أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | لبنان : “قرن من الصحافة في لبنان 1858 ـ 1958”

لبنان : “قرن من الصحافة في لبنان 1858 ـ 1958”

بين الصحافة ولبنان أقدار متشابكة متقاطعة دأبت منذ منتصف القرن التاسع عشر، ولا تزال، على أن تصنع تجلياتها على غير مثال. بدت، منذ اللحظة الأولى لولادتها اليسيرة، أنها لا تسعى فقط الى التورّط في مهنة

 البحث عن المتاعب. كان ثمة ما يستيقظ فيها، وهي لا تزال طرية العود، دلالة على أنها من نسيج نفسه، وفي الآن عينه من القماشة ذاتها لوطن ميزته الأهم أنه ذو طبيعة صعبة للغاية. من هنا، كان على الصحافة أن تتكوّن رويداً رويداً في الرحم اللبناني بالتحديد، لتصبح جزءاً حيوياً وحقيقياً من التباساته وغموضه وتنوعه الفريد وقدرته الاستثنائية على ضخ الحياة في الجسد اللبناني. وفي المقابل، كان على هذا الرحم المسكون بالبقاء والتوق الدائم الى الخلاص أن يقترب حثيثاً من الصحافة جاعلاً منها إحدى أدواته المبتكرة للدخول الى عالم الحداثة. والأهم ليتوسل من خلالها انتقالاً هادئاً أو صاخباً أو متعثراً من محطة الى أخرى على درب الهزيمة والانتصار والتسويات الناقصة والمؤجلة. في هذا السياق أصدرت المؤسسة اللبنانية للمكتبة الوطنية، حديثاً، مجلداً ضخماً وفاخراً بعنوان "قرن من الصحافة في لبنان 1858 1958" يتضمن مقاربة تاريخية موثّقة على نحو موضوعي هي أشبه بعرض بانورامي حيّ ومشوّق للكيفية الاجتماعية السياسية والاقتصادية التي أحاطت بالصحافة اللبنانية منذ بداياتها الأولى في العهد العثماني وصولاً الى الأحداث التي تحكّمت بمصير البلاد في العام 1958. تجدر الإشارة بامتياز الى قيام المؤسسة المذكورة بجمع الصحف والمطبوعات التي شهدتها السنوات المئة من عمر السطة الرابعة في لبنان من مخازن المكتبة ومثيلاتها في المحفوظات الوطنية وتصوّيرها ومن ثم حفظ هذه الصور على أسطوانات مدمجة بعد توثيقها وتبويبها. كتب مقدمة المجلد الصحافي الكبير غسان تويني.

