أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مصر : المالية:إتاحة 35 مليون جنيه لزيادة بدل تدريب الصحفيين فى يوليو

مصر : المالية:إتاحة 35 مليون جنيه لزيادة بدل تدريب الصحفيين فى يوليو

وافق الدكتور المرسى السيد حجازى، وزير المالية، على استمرار تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع وزير المالية السابق ورؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية خلال شهر نوفمبر الماضى،

 والذى تضمن عدم خصم أية مبالغ من مستحقاتهم من طباعة الكتاب المدرسى، وتحويل تلك المبالغ لهم كاملة، وحتى نفاذ الاعتماد المالى بالموازنة الحالية، بعد أن كان يتم خصم نصفها تقريبا وفاء لجزء من المديونية السابقة عن تلك المؤسسات والتى ترجع للسنوات ما قبل 2006.
وأكد وزير المالية خلال اجتماعه مساء أمس الأحد مع رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية، على التزام الحكومة بدعم المؤسسات الصحفية القومية ومساندتها، فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التى تواجه البلاد، معربا عن إيمانه التام بدور الإعلام الحيوى فى تصحيح الصورة عما يجرى من أحداث فى الشارع المصرى، ومساندته الإيجابيات وكشفه للسلبيات حتى نعالجها.
وحضر الاجتماع كل من ممدوح الولى، نقيب الصحفيين ورئيس مؤسسة الأهرام، ومحمد نجم، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، وقطب العربى، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى، وأحمد سامح، رئيس مؤسسة أخبار اليوم، والسيد هلال، رئيس مجلس إدارة الشركة القومية للطبع والنشر والتوزيع، وشاكر عبد الفتاح، رئيس وكالة انباء الشرق الأوسط، وكمال الدين محجوب، رئيس مؤسسة دار المعارف، وعزت بدوى رئيس تحرير المصور، ممثلا عن مؤسسة دار الهلال، وعبد الصادق الشوربجى، رئيس مجلس إدارة مؤسسة روزا اليوسف، ويسرى الصاوى، مستشار رئيس مؤسسة دار التحرير.
وأكد الوزير خلال الاجتماع أن الزيادة التى تم إقرارها خلال اجتماع نوفمبر الماضى بشأن بدل التدريب والتكنولوجيا للصحفيين سيتم صرفها اعتبارا من شهر يوليو المقبل، مع بدء تنفيذ الموازنة العامة الجديدة، حيث إن موارد الموازنة الحالية لا تسمح بالصرف قبل ذلك، موضحا أن قيمة تكلفة زيادة البدل والمعاشات ستبلغ نحو 35 مليون جنيه.
من ناحيته أشاد ممدوح الولى، نقيب الصحفيين، بتفهم وزير المالية للظرف المالى الذى تمر به المؤسسات الصحفية، واحتياجها لمزيد من الدعم حتى تستمر فى أداء واجبها.
وقال الولى، إن المؤسسات الصحفية طلبت من وزير المالية مساعدتها على استرداد الأموال التى حكم على رموز النظام السابق بردها، فيما عرف إعلاميا بقضية هدايا المؤسسات الصحفية، مشيرا إلى أن معظم المبالغ التى حكم بردها لم تتسلمها المؤسسات الصحفية القومية حتى الآن.
وأضاف الولى أن المؤسسات الصحفية طالبت أيضا بالعمل على إسقاط المديونيات المستحقة للضرائب قبل عام 2006 والتى تم سداد جزء منها، خاصة أن أصل المديونية يقل كثيرا عن إجمالى المبلغ المطالبة به، بسبب تراكم غرامات التأخير وفوائد الدين خاصة فوائد ضريبة المبيعات.
وفى هذا الشأن أوضح وزير المالية أن إسقاط أى مديونية للضرائب على أى جهة يحتاج لإصدار قانون لإسقاط هذه الضريبة، حيث لا يمكن للحكومة أن تسقط أى مديونية عن أى جهة دون سند قانونى.
من ناحيته كشف محمد نجم، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، عن إعداد مجلس الشورى تقريرا حول سبل تعظيم استفادة المؤسسات الصحفية من إمكانياتها ومواردها الذاتية، تركز على ما تمتلكه تلك المؤسسات من أصول مادية، مشيرا إلى أن التقرير سيتضمن عددا من الحلول والاقتراحات حول تنمية اعمال المؤسسات الصحفية، مؤكدا أن الاقتراحات التى يجرى دراستها لا تتضمن أية عمليات بيع للأصول، حيث يحظر قانون المجلس الأعلى للصحافة بيع أية أصول، ولكن يمكن استبدال أصل بآخر.
وقال نجم، إن المجلس الأعلى للصحافة يتعاون أيضا مع مكتب محاسبى كبير، وعدد من أساتذة الاقتصاد والمحاسبة متطوعين لإعداد دراسات حول سبل تطوير المؤسسات الصحفية وإعادة هيكلة هياكلها المالية لاستعادة الاستقرار المالى والإدارى، ودون أى تكلفة مالية على المجلس الأعلى.
وكشف نجم عن نجاح 6 مؤسسات صحفية فى سداد كافة الضرائب والرسوم المستحقة على أعمالها خلال الفترة الماضية منذ عام 2006 وحتى الآن، فى حين أن من يواجه صعوبات فى السداد هما مؤسستان فقط؛ بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة.
وأشاد نجم بتنفيذ وزارة المالية لوعدها بتأجيل خصم الضرائب من مستحقات المؤسسات الصحفية عن طباعة الكتاب المدرسى، بالإضافة إلى إعفاء الإعلانات التنشيطية التى تنشرها المؤسسات الصحفية للترويج للصحف والمجلات التى تصدرها من ضريبة المبيعات، باعتبارها إعلانات داخلية لا تحصل عنها أية قيمة.
وطلب نجم تدخل وزير المالية لدى وزارة التأمينات لإلغاء القرار رقم 16 لسنة 2005 الذى ربط تجديد تراخيص السيارات التابعة للمؤسسات الصحفية بسداد الاشتراكات التأمينية، حيث تواجه بعض المؤسسات الصحفية صعوبات فى تدبير قيمة التأمينات المستحقة على أسطول سياراتها، مما أدى لتوقف الاسطول عن العمل.
ووعد وزير المالية بدراسة كل الاقتراحات التى تقدم بها نقيب الصحفيين، ووعد بنقل طلب الغاء القرار رقم 16 لسنة 2005 لوزيرة التأمينات، لحل المشكلة.
من جانبه قال قطب العربى، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى، إن الصحفيين بجريدة الشعب يعانون من مشكلة كبيرة تتمثل فى تراكم مديونية عليهم لهيئة التأمينات تبلغ نحو 3 ملايين جنيه، بسبب عدم دفع اشتراكات التأمينات المستحقة عليهم منذ عام 2000 وحتى الآن، لافتا إلى أن أصل المبلغ مليون و100 ألف جنيه فقط، فى حين أن 1.9 مليون جنيه قيمة الفوائد.
وقال العربى، إن وزارة المالية قامت بدور كبير فى التخفيف من مشكلة الجريدة، حيث تحملت قيمة مرتباتهم الشهرية منذ توقف الجريدة منذ سنوات طويلة وحتى الآن، معربا عن أمله فى تحمل الدولة قيمة هذه التأمينات حلا للمشكلة، وردا على ذلك طلب الوزير إعداد مذكرة حول موقف جريدة الشعب للنظر فى الملف بالكامل.

