أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | مهرجان مار زخيا العجائبي في عجلتون مستمر حتى 31 الحالي

مهرجان مار زخيا العجائبي في عجلتون مستمر حتى 31 الحالي

افتتحت بلدة عجلتون، قضاء كسروان – جبل لبنان بعيد شفيع البلدة مار زخيا العجائبي، في مهرجان فني – ترفيهي – ثقافي – وديني، من تنظيم البلدية والحركات الرسولية ولجنة الوقف وأخويات البلدة.

بدأ المهرجان في 22 آب الحالي ويستمر حتى 31 منه، ويتضمن نشاطات متنوعة للاطفال من رسم ورقص وغناء والعاب، وسهرات للكبار منها الفنية (موسيقى غربية وشرقية، وسهرات غنائية ومسرحيات فكاهية).

وتميز الإحتفال بمشاركة جميع الفئات العمرية، من فرسان العذراء (من عمر 3 الى 12 سنة) الذين اعدوا مسرحية بإشراف مجموعة طلائع العذراء (من عمر 13 الى 18 سنة)، ومجموعة العمل الرعوي الجامعي (من عمر 18 الى عمر 25 سنة) إضافة إلى فرقة "سبع بهارات" (وتضم متطوعين من عمر 25 وما فوق). وساهمت فرقة Fly on Stage بإضفاء اجواء الفرح حيث شارك نحو 500 طفل بتعلم رقصات جديدة، بعضهم غنى والبعض الآخر فضل اللعب مع شخصيات رسوم متحركة عالمية.

ويتضمن برنامج الاحتفال في الايام الاخيرة:
الخميس 29 أب 2013:
الساعة 10 مساء: فرقة برنامج ما في متلو

الجمعة 30 أب :2013 ليلة العيد:
الساعة 6,30 مساء: مسبحة الوردية
الساعة 7,00 مساء: القداس الإحتفالي يحتفل به المطران بولس روحانا راعي الأبرشية ويليه تبريك الهريسة.
الساعة 8,30 مساء: مسيرة المهرجان السنوي على أنغام موسيقى جعيتا، من مستديرة عجلتون وصولا إلى ساحة كاتدرائية مار زخيا مع تعانق البيارق.
الساعة 11,00 مساء: سهرة غنائية مع الفنان جوزيف عطيه وفرقته الموسيقية.

السبت 31 أب 2013:
قداديس: الساعة 7,30 – 9,00 و11,00- 12,30.

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الفاتيكان : البابا فرنسيس ينصَّب بحضور 31 رئيساً

ينصب فرنسيس اليوم البابا الـ266 للكنيسة الكاثوليكية، في مراسم مهيبة تبدأ بجولة للحبر الاعظم في ساحة بازيليك القديس بطرس في سيارة "بابا موبيلي" وتتوج بقداس يحضره زعماء من العالم

