أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مصر: «لجنة حماية الصحافيين» وقمع المراسلين: اعتقال 30 وضرب 26

مصر: «لجنة حماية الصحافيين» وقمع المراسلين: اعتقال 30 وضرب 26

لم يكن الثالث من شباط 2011 يوما اسود على آلاف المتظاهرين المصريين المسالمين في ميدان التحرير فحسب بل كان كذلك بالنسبة إلى العديد من الصحافيين والمراسلين العاملين في مؤسسات اعلامية

 اقليمية واجنبية وقعوا ضحية هجوم النظام المنظم لكمّ أفواههم وتعطيل عدساتهم المصوّرة لعلّ المشهد المصري الصاخب يبقى داخل مصر… الا ان جهود المخطط السلطوي باءت بالفشل.
«نحمّل الرئيس حسني مبارك شخصيا مسؤولية الاعتداء على الصحافة. ان الهجمات المنظمة والمتواصلة ضد المراسلين لا تترك مجالاً للشك في ان الحكومة المصرية أمعنت في تنسيق جهودها لاضطهاد الاعلاميين وقمعهم. ان اداء النظام المصري الهادف إلى انتاج فضاء اخباري تحت سيطرته يضع مصر في خانة الدول القمعية كبورما وايران وكوبا»… هذا ما جاء على لسان المدير التنفيذي لـ«لجنة حماية الصحافيين» (سي بي جاي) جويل سايمون، ومقرها نيويورك، التي اصدرت امس الاول تقريرا مفصلا عن اعتقال 30 صحافيا والاعتداء على 26 آخرين فضلا عن مصادرة معدات ثمانية مراسلين، وذلك خلال يومي الثاني والثالث من شباط الجاري. ارقام فصّلها سايمون الذي اكد «اعتداء قوات مبارك على مجموعة واسعة من الصحافيين بينهم مصريون وعرب وروس واميركيون واوروبيون ولاتينيون»:
ـ اخبرت صحيفة «واشنطن بوست» اللجنة بأن مديرة مكتب القاهرة ليلى فاضل ومصوّرة الصحيفة ليندا ديفيدسون كانتا من بين الصحافيين الذي اعتقلوا صباح الثالث من شباط، بالاضافة الى احتجاز مترجم وسائق الصحيفة، فيما تم ضرب الاخير.
ـ اعلنت صحيفة «نيويورك تايمز» الاميركية الافراج عن اثنين من مراسليها بعدما تم اعتقالهما في القاهرة.
ـ جُرح مصور وكالة «زوما» الاخبارية الاميركية، والي نيل، برصاص الشرطة المصرية، تحت جسر «6 اكتوبر» عند كورنيش النيل في القاهرة بحسب ما اعلن اقرباؤه.
ـ قالت وكالة «اسوشييتد برس» الاميركية انه تم اعتقال صحافيين يعملان لتلفزيون «زفيزدا» الروسي يوم الثلاثاء الماضي على يد عناصر بلباس مدني خلال الليل.
ـ اعلنت «سي ان انـ آي بي ان» ان احد صحافييها، راجش بارادوام، اُخرج بالقوة من ميدان التحرير على يد القوات العسكرية.
ـ قالت «فوكس نيوز» الاميركية ان مراسلها غريغ بالكوت والمنتج اولاف ويغ نقلا الى المستشفى بعدما تم التعرض لهما بالضرب من قبل بعض المتظاهرين في القاهرة.
ـ اعلنت وكالة الانباء «اسوشييتد برس» الاعتداء على مراسل الـ«سي بي سي» مارك ستروسمان خلال تصويره عناصر ترمي الحجارة.
ـ حاول مناصرون لمبارك الاعتداء على مراسلة قناة «العربية» ديما سالم مصادرين معدات مرافقها المصوّر.
ـ اعتدى مؤيدون لمبارك على صحافيين اثنين في قناة «الجزيرة» الناطقة بالانكليزية. واعلنت «الجزيرة» امس الاول ان قوات الامن المصرية اعتقلت ثلاثة من صحافييها وان صحافيا رابعا يعمل لديها يعتبر مفقودا، معربة في بيان عن قلقها «على سلامة وامن» الصحافيين الثلاثة وطالبت بالافراج عنهم فورا.
ـ رفض العديد من الصحافيين العاملين في مؤسسات اعلامية تابعة للحكومة المصرية مواصلة عملهم بعد ضغوط بتزوير الاخبار وعدم الكتابة عن العنف الذي يمارس ضد المتظاهرين. وقالت شهيرة امين احدى العاملات في تلفزيون النيل «ارفض ان اكون منافقة. اشعر بالحرية».
ـ تم الاعتداء على العديد من الصحافيين الاتراك بينهم سومالي اونال الذي يعمل لحساب وكالة «شيهان» للانباء، ومراسل صحيفة «توركيش ستار ديلي» دوغان ارتوغرول، اللذين تعرضا للضرب على يد انصار مبارك الاربعاء.