نقلا عن اليوم السابع

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مصر: المالية: إتاحة 35 مليون جنيه لزيادة بدل تدريب الصحفيين فى يوليو

وافق الدكتور المرسى السيد حجازى، وزير المالية، على استمرار تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع وزير المالية السابق ورؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية خلال شهر نوفمبر الماضى،

 والذى تضمن عدم خصم أية مبالغ من مستحقاتهم من طباعة الكتاب المدرسى، وتحويل تلك المبالغ لهم كاملة، وحتى نفاذ الاعتماد المالى بالموازنة الحالية، بعد أن كان يتم خصم نصفها تقريبا وفاء لجزء من المديونية السابقة عن تلك المؤسسات والتى ترجع للسنوات ما قبل 2006.
وأكد وزير المالية خلال اجتماعه مساء أمس الأحد مع رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية، على التزام الحكومة بدعم المؤسسات الصحفية القومية ومساندتها، فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التى تواجه البلاد، معربا عن إيمانه التام بدور الإعلام الحيوى فى تصحيح الصورة عما يجرى من أحداث فى الشارع المصرى، ومساندته الإيجابيات وكشفه للسلبيات حتى نعالجها .
وحضر الاجتماع كل من ممدوح الولى، نقيب الصحفيين ورئيس مؤسسة الأهرام، ومحمد نجم، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، وقطب العربى، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى، وأحمد سامح، رئيس مؤسسة أخبار اليوم، والسيد هلال، رئيس مجلس إدارة الشركة القومية للطبع والنشر والتوزيع، وشاكر عبد الفتاح، رئيس وكالة انباء الشرق الأوسط، وكمال الدين محجوب، رئيس مؤسسة دار المعارف، وعزت بدوى رئيس تحرير المصور، ممثلا عن مؤسسة دار الهلال، وعبد الصادق الشوربجى، رئيس مجلس إدارة مؤسسة روزا اليوسف، ويسرى الصاوى، مستشار رئيس مؤسسة دار التحرير .
وأكد الوزير خلال الاجتماع أن الزيادة التى تم إقرارها خلال اجتماع نوفمبر الماضى بشأن بدل التدريب والتكنولوجيا للصحفيين سيتم صرفها اعتبارا من شهر يوليو المقبل، مع بدء تنفيذ الموازنة العامة الجديدة، حيث إن موارد الموازنة الحالية لا تسمح بالصرف قبل ذلك، موضحا أن قيمة تكلفة زيادة البدل والمعاشات ستبلغ نحو 35 مليون جنيه .
من ناحيته أشاد ممدوح الولى، نقيب الصحفيين، بتفهم وزير المالية للظرف المالى الذى تمر به المؤسسات الصحفية، واحتياجها لمزيد من الدعم حتى تستمر فى أداء واجبها .
وقال الولى، إن المؤسسات الصحفية طلبت من وزير المالية مساعدتها على استرداد الأموال التى حكم على رموز النظام السابق بردها، فيما عرف إعلاميا بقضية هدايا المؤسسات الصحفية، مشيرا إلى أن معظم المبالغ التى حكم بردها لم تتسلمها المؤسسات الصحفية القومية حتى الآن .
وأضاف الولى أن المؤسسات الصحفية طالبت أيضا بالعمل على إسقاط المديونيات المستحقة للضرائب قبل عام 2006 والتى تم سداد جزء منها، خاصة أن أصل المديونية يقل كثيرا عن إجمالى المبلغ المطالبة به، بسبب تراكم غرامات التأخير وفوائد الدين خاصة فوائد ضريبة المبيعات .
وفى هذا الشأن أوضح وزير المالية أن إسقاط أى مديونية للضرائب على أى جهة يحتاج لإصدار قانون لإسقاط هذه الضريبة، حيث لا يمكن للحكومة أن تسقط أى مديونية عن أى جهة دون سند قانونى .
من ناحيته كشف محمد نجم، الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة، عن إعداد مجلس الشورى تقريرا حول سبل تعظيم استفادة المؤسسات الصحفية من إمكانياتها ومواردها الذاتية، تركز على ما تمتلكه تلك المؤسسات من أصول مادية، مشيرا إلى أن التقرير سيتضمن عددا من الحلول والاقتراحات حول تنمية اعمال المؤسسات الصحفية، مؤكدا أن الاقتراحات التى يجرى دراستها لا تتضمن أية عمليات بيع للأصول، حيث يحظر قانون المجلس الأعلى للصحافة بيع أية أصول، ولكن يمكن استبدال أصل بآخر .
وقال نجم، إن المجلس الأعلى للصحافة يتعاون أيضا مع مكتب محاسبى كبير، وعدد من أساتذة الاقتصاد والمحاسبة متطوعين لإعداد دراسات حول سبل تطوير المؤسسات الصحفية وإعادة هيكلة هياكلها المالية لاستعادة الاستقرار المالى والإدارى، ودون أى تكلفة مالية على المجلس الأعلى .
وكشف نجم عن نجاح 6 مؤسسات صحفية فى سداد كافة الضرائب والرسوم المستحقة على أعمالها خلال الفترة الماضية منذ عام 2006 وحتى الآن، فى حين أن من يواجه صعوبات فى السداد هما مؤسستان فقط؛ بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة .
وأشاد نجم بتنفيذ وزارة المالية لوعدها بتأجيل خصم الضرائب من مستحقات المؤسسات الصحفية عن طباعة الكتاب المدرسى، بالإضافة إلى إعفاء الإعلانات التنشيطية التى تنشرها المؤسسات الصحفية للترويج للصحف والمجلات التى تصدرها من ضريبة المبيعات، باعتبارها إعلانات داخلية لا تحصل عنها أية قيمة .
وطلب نجم تدخل وزير المالية لدى وزارة التأمينات لإلغاء القرار رقم 16 لسنة 2005 الذى ربط تجديد تراخيص السيارات التابعة للمؤسسات الصحفية بسداد الاشتراكات التأمينية، حيث تواجه بعض المؤسسات الصحفية صعوبات فى تدبير قيمة التأمينات المستحقة على أسطول سياراتها، مما أدى لتوقف الاسطول عن العمل.
ووعد وزير المالية بدراسة كل الاقتراحات التى تقدم بها نقيب الصحفيين، ووعد بنقل طلب الغاء القرار رقم 16 لسنة 2005 لوزيرة التأمينات، لحل المشكلة .
من جانبه قال قطب العربى، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى، إن الصحفيين بجريدة الشعب يعانون من مشكلة كبيرة تتمثل فى تراكم مديونية عليهم لهيئة التأمينات تبلغ نحو 3 ملايين جنيه، بسبب عدم دفع اشتراكات التأمينات المستحقة عليهم منذ عام 2000 وحتى الآن، لافتا إلى أن أصل المبلغ مليون و100 ألف جنيه فقط، فى حين أن 1.9 مليون جنيه قيمة الفوائد .
وقال العربى، إن وزارة المالية قامت بدور كبير فى التخفيف من مشكلة الجريدة، حيث تحملت قيمة مرتباتهم الشهرية منذ توقف الجريدة منذ سنوات طويلة وحتى الآن، معربا عن أمله فى تحمل الدولة قيمة هذه التأمينات حلا للمشكلة، وردا على ذلك طلب الوزير إعداد مذكرة حول موقف جريدة الشعب للنظر فى الملف بالكامل .

نقلا عن اليوم السابع

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : “الجديد” يصرف 35 موظفاً وإعلامياً

أكد مدير الادارة والعلاقات العامة في تلفزيون "الجديد" ابرهيم الحلبي، في حديث الى مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية "سكايز" ان التلفزيون "بدأ منذ الاثنين 17 كانون الأول

ابلاغ 35 موظفا بصرفهم، ضمن عملية اعادة تركيب هيكلية المؤسسة، وفي موضوع اداري ومالي بحت وبعد مراجعة ادارية لحاجات المؤسسة، بعيدا من اي اسباب سياسية كما تناقلت بعض وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، والعملية مستمرة حتى نهاية الاسبوع الجاري. واشار الحلبي الى ان "المصروفين يتوزعون على اقسام التلفزيون كافة، ومن بين الخمسة والثلاثين بعض الاعلاميين الذين قدموا هم استقالاتهم كفراس حاطوم مثلا".
يذكر ان المراسلين انور ياسين وفاطمة قاسم هما من بين الذين تم تبليغهم بالصرف من قسم الاخبار حتى الآن.
من جهة اخرى، اكد مراسل "الجديد" فراس حاطوم في حديث الى "سكايز" انه ابلغ المؤسسة بانه سيترك العمل فيها "من اجل التفرغ للعمل في شركة انتاج خاصة، وقد كانت المؤسسة ايجابية ولائقة في تعاملها معي".
اما المراسلة نانسي السبع (زوجة فراس حاطوم) فاشارت الى ان تركها العمل في المؤسسة او بقاءها فيها "امر شخصي ولا تريد الحديث عنه اعلاميا، لان الامور لم تتبلور نهائيا بعد".
وفي معلومات ان الصرف شمل ايضا رانيا غرز الدين ورانيا رعيدي (من معدي نشرة الاخبار) والمراسلة دارين دعبوس.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : الراعي تراس قداسا في الذكرى 35 لتأسيس “سيسوبيل”

ترأس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قداسا احتفاليا على مذبح الباحة الخارجية للصرح (كابيلا القيامة) وذلك لمناسبة مرور 35 سنة على تأسيس "سيسوبيل"، عاونه فيه النائب البطريركي العام 

المطران بولس صياح، المطران شكر الله نبيل الحاج، أمين سر البطريرك الخوري نبيه الترس، أمين عام الدوائر البطريركية الاب انطوان خليفة، القيم البطريركي العام المونسنيور جوزف بويري، الاباء: توفيق ابو هدير، لويس سماحة وخليل عرب، كما شارك في القداس السفير البابوي المونسنيور غابريال كاتشيا والكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، في حضور ممثل رئيس الجمهورية النائب نعمة الله ابي نصر، سفير فرنسا دوني بييتون، حشد من الفاعليات اضافة الى القيمين على المؤسسة.