ومئات الآلاف من الاشخاص.
 وعشية تنصيبه، استقبل البابا رئيسة بلده الام الارجنتينية كريستينا فرنانديز كيرشنر في لقاء "غير رسمي" تبعته مأدبة غداء.
ولم تكن العلاقات بين كيرشنر التي ترأس الارجنتين منذ 2007 والرئيس السابق لأساقفة بوينس آيرس ودية دائما، وشابتها خلافات عدة وخصوصا على زواج المثليين وتشريع الاجهاض.
ولم يتوان الكاردينال خورخي ماريو برغوليو عن اتهام الحكومة الارجنيتينة مراراً بالديماغوجية، بينما قالت كيرشنر إن آراءه عن المثليين تعود الى القرون الوسطى.
 وبعد اللقاء، صرحت كيرشنر للصحافيين أنها طالبت البابا بالتدخل في النزاع بين بلادها وبريطانيا على جزر مالوين (التي يسميها البريطانيون فوكلاندز).
وقالت: "طلبت وساطته من أجل التوصل الى حوار بين البلدين"، مذكرة بأنه سبق للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني أن توسط بين الارجنتين وتشيلي في نزاع آخر على السيادة على مناطق.
ومنذ انتخابه، عرف البابا فرنسيس كيف يأسر عقول المؤمنين ويجتذب وسائل الاعلام بمبادرات وخطب تتسم بالطيبة والبساطة، وإن تكن بداية حبريته شابتها عودة اتهامات قديمة تتهمه بالسكوت والسلبية في ظل الحكم الديكتاتوري للارجنتين (1976 – 1983).
وبعد ظهر أمس، كان وصل الى روما عدد كبير من الزعماء والمسؤولين الدوليين، بينهم نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الكاثوليكي الذي يمارس واجباته الدينية، والرئيس المكسيكي انريكي بينا نييتو ونظيره التشيلياني سيباستيان بينيرا.
وسيمثل أميركا اللاتينية التي تعد 40 في المئة من الكاثوليك في العالم، رؤساؤها أو من ينوب عنهم. ومن المنتظر وصول الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف خصوصا.
واستقبلت روما ايضا شخصية مثيرة للجدل هي رئيس زيمبابوي روبرت موغابي (89 سنة)، اقدم رئيس افريقي والكاثوليكي المتحمس.
ويمنع موغابي الذي توجه اليه اتهامات بانتهاكات كثيرة لحقوق الانسان في بلاده، من دخول الاراضي الاوروبية، لكن ايطاليا لا تستطيع منعه من الوصول الى اراضي الفاتيكان.
وهذه المرة الخامسة يأتي موغابي الى روما خلال ثماني سنوات. فقد حضر في الثامن من نيسان 2005 جنازة يوحنا بولس الثاني، كما حضر في 30 نيسان 2011 مراسم تطويبه.
 وثمة اشكالية ديبلوماسية أخرى محتملة تتمثل في الحضور المتوقع للرئيس التايواني ما ينغ جيو الذي يثير غضب بيجينغ.
وتجنباً لحصول ارباكات ديبلوماسية، أوضح الناطق باسم الفاتيكان الاب فيديريكو لومباردي ان الكرسي الرسولي لن يوجه دعوات، وأنه "يرحب بجميع الذين يرغبون في المجيء".
وفي المجموع، يتوقع حضور 132 بعثة، بينها 31 رئيس دولة، القداس الذي يقام في ساحة بازيليك القديس بطرس في يوم عيد القديس يوسف، في طقس توقعت مصلحة الارصاد الجوية أن يكون غائما مع فترات صفاء.
ونصح البابا الارجنتيني الذي تقلقه الازمة الاقتصادية الحالية، لمواطنيه ألا يتكبدوا عناء عبور الاطلسي، طالبا منهم "مساعدة الفقراء" بتكاليف هذه الرحلة.
وطلب الحبر الاعظم الذي اختار اسمه تيمنا بالقديس فرنسيس الاسيزي، قديس الفقراء، من الاخوة الفرنسيسكان في دير لا فيرنا الكائن في جبال توسكانا، تأمين الخدمة الليتورجية خلال القداس.
ولن تحتاج الحشود التي يتوقع أن تصل الى مليون شخص، الى شراء بطاقات لحضور القداس الذي تنقل وقائعه وسائل الاعلام في العالم اجمع.ومنعا لحصول فوضى وتدافع، ستقسم ساحة القديس بطرس قطاعات يخصص جزء منها للرسميين ورجال الدين، وجزء للمرضى والمعوقين.
اما التدابير الامنية، فستكون شبيهة بتلك التي اتخذت خلال تشييع يوحنا بولس الثاني والتي شارك فيها مليون شخص.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : المهرجان اللبناني للكتاب في نسخته الـ31 السبت

لأن "الحركة الثقافية – انطلياس" أصبحت "إحدى فسحات الأمل الأخيرة ، حيث ما زال للكلمة الحرة منبر، وللتلاقي مساحات بيض، وللإيمان بالوطن – القدوة أمثلة صارخة"،

ها هي اليوم تطلق برنامج "المهرجان اللبناني للكتاب" في نسخته الحادية والثلاثين على التوالي، والذي يفتتح الساعة الخامسة بعد ظهر بعد غد السبت 3 آذار.
وامس كان مؤتمر صحافي عقده امين الاعلام في الحركة الزميل جورج اسطفان في انطلياس، عرض خلاله مشاركة 51 دار نشر، الى برنامج النشاطات والتكريم والندوات واللقاءات والتواقيع التي عودنا إياها المهرجان.

