاثوليكي أن عدد المعمدين الراشدين في الولايات المتحدة بلغ 49415 شخص في عام 2007، وأن نحو 87363 دخلوا في شركة مع الكنيسة الكاثوليكية.

واشنطن، الخميس 2 مارس 2009 (Zenit.org).

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق: عودة 150 عائلة مسيحية مهجرة إلى الموصل

قال معاون شرطة الحمدانية، الثلاثاء، إن نحو 150 عائلة مسيحية مهجرة عادت إلى مناطق سكناها في الموصل منذ بداية منذ بداية شباط 2009.

وأضاف العميد فارس ابلحد أن نحو "150 عائلة مسيحية عادت إلى مدينة الموصل منذ بداية شباط فبراير 2009 بعد أن تسلمت استمارة العودة من مركز الشرطة لإثبات موقفها"، مشيرا إلى أن مكتب الهجرة والمهجرين بالقضاء ييزود هذه العوائل بـ"استمارات خاصة بالعودة مع تأييد مختار المنطقة".
ويقدر عدد العوائل المهجرة إلى قضاء الحمدانية حسب مكتب الهجرة والمهجرين بنحو عشرة آلاف عائلة.
وتعرض المسيحيون في نينوى، التي تعد المحافظة التي يسكنها غالبيتهم، نهاية أيلول 2008 إلى موجة من التهديدات والقتل ما تسبب بنزوح الكثير من العوائل المسيحية إلى الأطراف والبلدات الشرقية للمدينة أو إلى خارج العراق، وقامت الحكومة الاتحادية على إثرها بإرسال تعزيزات أمنية للمدينة ونفذت عملية واسعة اسمتها أم الربيعين الثانية في الـ14 من تشرين الأول 2008 الماضي لتأمين الحماية لهم وإعادتهم إلى مناطقهم.
ويقع قضاء الحمدانية ومركزه قرقوش على بعد 30كم شرق الموصل مركز محافظة نينوى التي تقع على بعد 405كم شمال العاصمة بغداد، وتضم الحمدانية خليطا من المسيحيين والشبك والأكراد العرب ينتمون إلى ديانات متعددة.

موقع أبونا الأردن 12.02.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

فرنسا: البابا يحتفل بمرور 150 سنة على ظهورات لورد

{mosimage}في مدينة لورد الفرنسية بمريم العذراء (نجمة الرجاء)، خلال قداس في الهواء الطلق في الذكرى الخمسين بعد المئة لظهور السيدة العذراء على برناديت سوبيروس.
وتجمع اكثر من 150 الف مؤمن في حقل مزارات لورد وهو الموقع الكاثوليكي

الذي يزوره اكبر عدد من الاشخاص بعد روما، على ما ذكرت ادارة مزارات لورد.
وقال البابا الذي يولي اهمية كبرى للتعبد الشعبي لمريم العذراء، ان مريم (نجمة الرجاء اتت الى هنا في لورد لتذكر بشمولية المحبة) بظهورها على الراعية الصغيرة برناديت سوبيروس العام .1858 واضاف (مريم اختارت (برناديت) لتمرر رسالتها طبقا لكلمة المسيح: (انك اخفيت هذه الاشياء على الحكماء والاذكياء وكشفتها للصغار).
وقال البابا (الرب يقول لنا ان في العالم ثمة حب اقوى من الموت واقوى من ضعفنا وخطايانا)، مدينا (الاهانات والتمييز والتعذيب الذي يتعرض له الكثير من اشقائنا وشقيقاتنا في مناطق كثيرة من العالم لحبهم للمسيح)، طالبا من مريم (التشفع بهم).

