أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | “قد شئت فاطهر!” الهند تتصدّر العالم بحالات البرص في العام 2014

“قد شئت فاطهر!” الهند تتصدّر العالم بحالات البرص في العام 2014

لا نزال حتى يومنا هذا نتحدّث عن مرض البرص الذي ذُكر منذ العهد القديم من الكتاب المقدس وبالرغم من كلّ التقدم الملحوظ الذي يبيّنه أهل الاختصاص

 في مجال الشفاء من مرض البرص، لا تزال لا تتوافر اللقاحات اللازمة للوقاية منه بحسب المنظمة العالمية للصحة ويبقى يسوع وحده القادر على شفاء الأبرص (مرقس 1: 40-45).

احتُفل يوم الأحد 26 كانون الثاني باليوم العالمي لمرضى داء البرص وكان للبابا فرنسيس لفتة في هذا الخصوص بعيد تلاوة صلاة التبشير الملائكي طالبًا من الجميع التضامن مع هؤلاء الأشخاص والصلاة على نية من يهتمون بهم.

في الواقع، تسجل جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا ما نسبته 71 في المئة من الحالات في العالم أجمع. ومن بين البلدان الستة عشرة الأكثر سوءًا، ثمانية منها تقع في قارة آسيا وهي الهند وإندونيسيا وبنغلاديش ونيبال وماينمار وسريلانكا والفلبين والصين. وأفادت آسيانيوز إلى أنّ المعلومات الأخيرة التي صدرت عن المنظمة العالمية للصحة كانت تشير إلى أنّ 134752 حالة في العام 2012 كانت من الهند من أصل 232857 حالة من العالم.

وأشارت الأخت بارتيلا كابرا واحدة من راهبات المحبة التي أمضت 44 عامًا في خدمة مرضى البرص إلى أنّ "الوقاية والمراقبة هما من بين أهم الأشياء التي يجب القيام بها". وأضافت إلى أنّ البكتيريا التي تسبب داء البرص تصيب أطراف الأعصاب وتؤدي إلى التقرحات التي تشوّه اليدين والقدمين ويمكن أن تؤدي إلى الشلل. وبحسب المنظمة العالمية للصحة إنّ عدد الحالات الجديدة قد تفاقمت في العام 2011 بعد أن كانت انخفضت بين العامين 2005 و2010. أما في العام 2012 فقد تسجّلت 6231 حالة جديدة.

إنّ هذا الأمر المحزن يقودنا للتفكير ما هو الحل للتخلّص من هذا المرض التاريخي الذي بدأ مع الإنسان منذ العهد القديم؟ ولربما بانتظار أن يكتشف العلماء دواءً بوحي من الروح القدس لا بدّ من الإقرار بأنّ محبة مرضى البرص وخدمتهم هما أفضل علاج. ولنتذكّر القديس فرنسيس الأسيزي الذي بات يخدم الفقراء والبرص ويحيطهم بعطفه بعد أن كان يهرب منهم ويهابهم. فهذا التحوّل الذي يندرج ضمن عبارة "فرنسيس، رمّم كنيستي" لا بدّ من أنه غيّر نظرة الناس إلى مرضى البرص. فلنحذو حذوه!

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

هل سيزور البابا فرنسيس كوريا الجنوبية في آب 2014؟

أعلن الأب فدريكو لومباردي مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي أنّه من المرجح أن يزور البابا فرنسيس في شهر آب المقبل كوريا الجنوبية لمناسبة اليوم الآسيوي للشبيبة. وتابع بأنّ البابا "قد دُعي" والسفرة "

في قيد الدرس". إنّ اليوم الآسيوي السادس لشبيبة آسيا سيتم في أبرشية دايجون في كوريا الجنوبية من 10 حتى 17 آب 2014 تحت عنوان: "يا شباب آسيا استيقظوا! مجد الشهداء يضيء عليكم!" وسيعقبه التجمع السادس لمسؤولي راعوية الشباب للكنيسة الكاثوليكية من 18 حتى 20 آب 2014.

وكان قد زار البابا يوحنا بولس الثاني مرتين كوريا في العام 1984 (من 3 إلى 7 أيار) وفي العام 1989 (من 7 إلى 9 تشرين الثاني) تحديدًا من أجل تقديس شهداء كوريا في سيول. إنّ الكنيسة الكاثوليكية تنبض بالحياة في كوريا وهي تدعى "النمر الآسيوي الكاثوليكي".

وأما في ما خص الشائعات الأخرى بشأن زيارة البابا ساراييفو فإنّ مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي أكّد بأنّ البابا "قد دُعي" ليزور ساراييفو وإنما لم يُقرَّر شيء بهذا الخصوص وإنما ما هو أكيد بأنّ البابا سوف يزور سريلانكا والفلبين إنما ربما في العام 2015.

ألين كنعان / زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مكتب شبيبة ابرشية زحلة للروم الكاثوليك في زحلة يضع برنامج عمله لعام 2014

عقدت أمانة مكتب الشبيبة في ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك خلوتها السنوية يوم السبت 18 كانون الثاني 2014 في مطرانية سيدة النجاة- زحلة،

 حضرها المرشد العام للشبيبة الأب أومير عبيدي، مرشد الشبيبة في البقاع الغربي الأب سالم فرح، ومنسق مكتب الشبيبة روي جريش والأعضاء.