العظة

بعد الانجيل المقدس، ألقى البطريرك الراعي عظة بعنوان "نحن الكثيرين جسد واحد بالمسيح، وكل واحد منا عضو للآخر"، ومما جاء فيها: "يسوع المسيح الإله بتجسده اتحد نوعا ما بكل إنسان، ونحن بالمعمودية، وهي الولادة الثانية من الماء والروح، أصبحنا أعضاء في جسده السري الذي هو الكنيسة. وصار لكل واحد من الأعضاء دور لأجل نمو الجسد كله، وفقا لحالته وموهبته وموقعه ومهمته. بفضل هذه العضوية كانت لكل واحد منا، ولكل إنسان كرامة وقدسية. عن هذه الحقيقة كتب بولس الرسول في رسالته إلى أهل روما التي سمعناها: "كما لنا أعضاء كثيرة في جسد واحد، وليس لجميع الأعضاء عمل واحد، كذلك، نحن الكثيرين جسد واحد بالمسيح، وكل واحد منا عضو للآخر . ولنا مواهب وخدم مختلفة" (روم 12: 4-6). "كونوا لإخوتكم راحمين، وبعضكم لبعض وادين، والإكرام متبادلين" (روم 12: 10).

اضاف: " يسعدنا أن نحتفل اليوم بعيد تأسيس "سيسوبيل" وهي مؤسسة "الخدمة الإجتماعية لسلامة الطفولة في لبنان". وقد مر على تأسيسها 35 سنة، ويتزامن عيد التأسيس مع عيد سيدة البشارة. فكانت أمنا مريم العذراء في المؤسسة "ست البيت". شاءت الإدارة مشكورة أن يتم الإحتفال في كنيسة الكرسي البطريركي بمناسبة مرور سنة على انتخابي بطريركا لأنطاكيه وسائر المشرق، أبا ورأسا لكنيستنا المارونية، لأني رافقت هذه المؤسسة منذ بداياتها كمرشد بين مرشديها، وحملت قضيتها وكنت من أحد افراد أسرتها. إنني أُحيي الآنسة إيفون شامي مُؤسِستها، والسيدة فاديا صافي رئيستها ومديرها العام، والسيدات والسادة أعضاء الهيئة العامة، ومجلس الإدارة، ولجان السيدات والشابات والمتطوعين والمحسنين والأطباء والأهل وكل أصدقاء سيسوبيل الحاضرين معنا وسواهم، والأطفال الأربعمئة وثمانين المصابين بإعاقات جسدية وعقلية أو يعانون من اضطرابات في التواصل او التوحد، الذين يلقون في المؤسسة العناية من كلِ جوانبها. هؤلاء هم في واقعهم وحالتهم ومرضهم أعضاءٌ حية في جسد المسيح، وهم قوةُ الكنيسة وكنزُها، لأن آلام المسيح لفداء العالم وخلاصه متواصلةٌ في آلامهم وآلام أهلهم. ولذلك هم جديرون بكل عناية واحترام ومحبة وإكرام. فشكرا لكِ، إيفون شامي ولله وعنايته ولأمنا مريم العذراء وحراستها، على تأسيسك في سنة 1975 مؤسسة "سيسوبيل وأنت اخي والإعاقة والحياة في الكنيسة"، من أجل هذه الغاية. والشكر لبركة الله التي أنمتها، "ولست البيت"، مريم العذراء، الساهرة على حاجاتها. إننا نقدم هذه الذبيحة الإلهية معكم، راجين أن تمتزج آلام المتألمين بآلام المسيح وذبيحته الخلاصية لحياة العالم، وملتمسين لكم كل خير ونعمة وبركة".

وتابع: "لقد أردتم هذا الاحتفال بالليتورجيا الإلهية غذاء روحيا تستمدون منه القوة والأمثولة والعزم في خدمة الطفل المُصاب بإعاقة، وتوفير حياةِ فرحٍ وكرامةٍ له ولعائلته. وأردتموه وقفة لتجديد العهد بمتابعة المسيرة، وللثبات مع الملتزمين في هذه المؤسسة على المحبة والطموح والخدمة المعطاء والمسؤولية. وأنتم على يقين من أن الأحلام والطموحات تتحقق طالما يتوفر الإيمان بعناية الله، والإرادة الثابتة بالرجاء والعاملة بالمحبة".

وقال: "اننا نثني على عملكم في هذه المؤسسة بأهدافها الثلاثة: خدمة الطفل المصاب بإعاقة جسدية وعقلية، بتأمين حاجاته الطبية والإجتماعية والتربوية والتأهيلية والإنسانية، وزرع الفرح والرجاء في قلبه، مساعدة عائلته في حاجاتها لتقبل الإعاقة في بيتهم والإعتناء بها وكيفية التعاطي معها، العمل مع المجتمع لإدراك قيمة الطفل المصاب بإعاقة، ولإقرار حقه بحياة كريمة.
نعم، هؤلاء الأطفال المصابون بإعاقة دائمة هم دُرةٌ ثمينة في جبين الكنيسة، إذ فيهم يتواصل عملُ الفداء: إنهم يكفرون بآلامهم عن خطايا الجميع وشرورهم، وباستحقاقات آلامهم المضافة إلى آلام المسيح الفادي يجري غفرانُ الله على البشر لغسل خطاياهم مهما كثرت وتعاظمت، إنهم يُؤمِنون لنا الوقاية من ضربات غضب الله بسبب شرورنا المتمادية، كما تقينا الحربة شر الصواعق، يحملون في أجسادهم وعقولهم المجروحة، وهم أبرياء، قصاص العدالة الإلهية على خطايا كلِ واحدٍ منا والبشريةِ جمعاء وكلِ شرور الأرض، حاملين صليب الفداء وراء يسوع الذي تنبأ عنه أشعيا بقولٍ يُطبق على أطفالنا المصابين: "لقد حمل آلامنا واحتمل أوجاعنا، فحسبناه مصابا مضروبا من الله ومذللا. طُعن بسبب معاصينا، وسُحق بسبب آثامنا. نزل به العقاب من أجل سلامنا، وبجرحه شُفينا"(أشعيا 53: 4-5).

اضاف: "الكنيسة بحاجة إليكم، أيها الأطفال حاملو الإعاقات والأوجاع، لكي تواجه، بالصبر والثبات، المصاعب والمحن والإضطهاد وحملات التنكيل والكذب والإفتراء من الداخل ومن الخارج، لقاء مناداتنا والتزامنا بالحقيقة والعدالة والوحدة ونبذ العنف، فنحملها كلها صليبا مع صليبِ يسوع وصليبِكم، وأنتم تُذكروننا بقول بولس الرسول وموقفِه من الألم الجسدي والمعنوي: "أفرحُ الآن بما أعاني من أجلكم، فأتمم في جسدي ما نقص من آلام المسيح في سبيل جسده الذي هو الكنيسة"(كول 1: 24). أنتم أعضاء أصيلون في جسد المسيح هذا، ولكم فيه دور روحي لا غنى عنه".

وتابع: "المجتمع بحاجة إليكم، إلى محبتكم الصافية التي لا تعرف الحقد، إلى نقاوة قلوبكم التي لا تعرف الازدواجية والرياء، إلى عاطفتكم البريئة التي لا تعرف التحجُر وسوء الظن والطعن بالظهر. أجل، الألم يُنقي كالنار التي تُصفي الذهب، والألم يُغني بالقيم والطيبة والأخلاقية، كالبخور الذي لا تستطيب أريجه ما لم تمسه الجمرة. إن ترقي المجتمعات يُقاس بمقدار اعتنائه بأصحاب الإعاقة والتفاتته إليهم. نعم، أنتم أعضاء في مجتمعنا ولكم فيه دور أخلاقي أساس".