وكما فعل في باريس حيث ترأس قداسا حضره 260 الف شخص، قدم البابا القربان الى المؤمنين الذين تلقوه ركوعا.
وفي لورد وصلت طلائع الحاج قبيل الفجر. واتى الحجاج من العالم باسره ولا سيما من اسبانيا وايطاليا وكذلك من بلجيكا وهولندا والبرازيل.
وعلى المنصة الكبيرة البيضاء التي نصبت قرب مغارة (الظهور)، اقام البابا القداس بحضور 230 اسقفا اجنبيا من اصل الف رجل دين حضروا المناسبة.
وعبر البابا بالسيارة البابوية (باباموبيلي) بين الحشود التي كانت تلوح باعلام الفاتيكان واعلام دول اخرى.
وكان البابا زار امس الأول خصوصا الكوخ الذي كانت تسكنه عائلة سوبيروس ومن ثم صلى وقد بدا عليه التأثر، في المغارة حيث ظهرت العذراء 18 مرة على الراعية الشابة بحسب تعاليم الكنيسة.
وبعد ظهر امس، اجرى البابا لقاء مع كل اساقفة فرنسا. وتحدث عن ازمة الدعوات الكهنوتية التي تشهدها الكنيسة في فرنسا شأنها في ذلك شأن غالبية الكنائس الاوروبية.
وبنديكتوس السادس عشر الذي اعاد اعتماد بعض التقاليد الليتورجية القديمة مثل تناول القربان ركوعا والعودة الى القداس باللاتينية، سأل عن هذين الموضوعين. واعتبر جزء من الكنيسة هذين الامرين على انهما دعم للمتطرفين وهي مشكلة حساسة جدا في فرنسا.
وفي الطائرة التي اقلته الى باريس الجمعة، قال البابا ان المخاوف من القداس اللاتيني القديم (لا اساس لها)، موضحا ان الاجراء الذي اتخذ هو (بادرة تسامح لاشخاص تربوا على هذه الليتورجية ويحبونها ويعرفونها ويريدون ان يعيشوها).
وعلى صعيد سياسي) اكثر، اثار مفهوم (العلمانية الايجابية) الذي طرحه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وايده فيه بنديكتوس السادس عشر الجمعة، انتقادات. وقال الزعيم الاشتراكي المعارض فرنسوا هولاند (ما من علمانية ايجابية او سلبية منفتحة او منغلقة متساحمة او متعصبة. هناك العلمانية. انها مبدأ جمهوري).
اما الزعيم الوسطي فرنسوا بايرو، وهو مسيحي ممارس، فأعرب عن الاسف (للخلط بين الدولة والدين).
وينهي البابا زيارته لفرنسا اليوم الاثنين وهي الاولى منذ توليه الكرسي الرسولي.

جريدة الأنوار 15.09.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: احياء ذكرى مرور 150 سنة على صدور “حديقة الاخبار” في جامعة سيدة اللويزة

احيت جامعة سيدة اللويزة ذكرى مرور 150 سنة على اصدار اول صحيفة لبنانية "حديقة الاخبار"، وذلك في ندوة دعت اليها، بالتعاون مع نقابتي الصحافة اللبنانية ومحرري الصحافة  بحضور حشد من الوجوه الاعلامية والتربوية والثقافية.