وناقش المجتمعون في ثلاث جلسات جرى من خلالها تقييم لعمل المكتب خلال عام  2013 ثمّ عرض لواقع فرق الشبيبة في الرعايا وكيفية تفعيل عملها، كما جرى وضع رزنامة عمل للمكتب طيلة عام 2014 وشملت تنظيم لقاء الشبيبة السنوي والذي سيعقد خلال شهر أيار القادم.

وتوجه المجتمعون بالشكر الجزيل من سيادة المطران عصام يوحنا درويش لرعايته واشرافه المباشر على عمل المكتب، واهتمامه الدائم بالشبيبة في كل رعايا الأبرشية واصراره على تفعيل دورها في الكنيسة.

وختم اللقاء بعشاء مع راعي الأبرشية والاحتفال بسنة مكللة بالنجاح والعمل.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

كلمة الحياة: كانون الثاني 2014 بقلم كيارا لوبيك

"المسيح، هو الأساس الأوحد للكنيسة " (1 قور 11،3)
من 18 إلى 25 كانون الثاني وفي العديد من بلدان العالم يُحتفل بأسبوع الصلاة

من أجل وحدة المسيحيّين، بينما يُحتفل بها في أنحاء أخرى، في عيد العنصرة.

الآية التي اختيرت هذه السنة من أجل أسبوع الصلاة هي: "أتُرى المسيح انقسم؟" (1 قور 1، 13) وكان من عادة كيارا لوبيك أن تتأمّل بالآية المختارة في كلّ مرّة. ولكي نحافظ على مساهمتها هذه نقترح نصًّا لها يعود إلى كانون الثاني 2005 تُعلّق فيه على الآية: ‏‏"المسيح، هو الأساس الأوحد للكنيسة ". (1 قور 11،3)، بإمكانه أن يكون مساهمة للتعمّق في الآية المقترحة لأسبوع الصلاة هذه السنة.

وصل الرسول بولس سنة خمسين إلى مدينة كورنتس، وهي من المدن اليونانيّة الكبرى التي تدين بشهرتها لمرفئها التجاري وبنشاطها وحيويّتها لتيّاراتها الفكريّة العديدة. راح الرسول يبشّر بالإنجيل لمدّة ثمانية عشرَ شهراً، فوضع أسسَ جماعة مسيحيّة إزدهرت فيما بعد.

وأكمل آخرون عمله التبشيريّ. لكن المسيحيّين الجُدُد راحوا يتعلّقون بالأشخاص الذين حملوا إليهم رسالة المسيح بدل أن يتمسّكوا بالمسيح نفسه. فنشأت شيَعٌ مختلفة. "أنا لبولس" قال بعضهم، و"أنا لأبُّلوس" أو "أنا لبطرس" ردّد آخرون ذاكرين دائماً إسم الرسول المُفضّل لديهم.

وأمام هذا الإنقسام الذي زعزع الجماعة، راح بولس يؤكّد بقوّة أن بُناة الكنيسة، إذا ما قارنّاها ببناء أو بهيكل، وإن كانوا كُثُراً، غير أنَّ الأساس واحد، وهو الحجر الحيّ، يسوع المسيح.

تتذكّر الكنائس والجماعات المسيحيّة معاً، بخاصّة في هذا الشهر إذ نُصلّي من أجل وحدة المسيحيّين، أنّ المسيح هو الأساس الأوحد لها، وأنّها فقط باتّباعها له وبعيشها إنجيله الأوحد تستطيع أن تجد الوحدة الكاملة والظاهرة في ما بينها.

‏‏"المسيح، هو الأساس الأوحد للكنيسة"

أن نؤسّس حياتنا على المسيح يعني أن نكون واحداً معه، وأن نفكّر كما يُفكّر هو ونريد ما يريده هوَ ونعيش مثلما عاش هو.

ولكن كيفَ نبني حياتنا عليه ونغرس جذورنا فيه؟ كيفَ نُصبح واحداً معه؟

نستطيع ذلك حين نُجسّد الإنجيل في حياتنا.

يسوع هو الكلمة، كلمة الله التي تجسّدت. وإذا كان هو الكلمة التي لبست الطبيعة البشريّة، نستطيع أن نكون مسيحيّين حقيقيّين إذا كنّا رجالاً ونساءً يُشبعون حياتهم كلّها من كلمة الله.

إذا عشنا كلماته، لا بل إذا "عاشتنا" كلماته سنتحوّل إلى "كلمات حيّة"، ونكون واحداً مع يسوع ونرتبط به ارتباطاً وثيقاً، فلا يعود "الأنا" أو الـ "نحن" يحيا فينا، إنّما "الكلمة" هي التي تحيا في الجميع. ويُمكننا أن نفكّر أنّه بعيشنا بهذه الطريقة نُساهم في أن تتحقّق الوحدة بين جميع المسيحيين وتصبح واقعاً.