برنامج المهرجان
يتضمن برنامج "المهرجان اللبناني للكتاب" هذه السنة، الى معرض الكتاب الذي تشارك فيه 51 دار نشر، النشاطات الآتية:
1 – تكريم أعلام ثقافة لبنانيين وعرب (الرعيل السابع والعشرون).
2 – الندوات: ومنها ندوة عن القاضي جورج ملاّط "القاضي يتذكّر"، ندوة عن كتاب كلير عواضة "Believe to Achieve"، وندوة عن كتاب سمير فرنجية، رحلة الى أقاصي العنف". و ندوة تكريم للمطران سليم غزال في ذكراه الأولى.
3- الاحتفال في يوم المرأة 8 آذار، وخصصت الحركة هذا اليوم تكريمياً لامرأة مميزة، واختارت هذه السنة الدكتورة خيرية قدوح.
أما يوم المعلّم 9 آذار، فالتقليد السنوي يكرم اعلاماً قدموا جهداً متواصلاً في المجال التربوي. وهذه السنة يٍكرم المربي أمين زيدان والمربيّة عدلا سبليني. إضافة الى نشاطات صباحية.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

31 تشرين الأول ذكرى الاصلاح الانجيلي ويوم عطلة في مؤسسة الطائفة

تحتفل الكنائس والمؤسسات التربوية الانجيلية في لبنان في 31 تشرين الاول من كل سنة بذكرى الاصلاح الانجيلي، الذي انطلق في القرن السادس عشر في اوروبا. في هذا اليوم تتوقف الدروس

في معظم المدارس الانجيلية اجلالا لحركة الاصلاح الانجيلي التي منها انطلقت المدارس والجامعات الانجيلية في كل انحاء العالم وفي لبنان.