وقال: "اننا نُقدِر ونبارك كل البرامج التي تُقدِمها مؤسسة سيسوبيل للأطفال المصابين بإعاقة جسدية وعقلية وسواها، وهي برامج تربوية متخصصة وفقا للاعاقات والحاجات، وبرامج تأهيلية مهنية في معامل داخلية، تُؤمِن للشباب المُصابين بإعاقة إمكانيات الوصول الى عمل في المجتمع، وتوفر لهم إستقلالية في الحياة الاجتماعية، وبرامج علاجية في مختبر متطوِر يساعد على تشخيص الإعاقات الحركية في الجسم كالمشي وحركة مفاصل الأطراف، ويوجِه عملية إرشاد العلاج الفيزيائي واستعمال الاجهزة البديلة، وتوجيه العمليات الجراحية، وتقييم نتائج علاج الجهاز العظمي والعلاج الفيزيائي، ويبحث في تحسين الأداء الحركي، وبرامج توعية اجتماعية لتجنِب الأمراض والإعاقات ومُضاعفاتها، ولمساعدة الاهل للعمل مع كل فرد من أفرادها. كل هذه البرامج تصقل شخصية المصاب بإعاقة ليكون عضوا فاعلا في الكنيسة والمجمتع".

وختم: "إننا نشكر الله على هذه المؤسسة والقيمين عليها والمحسنين، ونتمنى لها دوام التقدم والازدهار في خدمة أطفالنا المصابين بإعاقة، ولكل من له تعب فيها فيض النِعم والخير من لدن الله، الذي منه كل عطية صالحة، رافعين المجد والتسبيح للآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

 
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

نحو اللقاء الأوروبي ال35 للشبيبة في روما بدعوةٍ من جماعة تيزيه المسكونيّة

اقترحت جماعة تيزيه المسكونيّة مع مكتب الأبرشيّة لراعويات الشباب مجموعةَ لقاءاتٍ تمهيديّة في الأبرشيّات في مارس تحضيرًا للقاء الأوروبي للشبيبة في روما.

وتنظّمُ جماعة تيزيه المسكونيّة هذه السنة لقاءًا للشبيبة من الثامن والعشرين من ديسمبر 2012 حتّى الثاني من يناير 2013  في روما.
وستستقبل الجماعات الدينيّة وعائلات العاصمة الإيطاليّة قرابة الأربعين ألف شابّ سيشاركون في لقاء الشبيبة.
كما شرحت جماعة تيزيه المسكونيّة قائلةً: "إنّ اللقاء الأوروبي اﻠ35 هو فرصةٌ للتفكّر في القضايا المهمّة والرّاهنة كبناء أوروبا والعولمة والاتزام الاجتماعي وإيواء الأجانب ومكافحة الفقر والتهميش والعنف. ومن ضمن أهداف هذا اللقاء تدريب الشباب للقيام بدورٍ مسؤول في عمليّة بناء أوروبا أكثر إنسانيّة."
أمّا اللقاءات التمهيديّة فستبدأ في التاسع من مارس وتستأنف في 12 مارس حتّى اﻠ21 في سان. وتُختتم التحضيرات للقاء الأوروبي بصلاةٍ يوم السبت الواقع في 31 مارس في بازيليك القدّيس خوان دي ليتران يُلقي خلالها الكاردينال أغوستينو فالّيني كلمةً حول الموضوع الذي اختاره بندكتس السادس عشر لليوم العالمي للشبيبة هذه السنة: تحريض القدّيس بولس إلى أهل فيليبّي :"افرحوا دائمًا" (فل 4، 4).
 
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : 35 صوتاً وورقة بيضاء حملوا الراعي الى سدة البطريركية

بشارة الراعي هو البطريرك السابع والسبعون للموارنة في لبنان. معه ستبدأ صفحة جديدة. لم يعد مهماً ما دار في الجلسات الـ12 التي سبقت جلسة الانتخاب الاخيرة التي جرت صباح امس. فما كتب قد كتب.

والراعي بطريركاً بشبه اجماع المطارنة.
ففي الليلة التي سبقت الانتخاب الأخير، نال الراعي عشرين صوتاً من اصل 37 وتوزعت الاصوات بين مطرانين آخرين. فظهرت الاغلبية. وبعد مداولات غلبت عليها «ارادة التوافق والمحبة والحضور الفاعل للروح القدس» على ما أكد أكثر من أسقف، تم الاتفاق على انتخاب الراعي. انسحب له المطرانان، فنام بطريركاً.
يوم امس عدّل المطارنة المجتمعون برنامجهم اليومي. فلم يقتصر الصباح على صلاة قصيرة قبل الدخول الى جلسة الانتخابات كما اعتادوا في الأيام التي سبقت. احتفلوا بالقداس الالهي عند التاسعة. دخلوا القاعة. وبأقل من نصف ساعة خرجوا وقد نال البطريرك الجديد 35 صوتاً وورقة بيضاء بالإضافة الى ورقة الراعي وقد كتب عليها شعار مرحلته «شركة ومحبة».
في اولى كلماته شكر البطريرك الجديد من كانا سنداً حقيقياً في اختياره: البطريرك الكاردينال نصرالله صفير، المطران رولان ابو جوده. ومنعته اللياقة أن يكمل ليخص زملاءه «المطارنة المتنيين».
اما روما الذي اجتهد كثر في تحليل موقفها تبين أن «تأثيرها» كان طفيفاً. واقتصر، بحسب مصدر كنسي مطلع، على «المساعدة على بلورة التحديات المطروحة على الكنيسة وإيجاد «بروفيل» البطريرك القادر على حملها. وكان القرار الكبير للمطارنة الذين اتخذوا خياراً جريئاً ساعدهم على ذلك اسلوب البطريرك الجديد والكاريزما التي يتمتع بها».
كل ذلك تفاصيل، فالعنوان الأساس ان عهداً بطريركياً جديداً بدأ في بكركي. عهد «ما جاء لينقض بل ليكمل» في زمن فيه الكثير من التحديات، لكن عهد البطريرك الجديد سيكون مؤجلاً عملياً الى زمن. فالكنيسة تسير على إيقاع غير سريع ولا تحرق المراحل.
ما تبقى من هذا الشهر سيكون للتهنئة ما قبل التنصيب وما بعده. ويفترض ان يسافر الراعي بعد ذلك الى روما كعلامة شراكة مع الكنيسة الأم والبابا. وعلامة الشراكة هي بديل درع التثبيت التي كانت روما ترسلها للبطاركة الموارنة.
وفي حزيران، سيتم انتخاب 7 مطارنة جدد بينهم نائبان عامان يساعدان البطريرك. وسيضع للمرة الأولى بشارة الراعي بصماته على انتخاب المطارنة. وهو انتخاب يحمل دلالات كبيرة. سترسل الاسماء الى روما ويتم انتظار موافقتها عليها. وكل ذلك يحتاج الى وقت. مما يجعل عهد الراعي يبدأ فعلياً في اواسط الصيف المقبل وربما في أواخره.
بالطبع لن يكون الراعي مراقباً طوال هذه الفترة. سيحضر ويستعدّ خصوصاً ان العمل الذي ينتظره كبير ومتعدد لا سيما في الجسم الكنسي.
ويتوقع أكثر من مطران «ان نشهد حراكاً وزمناً جديداً في السنتين المقبلتين. فبعد الانتخاب في حزيران لمطارنة جدد على جبة بشري، البترون، جبيل، صربا، انطلياس ونائبين عامين، ستشهد السنة المقبلة انتخاب 4 مطارنة آخرين على استراليا، كندا، الارجنتين ودير الاحمر. مما يعني عملياً دخول دم جديد الى الجسم الكنسي الاسقفي».
ويراهن المطارنة على عدد كبير من المعطيات أبرزها «العمل المشترك والتآزر بين الرهبان والاكليروس. فالبطريرك ـ الراهب يجيد التواصل مع اخوته الرهبان وسيفتح باباً واسعاً لهم في التأثير المتبادل بينهم وبين الاكليروس. كما ان علاقته بمطارنة الانتشار ستسمح بالتعاون والتكامل بين موارنة لبنان واولئك المنتشرين في كل العالم العربي والغربي. وستأخذ المساحة المفترضة من الاهتمام والرعاية». لكن نقطة اساسية يفترض الوقوف عندها وهي «رسوخ فكرة محورية لبنان بالنسبة الى البطريرك الجديد. فهو الذي ينظر بعين الابوة والمحبة والتضامن الجدي مع كل مسيحيي الشرق، لا يقارن وضع مسيحيي لبنان بأوضاعهم ولا يربطه بهم».
ويؤكد احد المطارنة «ان لشخصية البطريرك الجديد دوراً محورياً في تنشيط الكنيسة وتقريبها اكثر الى الناس ومد الجسور مع الجميع من دون استثناء. فهو ديبلوماسي في قول الحق. وقريب من الناس. يجيد لغتهم. ويعرف كيف يتحاور معهم جميعاً. هو بطريرك شعبي، اذا جاز القول، وهذه ميزة نحتاجها اليوم بشدة».
وعن علاقته بالسياسيين يجيب كاهن قريب منه «جميعهم ابناؤه وككل الآباء له عليهم جميعاً ملاحظات لما فيه خيرهم وخير الوطن. سقف البطريرك كنيسته».
هو عهد جديد في بكركي. سيكتب الكثير عن معاني الانتخاب ودلالاته. وستنهال الرسائل الى سيد الصرح كما النصح والارشاد. وهو معتاد على كل ذلك ويتوقعه. فابن السبعين عاماً اختبر الكثير. ومع ذلك يؤكد مطران من الذين نشطوا في العمل الصامت من اجل ايصال الراعي «ان التحدي الأساسي يتمثل اولاً واخيراً بمن سيحــيط البطــريرك الجديد نفسه. ففريق العمل او «الكوريا» بحــسب التعبير الكنسي، هي ذراع البطريرك وتعكس رؤيته للأمور. فان اتى بفريق كفوء واسع الخبرة ومنفتح على التغييرات وقادر على استيعاب متطلبات الكنيسة والعصر، قطع نصف الطريق نحو النجاح وتحقيق آمال الكنيسة وشعبه، والا فانه سيقع في مطبات كثيرة».
وماذا عن الشأن الوطني؟ يبتسم المطران ويسأل «هل هي المرة الاولى التي ترون فيها المطران بشارة الراعي؟ الا يعرف الجميع مواقفه الوطنية والاخلاقية والمبدئية؟ لن يتغير الرجل وقد أصبح بطريركاً. انما الأكيد سيزداد العبء والصليب. وسيتمهل اكثر في اختيار كلماته». ويضحك قبل ان يضيف «وان فاته شيء سيسعفه البطريرك نصرالله صفير».
هي لحظة تاريخية للمــوارنة ولبنان. ولحظة يفترض الإمعان في قراءتها. فانتخاب الــراعي يأتي بعد «السينودس من اجل لبنان» و«السينودس من اجل مسيحيي الشرق» و«المجمع البــطريركي» ومجــموعة محطات بارزة في مسيرة الكنيسة. كنيسة لا تقيس الزمن بعقارب الساعة انما بمسار طويل من النضال على كل المستويات تحفر فيه بالابرة والكلمة.
 