فكما أنَّ الجسد يتنفّس ليعيش، هكذا الروح، عليها أن تعيش كلمة الله، كي تحيا. وأولى الثمار التي نجنيها هي ولادة يسوع فينا وبيننا. وهذا يُحدث تغييراً في الذهنيّة ويبثّ في قلوب الناس أجمعين، أوروبيّين كانوا أم آسيويّين، أوستراليّين أو أميركيّين أو إفريقيّين، مشاعر المسيح ذاتها أمام الظروف والأفراد والمجتمع.

إنَّ الكلمة المُعاشة تحرّرنا من القيود البشريّة وتغمرنا فرحاً وسلاماً وبساطة وملء حياة ونور. وإذ توحّدنا بالمسيح تحوّلنا شيئاً فشيئاً إلى مسيح آخر.

‏‏"المسيح، هو الأساس الأوحد للكنيسة"

ولكن "أن نُحبّ" كلمة تلخّص الكلمات الأخرى كلّها، أن نُحبّ الله والقريب. فيها يلخّص يسوع "الشريعة كلّها والأنبياء". (أنظر متى 4،22)

في الواقع، إنَّ كلّ كلمة من كلمات الإنجيل وإن عُبِّر عنها بكلمات بشريّة وبطرق مختلفة، تبقى هي كلمة الله. ولكن بما أن الله محبّة، فكلّ كلمة من كلماته هي محبّة.

كيف نعيش إذاً هذا الشهر؟ كيف نرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمسيح "الأساس الأوحد للكنيسة"؟ إن نحن أحببنا كما علّمنا.

"أحبب وافعل ما تشاء". هذا ما قاله القدّيس أغسطينس ملخّصاً قاعدة الحياة الإنجيليّة، لأنّنا حين نُحبّ لا نُخطىء، وإنّما نُتمّم إرادة الله بشكل كامل.

كيارا لوبيك (كانون الثاني 2005)
عن أبونا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رسالة الصلاة لشهر يناير 2014 ميلاد الرب يسوع

فَلَمَّا رَأَوْا النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحًا عَظِيمًا جِدًّا. وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ) متى 2 / 10-11)  هكذا سجدوا ملوك الأرض إلى الملك الإلهي

السجود  للرب في أروع صورها هي الانسكاب عند قدمي المسيحالملك المولود ، لتقديم كل ما يملكه الساجد من حب وعاطفة وامتنان أمامه.  لذلك فإن السجود يكون مبهجًا، تكتنفه عاطفة روحية جياشة نحو الله..  فيقول مار إسحق: "كلما استنار الإنسان في الصلاة، كلما شعر بضرورة وأهمية السجود في حياته ، ويحلو له الثبات فيه، فكلما يرفع رأسه ينجذب من فرط حرارة قلبه للسجود؛ لأنه يحس بمعونة قوية في ذلك ويزداد فرحه وتنعمه".

فيعلن لنا القديس بولس الرسول قائلا : لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ،
 وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ ألآب.
)فيلبي 2 / 10-11)

السجود أيضًا هو حركة شخصية مختصرة للعبادة، وهو اعتراف عملي بسيادة الله وخضوعنا له ؛ فإن السجود هو تدبير قائم بذاته كطقس عبادة لله، إذا توافر مع أدائها انسحاق القلب والشعور بالمهابة قدام الله أثناء السجود

بعد شفاء العشرة المصابين بمرض البرص ، يحدثنا لوقا الرسول قائلا :

فَوَاحِدٌ مِنْهُمْ لَمَّا رَأَى أَنَّهُ شُفِيَ، رَجَعَ يُمَجِّدُ اللهَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ،
 وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ شَاكِرًا لَهُ، وَكَانَ سَامِرِيًّا.(لو17 / 15-16)

 والسجود هو الوسيلة التي نعبر بها عن طرحنا لهمومنا ومتاعبنا وأثقالنا، وذلك عند قدمي المسيح الذي قال: "تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم" (إنجيل متى 28:11).

*** كيف يكون السجود

* الصلاة مع انحناء الرأس: بينما الجسم يكون منتصبًا، مع ضم اليدين إلى الصدر، إما في شكل الصليب أو ضمّهما مستويين إحداهما على الأخرى، ووضعهما معًا على الصدر، وهو ما يحدث في القداس الإلهي ، عندما ينادي الشماس على الشعب: "احنوا رؤوسكم للرب لان الرب حاضر ههنا .

 فهل تأملت يا أخي ، بان يسوع ولد وجاء لينحني ويغسل أرجل تلاميذه ، كم كانت فرحة يسوع وهو يطهر قدمي الإنسان ليسير في الطريق الجديد ، لهذا جاء للعالم والعالم لم يفهمه ،

* الصلاة مع الركوع: وتنتشر هذه الطريقة أكثر بين رهبان والراهبات، فيها يركعالمصلي على ركبتيه، بينما ترتفع يداه لأعلى في شكل الابتهال.