في كتابها "وتذكرت"، اوردت الكاتبة اميلي الراسي قصة رجل بروتستانتي استدعي الى اسطنبول لامر ما. فسأله المسؤول عن هويته ومذهبه، وسأله ايضا ما اذا كان متعلما ام اميا؟ فاحتد الرجل، وحسب السؤال اهانة له، وقال: "كيف تسألني هل انت متعلم ام امي؟ الم اقل لك اني بروتستانتي؟ وهل يعقل ان اكون اميا؟ وسحب الانجيل من جيبه. هذه القصة الطريفة تقدم لنا مثالا عن مدى ارتباط اسم البروتستانت او الانجيليين بالعلم والتربية. وهذه حقيقة يعرفها كل من يعرف تاريخ الاصلاح الانجيلي والمرسلين الانجيليين. فاينما انتشروا انتشرت المدارس والجامعات، فساهموا في النهضة الثقافية والحضارية في المجتمعات. ولكن السؤال ما الذي قاد المصحلين الانجيليين الى الاهتمام بالتربية، واستطرادا الى فتح المدارس؟ عندما بدأ الاصلاح الانجيلي، انطلق من اختبار روحي عميق قام به مطلق الاصلاح مارتن لوثر. ذاك الاختبار الذي غير حياته تأسس على الكتاب المقدس الذي صار بالنسبة اليه ولباقي المصلحين الانجيليين المصدر الوحيد للعقيدة والايمان والحياة، وبالتالي ركيزة تفكير المصلحين، وموضع بحثهم.
هكذا قام المصلح لوثر بترجمة الكتاب المقدس من اللغة اللاتينية الى لغة الشعب الالمانية، وبذل المصلحون جهودا كبيرة لايصاله الى الناس، لكي لا تفوتهم رسالته التي تدعو الجميع الى الحياة الافضل بالايمان بالرب يسوع المسيح. ولكن كيف يتعرف الناس على الكتاب المقدس ان لم يتعلموا القراءة والكتابة؟ فلا بد من المدارس. وهكذا عملوا على انشاء المدارس لتعليم الناس القراءة والكتابة وليتعرفوا على الاخبار السارة واللآلئ الثمينة التي يتضمنها الانجيل.
الا ان الامر الاساسي الآخر الذي ساهم في اقتران اسم الانجيليين بالعلم، هو شخصية المصلحين الانجيليين الذين حملوا لواء الاصلاح، ومنهم اثنان مارسا دورا كبيرا في ارساء الفكر الانجيلي التربوي لتأسيس المدارس والجامعات الانجيلية وهما: المصلح الالماني مارتن لوثر والمصلح الفرنسي جان كلفن. فالاول كان مربيا واستاذا جامعيا في حقل اللاهوت. من اهم الدوافع التي قادته الى الاصلاح مزيج من صراع روحي فكري ادى به الى التركيز على دراسة الكتاب المقدس في عمق بلغاته الأصلية التي كتب فيها، وهي العبرية للعهد القديم واليونانية للعهد الجديد. وهذا التشديد ظهر في الجامعة التي علّم فيها، اذ حصل تغير في مناهجها شمل التشديد على اللغات. وهكذا مع المصلح لوثر رافق الإصلاح الإنجيلي التشديد على اللغات والتعليم ليس فقط في المدارس، ولكن أيضاً في الجامعات.
أما المصلح كلفن، فكان محامياً يحمل شهادة الماجستير في الحقوق. صرف الوقت الطويل ينهل من ينابيع الثقافة والفلسفة ما رآه مناسباً ومفيداً. أعجب بما قاله الفيلسوف ارسطو وبعض الفلاسفة اليونانيين القدماء ان هدف التربية اكتشاف الفضائل والاخلاق. واعتبر ان هذا التفكير ما هو الا تحضير لاستقبال حقائق الايمان المسيحي، لكنه حذر  من الموافقة على كل شيء يقوله الفلاسفة. استخدم كلفن علم المنطق والتحليل الذي استقاه من الفلاسفة ليكون اسلوباً منهجياً يطبقه على دراسة وتفسير الكتاب المقدس. كما كان من القادة التربويين الذين ساهموا في تنمية التعليم العالي. ففي عام 1559، وحين كان في جنيف، أسس مدرسة تحضيرية سميت لاحقاً College Calvin ومعهد للدراسات العليا اطلق عليه اسم Academia تحول في ما بعد جامعة جنيف.
وهكذا، من الكتاب المقدس، الحجر الاساس لكل دراسة وتعليم، انطلق الانجيليون الى العالم حاملين كلمة الله التي لا تغير فقط القلب، أي الجانب الروحي من الانسان، بل كل الانسان المخلوق على صورة الله ومثاله. وهكذا أيضاً وصل المرسلون الانجيليون الى لبنان في بداية القرن التاسع عشر. وقد تكرر الاختبار عينه الذي حصل مع المصلحين الانجيليين الاوائل، فعملوا على ترجمة الكتاب المقدس الى اللغة العربية من اللغات الأصلية، ورأس مشروع الترجمة المرسل القس الدكتور عالي شميث عام 1847، وعاونه الاستاذ بطرس البستاني والشيخ ناصيف اليازجي. وبعد 9 سنوات من وفاة القس سميث، خلفه القس الدكتور كورنيليوس فانديك الذي أنهى العمل عام 1865، فسميت الترجمة بترجمة (فانديك – البستاني)، وهي الترجمة المعتمدة من الكنائس الانجيلية. ثم توجه المراسلون الانجيليون بالكتاب المقدس لتأسيس الكنائس والمدارس جنباً الى جنب في العديد من المناطق اللبنانية والسورية، وكانت المدرسة آنذاك عبارة عن غرفة او بعض الغرف القليلة، اذ كان المرسل او الواعظ هو نفسه المعلم. وقد قارب عدد المدارس في مرحلة ما المئة مدرسة، الا انها تجمعت في مرحلة  لاحقة في مدارس كبيرة. وافاد لبنان من التنافس التربوي ما بين الارساليات اليسوعية، التي نشأت نتيجة الاصلاح الكاثوليكي المقابل منذ عهد الاصلاح الانجيلي في القرن السادس عشر والارساليات الانجيلية، التي قدمت الى لبنان في بداية القرن التاسع عشر. وقد نقل عن المرسل الدكتور كورنيليوس فانديك قوله: "أنا ذاهب لأؤسس مدرستين في قرية ما. وعندما كان يسأل لماذا مدرستين؟ كان يجيب عندما أؤسس مدرسة انجيلية سيسارع اليسوعون الى تأسيس مدرسة كاثوليكية. وهذا الأمر انسحب أيضاً على الجامعتين الأميركية واليسوعية. فعندما أسس الانجيليون الجامعة الأميركية التي كانت تعرف آنذاك بالكلية الانجيلية السورية عام 1868، أسس اليسوعيون الجامعة اليسوعية عام 1875.
بالنسبة الى المدارس، أسس الانجيليون عام 1835 اول مدرسة (تحمل طابع المدرسة، حيث يحصل التعليم داخل جدران الصف) لتعليم الفتاة في كل مناطق نفوذ السلطة العثمانية، أسمها ASG المدرسة الاميركية للبنات التي كانت في ساحة رياض الصلح ثم انتقلت عام 1974 الى منطقة الرابية، وأخذت اسم مدرسة بيروت الانجيلية للبنات، والبنين. ثم توالى بناء المدارس الانجيلية، فتبعتها مدرسة الفنون الانجيلية في صيدا عام 1862 وغيرها الكثير من المدارس، والآن يوجد في لبنان أكثر من 30 مدرسة انجيلية (بعضها يتبع لكنائس انجيلية وبعضها الآخر يتبع لأفراد انجيليين). وفي مرحلة لاحقة اقتنع المرسلون الانجيليون اللاحقون أن الكتاب المقدس لا يخاطب فقط الجانب الروحي من الانسان لكنه يخاطب كل الانسان، المخلوق على صورة الله ومثاله، يخاطب شخصيته ليصقلها ويجعله انساناً قادراً على اتخاذ القرارات المناسبة، يخاطب فكره لينميه ويكشف مواهبه وامكاناته الكامنة فيه، يخاطب ارادته ليدربها فيصير مسؤولاً عن تصرفاته، ويخاطب مواقفه ليجعلها منسجمة مع قيم الانجيل الروحية والاخلاقية، وهكذا يتحقق كيان الانسان الكامل.
وبدخول المدارس والجامعات الانجيلية الى لبنان، دخلت اللغة الانكليزية وانتشرت في مناطق عديدة. وقد أدت هذه المدارس والجامعات دوراً تربوياً رائداً، اذ ساهمت في النهضة الثقافية العربية ليس في لبنان فحسب، بل في الشرق الأوسط، وعرفت بوطنيتها ونبذها الطائفية، اذ استقبلت منذ تأسيسها كل تلميذ مهما كان دينه او عرقه او لونه، فعرف متخرجوها من أصحاب الفكر الحر، والوطنية الملتزمة التي عملت من أجل بناء الوطن الواحد.