دنيز عطالله حداد / السفير

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : الذكرى الـ 35 لإنشاء “الرابطة السريانية”

اعتبر رئيس "الرابطة السريانية" حبيب افرام انه "رغم تفجير الارهاب لكنيسة بغداد وتجاهل النظام للطوائف الصغيرة، ورغم ان المنطقة تغرق في فتنتها والمسيحية المشرقية تبهت، لا أحد، لا القاعدة ولا بن لادن

يسرق منا الفرح والرجاء، لاننا عبر التاريخ كان عنقنا دائماً أقوى من السيف".
كلام افرام جاء خلال احتفال اقامته الرابطة في الذكرى الـ 35 لانشائها في كازينو لبنان، حضره الوزيران منى عفيش وجبران باسيل، والنواب نعمة الله ابي نصر، فريد الخازن، اميل رحمة، سيمون ابي رميا، آلان عون، غسان مخيبر والنائب السابق ايلي الفرزلي، والسفير السوري علي عبد الكريم علي، والقائم بأعمال السفارة العراقية مصطفى الامام، ومن السفارة المصرية المستشاران احمد السماوي ومحمد ممدوح، وشخصيات ورجال دين ورؤساء بلديات وممثلون لمختلف الاحزاب والتنظيمات وخصوصاً من قوى المعارضة.
والقى افرام كلمة مما جاء فيها: "فجّر الارهاب مذبح كنيستنا، لكنهم لن يقتلوا فينا سحر الحياة (…) نبني مؤسسات، نبلسم جروح شعب، نساعده على الصمود في غياب اي دعم بالمطلق من دولة غائبة غافية عن هموم الناس (…). ورغم قلقنا في وطن معلّق على حدّ الغباء، لم يتعلم شيئاً ولم يتعظ، بل يذهب الى الفتنة وحتفنا بعيون مفتوحة (…)".
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العالم : 35 ساعة انترنت… تعني الادمان

{mosimage}أصبحت الإنترنت محوراً أساسياً في حياتنا اليومية، فعبرها تتم حوارات أو مشاهدات أفلام الفيديو أو استماع إلى الوسائط الصوتية أو المرئية "بودكاست" أو حجز الإجازات أو التعامل مع المصارف.

إلا أن البقاء فترات طويلة على الانترنت يمكن أن يصبح مشكلة عندما يصير على حساب محطات أخرى في حياتنا.
سبب كبير يوضح لماذا تشغل الإنترنت تلك الأهمية، يقول جان هنريك شميدت من معهد هانز بريدو لأبحاث الإعلام في جامعة هامبورغ "لقد سقطت الحواجز الفنية". أصبح من الأسهل نشر أنواع المعلومات والعمل مع الآخرين وتنقية المعلومات وتنميتها. وينطبق الشيء نفسه على النشاطات الأخرى مثل كتابة البريد الإلكتروني والحوارات والتخطيط لإعداد الصور أو ممارسة الألعاب.
ووفقاً لرابطة التجارة الإلكترونية الألمانية "بيتكوم"، فإن 26 مليون ألماني يقومون بأعمالهم المصرفية عبر الإنترنت من إجمالي عدد السكان البالغ 82 مليون نسمة. ويقوم 13 مليون منهم بحجز الإجازات عبر الإنترنت ويقوم ستة من بين كل 10 أفراد بمشتريات عبر الشبكة الالكترونية.
ويستخدم 70% من الألمان الإنترنت والشباب نشطاء بشكل خاص إذ تستخدم نسبة 98% منهم الإنترنت. ووفقا لدراسة حديثة فإنهم "تقريبا وبشكل كامل في العالم الرقمي"، فضلاً عن النشاطات الإعلامية المختلفة.
ويسمي الخبراء هذا التطور بـ"التعود"، وقد أصبح مألوفاً بشكل خاص بين "المواطنين الرقميين" وهم الشباب الذين نشأوا وتربوا مع الإنترنت والذين من أجلهم أصبح العالم الإفتراضي شيئاً حقيقياً.
ويقول شميدت "الهدف هو التواجد بشكل دائم وبقاء الاتصال المستمر مع الأصدقاء". وهذا يحدث إلى اكبر حد في الشبكات الإجتماعية مثل "الفايس بوك" و"ماي سبيس".
وليس من السهل تحديد متى أصبح استخدام الإنترنت مشكلة. وأحد سبل قياس الإجابة هو الحكم على المدة وعدد المرات التي تستخدم فيها الإنترنت وفقا لبريند بيرنر من معهد ادمان وسائل الإعلام والإنترنت، "ويعتبر ما يزيد عن 35 ساعة أسبوعياً نوعاً من الإفراط". والملل والعزلة الاجتماعية هما من أسباب كل انسحاب اجتماعي إلى العالم الافتراضي.
نهار الشباب

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الهند : تقود حلول المستقبل: كمبيوتر محمول بـ35 دولاراً

نفدت عروض شركة «آبل» لمنتَجها «آيباد» خلال ساعات محدودة من جميع المتاجر، على الرغم من ثمن الجهاز المرتفع نسبياً. إذ يبدأ سعره من 500 دولار ليصل إلى أكثر من 800 دولار.