* الصلاة والسجود: وهو السجود الكامل حيث تلامس الجبهة الأرض.  وتمارس الكنيسة هذا النوع من السجود الكامل عدة مرات في القداس الإلهي؛ فعند حلول الروح القدس على الأسرار في لحظات مهيبة يسجد الشعب أيضا .

فلذلك نصلي لك  يارب ونسجد ونقول :

نسجد لك ايها الرب يسوع المسيح الكلى القداسة ، هاهنا وفي جميع كنائسك الموجودة في كل انحاء العالم ، ونباركك لأنك بصليبك المقدس خلصت العالم

زينيت

الأب بيوس فرح ادمون فرح

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رياضة الصوم للعام 2014: الكوريا تخرق جدران الفاتيكان!

عيّن البابا فرنسيس رياضة الصوم المخصصة لمسؤولي الكوريا الرومانية التي تضمّ أربعين شخصًا، وذلك من 9 آذار حتى 14 منه في العام 2014 أي بما تقتضيه العادة في الأسبوع الأوّل من الصوم

 وإنما خارج الفاتيكان هذه المرّة، في ضواحي ألبانو لاتسيالي.

سيقوم كاهن من أبرشية روما المونسنيور أنجلو دو دوناتيس وهو خادم في رعية القديس بطرس ومرشد روحي إذ هو من حضّر لرياضة الكهنة في أبرشية روما في تشرين الثاني 2009 بتحضير هذه الرياضة الروحية السنوية للعام 2014. إنّ المونسنيور أنجلو دو دوناتيس هو المدير الروحي للإكليريكية الرومانية وهو معروف بعمله على تنشئة الكهنة وباهتمامه الخاص بالشبيبة ويستوحي بتنشئته من كلمة الله ومن تعاليم آباء الكنيسة.

عادة، تبدأ رياضة الفاتيكان من مساء الأحد وتنتهي صباح السبت وتُقام في كنيسة أم الفادي في الفاتيكان التي تقع بالقرب من المكاتب من أجل مقاومة تجربة العمل أو من أجل ألاّ يزعجهم الناس.

في الواقع، لقد شرح الأب بينيديتيني، نائب رئيس دار الصحافة هذا القرار بالخروج من الفاتيكان في الرياضة السنوية بأنّ "ذلك قد أتى بوحي من روحانية التمارين الروحية لإغناطيوس دي لويولا التي تهدف إلى كيفية العيش بطريقة متحفّظة وهادئة، بعيدًا عن مكاتب العمل التي تشغل مسؤولي الأبرشيات يوميًا".

وكان قد بعث الكاردينال تارشيزيو بيرتوني، أمين عام سر حاضرة الفاتيكان في 11 تشرين الأول برسالة إلى مسؤولي الكوريا الرومانية داعيًا إياهم إلى المشاركة في الرياضة وطالبًا منهم تأكيد حضورهم قبل 30 تشرين الثاني للمونسنيور أنجيلو بيتشيو، ممثلاً عن أمانة حاضرة الفاتيكان للشؤون العامة.

* * *

نقلته إلى العربية بتصرّف ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مشروع سوريا لعام 2014: مقابرَ أكبر

نادى رئيس أساقفة الموارنة في دمشق مسيحيّي العالم للتضامن مع مسيحيّي سوريا إذ إنّه لا بوادرَ لانتهاء الحرب الأهليّة وفي زيارة له إلى المقرّ الدولي لعون الكنيسة المتألّمة في ألمانيا،

تحدث رئيس الأساقفة سمير نصّار عن العنف المستمرّ في سوريا والذي أدّى إلى موت الكثيرين وتدمير عائلات كثيرة إذ لا تزالُ الحربُ التي اندلعت منذ ٣ سنوات تُدمّرُ البلاد كلّها.

والوضعُ مأساويّ لا يُحتمل إذ أفادَ نصار عون الكنيسة بأنّ أكثر من مليوني عائلة لا سقفَ تبيتُ تحته والشعبُ يشعرُ بالضياع وأشارَ إلى أنّ الكثير من المسيحيّين يسعون إلى هجرة البلاد إلّا أنّهم يُواجهون مشاكل في الحصول على تأشيرات خروج لأنّ السفارات كلّها مقفلة في سوريا.

وشدّد على الأرقام الخياليّة للضحايا الذين يموتون بصمت ووحدة حيث يقطنون. وصرّحَ من حرقة قلبه أنّ مشروع سوريا الوحيد لعام ٢٠١٤ هو بناء مقابرَ أكبر فتلك الموجودة لا تتّسع لأموات بعد!

أمّا المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد أعلن أنّ عدد الوفيّات منذ بداية الحرب هو ١١٠٣٧١ ومن بينهم ٤٠١٤٦ مدنيَّا و٤٠٠٠ منهم هم نساء وأكثر من ٥٨٠٠ طفل.

إلّا أنّ نصّار تحدّث عن رجاء المسيحيّين الذين يفكّرون في المستقبل وفي إعادة بناء بلدهم وشدّد على ضرورة إعطاء الشبيبة في الكنيسة أهميّة كبيرة وطالبَ مسيحيّي العالم بالصلاة من أجل سوريا.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

تعيينتان لسينودس تشرين الأول 2014

عين البابا فرنسيس الكاردينال بيتر أردو (61 عاما) رئيس أساقفة ازترغوم-بودابست، المتحدث العام لسينودس تشرين الأول عام 2014.