استهلت الجلسة الافتتاحية بكلمة للمدير العام للعلاقات العامة في الجامعة سهيل مطر الذي اشار الى ان "حكاية الصحافة في لبنان، حكاية طويلة، تبدأ بالحبر دائماً، وتنتهي بالدم حيناً، وبالنسيان أحياناً. روّاداً كانوا هؤلاء الأجداد، على شجاعة وتحدٍّ وايمان …خليل الخوري رمزٌ لهؤلاء الذين وضعوا ثقافتهم في خدمة وطنهم ومواطنيهم، ففي زمن الفرقة والانقسام والعنف سنة 1858، ولبنان يغلي بأحداث جسام أشعلت حرائق انسانية متعدّدة سنة 1860، كان خليل الخوري يتسلّح بقلمه لينشر روح الإلفة والسلام والأخوّة. منذ 150 سنة، واسم "حديقة الأخبار" منارة ثقافة وحريّة.
اما رئيس الجامعة الاب وليد موسى فاكد انه "لا يمكننا أن نستقبل صاحبة الجلالة، في جامعتنا، إلاّ وهي ترفل بأثواب الحريّة والقيم والثقافة، صاحبة الجلالة، في عصرنا، مغرية، مؤثّرة ومتأثّرة، ومهدَّدة ومهدِّدة، تحمل، في ذاتها، علامات التغيير والنهضة، كما تحمل ملامح الخطر والإفساد. واضاف: "قادرة هذه الملكة أن تقود الى الخير كما هي قادرة على زرع الشرّ. وكم كان مصيباً نابوليون، عندما قال: "لا أخشى ألف مدفع وألف جندي، بقدر ما أخشى لسان صحفي أو مقال جريدة." ولفت الى المسؤولية الكبيرة للكتابة الصحفية أو الإطلالة التلفزيونية أو الحديث الإذاعي، في وطننا، وفي هذا الزمن الصعب، متسائلاً عما اذا كان صاحب القلم يشعر بضخامة هذه المسؤولية وخطورتها؟ وتابع: "هذا السؤال، هو برسم كل واحد منّا، لعلّنا نسهم جميعاً في بناء الدولة، بعيداً عن التعصّب والعنف والاستئثار والمصالح الشخصيّة"، لافتاً الى "ان الإضاءة على الماضي انما هي غذاء من أجل المستقبل وحافزاً لنا، من أجل بناء مستقبل عظيم يضارع الماضي، حضارة وعلماً".
من ناحيته، اكد نقيب الصحافة محمد البعلبكي ان لبنان كان وما زال رائداً في صناعة الحرف، حيث  من شواطئه في مدينة جبيل انطلق الفنيقيون حاملين الابجدية الى العالم ومن جباله الشامخة المكللة بالغار والمجد والعنفوان اخترع الشماس عبدالله الزاخر حرف الطباعة العربية الاول وفي دير مار انطونيوس قزحيا العابق باريج القداسة طُبع اول كتاب بالعربية. هذا اللبنان الغني بالعطاء الادبي والفكري والصحافة الذي يتصدّى ابنائه لجحافل الغزاة والطامعين في ارضه هو هو، لا يرضى عن الحرية بديلاً، حتى غدت الحرية جوهر لبنان هي منه وفيه الروح والعقل والقلب وستبقى كذلك ما دام لبنان موطن الاحرار مهما اختلفت الظروف وتبدلت الاحوال". واذ استذكر البعلبكي العديد من المحطات التي قررت فيها نقابة الصحافة اللبنانية الاحتفال بذكرى صدور "حديقة الاخبار" بصفتها اول جريدة عربية في العالم العربي، الا ان الاحداث كانت تحول دائماً دون ذلك، شكر للجامعة مبادرتها في تنفيذ الفكرة واصفاً اياها بـ"الجامعة العريقة ذات اليد المشهودة في خدمة العلم والثقافة والحرية، وذات المبادرات النبيلة في ذكرى عباقرتنا الخالدين على مر التاريخ".  واكد البعلبكي في ختام كلمته: "ان الصحافة اللبنانية هي دائماً في خدمة العلم والثقافة والحرية ولبنان يأبى الا ان يتعملق لا ان يتقزّم".
وعرض نقيب محرري الصحافة اللبنانية ملحم كرم لنشأة "حديقة الاخبار"، باكورة الصحافة العربية، متوقفاً عند محطات في حياة مؤسسها خليل الخوري وما تركته من اثر في مسلكه وفي تاريخ الصحافة اللبنانية على السياسة والفكر، مشدداً على اهمية الحرية في التعبير، فكانت له وشائج مع اهل السياسة والادارة والشعر وادب الاستشراق، مطلاً على الغرب اطلالة المتعافين وغيره من المفكرين الغربيين. واضاف: "خليل الخوري رجل طلاع نفحنا بالبواكير فكان الرائد في صحافتنا عبر حديقة الاخبار وكان رائداً في شعرنا ولو لم يحد في الشعر عن الخط الكلاسيكي الدارج في الغرب وفي الانحطاط من بعد حتى النهضة لا يتحرر الا مع شعراء مجددين، متشوفين، وحديقة الاخبار تبقى في الذاكرة بيرق الريادة الصحفية. وختم النقيب كرم قائلاً:" لك محبتنا يا خليل الخوري لأن من يفتح الطريق للطالعين يهديهم البنت البكر للصحافة يسجل لنفسه حقاً على الاحقاب".
واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة لمدير الوكالة الوطنية للاعلام اندره قصاص، ممثلاً وزير الاعلام غازي العريضي، سجّل فيها بعض الملاحظات الشخصية حول واقعنا الاعلامي اليوم، مؤكداً انه "ليس صحيحا ان الاعلام مسؤول عن الازمات المتراكمة والمتلاحقة في البلد، ولا يجوز بالتالي تحميله تبعات ما يجري. فالمسؤولية اولا واخيرا هي مسؤولية سياسية". كما انه "لا يعني ذلك ان الاعلام لا يتحمل جزءا من المسؤولية، خصوصا عندما تحتدم الامور من خلال محاولة بعض وسائل الاعلام اذكاء الصراع وصب الزيت على النار". واضاف: "هذا الواقع، للاسف، ناتج عن الاخلال بالمعايير والموازين المهنية، بحيث اصبحت وسائل الاعلام، وبالاخص المرئيات منها تعبر في شكل او في اخر عن توجهات جهات سياسية معنية، فأنعكست التوترات السياسية على نشرات الاخبار، وبالتحديد في مقدماتها التي غالبا ما تكون بعيدة عن المهنية والموضوعية والحيادية. والامثلة في هذا المجال كثيرة". ورأى قصاص انه "اذا كان الاعلام المكتوب مضبوطاً الى حدود معينة من خلال تطبيق قانون المطبوعات فان الاعلامين المرئي والمسموع في ظل غياب دور المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع او تغييبه، تصبح "شهيتهما" بين مزدوجين مفتوحة على كل ما هو مثير، ان لم نقل كل ما هو محظور.ولفت الى ان اعتماد برامج "التوك شو" السياسية المفتوحة مباشرة على الهواء، وما يمكن ان يتخذ من مواقف من قبل هذا الطرف او ذاك، قد تؤدي الى ردود فعل غالباً ما توتر الجو وتزيد حال الاحتقان احتقانا. ونبّه من مخاطر النقل المباشر، خصوصا في المواضيع الامنية وما يمكن ان يكشفه المراسل الموجود على ارض الواقع من معلومات قد لا تكون دقيقة مئة في المئة، الامر الذي يؤدي الى تصعيد لا يكون في محله، اضافة الى ما يمكن ان تنقله الكاميرا من مشاهد ومناظر تؤذي العين والاحساس معا. وهنا اتكلم عن التفجيرات وما تخلفه من ضحايا وتشوهات تحرم الاخلاق العامة عرضها على شاشات التلفزة او على صفحات الصحف والمجلات.