القس سهيل سعود النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

روما : اعتراف بندكتس السادس عشر بـ 31 شهيداً للإيمان

يعترف بندكتس السادس عشر بـ 31 شهيداً جديداً قد يعلن تطويبهم قريباً نظراً إلى أن الأعجوبة ليست ضرورية لتطويب شهيد للإيمان. استقبل بندكتس السادس عشر في الفاتيكان عميد مجمع دعاوى القديسين،

 المونسنيور أنجيلو أماتو، وسمح بنشر المراسيم المتعلقة بخمس عجائب و31 شهيداً والفضائل البطولية لستة من خدام الله. هؤلاء الشهداء قضوا في فرنسا خلال الثورة، في رومانيا في ظل الحكم الشيوعي، في ألمانيا في ظل الحكم النازي، وخلال الحرب الأهلية الإسبانية.

وهم:
خادم الله جانوس شيفلر، الأسقف الهنغاري الأصل الذي توفي في بوخارست (1887-1952)؛خدام الله خوسيه ماريا رويس كانو، خيسوس أنيبال غوميز غوميز، توماس كورديرو ورفقاؤهم المبشرون الإسبان الثلاثة عشر (+1936)؛خدام الله كارميلو ماريا مويانو ليناريس ورفقاؤه الكرمل الإسبان التسعة (+1936)؛خدام الله جوهانس براسيك ورفيقاه الكاهنان الأبرشيان الألمانيان، الذين قتلوا في هامبورغ (+1943)؛خادمة الله مارغريت روتان، الراهبة الفرنسية وابنة جمعية القديس منصور دي بول، التي ولدت في ميتز وقتلت في داكس (1736-1794).
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: لقاء تضامني في نقابة الصحافة في الذكرى الـ 31 لاعتقال يحيى سكاف

نظمت "لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف" و"الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين"، لقاء تضامنيا مع الاسير سكاف في مرور 31 عاما على اعتقاله، ودعما لقضية المفقودين، وتضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين والعرب،  في نقابة الصحافة امس، حضره نواب سابقون وممثلون لأحزاب لبنانية وفصائل فلسطينية وفاعليات.