كذلك تم تعيين رئيس أساقفة كييتي-فاستو الإيطالي المطران برونو فورتي، 64 عامًا كأمين السر الخاص للسينودس.

"إن التحديات الرعوية للعائلة في سياق التبشير" هو الموضوع الذي اختارته البابا فرنسيس لعقد أول سينودس للأساقفة منذ توليه الكرسي البابوي، في الفترة  الممتدة من 5 الى 19 تشرين الأول 2014 في الفاتيكان.

وقد عين البابا في 21 أيلول، امينًا عامًا جديدًا وهو المطران لورنزو بالديسيري، إيطالي (72 عاما)، الذي كان سابقا الأمين السر الثاني لمجمع الأساقفة.

***

نقلته الى العربية نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

السفير : هل يزور البابا فرنسيس لبنان في 2014؟

هل يكون البابا فرنسيس رابع حبر أعظم يزور لبنان منذ خمسين سنة حتى الآن؟
تشير المعلومات الواردة من روما الى بيروت الى أن الزيارة مطروحة على جدول أعمال سيد الكرسي الرسولي

 في العام 2014، وأنها ستشكل، مع غيرها من الزيارات التي قد يقوم بها الى الشرق الأوسط، رسالة واضحة حيال قلق الكنيسة الكاثوليكية لما يتهدد مصير مسيحيي الشرق الأوسط.
واذا تمت زيارة البابا فرنسيس للبنان، فإنها ستكون الرابعة من نوعها بعد زيارة البابا بولس السادس في العام 1964(أقيم له استقبال في مطار بيروت في أثناء توجهه الى الهند) وزيارة البابا يوحنا بولس الثاني في العام 1997 حينما خص لبنان بـ«الإرشاد الرسولي» وزيارة البابا بينديكتوس السادس عشر في العام 2012 لمناسبة توقيعه «الإرشاد الرسولي» الخاص بالشرق الأوسط.
ووفق المتداول، فإن فرنسيس قد يزور الشرق الاوسط، حيث سيؤكد دعمه لصمود أبناء المنطقة وتشبثهم بأرضهم في مواجهة ما يتعرضون له من تحديات، كما سيشكل حضوره الشخصي رسالة الى العالم والدول الفاعلة بأنه آن الأوان للوصول الى حلول جذرية ترسّخ السلام في هذه المنطقة التي عانت كثيرا لأكثر من نصف قرن.
وعلم ان البابا فرنسيس قرر دعوة بطاركة الشرق الكاثوليك والارثوذكس للقاء مشترك في الفاتيكان في تشرين الثاني المقبل، «حيث يعكف كل بطريرك على تحضير ورقة عمل لطرحها على الاجتماع، على أن يتوج الاجتماع بتوصيات وخطة عمل، بحيث ينطلق الجميع، كل من موقعه ومن خصوصيته في تطبيقها، حفاظا على الإرث الحضاري والحضور الفاعل لمسيحيي الشرق» على حد تعبير مصادر مواكبة.
يذكر أن البابا الذي يردد دائما أن مسيحيي الشرق هم كالجوهرة التي يجب الحفاظ عليها، سيزور الأراضي الفلسطينية المحتلة في مطلع العام 2014 وفق معلومات تداولتها الصحافة الاسرائيلية في الأيام الماضية.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

أعمال لجنة الكرسي الرسولي ودولة فلسطين الجلسة العامة المقبلة في أوائل 2014

في نهاية الجلسة التي عقدت في الفاتيكان، نشرت اللجنة الثنائية للكرسي الرسولي ودولة فلسطين "إعلانًا مشتركًا" مفاده: أكد الفاتيكان على تسمية دولة فلسطين. ستعقد الجلسة العامة المقبلة في وائل 2014.

كان الفاتيكان قد استخدم بالفعل ثلاث مرات لقب "دولة فلسطين" في 31 كانون الثاني في نهاية الجلسة العامة في رام الله. وقد أعلن الأب فيديريكو لومباردي مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي في 1 شباط ما يلي: "بعد جلسة الجمعية العام (للأمم المتحدة) التي اعترفت بها بوضع فلسطين الجديد، سيكون هذا اسمها الرسمي، والكرسي الرسولي يقبل به ويستخدمه."