لكن ماذا لو أصبح مثل هذا الجهاز في متناول الجميع؟ سؤال بات من الممكن التفكير فيه ملياً بعدما أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الهندية عن جهاز كمبيوتر محمول يعمل باللمس يبدأ سعره بـ35 دولاراً، مع احتمال خفضه إلى 10 دولارات، لتدشن بذلك الهند جيلاً جديداً من التكنولوجيا المنخفضة الأسعار لتكون بمتناول الفقراء تحقق من خلاله طموحاتهم وتدمجهم في العالم الإلكتروني من جهة وتدعم نموها الاقتصادي من جهةٍ ثانية.
في وقت يشغل فيه الأغنياء بأجهزة الكمبيوتر المحمولة الباهظة الثمن ويتسابقون إلى شرائها مبهورين بأسماء شركاتها المصنعة، فإن حلم الآلاف، وربما الملايين، من الفقراء الذين يحرَمون اقتناء هذه التكنولوجيا، بفعل عجزهم عن تحمّل كلفتها، في طريقه إلى التحقق، بعدما كشفت الهند عن خطة لإنتاج أول جهاز محمول يعمل باللمس بسعر لا يتعدى 35 دولاراً.
ومن يظن أن سعر الـ35 دولاراً لا يزال مرتفعاً، ولا سيما أن ملايين الفقراء يعيشون بأقل من دولار واحد في اليوم، فهو محق. لذلك، أعلنت الهند أملها في خفض كلفة جهازها الجديد، الذي لم تحدد له اسم حتى الآن، على مراحل إلى 20 دولاراً ومن ثم إلى 10 دولارات فقط لا غير. وللجهاز، الذي أعلنه وزير الموارد البشرية والتنمية الهندي كابيل سيبال قبل نحو أسبوعين، مميزات عديدة لا تقتصر على سعره. فالجهاز مجهز بمتصفح إنترنت وإمكان الاتصال بالإنترنت لاسلكياً بتقنية «واي فاي»، وقارئ ملفات «بي دي أف» وقارئ متعدد الوسائط وفتحات توصيل «يو أس بي»، إضافة إلى إمكان التواصل عبر الفيديو. وهو ما يمنح مستخدمه أبرز التطبيقات التي يحتاج إليها.
وإلى جانب شكله الأنيق، فإن حجمه لا يتعدى 18 سنتيمتراً عرضاً و 23 سنتيمتراً طولاً، ويتمتع بقدرة التحكم عن بعد. ويتسم الجهاز الجديد بالمرونة لجهة إمكان استبدال قطعه أو إضافة محسنات إليه مثل رقائق ذاكرة الوصول العشوائي (رام) التي ستكون بحجم 2 جيغابايت. وسيعمل من خلال نظام التشغيل «لينكس»، هو الإصدار المجاني من نظام يونيكس (Unix).
ولعل الأهم بالنسبة إلى الهند، وسط معاناتها مشكلة كهربائية، أن الجهاز مزوَّد بطاريةً طاقتها 2 وات تسهل استخدامه في المناطق التي فيها نقص في إمدادات الطاقة، ويعمل كذلك بالطاقة الشمسية.
ويستهدف الجهاز الجديد، المتوقع أن يبدأ استخدامه العام المقبل، الطلاب نظراً لكونه جزءاً من مبادرة الهند الوطنية للمضي قدماً في التعليم الشامل وتوسيع نطاق استخدام الإنترنت في جميع كلياتها البالغ عددها 25 ألفاً وجامعاتها الخمسمئة.
وتعتزم الحكومة الهندية طرح مليون نسخة من الجهاز لطلاب الجامعات في المرحلة الأولى، على أن توسع توزيعه في وقت لاحق على المدارس الابتدائية والثانوية.
وقد طوّره فريق بحثي مكون من أساتذة جامعات وطلبة وخبراء للمعهد الهندي للعلوم (بنغالور)، والمعهد الهندي للتكنولوجيا (شيناي)، لكن سيلقى بمهمة تصنيعه على الشركات الخاصة، على أمل أن يطرح في الأسواق الهندية خلال ستة أشهر من الآن.
ووجود دور للشركات الخاصة عزز من شكوك البعض في إمكان نجاح الهند في الوفاء بالتزامها، ولا سيما أن سعر الجهاز وفقاً لمكوناته يتراوح بين 47 و50 دولاراً. كذلك فإن للهند تجارب سابقة فاشلة. إذ أعلنت العام الماضي نيتها إطلاق «جهاز كمبيوتر محمول» بسعر 10 دولارات، لكن المشروع لم ير النور بعدما بلغت كلفته 65 دولاراً.
إلا أن تصميم الهند على تخطي عقبة السعر، حتى لو تطلب الأمر دعماً حكومياً لإنتاجه يرجح نجاح خطتها، ولا سيما أنها باتت تتمتع بالريادة في مجال التكنولوجيا المنخفضة التكلفة وفي مجال البرمجيات والتصنيع المحلي.
ويأتي الجهاز الجديد بمثابة رد على مبادرة «منظمة كمبيوتر محمول لكل طفل» المتعثرة، بعدما تبين أن سعر الـ100 دولار لم يكن واقعياً، إذ بلغ السعر النهائي قرابة مئتي دولار. كذلك سببت الهند، التي كانت من بين أبرز الدول المستهدفة بالمشروع، على نحو غير مباشر تراجع بعض الشركات عن المشاركة فيه، بعدما خلصت نيودلهي إلى عدم وجود مصلحة لديها في شرائه نظراً لارتفاع تكلفته وإدراكها عجز مواطنيها الذين بلغ متوسط دخلهم الشهري للمرة الأولى 3 آلاف روبية (60 دولاراً أميركياً) عن شرائه.
ويتوقع أن يحدث الجهاز الجديد تحولات عديدة تتخطى المجتمع الهندي. فعلى الصعيد الداخلي، سيؤدي طرح الجهاز في الأسواق إلى تحقيق هدف الهند بالوصول إلى رفع نسبة مشتركيها من مستخدمي الكمبيوتر والإنترنت لضمان مواصلة ارتفاع معدلات النمو لديها، بعدما خلصت إحدى الدراسات إلى أنه في الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل، تحقيق نمو بنسبة 10 في المئة في انتشار الإنترنت سيخلق نمواً نسبته 1.12 في الناتج المحلي الإجمالي الفردي.
وبالفعل فإن الهند نجحت في رفع عدد مستخدمي الإنترنت في البلاد ليبلغ 71 مليوناً في عام 2009 مسجلةً نسبة نمو بلغت 19 في المئة عن العام الماضي.
كذلك بلغت مبيعات أجهزة الكمبيوتر في الهند خلال فترة كانون الثاني إلى آذار 2010 مليونين ومئتين وأربعين ألف جهاز، مسجلة ارتفاعاً بلغت نسبته 33 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وفي مقابل زيادة مبيعات الكمبيوتر المكتبي بنسبة 18 في المئة، ارتفعت مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمول بنسبة 72 في المئة سنوياً في سنة واحدة لتبلغ 803 آلاف جهاز، وهو ما يفسر إصرار الهند على تطوير جهاز محمول منخفض التكلفة.
أما على صعيد التأثيرات العالمية، فجهاز كمبيوتر محمول بـ35 دولاراً من شأنه أن يحدث تغييراً في صناعة الأجهزة الإلكترونية الموجودة في الأسواق من كمبيوترات وقارئات الكتب الإلكترونية والهواتف النقالة. كذلك من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في دول العالم الثالث، ولا سيما أنه سيصبح في متناول عدد هائل من السكان، وهو ما دفع وزير الموارد البشرية والتنمية الهندية للقول إن «الحلول للمستقبل ستخرج منذ الآن من الهند».

ريادة في تكنولوجيا المعلومات

أدت صناعة تكنولوجيا المعلومات الهندية دوراً رئيسياً في وضع الهند على الخريطة العالمية. ووفقاً لتقرير أعدته إدارة تكنولوجيا المعلومات الهندية، فإن صناعة تكنولوجيا المعلومات من المتوقع أن تبلغ إيراداتها 73.1 مليار دولار مع نهاية العام الحالي، مقارنة بـ69.4 مليار دولار في العام الماضي، أي بمعدل نمو يزيد على 5 في المئة.
كذلك يتوقع التقرير أن تصل إيرادات تكنولوجيا المعلومات الهندية في عام 2020 إلى 225 مليار دولار. ويلفت التقرير إلى أن صادرات البرامج الهندية والخدمات الأخرى من المتوقع أن تبلغ 49.7 مليار دولار في العام الحالي، مسجلةً بذلك زيادة قدرها 5.5 في المئة.
وعلاوة على ذلك، تشير التقديرات إلى أن صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات ستتمكن من تحقيق معدل نمو بنسبة 5, 8 في المئة لتصل إلى 27.3 مليار دولار في العالم الحالي.
الأخبار/جمانة فرحات

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : من متدربين إلى مدربين: 35 صحافياً من أجل السلام

إنطلق "مشروع بناء السلام" التابع لبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي منذ تشرين الثاني 2008 في دورات تدريبية حول "بناء القدرات" لحوالى 35 صحافياً ومراسلاً لبنانياً من مختلف الوسائل الإعلامية