وانطلاقاً من هذا الواقع دعا قصاص الى ضرورة تفعيل دور المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع، والعمل على الحد من استخدام المنابر الاعلامية كوسائل للترويج او للتشهير السياسي، وحضّ الاعلاميين على ممارسة الرقابة الذاتية، فضلاً عن تحصينهم من كل ما يمكن ان يتعرضوا له من كل اشكال الترغيب او التهديد. كما دعا الى تعميم ثقافة السلام لدى الصحافيين وتنقية ممارستهم الاعلامية من مخلفات ثقافة العنف، وترسيخ قواعد سلوكية مهنية في احترام حق الاختلاف على قاعدة الاحترام المتبادل، وتوفير الشروط المناسبة التي تضمن للاعلاميين المزيد من الحرية والحصانة في ممارستهم المهنية.

وبعد الجلسة الافتتاحية، انعقدت الجلسة الاولى بعنوان "حديقة الاخبار: تجربة رائدة"، برئاسة الوزير السابق جورج سكاف، وتحدث فيها كل من د. جوزف الياس عن المادة التاريخية وجان دايه عن شخصية خليل الخوري، فيما تناول د. انيس مسلم موضوع المحررون وعلاقة الجريدة بالسلطة.

وبعد استراحة قصيرة عقدت الجلسة الثانية حول تطور الصحافة اللبنانية برئاسة رئيس قسم الاعلام في جامعة سيدة اللويزة د. جو عجمي وتناولها بالبحث كل من د. جورج كلاس الذي عرض لتطور الصحافة في لبنان، فيما قدم د. نسيم الخوري لمحة عن تطور الصحافة اللبنانية خارج لبنان. اما رئيس قسم العلوم السلوكية والاجتماعية في جامعة سيدة اللويزة د. منصور عيد فتطرق الى موضوع العلاقة بين الادب والصحافة.

11.06.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

افتتاح احتفالات الذكرى 150 لظهورات العذراء البريئة من الدنس في لورد

الكاردينال كوردس سيلتقي بالمتطوعين الذين يواكبون حياة المزار المريمي -روبير شعيب
 يناسب هذه السنة الذكرى 150 لظهورات العذراء في مغارة ماسابييل في لورد، وللمناسبة يتم افتتاح سنة يوبيلية نهار السبت في 8 ديسمبر الجاري، يوم عيد مولد العذراء مريم؛ وتختتم السنة اليوبيلية في 8 ديسمبر 2008.

 وقد عبّر بيان صحفي تلقته زينيت من المجلس الحبري "قلب واحد" عن توقعاته بأن يبلغ عدد الحجاج في هذه السنة نحو 8 ملايين شخص. وأشار أنه سيتم تنظيم 12 إرسالية خاصة بلورد تتعلق بـ "المرضى، المهمشين، التوبة، السلام، الشبيبة، والمتطوعين".
 وأشار البيان أن الاحتفالات سيفتتحها المتطوعون، حيث يشارك 3500 شخص في اللقاء العالمي: "الكنيسة في رسالتها مع المتطوعين". 
 وسيحتفل الكاردينال كوردس، رئيس المجلس الحبري "قلب واحد" في 7 ديسمبر بالقداس الإلهي مع المتطوعين في كنيسة القديس بيوس العاشر. 
 وفي اليوم التالي سيتوجه إلى المتطوعين بمحاضرة في إطار القمة العامة للّقاء العالمي بعنوان: "الرسالة العامة الله محبة والتطوع".
 وأشار البيان بأن المحاضرة ستسهم –  بعد أيام قليلة من لقاء البابا بالمنظمات غير الحكومية – في إطلاق رسالة خاصة إلى ذلك العالم المميز الذي هو عالم التطوع، والذي يرافق ويشارك منذ قرن ونصف حياة المرضى في لورد
 الفاتيكان، 4 ديسمبر 2007 (Zenit.org).

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).