أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | المجلس الرعوي الإيبارشي مواد القانون الكنسي: 272-275

المجلس الرعوي الإيبارشي مواد القانون الكنسي: 272-275

– هدف المجلس:
المجلس الرعوي الإيبارشي هو هيئة استشاريّة، فليس له أي دور تقريري. هدف هذا المجلس هو:

البحث في كل ما يخص الأنشطة الرعوية في الايبارشية وتقديرها ومتابعتها وتقديم الاقتراحات والتوصيات العملية فيما يخصها للأسقف.

         الأسقف يقيم هذا المجلس إذا دعت الحاجة والظروف الرعوية إليه. فالأسقف غير ملزم حسب القانون بإنشائه.

         – أعضاء المجلس:

         أعضاء هذا المجلس الرعوي يتم تعيينهم بالطريقة التي يحددها الأسقف الإيبارشي. الأعضاء هم من الاكليروس والرهبان وأعضاء جمعيات الحياة المشتركة على غرار الرهبان، والعلمانيين أيضا. بمعنى أن أعضاء هذا المجلس هم من الشعب الإيبارشي بجميع حالته. ويجب من خلالهم تمثيل مؤمني الايبارشية اجمع بكل تنوعهم، ويمثلوا أيضا المؤسسات الدينية المتعددة للايبارشية.

         يستطيع الأسقف الإيبارشي تعيين آخرين من كنائس كاثوليكية أخرى ذات حق خاص مقيمين في نفس ايبارشيته ويتم تعيينهم بالطريقة التي يحددها هو وحسب الاحتياج.

         يذكر القانون بعض الشروط الملزمة لمن سيتم تعيينهم:

         1. مؤمنون يتميزون بإيمان راسخ، والمقصود بكلمة مؤمن هنا هو المعمد بطريقة صحيحة؛

         2. أخلاق حميدة

         3. حكمة

         وهنا نلاحظ أن القانون يجمع أبعاد ثلاث للعضو: ناحية إيمانية (اى العلاقة مع الله والكنيسة) وناحية أخلاقية والتي هي الوجه الأخر لنفس الإيمان. وأخيرا الحكمة أي المقدرة والتمييز في التصرف، أي علاقة هذا العضو مع الأخر وقدرته في التصرف ورؤيته للأحداث والواقع.

         – النظام الأساسي للمجلس:

         مدة هذا المجلس يحددها الأسقف الإيبارشي في النظام الداخلي له. فلكل مجلس رعوي يجب أن يكون نظام داخلي لتنظيم أعماله وقواعده واجتماعاته. هذا النظام يستطيع أن يضعه الأسقف أو يؤكل احد بكتابته ويوقعه هو بنفسه. هذا المجلس ينتهي فاعليته عند شغور الكرسي الإيبارشي.

         – دور الأسقف:

         يدعو الأسقف الايبارشي وحده فقط المجلس للاجتماع حسب احتياجات وظروف العمل الرعوي والرسولي في ايبارشيته. وهو أيضا الذي يحق له فقط أن يترأس جلساته، او يعين من يترأسه بالنيابة عنه. يعلن الأسقف الإيبارشي عن جميع أعمال المجلس وما تم معالجته فيه.

         مما سبق يتضح أن هذا المجلس هو وسيلة لمساعدة الأسقف الإيبارشي فيما يخص الأعمال الرعوية والواقع الرعوي في الايبارشية. هذا المجلس هو نتيجة للمجمع الفاتيكاني الثاني حيث ينص في وثيقة مهمة الأساقفة الرعوية، الفقرة 27 وفي الفقرة 26 من القرار المجمعي في رسالة العلمانيين، على أهمية هذا المجلس في كل ايبارشيه ودوره فيما يخص الحياة الرعوية للايبارشية.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).