قراءة شاملة
يشتمل هذا المجلد في الأساس على أمرين هامين يكمّل أحدهما الآخر. لكل منهما قيمته في حد ذاتها. والأرجح أن الإثنين معاً يعاضد أحدهما الآخر في إنجاز قراءة يراد بها أن تكون شاملة لسيرورة الصحافة اللبنانية في سنواتها المئة الأولى. أولهما التوجه مباشرة الى جعبة التاريخ واستخراج محتوياتها بعقل موضوعي ومنظم على مستوى أسماء الصحف والمطبوعات التي أبصرت النور منذ العام 1858. ومن ثم وضعها في إطارها التاريخي السياسي الاجتماعي لتتحوّل بالفعل أداة علمية متحركة في قراءة مستجدة لقراءة حقبة قد تكون الأخطر في تاريخ لبنان الحديث. والثاني، القيام بإدراج صور نادرة لمجموعات يعتدّ بها من الصحف والمطبوعات. وهي غير مألوفة، بطبيعة الحال، نظراً الى تقادمها في الزمن وحالتها الرثّة التي كانت بلغتها نتيجة للإهمال المستشري من جهة، وفقدان التواصل الحي مع وقائع تلك الفترة. والأغلب أن الأضرار الجمّة التي أصابت هذه المطبوعات هي عينها مما أصاب البلاد من تلف في الذاكرة وتوحش منقطع النظير في فكفكة أوصال المجتمع المدني ومؤسسات الدولة وتعزيز الغرائز الهمجية في الجسد اللبناني الضعيف. ومع ذلك، لا يبدو أن هذا البلد الصغير يصدّق ما يوحى إليه بأنه خطأ فادح جرى ارتكابه بحماقة في حق التاريخ والجغرافيا. لا شيء من هذا القبيل أبداً. على النقيض من ذلك، فإنه سرعان ما يستدرك في كل مرة تُنصب له الأفخاخ، ان الجغرافيا والتاريخ ليسا من صنف الحقائق الثابتة. إنهما، بدلاً من ذلك، من جنس الحقائق المتغيّرة، المتبدّلة التي يصنعها الإنسان، ثم يعيد تصنيعهما وفقاً لطموحات واستراتيجيات مردّها بالدرجة الأولى الى التحوّلات التي راحت تداهم الحياة بوتائر متسارعة.
ارتأى واضعو هذا المجلد أن يستخدموا منهجاً زمنياً (كرونولوجياً) إذا جاز التعبير، في إعادة نسيج بعض من أهم الخيوط في الثوب المتألق للصحافة اللبنانية في قرن كامل. وقد اعتمدوا في ذلك، تقسيماً طريفاً من شأنه أن يضيف حيوية فائقة الى قراءتهم المتحركة لمحطات بارزة في قطار هذه المهنة الصعبة. استهلوها بالفترة الممتدة من عام 1858 الى العام 1870. والأرجح أنهم لم يبتعدوا عن جادة الصواب في مهمة من هذا الوزن الثقيل. وهم يجمعون أن ولادة الصحافة في لبنان كانت على يد خليل الخوري الذي كان أصدر جورنال "الأخبار". ثمة توافق على أن هذه الدورية هي أول صحيفة عربية يصدرها عربي في بلد عربي. شكّلت هذه المطبوعات إيذاناً فعلياً بكرّ سبحة مثيلاتها في وقت قياسي. في العام 1860 أصدر المعلم بطرس البستاني صحيفة "نفير سوريا". أعقب ذلك سلسلة من المطبوعات، من بينها: "لبنان الرسمية"، وهي الصحيفة الرسمية الأولى باللغتين العربية والفرنسية، و"الشركة الشهرية" لصاحبها يوسف الشلفون، و"مجموعة العلوم" لرئيس الجمعية العلمية السورية، حسين بيهم العيتاني، وصحيفة "الجنة" لسليم البستاني. عزّز في تدفق هذه المطبوعات، واحدة بعد الأخرى، أول قانون للصحافة في العهد العثماني أصدره السلطان عبدالعزيز (1861 1871). وقد أقدم هذا الأخير على تنشيط الآداب والصحافة، وكان كريماً مع الصحافيين والأدباء والكتّاب يجود عليهم بالنِعَم والعطايا. وعلى الرغم من الطابع التكويني لصحف هذه الفترة، إذ كانت لا تزال في طور التأسيس الأول لتقنيات هذه المهنة، فقد أطلقت شرارة اللهب في مخيّلة من تولّوا بعد ذلك مواقع صلبة في بنية الصحافة اللبنانية، إصدارات وكتاباً وذوي شغف كبير في دهاليز هذه المهنة التي راحت منذ ذلك التاريخ المبكر تقترب من هوية لبنانية كانت بدورها قيد التكوين البطيء.
بدايات التكوين
تمتد المرحلة الثانية بين العام 1871 و1880. وهي أكثر تعقيداً في وقائعها السياسية، المحلية والدولية، وأكثر اقتراباً مما تفترضه هذه المهنة من ارتقاء بطبيعة الصحافة واستيعاب لخطورة الأحداث القائمة. أولى المفاجآت التي ترصّدت بالصحافة اللبنانية في تلك الفترة، إقدام السلطان العثماني عبدالحميد الثاني على تقييد حرية النشر والكتاب والإجحاف المبالغ فيه بخنق حرية الكلمة. ومع ذلك، لم تسفر هذه الإجراءات عن انكفاء في إصدار المطبوعات الجديدة. من بين أهمها، أول مجلة مخصصة للأطفال في الصحافة العربية هي "كوكب الصبح المنير" أصدرها القساوسة الأميركيون وكانت توزّع مجاناً على تلامذتهم في بيروت، وصحيفة "الجنينة" وهي سياسية تجارية لصاحبها سليم البستاني، و"التقدم" لناشرها يوسف الشلفون. وكانت تقتبس أخبارها من الصحف المحلية والتركية والمصرية. وفي العام 1875 أصدر سعد عبدالفتاح حمادة صحيفة "الجوانب" التي كان أسسها أحمد فارس الشدياق في الاستانة عام 1860. أعقبها "لسان الحال" أطول