أختر اللغة

2005-09-25

الاتحاد العالمي للصحافة الكاثوليكية- لبنان:
الاعتداء على شدياق يستهدف دور الإعلام الحر في لبنان
صعق الاتحاد العالمي للصحافة الكاثوليكية- لبنان (أوسيب لبنان) بالاعتداء على الإعلامية مي شدياق مؤكدا انه يستهدف الإعلام الحر في لبنان وإسكات أصوات الصحافيين الأحرار وإدخال حال الرعب إلى داخل المؤسسات الإعلامية اللبنانية.

 

وطالب الاتحاد السلطات اللبنانية بتحمل مسؤولياتها كاملة في تأمين الأمن والاستقرار. وجاء في بيان الاتحاد: 

 

1- إن استهداف الزميلة مي شدياق شكل صاعقا أصاب الجسم الإعلامي بكامله. ويرى الاتحاد أن هذه الجريمة أخذت منحى مختلفاً عن سابقاتها لأنها لم تستهدف شخصية سياسية بارزة أو معارضة تلعب دورا على الساحة العامة كما كانت الحال في الاغتيالات السابقة، بل هي استهدفت إعلامية صفاتها الرئيسية أنها لامعة وحرة الرأي. وهذا يعني أن كل صحافي حر في لبنان بات أن يكون مستهدفا.

 

2- إن الصحافة اللبنانية تمر اليوم في مرحلة دقيقة وخطيرة تستدعي وعيا لدورها وشجاعة نادرة لتستمر في أداء دورها التاريخي والوطني. لقد كانت الصحافة اللبنانية دومًا في مقدمة المدافعين عن استقلال الوطن ودفعت الثمن الغالي في كل المراحل النضالية. كما أن المجتمع المدني مدعو للوقوف وراء هذه الصحافة من أجل المساهمة في حمايتها وتقديم كل الدعم الممكن لها.   

 

3- إن السلطات اللبنانية مدعوة لتحمل كامل مسؤولياتها في حماية الإعلاميين وضمان أمن المواطنين وسلامتهم.

 

  

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

2005-09-25

الاتحاد العالمي للصحافة الكاثوليكية- لبنان: الاعتداء على شدياق يستهدف دور الإعلام الحر في لبنان

{mosimage}صعق الاتحاد العالمي للصحافة الكاثوليكية- لبنان (أوسيب لبنان) بالاعتداء على الإعلامية مي شدياق مؤكدا انه يستهدف الإعلام الحر في لبنان وإسكات أصوات الصحافيين الأحرار وإدخال حال الرعب إلى داخل المؤسسات الإعلامية اللبنانية. وطالب الاتحاد السلطات اللبنانية بتحمل مسؤولياتها كاملة في تأمين الأمن والاستقرار

وجاء في بيان الاتحاد: 1- إن استهداف الزميلة مي شدياق شكل صاعقا أصاب الجسم الإعلامي بكامله. ويرى الاتحاد أن هذه الجريمة أخذت منحى مختلفاً عن سابقاتها لأنها لم تستهدف شخصية سياسية بارزة أو معارضة تلعب دورا على الساحة العامة كما كانت الحال في الاغتيالات السابقة، بل هي استهدفت إعلامية صفاتها الرئيسية أنها لامعة وحرة الرأي. وهذا يعني أن كل صحافي حر في لبنان بات أن يكون مستهدفا. 2- إن الصحافة اللبنانية تمر اليوم في مرحلة دقيقة وخطيرة تستدعي وعيا لدورها وشجاعة نادرة لتستمر في أداء دورها التاريخي والوطني. لقد كانت الصحافة اللبنانية دومًا في مقدمة المدافعين عن استقلال الوطن ودفعت الثمن الغالي في كل المراحل النضالية. كما أن المجتمع المدني مدعو للوقوف وراء هذه الصحافة من أجل المساهمة في حمايتها وتقديم كل الدعم الممكن لها. 3- إن السلطات اللبنانية مدعوة لتحمل كامل مسؤولياتها في حماية الإعلاميين وضمان أمن المواطنين وسلامتهم

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).