 المكتوبة والمسموعة والمرئية اللبنانية من أجل تعزيز قدرتهم على إعتماد مقاربة أكثر تجرداً في ما يتعلق بالنزاعات في بلدهم وذلك بالتعاون مع مؤسسة وكالة الصحافة الفرنسية ?AFP?·

وتنوّعت الدورات التدريبية التي شدّدت على اعتماد هؤلاء الصحافيين الموضوعية والنزاهة في اعداد التقارير وتعزيز دورهم في التأثير على الرأي العام والتخفيف من حدة النزاعات· وهدفت الدورة السابعة <تدريب المدربين> الى تحويل المتدربين أنفسهم الى مدرّبين بغية الخروج بلغة مشتركة حول ما هو التدريب والتيسير أو التنشيط وتطبيق مهارات التيسير وتقنياته، مما يفتح آفاقاً وفرصاً جديدة أمام الصحافيين للعمل مدربين ولتبادل الخبرات والمعارف والمناهج العلمية والتفاعل مع الآخر واكتشاف الذات·

غندور: دورنا هو في تقديم فرص التدريب للإعلاميين إجتمع أكثر من 35 صحافياً من مختلف المؤسسات الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة على إختلاف إنتماءاتهم السياسية في ورشة عمل <تدريب المدربين> بعد أن خاض هؤلاء المتدربين عدداً كبيراً من ورش <بناء القدرات> وكل ذلك تحت جناح مشروع <بناء السلام> التابع لبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي·

مسؤولة المشروع لانا قبطان غندور تحدّثت عن أن دور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هو تقديم فرص التدريب للإعلاميين اللبنانيين على إختلاف إنتماءاتهم السياسية ولذلك إنطلق مشروع بناء السلام منذ الـ 2008 لإكساب 35 صحافياً شاركوا في دورات هذا المشروع الخبرات والمهارات اللازمة لتعزيز الموضوعية في أعمالهم الإعلامية في ظل النزاعات القائمة في لبنان·

وتابعت غندور <نجح هذا البرنامج على مدى دوراته السبع في هدفه خصوصاً مع التقدّم الهائل الذي أحرزه المتدرّبون فكان أن إرتأينا أن يرتقوا الى مرحلة متقدّمة من العمل· وصبّت الدورة السابعة من ورشات التدريب الى تحويل هؤلاء المتدربين الى مدرّبين ينقلون ما تعلّموه الى غيرهم من زملائهم الإعلاميين خصوصاً وأن ما تدرّبوا عليه تمّ تطبيقه في هذه الورشة>·

حدّاد: التحدّي هو في نقل التجربة بدوره، شرح المدرب في حل النزاعات جو حداد أنه من النادر وجود مدرّبين إعلاميين يدرّبون في مجال الإعلام ولذلك فإن أهمية الدورة تكمن في تمكين الصحافيين المتدرّبين من المهارات والتقنيات اللازمة حول إدارة النقاش وعمل المجموعات ومواصفات الحوار والإصغاء ليتحوّلوا الى مدرّبين لأمثالهم من الصحافيين الآخرين·

غير أن التحدي الأكبر أمام هؤلاء الصحافيين وفق حدّاد <هو في نقل التجربة التي إكتسبوها الى غيرهم من الصحافيين خصوصاً وأن البعض من هؤلاء لا يقبل بأن يتدرّب على يد زميل له من مبدأ الأنانية والغيرة>·

المشاركون في الورشة أمّا الصحافيون المشاركون في الورشة فنوّهوا بهذه الفرصة التي أتاحت لهم الاطلاع على مجال التدريب والتفكير في فرص جديدة للعمل كمدربين والاستفادة من التقنيات والمهارات المكتسبة·

فتحدّثت الزميلة في مجلة <الشراع> فاطمة فصاعي عن أن هذه الخطوة في التحوّل من متدربة الى مدرّبة مسؤولية كبرى خصوصاً وأنها تكسب الصحافي الى جانب قدراته ومعلوماته المزيد من الخبرات والمعلومات·

ولفتت فصاعي الى أن هذه الخطوة تقدّم الكثير للصحافي على الصعيدين المادي والمعنوي· فصفة المدرّب تحمّله لقب جديد أقوى بكثير من لقب رئاسة التحرير خصوصاً إذا ما تمكّن من هذه المهنة كما أنها تفتح له آفاق عمل جديدة في ظل ورش التدريب الإعلامية المتكاثرة في العالم العربي والحاجة المتزايدة الى مدرّبين في هذا الإطار·

وإعتبرت فصاعي أنه يتوجّب على الصحافي – كي يتحوّل من متدرّب الى مدرّب – أن يتمتع بخصائص عديدة أهمها سرعة البديهة وقوّة الملاحظة والشخصية القوية والثقافة الكافية الى جانب تكثيف التدرّب في أكثر من ورشة عمل يستجمع من خلالها خبرات متعدّدة·

بدوره، الصحافي داوود إبراهيم – الذي تلقّى دورات تدريبية حول التدريب خارج إطار البرنامج – لفت الى أن هذه الورشة تساعد الصحافي في الإرتقاء بعمله خصوصاً إذا ما تمتّع بالإصرار وتمكّن من التقنيات والوسائل اللازمة إضافة الى تنمية خبراته من خلال التدريب المكثّف·

أما الزميلة في جريدة <المستقبل> سارة مطر فلفتت الى أن الورشة توّجت ورش عمل البرنامج التي تمحورت حول الموضوعية في تغطية النزاعات والعمل لبناء السلام وتخطّي الحواجز من أجل إيجاد لغة مشتركة موحّدة تدعو للسلام·

وتابعت مطر أن الوضع الإعلامي في لبنان متعب إقتصادياً وبالتالي فإن مثل هذه الدورات تعطي الصحافي فرصة لإيجاد مجال عمل أوسع· ولكن مع فرص تدريب أكثر وصقل للمهارات يتمكّن المتدرّب من عمله·
اللواء/نغم أسعد

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الحفل الـ35 لجوائز “سيزار” يتيح الاندماج الثقافي من خلال السينما جاك أوديار نبيّ في بلاده

مذ رُفعت الستارة عنه في "مهرجان كانّ" ذات صباح متوسطي جاف، يتابع "نبيّ" أوديار مسيرة دولية مصحوبة بالاطراءات والمغازلات النقدية، عابراً المحيطات والاذواق والتيارات السينمائية، ليحطّ الرحال مساء السبت الفائت في مسرح "شاتليه" الباريسي حيث منحه أعضاء أكاديمية "سيزار" الفرنسية تسعة تماثيل ذهبية من أصل 13 كان رُشّح لها، ناسفاً المقولة الشهيرة "لا أحد نبيّ في بلاده".