الصحف اللبنانية عمراً. وقد شهدت هذه الفترة أولى الدوريات العلمية المتخصصة وهي "المقتطف" ليعقوب صروف وفارس نمر. هذا غيض من فيض المطبوعات التي أبصرت النور في تلك الفترة. وقد أخذت أعداد القراء تتزايد باطراد في المرحلة الممتدة بين العام 1881 و1890 نتيجة لافتتاح الجامعتين الأميركية واليسوعية والتوسّع الكبير الذي طرأ على جمعية المقاصد الإسلامية في إنشاء المدارس، إضافة الى مثيلات لها أقدمت طوائف لبنانية متعددة على تأسيسها في مناطق لبنانية مختلفة.. من بين الإصدارات التي احتلت حيّزاً ملحوظاً في تلك الأثناء: "ديوان الفكاهة" لسليم شحادة وسليم طراد، وهي مجلة شهرية تعنى بنشر الروايات التاريخية والأدبية. وكانت الأولى من نوعها بين الإصدارات العربية. ومن المطبوعات الهامة صحيفة "بيروت" لمحمد رشيد الدنا، وهي علمية سياسية أدبية.
بدت الفترات اللاحقة أكثر صخباً وإثارة لنمط من التجاذب السياسي، تحديداً مع نشوب الحرب العالمية الأولى، ثم طيّ صفحة الدولة العثمانية في لبنان وسائر الشرق. وبعد ذلك اندلاع الحرب العالمية الثانية وبداية خلخلة الانتداب الفرنسي على لبنان وصولاً الى نيل الاستقلال. بين العام 1891 1900، أصدر ابراهيم الأسود صحيفة بعنوان "لبنان"، سرعان ما عطّلها المتصّف واصا باشا. كما ظهرت مطبوعات متعددة، من بينها "روضة المعارف" لسليم الانسي. بين العام 1901 1910، صدرت صحيفة "البرق" للشاعر بشارة الخوري، و"الاتحاد العثماني" للشيخ أحمد طبارة، و"العرفان" للشيخ أحمد عارف الزين، و"الحسناء" لجرجي باز، وهي أولى المجلات النسائية في العالم العربي. بين العام 1911 1920، ومع بداية انتشار التيارات السياسية، ولدت مطبوعات عدة، من بينها: "البلاغ" لمحمد الباقر ونصوح بكداش. وأصدرت سليمة أبي راشد مجلة "فتاة لبنان" وهي أولى السيدات الناشرات بين مثيلاتها العربيات بين 1921 1930. وكان الاستقطاب الحاد بين الانتداب الفرنسي والقوى السياسية في لبنان على أشده، اتخذت الصحافة منحى يستجيب للتطورات المتلاحقة. أصدر جبران تويني في تلك الأثناء جريدة "الأحرار"، وأبصرت النور صحيفة "الإنسانية" وكانت لسان حال الطبقة العاملة في لبنان. وأسس فؤاد الشمالي "صوت العمال". كما صدرت باللغة الفرنسية دوريات مختلفة. بين 1931 1940، بدت حركة النشر أكثر قدرة على مخاطبة حقائق العصر. أصدر جبران تويني "النهار" ومحيي الدين النصولي صحيفة "بيروت"، وفؤاد حبيش "المكشوف"، إضافة الى مطبوعات أخرى كثيرة. بين 1940 1950، ظهرت "البشير" و"الطريق" و"بيروت المساء" لعبدالله المشنوق، وكذلك "الحياة"، "الطيار"، "الديار" وسواها. وتميّزت هذه الفترة بصدور مجلة "الصياد" لسعيد فريحة و"الأديب" لألبير أديب، و"المختار" لفؤاد صروف وغيرها من المطبوعات الهامة. بين 1951 1958، خرج الى الضوء خمسون امتيازاً صحافياً جديداً، من بينها "الأنباء" للحزب التقدمي الاشتراكي، و"الكفاح العربي" و"صوت لبنان" و"الآداب" لسهيل اديس. ومن المطبوعات التي تعنى بالسينما والمسرح، ظهرت "دنيا الكواكب"، "السينما والعجايب"، "المسرح"، "الإذاعة"، "نجوم السينما" وسواها. كما صدرت مجلات وصحف عدة باللغتين الفرنسية والإنكليزية.
المدينة المستحيلة
هذه شذرات متفرقة من الخارطة المعقّدة التي ارتسمت معالمها في أفق الصحافة اللبنانية خلال قرن من الزمن. وقد اجتهد واضعو المجلّد، قدر المستطاع، في تقصّي أثرها وتتبّع دلالاتها في البانوراما التاريخية المدرجة. والأرجح أنهم كانوا بذلك يسلّطون الضوء على الحاضنة الأم لهذه الحركة الفكرية السياسية الاجتماعية، بيروت التي بدت في تلك الأثناء من النسيج المتحوّل، الفذّ والفريد لنهوض المارد الصحافي من رحم التجربة اللبنانية. بدت هذه المدينة في رحلة مئة عام من هذه المغامرة المستمرة حتى اليوم أكثر انحيازاً الى الانفتاح على الحداثة الإنسانية والعروبة الإنسانية بعيداً عن معظم الشعارات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية المغلقة. كانت بيروت من صلب هذه التجربة. وكانت هذه الأخيرة من صلب المدينة أيضاً. ولا تزال التجربة المتحوّلة والمدينة المتحوّلة طائرين يغردان خارج سربهما في العقد الأول من الألفية الثالثة. لا تزال التجربة الصحافية مهيأة للتورط المبدع في معترك الحداثة. ولا تزال بيروت تتطلع الى تلقف هذه المعادلة المتحركة خارج أطر "الثوابت" المتداولة في الدائرة الإقليمية. وقد أصبحت هذه الأخيرة مفرغة بالكامل من أي مضمون إنساني أو سياسي يذكر. والأغلب أن لا تنكفئ بيروت عن المضي في هذه التجربة المغامرة. أليست هي المدينة المستحيلة، المستعصية على التدجين؟.
المستقبل