ـ هاجمت عناصر بالسكاكين مراسل تلفزيون «توركيش فوكس» ايرول كانداباك اوغلو والمصور والسائق يوم الاربعاء اثناء التصوير في ضاحية بولاق في القاهرة، قبل ترحيلهم في وقت لاحق بحسب وكالة الاناضول التركية.
ـ تم الاعتداء على مراسل «تي ار تي» التركية وسرقة ماله ومصادرة الكاميرا التي كانت بحوزته فضلا عن هاتفه الخليوي، بحسب ما ذكرت صحيفة «توداي زمان» التركية.
ـ اقتحم مناصرو مبارك فندق «هيلتون» في القاهرة بحثا عن الصحافيين، بحسب ما اعلنت قناة «الجزيرة» للجنة. وكتب محرر الشؤون الخارجية في قناة «بي بي سي» البريطانية جون ويليام على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «قوات الامن المصرية تصادر معدات فريق الـ بي بي سي، في فندق هيلتون في محاولة لمنعنا من البث».
ـ اعتقل مصوّر التلفزيون البرازيلي ومراسلة «راديو البرازيل الوطني» بعدما عصبت اعينهما، كما تم الاستيلاء على جوازي سفرهما ومعداتهما، بحسب وكالة الانباء البرازيلية.
ـ ذكر التلفزيون البولندي ان 5 من مراسليه اعتقلوا في مصر فضلا عن تحطيم احدى كاميراتهم.
ـ اعلن التلفزيون السويدي «اس تي في» ان مراسله في مصر برت ساندستروم يعالج من طعنات في المعدة في احد مستشفيات القاهرة.
ـ ذكرت الصحيفة اليونانية «كاثيميريني» ان مراسلها في العاصمة المصرية يخضع لعلاج في رجله بعدما طعنه انصار مبارك في ميدان التحرير.
ـ اعلنت «لو سوار» البلجيكية انه تم توقيف الصحافي البلجيكي موريس سارفاتي الذي يكتب باسم سيرج ديمون، والذي يعمل لعدد من المنشورات الاوروبية، في الثاني من شباط الحالي قبل ان يفرج عنه امس الاول.
ـ اعتقلت ثلاث مجموعات من الموظفين في مؤسسات اعلامية رومانية يومي الاربعاء والخميس الماضيين في القاهرة بحسب منتج «انتينا 3» فلاد بتريانو الذي ارسل التفاصيل لـ«لجنة حماية الصحافيين» عبر البريد الالكتروني. والموظفون هم: ادلين بتريسور مراسلة «تي في ار» ومرافقها المصور، اللذين اعتقلا الاربعاء على يد شرطة القاهرة قبل ان يفرج عنهما مجددا. كما اعتقلت الشرطة مراسل تلفزيون «ريالتاتيا» كريستيان زاريسكو والمصور الذي كان معه. وتمت مصادرة اشرطة التسجيل الخاصة بهما قبل ان يفرج عنهما. كذلك، اوقفت مراسلة « انتينا 3» كارمن افرام برفقة المصوّر كريستيان تاماس من قبل الشرطة كما تم استجوابهما.
ـ اعتدي على 4 من المشاركين في موقع «ديموتيكس» الاخباري الخاص بحسب ما اعلن مدير الموقع توري مانت.
ـ اتهمت شركة «فودافون» البريطانية للاتصالات الحكومة المصرية بالسطو على خدمة رسائلها النصية وبث مضامين مؤيدة لمبارك.
ـ تم القبض على مراسل الماني بين الاسكندرية والقاهرة لوقت قصير بحسب ما قال نائب المدير الأول في تلفزيون «زد دي اف» الالماني فرانك ديتر للجنة حماية الصحافيين.
ـ اعلنت «اسوشييتد برس» عن تعرض المصوّر الفرنسي ألفرد ياغوب زاده الذي يعمل لحساب وكالة «سيبا» الاخبارية، للضرب خلال تغطيته تظاهرات الشارع.
ـ اعتدي على 4 صحافيين اسبان في القاهرة هم : مراسل «تي في 3»، خوان رورا، الذي تعرض لسرقة هاتفه المحمول اثناء اجرائه بثا مباشرا، ومراسل راديو «ار أي سي 1» سال اميرغي، ومراسلة صحيفة «لا فانغارديا» غيما سورا، ومراسل صحيفة «فوشنتو آي بي سي» ميغيل ايستاران.
ـ كتبت الصحافية الكندية سونيا فيرما على صفحة «تويتر» انه تم احتجازها من قبل الجيش لمدة 3 ساعات.
ـ كتبت المصورة راشيل بث اندرسون على صفحتها على «تويتر» : «اختفت الهواتف المحمولة والكاميرات من غرف الصحافيين في فندق سميراميس… واجهنا موظفو الفندق بالقول ان الامر جزء من الترتيبات المفروضة عليهم من الخارج».
ـ كتب المدوّن المصري المعروف بـ «محمود» على صفحة «تويتر» : «ضربني عناصر من الشرطة وصادروا هاتفي المحمول وحطموا سيارتي».
(«السفير»)

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).