أما اللقب الذي اعتمدته الأمم المتحدة فهو وضع فلسكين دولة مراقبة غير عضو في اليونسكو. حيى الفاتيكان هذا القرار ولكنه حذر من أن هذه ليست حلا كافيًا لمشاكل المنطقة. ذكّر البيان الذي صدر البارحة أن المناقشات تندرج في إطار الإتفاق الأساسي للعام 2000: "هذا الخميس 26 أيلول 2013، عقدت اللجنة الثنائية للكرسي الرسولي ودولة فلسطين التي تعمل على اتفاق شامل تابع للإتفاق الأساسي الذي وقع في 15 شباط عام 2000، جلسة عامة في الفاتيكان للإطلاع على العمل الذي تم انجازه على أساس غير رسمي من قبل فريق تقني مشترك عقب اللقاء الأخير الرسمي الذي عقد في رام الله في وزارة الشؤون الخارجية لدولة فلسطين في 30 كانون الثاني 2013؛"

"جرت المناقشات في جو ودي وبناء. مع إعادة فتح القضايا التي تمت مناقشتها بالفعل على مستوى غير رسمي، سجلت اللجنة بارتياح كبير التقدم المحرز في وضع نص الاتفاق، الذي يتناول الجوانب الرئيسية للحياة ونشاط الكنيسة الكاثوليكية في فلسطين، وشجعت الجهود التي تبذلها المجموعة الفنية المشتركة، داعية الى استكمال المناقشات على أجزاء أخرى من النص، التي أصبحت صياغتها في مرحلة متقدمة ".

***

نقلته الى العربية نانسي لحود- وكالة زينيت العالمية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر واللاجئ 2014 “مهاجرون ولاجئون: نحو عالم أفضل”

بمناسبة اليوم العالمي المائة للمهاجر واللاجئ الذي يُحتفل به في التاسع عشر من كانون الثاني يناير المقبل تحت عنوان: "مهاجرون ولاجئون: نحو عالم أفضل"، وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة كتب فيها:

تعيش مجتمعاتنا اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، مسيرة تضامن مشترك وتفاعل على مستوى عالمي، والتي بالرغم من احتوائها على عناصر ذات طابع سلبي فهي تهدف لتحسين أوضاع حياة العائلة البشرية، ليس على الصعيد الاقتصادي فقط وإنما على الصعيدين السياسي والثقافي أيضا. فكل إنسان ينتمي للعائلة البشرية ويتقاسم الرجاء بمستقبل أفضل مع عائلة الشعوب بأسرها.

تابع البابا فرنسيس يقول: إن واقع الهجرة من وجهة النظر المسيحية وكأي واقع بشريّ آخر يقوم بين جمال الخليقة المطبوعة بالنعمة والخلاص، وسرّ الخطيئة. وأمام التضامن وقبول الآخر والتفاهم نجد الرفض والتمييز والاستغلال والألم والموت. لكن على الرغم من المشاكل والأخطار والصعوبات التي يواجهها المهاجرون واللاجئون فهم يتحلون بالثقة والرجاء ويحملون في قلوبهم الرغبة في مستقبل أفضل ليس لأنفسهم فقط وإنما لعائلاتهم ومحبّيهم أيضًا.

أضاف الأب الأقدس يقول: ماذا يتطلب منا خلق عالم أفضل؟ توجِّهنا هذه العبارة للبحث عن نمو حقيقي وشامل والعمل لينعم الجميع بحياة كريمة. يكتب البابا بولس السادس في رسالته العامة "ترقي الشعوب": " إن ما يطمح إليه الناس في يومنا هذا هو أن يتحرّروا من ربقة البؤس، ويحصلوا بوجه أضمن على أسباب المعيشة والصحّة والعمل المستقر؛ وأن يُصيبوا من المسؤوليات حظّاً أوفر، بعيدًا عن كابوس الضغط وعبء الأوضاع المهينة لكرامتهم كبشر؛ وأن يصيبوا من العلم نصيباً أكبر. وبالاختصار: أن يعملوا أكثر، ويعرفوا أكثر، ويملكوا أكثر، لكي يكونوا أكثرَ (إنسانيةً)" (عدد 6). فقلبنا يرغب بالـ "أكثر" الذي يتخطى المعرفة والامتلاك، فلا يمكننا أن نحول التطور إلى مجرد نمو اقتصادي غالبًا ما نحققه دون النظر إلى الأشخاص الأكثر ضعفًا. فالعالم يتحسن فقط إن أخذنا بعين الاعتبار الشخص البشري بكامل أبعاده دون أن يُترك أحد بمن فيهم الفقراء والمرضى والمساجين والمعوزين والغرباء (راجع مت 25،31-46)

أضاف الحبر الأعظم يقول: المهاجرون واللاجئون ليسوا بيادقةً في شطرنج  البشرية، إنهم أطفال ونساء ورجال يترُكون أو يجبرون على ترك منازلهم لأسباب عديدة ويشاركوننا الرغبة الطبيعية عينها للمعرفة والامتلاك ليكونوا "أكثر"، لذلك تلتزم الكنيسة في مسيرتها مع المهاجرين واللاجئين لتفهم أسباب الهجرة الأساسية وتعمل على تخطي النتائج السلبية وتساهم في زيادة الآثار الايجابية في الجماعات التي يأتي منها المهاجرون والجماعات التي يقصدونها.