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : “قرن من الصحافة” قرن من تاريخ لبنان من 1858 إلى 1958 ماذا قالت الصحف؟

هذا التجوال بين الأعمدة في ساحة العجمي من أسواق بيروت، ليس نزهة في الحاضر في هذا المكان المرمم بعياقة وذوق، بل دعوة إلى عبور قرن من الزمن يروي تاريخ لبنان في صحفه من العهد العثماني

إلى عصر الانتداب فعهد الاستقلال.
هذا المعرض التاريخي، الثقافي، الذي أرادته المؤسسة اللبنانية للمكتبة الوطنية استذكارا لقرن من الصحافة في لبنان، يثبت الدور الفعّال الذي لعبه رجال الصحافة على حقبات عديدة من تاريخ لبنان في تكريس الكلمة مدماكا للحريات.
هذه الصحف بورقها العتيق، بذاكرتها الزمنية الشاهدة على تاريخ مديد، ظل جزء كبير منها محفوظا من التلف في المكتبة الوطنية اللبنانية ومؤسسة المحفوظات الوطنية، بالرغم من الآثار الهمجية التي تركتها الحرب في هذه الذخيرة الثمينة إلى أن رأت النور في هذه المناسبة بإطلالة جديدة تضمن ديمومتها بفضل الوسائل التقنية الثورية الحديثة وتسهّل سبل الأبحاث والدراسات لطلاب الصحافة وإلى كل من يدفع به الحنين للعودة إلى هذه المدرسة مدرسة الصحافة التي رسمت خط التاريخ بأقلام كانت هي السلطة على مر ّالعقود، تصنع سياسة الوطن وحكامه، تضيء على مفكّريه وشعرائه.
من أين يبدأ الزائر جولته في ساحة العجمي المقابلة للبناء الأثري الذي منه كانت تصدر صحيفة "الأوريان"؟ الأعمدة التي عليها عرضت الصفحات الأولى من صحف لبنان، ملوّنة بالوان مختلفة، شرحت لي السيدة رنده الداعوق، العنصر الفاعل في المؤسسة اللبنانية للمكتبة الوطنية مع رفاق تطوّعوا بشغف ووفاء على مدى أشهر في تأهيل المكتبة الوطنية، أن المعرض قسّم عشريات، لكل عشرية لون عمودها، يدل المتجوّل إلى كل حقبة من الحقبات في ترتيب زمني، مستعينا بفهرس يضم إلى الصفحة الأولى من كل صحيفة، إسم مؤسسها والظروف التي ولدت فيها. بعد ذلك وبعد أن يكون مرّ على جميع العقود يتابع سيره ليصل إلى الدوريات اللبنانية الصادرة باللغات الأجنبية، ثم إلى صحافة الكاريكاتور من العهد العثماني إلى عهد الانتداب فعهد الاستقلال لينتهي المشوار المثير بأحداثه عند فن الاعلان الذي واكب الصحافة المكتوبة منذ العام 1913 وبصدور أول إعلان في جريدة لسان الحال.
إذا كان الفهرس رفيق درب المتجوّل فإن الكتاب الفاخر وعلى غلافه الصفحة الأولى من بيروت جريدة الولاية، هو وثيقة ثمينة لمئة سنة من الصحافة اللبنانية، جاء في مستهله، مقدمة لغسان تويني بعنوان الصحافة المتحررة من الزمن، يقول فيها:
"لا يسعنا ونحن ننظر إلى الصحافة اللبنانية التي صدرت عندنا خلال ما يزيد على قرن، إلا أن نستذكر بعض أعلام هذه الفئة من الناس الذين جرى في عروقهم الحبر محل الدم، وشبعوا بالورق الطازج أكثر من عيشهم بالخبز…".
نقلّب صفحات هذا الكتاب المالس كالحرير فتعبق رائحة الورق، ورق صحف ذات زمن. إنه أول وثيقة تضم صور الصحف اللبنانية بين 1858 إلى 1958 مع دراسة مكثّفة لتاريخها ونصوصها ورسومها الكاريكاتورية وإعلاناتها. الكتاب بعد أن يكون المعرض قد انتهى، هو المرصود لحفظ ذاكرة الوطن والكلمة الحرّة، بعده يجلس الزائر في الخيمة البيضاء، يتحلّى بقطعة شوكولاتة فيما يمر أمامه الفيلم الوثائقي الذي أخرجه بهيج عجيج بالتعاون مع رأفت عرب… على مدى عشرين دقيقة، نتبع عمليات ترميم الصحف برؤية هندسية حيّة، أرادت بها رأفت المتخصصة بالهندسة الداخلية و"الغرافيسم"، الخروج من جفاف الموضوع إلى تركيب صورمتحرّكة، سريعة المفعول في عين المشاهد، بعيدا عن المعالجة التقليدية للوثائق.
لكل حقبة إستعملت لونا، القاتم للعهد العثماني والمشمس للمتصرّفية والأزرق للأنتداب والمتفائل للاستقلال. "ففيما كنت أتنقل بفرح في هذه الحقبات كنت أتعلّم في آن تاريخ لبنان".
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

