أختر اللغة

2002-04-03

الكاثوليكي للصحافة عن الوضع في الأراضي الفلسطينية:

 العنف لا يمكنه ان يؤسس لسلام حقيقي ودائم بل لحروب عنصرية مستقبلية

     يدين الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة في لبنان ما يتعرض له الشعب الفلسطيني الذي يُحرم من حقوقه الأساسية وهي الحق في حياة آمنة وكريمة، وحقه في دولة مستقلة يضمنها قانون دولي، ويتوفر فيها تعايش المذاهب على صورة لبنان الأصيلة، وإن ما تقوم به اسرائيل ضد هذا الشعب، إنما يؤسس لحروب عنصرية مستقبلية تهدد مستقبل شعوب المنطقة كلها وتحرمها من فرص السلام والتقدم والرخاء.

     إن الإتحاد انطلاقاً من مبادئه ومن مبادئ وتعاليم الكنيسة ومواقف بكركي التاريخية، يعتبر ان العنف لا يمكنه أن يؤسس لسلام حقيقي ودائم. وهو إذ يرفض كل أشكال العنف، يدعو لقيام واقع سلمي انطلاقاً من مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وأخلاق الشرق وقيمها السمحاء. ويعتبر يالتالي ان العمليات العسكرية الجارية حالياً لا يمكنها ان تحمل الحل إنما تتسبب بمآس متواصلة ومجانية.

     إن دور وسائل الإعلام أساسي من أجل إطلاع الرأي العام على حقائق الأمور. لذلك يدين الإتحاد ممارسات الجيش الإسرائيلي في قمع الحرّيات الإعلامية كالتي أدّت إلى مقتل الصحافي الإيطالي رافاييل شيربيللو وإصابة صحافيين آخرين. كما يدين منع اسرائيل دخول الصحافيين مناطق المعارك وكأنها بذلك تقصي الشهود عن العمليات التي تقوم بها.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

2002-04-03

الكاثوليكي للصحافة عن الوضع في الأراضي الفلسطينية:

 العنف لا يمكنه ان يؤسس لسلام حقيقي ودائم بل لحروب عنصرية مستقبلية

 

     يدين الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة في لبنان ما يتعرض له الشعب الفلسطيني الذي يُحرم من حقوقه الأساسية وهي الحق في حياة آمنة وكريمة، وحقه في دولة مستقلة يضمنها قانون دولي، ويتوفر فيها تعايش المذاهب على صورة لبنان الأصيلة، وإن ما تقوم به اسرائيل ضد هذا الشعب، إنما يؤسس لحروب عنصرية مستقبلية تهدد مستقبل شعوب المنطقة كلها وتحرمها من فرص السلام والتقدم والرخاء.

     إن الإتحاد انطلاقاً من مبادئه ومن مبادئ وتعاليم الكنيسة ومواقف بكركي التاريخية، يعتبر ان العنف لا يمكنه أن يؤسس لسلام حقيقي ودائم. وهو إذ يرفض كل أشكال العنف، يدعو لقيام واقع سلمي انطلاقاً من مبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وأخلاق الشرق وقيمها السمحاء. ويعتبر يالتالي ان العمليات العسكرية الجارية حالياً لا يمكنها ان تحمل الحل إنما تتسبب بمآس متواصلة ومجانية.

     إن دور وسائل الإعلام أساسي من أجل إطلاع الرأي العام على حقائق الأمور. لذلك يدين الإتحاد ممارسات الجيش الإسرائيلي في قمع الحرّيات الإعلامية كالتي أدّت إلى مقتل الصحافي الإيطالي رافاييل شيربيللو وإصابة صحافيين آخرين. كما يدين منع اسرائيل دخول الصحافيين مناطق المعارك وكأنها بذلك تقصي الشهود عن العمليات التي تقوم بها.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).