تابع البابا يقول: لذلك وبينما نشجع التطور نحو عالم أفضل لا يمكننا ألا ندين الفقر في جميع أشكاله، إذ إنه غالبًا ما تترافق أشكال الفقر هذه مع عوامل الهجرة وترتبط بها ارتباطًا وثيقًا. فواقع الهجرة بأبعاده التي يتخذها في عصر العولمة هذا يتطلب تدخلاً جديدًا منصفًا وفعالاً، تعاونًا دوليًّا وروح تضامن ومحبّة. وبهذا الصدد كتب البابا بندكتس السادس عشر في رسالته العامة "المحبة في الحقيقة": "أنّا نواجه ظاهرةً اجتماعيّة تميّز عصرنا، تتطلّب سياسةَ تعاونٍ دوليّة متينة وواعية، على المدى البعيد، كي تؤخذ بالحسبان بطريقة ناجعة. إن مثل هذه السياسة يجب أن تُطوَّر، انطلاقاً من تعاونٍ وثيقٍ بين البلدان القادمِ منها المهاجرون والبلدان القاصدين إليها" (عدد 62). فالعمل معًا من أجل عالم أفضل يتطلب عونًا متبادلاً بين البلدان، إذ إنه لا يمكن لأي بلدٍ أن يواجه وحده الصعوبات الناتجة عن هذه الظاهرة.

أضاف البابا يقول: من الضروري أيضًا أن نفهم أن هذا التعاون يبدأ مع الجهود التي يبذلها كل بلدٍ لتحسين أوضاعه الاقتصادية والاجتماعيّة فلا تكون الهجرة عندها الخيار الأوحد للذي يبحث عن السلام والعدالة والأمن واحترام الكرامة البشريّة. وفي النظر إلى واقع المهاجرين واللاجئين، تابع الأب الأقدس يقول أود أن أتوقف عند عنصر آخر في مسيرة بناء عالم أفضل وهو تخطي الأحكام المسبقة والتفهم فيما يختص بظاهرة الهجرة. فوسائل الاتصالات الاجتماعية تلعب دورًا كبيرًا في هذا المجال إذ عليها أن تُسقط كل صورة نمطيّة عن المهاجرين وتقدم معلومات صحيحة بحيث تدين أخطاء البعض وتشيد بنزاهة البعض الآخر. ولذلك من الأهمية بمكان أن يغيّر الجميع تصرفاتهم تجاه المهاجرين واللاجئين، وينتقلوا من موقف الدفاع والخوف واللامبالاة والذي يتماشى مع "ثقافة الإقصاء"، إلى موقف مبني على "ثقافة اللقاء".

أتوجه بفكري إلى عائلة الناصرة التي عاشت خبرة الرفض منذ بداية مسيرتها: فمريم قد: "ولَدَتِ ابنَها البِكَر، وقَمَّطَتهُ وأَضجَعَتهُ في مِذوَدٍ لأَنَّهُ لم يَكُنْ لَهُما مَوضِعٌ في الـمَضافة" (لو 2، 7). لقد اختبر يسوع ومريم ويوسف معنى أن يترك المرء أرضه ويهاجر: إذ أُجبروا على الهرب واللجوء إلى مصر خوفًا من عطش هيرودس إلى السلطة الذي كان يهدّدهم (راجع متى 2، 13- 14). لكن قلب مريم الوالدي وقلب يوسف المحب لم يفقدا أبدًا ثقتهما بالله الذي لا يتركنا أبدًا، لذا وبشفاعتهما ليكن هذا اليقين ثابتًا أبدًا في قلب كل مهاجر ولاجئ.

فالكنيسة بإجابتها على دعوة المسيح لها: "إذهبوا وتلمذوا جميع الشعوب"، هي مدعوة لتكون شعب الله الذي يعانق جميع الشعوب ويحمل لهم إعلان الإنجيل، لأن وجه المسيح مطبوع في وجه كل شخص بشريّ! وهنا تكمن جذور كرامة الشخص البشري التي يجب علينا دائمًا احترامها وحمايتها. فكل إنسان هو ابن الله وقد طُبعت فيه صورة المسيح! لذا علينا أن نراها نحن أولاً ونساعد الآخرين ليروا في المهاجر واللاجئ ليس مجرّد مشكلة يجب مواجهتها بل أخوة وأخوات علينا قبولهم واحترامهم ومحبتهم، إنها فرصة تقدمها لنا العناية الإلهيّة لنساهم في بناء مجتمع أكثر عدالة وديمقراطيّة، عالم أكثر أخوة وجماعة مسيحيّة أكثر انفتاحًا بحسب الإنجيل.

وختم البابا فرنسيس رسالته بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر واللاجئ بالقول: أعزائي المهاجرين واللاجئين لا تفقدوا الرجاء بأن لديكم مستقبلا أكثر أمانًا وأنكم ستجدون خلال مسيرتكم يدًا ممدودة تسمح لكم باختبار التضامن الأخوي ودفء الصداقة! أصلي من أجلكم جميعًا ومن أجل جميع الذين يكرسون حياتهم وطاقاتهم لمؤازرتكم وأمنحكم فيض بركاتي الرسوليّة.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الأعمال مستمرّة في المكتبة الوطنية وتفتتح في 2014 مؤسّسة عامة مستقلّة لعشرات آلاف الكتب والمخطوطات

قريباً ستصبح للبنان مكتبة وطنية تفتح أبوابها أمام المهتمين. 2014 هو الموعد المرتقب، وفي الانتظار لا تزال الأشغال على قدم وساق.