وتحدث نقيب الصحافة محمد بعلبكي الذي اكد ان "دار نقابة الصحافة هي دار للمقاومة ضد العدو الإسرائيلي". وسأل: "كيف يمكن للبنانيين أن ينسوا هؤلاء المناضلين الأحرار الذين ما زالوا أسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي وفي مقدمهم الأسير البطل يحيى سكاف؟".
ثم ألقى نبيل العرجي كلمة الرئيس عمر كرامي، فطالب بإطلاق جميع الأسرى اللبنانيين والعرب والفلسطينيين، "وعلى رأسهم أسيرنا العزيز يحيى سكاف، ونقول للدولة اللبنانية ان عليها أهم واجب هو رعاية ابنائها الذين ضحوا بدمائهم في سبيل هذا الوطن، وان تسعى الى الضغط على الدولة العنصرية من أجل إطلاق اسيرنا وكل الأسرى".
ورأى عضو قيادة "جبهة العمل الإسلامي" الشيخ شريف توتيو "ان العدو امام ثلاثة خيارات، اما ان يخرجنا من ارضنا، وأما ان يقتلنا، وأما ان يعتقلنا"، مؤكداً ان "الرد يكون بالمواجهة والمقاومة والصبر والنصر". وألقى كمال مدحت كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، فقال ان "يحيى سكاف لم يكن وحده ابن لبنان وفلسطين والعروبة، بل هناك الآلاف من الشهداء والمعتقلين والمقاومين".
وتلاه عضو المجلس السياسي في "حزب الله" محمد صالح بكلمة الحزب: "في يوم التضامن مع الاسير سكاف، نلتزم المقاومة نهجا للتحرير، والسلاح درعا في وجه التهديدات الإسرائيلية".
 واعتبر رئيس "المركز الوطني في الشمال" كمال الخير ان "قضية يحيى سكاف في أيد أمينة لأنه في عهدة السيد حسن نصر الله الذي نعتبره المرجعية لاتخاذ القرار الذي يراه مناسبا، فقائد المقاومة هو رمز الوفاء والأمانة في عرف الأمة كلها".
ورأى رئيس "الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين" عطاالله حمود  "ان قضية يحيى سكاف ومحمد فران والأسرى المعتقلين الفلسطينيين والعرب وقضية الشهداء والمفقودين، ستبقى قضيتنا المركزية التي من اجلها نقدّم التضحيات، وسيبقى الشعار: "نحن قوم لا نترك أسرانا في السجون".
وطالب جمال سكاف باسم عائلة المعتقل "المنظمات الدولية والإنسانية بالتحرك سريعاً لكشف الملابسات المحيطة بالأسير سكاف ومعاملته وفق القوانين الشرعية التي تكفلها شرعة حقوق الإنسان".

جريدة النهار 14.03.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق: بدء محاكمة الصحافي الذي رشق بوش بحذائه في 31الجاري

 اعلن ضياء الكناني قاضي التحقيق في قضية الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الاميركي جورج بوش بحذائه الاثنين بدء جلسات محاكمة الصحافي الاربعاء الموافق 31 كانون الاول/ديسمبر بعدما انتهت جلسات التحقيق.