معرض صور وكتاب وفيلم عن “قرن من الصحافة في لبنان:1858-1958”

أعلنت المنسقية العامة ل "بيروت عاصمة عالمية للكتاب"، في بيان اليوم، عن الإنتهاء من أحد المشاريع المدرجة، في إطار فعالياتها وهو تنظيم وإنتاج معرض صور، كتاب وفيلم عن الصحافة في لبنان وتحديدا حول "قرن من الصحافة في لبنان :1858 – 1958").

وأشار البيان الى "ان محفوظات المكتبة الوطنية من الصحف كثيرة، ومنها الصحف اللبنانية التي صدرت في لبنان وفي بلاد المهجر، وهي إرث نفيس يضم اعدادا أولى ونادرة لبعض هذه الصحف، إضافة إلى مجموعات غير متوافرة في أمكنة أخرى. وقد تعرضت كتب المكتبة ووثائقها، كذلك صحفها – في ورقها القابل سريعا للتلف – إلى عوامل كثيرة أساءت إليها، منها سوء النقل، والتخزين، والرطوبة، والحشرات، فما سلم منها، إلا قليل يحتاج بعضه إلى إعادة تأهيل.
وتابع:"لقد قررت المؤسسة أن تصور الصفحات الأولى للصحف المتوافرة في مخازنها وفي مخازن المؤسسة اللبنانية للمحفوظات، تصويرا فنيا متقنا، وعرض هذه الصور مكبرة في معرض عام، يقام قريبا في بيروت، وقد ينتقل إلى مدن أخرى خارج لبنان أيضا. يجمع المعرض بين قسمين: صور ما سيعرض من صحف، مع دراسات رائدة توثقها، وتؤرخ لمحطات أساسية في مسيرة الصحافة اللبنانية، مع قسم يعنى بالكاريكاتور ودورياته، وقسم آخر يدرس الإعلان في هذه الدوريات. وقد تم وضع كتاب حول الموضوع نفسه، إفتتحه الصحافي الكبير غسان تويني".
وختم:"تأمل المؤسسة اللبنانية للمكتبة الوطنية، أن تسلط الضوء في معرضها هذا، على دور الصحافة في لبنان، منبر الكلمة الحرة، في وطن ينشد الحرية دائما. والمؤسسة في كل نشاط سنوي لها، تشدد على ضرورة توعية المواطنين على أهمية الكلمة، ووسائل نشرها وحفظها، توصلا إلى تحقيق مشروعها لإحياء " المكتبة الوطنية"، الجامعة لموجوداتها السابقة، بعد تأهيلها وتطويرها، ثم إغنائها، فالعمل لمستقبل الوطن، في نشر المعرفة وتمكين الأجيال القادمة منها، هدف المؤسسة، أعضاء وعاملين".
يذكر ان الكتاب والفيلم الوثائقي (من إخراج بهيج حجيج) تم تحضيرهما بالتعاون مع وزارة الثقافة في اطار بيروت عاصمة عالمية للكتاب 2009. يطلق الكتاب ويفتتح معرض الصور برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يوم الجمعة الواقع في 21 أيار 2010 في أسواق بيروت – ساحة العجمي، ويستمر المعرض لغاية 21 تموز.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).