اعادة ترميم المكتبة يتم بهبة من أمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني العام 2006 بقيمة 25 مليون دولار، إلا أن الأشغال لم تبدأ إلا في 2012، "في عهدي، ذلك لأن وزارة الداخلية كانت تشغل قسماً من المبنى ولم يكن عندها بديل لتخليه. فعملت كي يصل الأمر إلى خواتيمه"، يقول وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال غابي ليون لـ"النهار". ويوضح أن الهبة "عينية لمكتب الاستشارات والمتعهد الذي سمته الدولة القطرية، أي إن الأموال لا تمر مباشرة بوزارة الثقافة التي هي المستفيدة النهائية. والهبة بالكاد تكفي لأن المشروع كبير جداً".
تضم المكتبة عشرات آلاف الكتب والمدوّنات التي تمثل تاريخ لبنان. وستكون، وفق ليون، مؤسسة عامة مستقلة مالياً وإدارياً تحت وصاية وزارة الثقافة. إذاً تمويلها من موازنة الدولة، و"قد رفعت مرسوماً لإنشاء هذه المؤسسة العامة قبل استقالة الحكومة، ونحن في انتظار تشكيل حكومة جديدة كي يصبح المرسوم نافذاً".
ولا تغيب المكننة عن المكتبة، إذ إن البحث سيتم عبر الكومبيوتر، وآخر إصدارات دور النشر ستدخل حتماً إلى المكتبة. وثمة صالات متعددة، منها للاجتماعات ولتوقيع الكتب والقراءة، وقد رمم المكان وزيدت عليه مبان، منها 3 تحت الأرض، إلى وجود مواقف للسيارات، كل ذلك مع الإبقاء على طابع المبنى القديم.
ويقول ليون: "أكثر من 100 شخص ستوظفهم المكتبة، من عمال التنظيف إلى عمال المكتبة، عبر مباراة مجلس الخدمة المدنية. ويتولى السلطتين التقريرية والتنفيذية فيها مجلس إدارة تحدد صلاحياته مراسيم صادرة عن مجلس الوزراء. هذا من الناحية الإدارية. أما العمل اليومي فمتواصل، إذ يتولى كل يوم أشخاص الفهرسة والتبويب وترميم الكتب التي يعود قسم منها إلى زمن سحيق".
التعويل كبير على المكتبة، "المشروع الطموح"، وفق ليون الذي يضيف: "لا بلد في العالم لا يملك مكتبة وطنية… ومكتبتنا يفترض أن تنعش الثقافة في بلدنا".
تقع المكتبة الوطنية في الصنائع في بناء ينمّ عن فنون العمارة العثمانية، وهو أساساً مبنى كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية. وتتضمن مجموعة المكتبة الوثائق التي كانت مودعة في 3400 صندوق بعد إقفال دار الكتب الوطنية العام 1979. هذا إلى هبات شخصية أودعت بموجب الترقيم الدولي الموحد للكتاب ووزارة الثقافة. وتتضمن المجموعة وثائق نادرة ومخطوطات ولوحات وكتباً ودوريات وخرائط وتصاميم وبطاقات بريدية ومقطوعات موسيقية وملصقات ووثائق إلكترونية. وهنا لا يمكن إغفال دور مجموعة الكونت فيليب دي طرازي الخاصة التي تشكل مركز الثقل الرئيسي في المكتبة. فقد لمس دي طرازي افتقار لبنان إلى مكتبة وطنية، وأنشأ دار الكتب في بيروت التي سميت "دار الكتب الكبرى"، وأودع فيها مجموعة كتبه ومخطوطاته ومجلاته وجرائده التي بلغت حوالى 20 ألف وثيقة مطبوعة و3 آلاف مخطوطة، كما جلب من أوروبا آلاف الكتب. وقد دشنت الدار رسمياً في وسط بيروت في عام 1922 بعدما أقامها في منزله، وعيّن أمينها العام حتى 1939 تاريخ استقالته.
قبل أن "تستقر" المكتبة في الصنائع، حطت رحالها في مناطق عديدة. ففي 1937 انتقلت بما يناهز 32 ألف كتاب إلى مبنى مجلس النواب في ساحة النجمة الذي ظل مقرها إلى العام 1975. وقد طالت شظايا الحرب المكتبة التي ألمّت بها أضرار عديدة وفُقد منها 1200 مخطوطة. ثم نقلت موجودات المكتبة إلى قصر الأونيسكو، غير أنها لم تسلم أيضاً من أضرار الرطوبة وغيرها. وانتقلت المكتبة إلى سن الفيل، ثم في 1999 قررت وزارة الثقافة التي أصبحت المكتبة تحت عهدتها بعدما كانت ملحقة بوزارة التربية، أن تجعل مبنى كليّة الحقوق في الجامعة اللبنانيّة في الصنائع مقرّاً نهائيّاً للمكتبة. أما المنطقة الحرّة في مرفأ بيروت فهي مقرّ موقت للمجموعات.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).