وذكر الكناني في وقت سابق ان موعد انطلاق المحاكمة سيكون الاربعاء المقبل.
واكد الكناني في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان "مرحلة التحقيق انتهت وبدأت مرحلة ثانية وهي احالة القضية الى محكمة الجنايات المركزية وحدد يوم الاربعاء الموافق 31 كانون الاول/ديسمبر الجاري موعد المحاكمة".
واضاف ان "التحقيق لم يغير طبيعة التهمة الموجهة ضد منتظر وستجري المحاكمة ضمن مسؤولية المحكمة الجنائية المركزية".
واشار الى "عدم احالة القضية الى محكمة اعتيادية لانه لم يقدم الينا طلبا بهذا الخصوص". واشار الكناني الى "موافقة الصحافي منتظر على عرض قدمته المحكمة بتقديم شكوى ضد رجال الامن الذين اعتدوا عليه".
مؤكدا ان "منتظر وافق على تقديم الشكوى واخذنا اقواله وقدمنا تقريرا طبيا اثبت وجود اثار اعتداء على وجهه".
وقال عدي الزيدي شقيق منتظر في اتصال هاتفي مع فرانس برس عندما "التقيت منتظر امس بمساعدة المحكمة وكان قد تعرض للتعذيب وهناك اثر على جسده منها جراء التعذيب بالكهرباء".
واضاف ان "منتظر اكد انه قام بفعله ليس للشهرة لانه كان يتوقع ان يقتل لدى رميه الحذاء على بوش لكنه رمى الحذاء لاستيائه من كلام بوش عندما قال انه اتى بالخير للشعب العراقي".
واشار الى ان "الهدف من تعذيبه هو لارغامه على التوقيع على اوراق تقول ان احد الشخصيات او المجموعات ارسلته وجعلته يقوم بما فعله مقابل تلقيه مبالغ مالية".
واضاف "جعلوه يوقع على الاوراق بالاكراه" وتابع لكن "منتظر قال انه لم ولن يقدم اي اعتذار لما فعله لا في الحاضر ولا في المستقبل"
ويرى القاضي الكناني ان "شقيق منتظر يكذب لان هناك فقط كدمات على وجه منتظر جراء عملية الاعتقال وهي اثار بسيطة ولو صحيح تم تعذيبه بالكهرباء لكانت تركت اثار حروق على جسمه وتمكنا من الحكم على ذلك عند رؤيته في المحاكمة".
بدوره طالب عدي بكشف الحقيقة قائلا "اذا قال القاضي اني كاذب اذن ليظهر منتظر على التلفزيون ليراه الجميع".
ولفت الكناني الانتباه الى ان "المحكمة لا تعرف اسماء المعتدين ولا منتظر يعرفهم لكنهم معروفون من خلال ما شاهدناه في التسجيل" التلفزيوني.
وشدد على ان المحكمة "سوف تقدم طلبا الى مجلس الوزراء لاحضار المعتدين واتخاذ الاجراءات اللازمة"
|لمحاسبتهم.
وقال ضياء السعدي نقيب المحامين العراقيين ورئيس فريق الدفاع عن منتظر لوكالة فرانس برس مساء الاحد ان "الصحافي قد تقدم بشكوى ضد الاشخاص الذين قاموا بضربه والاعتداء عليه وهم من المنتسبين للدائرة الامنية التابعة للمركز الاعلامي" الحكومي.
وكان الزيدي (29 عاما) قد رشق الرئيس الاميركي جورج بوش في 14 كانون الاول/ديسمبر بحذائه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد.
واوقفت عائلة الزيدي اعتصاما كانت قد بدأته صباح الجمعة على مقربة من احد مداخل المنطقة الخضراء وسط بغداد.
وتحدث عدي لفرانس برس عن قيام "قوات من الجيش العراقي بارغام العائلة بعد ظهر امس الاحد على ايقاف الاعتصام والرحيل عن المكان" وتابع "هددونا بالسجن اذا واصلنا بقاءنا".
واضاف "اتصلت بمسؤول امني رفيع المستوى لاطلب مساعدته على مواصلة الاعتصام فأجاب +المكان مهم امنيا ولا يجوز الاعتصام هناك+".
واكدت المتحدثة باسم الرئيس بوش الثلاثاء الماضي ان الاخير سيترك للسلطات العراقية التعامل مع الصحافي الذي رشقه بحذائه سواء لجهة معاقبته او العفو عنه.
من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس الاحد انه سيلتزم بقرار القضاء في قضية الزيدي.
ونقل بيان رسمي للحكومة العراقية عن المالكي "انه مع فكرة ان يأخذ القانون مجراه الاعتيادي في قضية الصحافي منتظر الزيدي حتى إذا ادى ذلك الى الافراج عنه".
واكد المالكي خلال لقائه عددا من الاعلاميين العراقيين ان "على الصحافي ان لا يتوقف عن التعبير عن آرائه بكل صراحة وحرية شريطة ان لا يتنافى ذلك مع اخلاقيات المهنة".
والصحافي ملاحق بتهمة "الاعتداء على رئيس دولة اجنبية اثناء زيارة رسمية" بموجب الفصل 223 من القانون الجنائي العراقي وهو ما يجعله عرضة لحكم بالسجن من 5 الى 15 عاما في حال ثبتت المحكمة تهمة "الاعتداء الموصوف" بحقه بيد ان المحكمة يمكنها ان تعتبر الامر "محاولة اعتداء" وهو الجرم الذي يعاقب عليه بالسجن من عام الى خمسة اعوام.

مونت كارلو 22.12.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).