لم يكن من الممكن اذاً استبعاد هذه التحفة التي تروي سيرة سجين يتحول قائداً سرياً لشبكة تهريب مخدرات من قائمة الأعمال الفائزة في الحفل الـ35 لجوائز "سيزار" الفرنسية، على رغم انها لم تكن قد حظيت بالتقدير الكامل لرئيسة لجنة التحكيم في الدورة الماضية من "مهرجان كانّ" (ايزابيل أوبير) التي اكتفت بمنحه جائزة لجنة التحكيم الكبرى بدلاً من منحه "السعفة الذهب". اليوم، بعد تسعة أشهر على عرضه الأول، يعود "نبيّ" على كل الألسنة، متصدراً الواجهة الاعلامية من جديد، وفائزاً بترويج اضافي على رغم نجاحه في شبابيك التذاكر الفرنسية، وهذا كله في انتظار نتيجة الاوسكارات الاسبوع المقبل، كونه مرشحاً ايضاً في فئة أفضل فيلم أجنبي لتلك الجائزة الأميركية ذات الشهرة العالمية.  
وكان لوزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران حضور طاغ في هذا الحفل التكريمي الذي اطلقه جورج كرافين للمرة الاولى عام 1976 بغية تكريم "مهنيي المهنة" (بحسب التعبير الشهير لغودار)، اذ شاهدناه يدخل مسرح "شاتليه" برفقة فاني أردان، ولم تكفّ كاميرات المحطة التلفزيونية المشفّرة "كانال بلوس" طوال الأمسية عن الالتفات اليه والى كل حركة يقوم بها. من خلال حديث سمعناه معه، بدا ميتران مبتهجاً بالمداخيل التي حققتها السينما في فرنسا خلال عام 2009 (نحو 200 مليون مشاهد) على رغم الأزمة الاقتصادية، ولم ينسَ ان يأتي على ذكر المخرج الفرنسي سفران بلانشيه الذي قضى في انفجار كابول قبل بضعة أيام، وهو كان سابقاً أحد مساعدي جان روش، أبي سينما الحقيقة.
الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار التي خطفتها هوليوود مذ نالت "اوسكار" أفضل ممثلة عن دورها في "لا موم"، كانت رئيسة هذا الحفل. افتتحت الأمسية بكلام اتسم بلطافة وحسّ ابداعي عميق: "جميعنا هنا نتشاطر حلماً واحداً هو حلم السينما، ولدينا الحظ في أن نعيش في بلد يتيح لنا تحقيق هذا الحلم". ثم تكلمت عن الحرية في جميع أشكالها. لكوتيار سحر لا يقاوم، وهذا الحفل كان مناسبة اضافية لإدراك ذلك، سواء كلاماً أم حضوراً.  
خلافاً لهذا، لم يكن تقديم الحفل الذي تولاه فاليري لوميرسييه وجاد المليح موفقاً. بل يمكن حتى اعتباره "كارثة وطنية" على جميع المستويات، ايقاعاً وفاعلية وطرافة. ثمة خفة وفراغات طفت على سطح الامسية. نكاد نقول انه استسهال للسينما ولأهميتها. قلائل هم الذين ضحكوا لنكات هذا الثنائي السمجة، وربما ضحكوا احراجاً او تهذيباً. أمام هذا المشهد، بدا هاريسون فورد الجالس في مقدمة الضيوف كمجسم لأنديانا جونز يحاول عبثاً أن يستوعب شيئاً. بدا أميركياً خالصاً في عدم فهمه للسلوك الضاحك الفرنكو ــ فرنسي، وجسد بذلك وجهة نظرنا، نحن الذين بقينا على مسافة بعيدة من كل ما قيل على خشبة المسرح من ترهات لا تمت الى السينما بصلة. حتى حين توجهت اليه لوميرسييه بالكلام، وجدناه يقدم على تحريك سماعة الترجمة الفورية في اذنه اليسرى. منذ البدايات الاولى ارتبط الضحك بحفلتي الـ"أوسكار" والـ"سيزار". مع حفل مساء أمس نسأل لماذا؟ لماذا ينبغي اضحاك ناس في حفل تكريم؟ الا يكفي مجرد توزيع الجوائز على الفائزين ضمن حفلة مقتضبة، كما هي الحال في المهرجانات؟ ماذا يعني تجميع الآف الناس في مسرح فخم لسرد تفاهات على مسامعهم تعبر فضاء المكان من دون أن تترك أثراً. الأنكى عندما ينتبه جاد المليح الى عدم تفاعل الجمهور معه، فينظر الى شريكته في التقديم قائلاً لها: "الواضح أن الجمهور لم يعد يعرف ماذا يفعل؛ يصفق، يفاجأ أم يضحك. هيا افعلوا ما تريدون!".
لنعد الى هاريسون فورد. كان هنا من أجل أن يتسلم جائزة "سيزار" شرفية عن مجمل أعماله. الممثل البالغ من العمر 67 عاماً، نوّه قبل دخول الصالة بـ"الموجة الجديدة" الفرنسية التي ساهمت في نهوض السينما الأميركية في أواخر الستينات من القرن الماضي، وهي الفترة التي دخل فيها المهنة. تسلم فورد جائزته من سيغورني ويفر المتألقة دائماً على رغم تقدمها في العمر. قالت ويفر التي شاهدناها اخيراً في "أفاتار"، أن لا احد من جيل فورد يصل الى ركبته، وهذا كلام تمجيدي سخيف، والجميع يعرف انه ليس صحيحاً، ثم استفاضت في تشبيهه بعمالقة هوليوود أمثال كوبر وبوغارت وستيوارت. نوع من ارتباك طفيف لوحظ عند فورد وهو يستمع الى هذا الكلام، تُرجم بلغة جسدية واضحة. فورد ممثل قدير لا شك، لكن القول بأن الآخرين لا يصلون الى ركبته فهذا هراء! مرة أخرى يقع التكريم والالتفاتة لفنان في فخّ المبالغات المدوية والكلام الذي لا ضريبة عليه.
بين مشهد انتقادي وآخر تولى تقديمه الثنائي الفاشل، وجدت التماثيل طريقها الى الفائزين. حذاء كبير رُفع على دواليب، ودبّ يحمل حقيبة شانيل ولورا سميت (ابنة جوني هوليداي وناتالي باي) كانوا من اكسسوارات الحفل، ولا تسألوا لماذا! شملت سخرية الثنائي الجميع ومنهم الممثل فرنسوا كلوزيه الذي كان مرشحاً لجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلمين.
وتم التحرش بجان أوغ أنغلاد الذي خصصت له أغنية تواسيه لعدم نيله جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي. شيئاً فشيئاً بدأت تتوضح معالم الرابح الاكبر ("نبيّ") مع فوز طاهر رحيم بجائزة أفضل ممثل عن دور مالك الجبّانة الذي اضطلع به في فيلم أوديار. على رغم عوده الطري (28 عاماً) عرف رحيم كيف يتصرف، فتكلم عن أمه وأهدى اليها الجائزة واطلق نكتة عن العرب قائمة على لعبة كلامية لا تترجم الى العربية. أما المرة الثانية التي صعد فيها طاهر الى المنصة، فكانت من أجل تسلم جائزة أفضل ممثل (عن الدور نفسه) التي كانت متوقعة لفانسان لاندون، لكن للأخير صيتاً فضائحياً يخيف أعضاء الأكاديمية. في مروره الثاني لم يجد طاهر ما يقوله فخرج بهذه العبارة: "من يلعب أمام نيلز (ارستروب) لا يستطيع أن يكون سيئاً". ولم يكن رحيم العربي الوحيد يربح في هذا الحفل. هناك ايضاً كاتب السيناريو عبد الرؤوف الظافري ورياض سطوف. اياً يكن، فقد أثبت حفل "سيزار" هذا ان الاندماج الثقافي ممكن من خلال السينما.
اندره دوسولييه المهيب الذي لعب أخيراً ستالين في فيلم "اعدام عادي"، جاء ليسلم جائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي، وكان الأطرف من بين الحاضرين اذ أعدّ خطابه انطلاقاً من عناوين الأفلام التي رشحت الممثلات عنها. ايمانويل دوفوس ذهبت بالتمثال. أما جائزة أفضل سيناريو اصلي فاقتنصها "نبيّ". عبد الرؤوف الظافري شكر منتج الفيلم الذي كان سبق أن اتاح له كتابة نص "مرين" (فيلم جان فرنسوا ريشه بجزءين)، ما سمح له بالدخول الى ساحة الكبار في كتابة السيناريو. هو ايضاً شكر أمه، لكن بالعربية هذه المرة، وقال انه يدين لها بوجوده هنا.
لم ينس الحفل كالعادة السينمائيين والممثلين الذين غابوا عام 2009. بصوت لوكيني وحضوره اللذين لطالما ارتبطا بأفلامه، ألقيت تحية الى اريك رومير، الذي غاب عن 90 عاماً في مطلع هذه السنة. قرأ لوكيني نصاً لجاك فييسكي في مديح مخرج "ليلتي عند مود". واستذكر كيف أن فيلم لرومير يدعى "الشجرة، العمدة والمكتبة"، ظل يُعرض سنة كاملة في احدى الصالات الباريسية حاصداً في نهاية جولته مئة ألف مشاهد. عند انتهاء لوكيني من كلامه، لم يجد المليح الا كلمة Très bien، فاضحاً عدم جدوى الثرثرة في مقاربة مواضيع جدية.
وركضت آن دومينيك توسان (منتجة "سكّر بنات" لنادين لبكي) لتتسلم جائزة أفضل أول فيلم التي نالها رياض سطوف عن فيلمه "الشباب الجميلون"، كونها منتجة هذا الفيلم. وقبل أن يتسنى للمخرج قول كلمة عن عمله، صرحت بأنه يجب تشجيع الأعمال الاولى للمخرجين. ثم كان دور نيلز ارستروب (أفضل ممثل في دور ثانوي عن "نبيّ") في اعتلاء الخشبة. الممثل الذي صار يشبه مارلون براندو، اشاد بطاهر رحيم "ليس لأنه ممثل عظيم بل ايضاً رجل عظيم". واضاف: "لا أحب المنافسات. لعبت سيزار لوتشياني، سأعيد الى سيزار ما هو لسيزار".
وانتزع "الجحيم لكلوزو" الذي أخرجه سيرج برومبرغ وروكساندرا ميدريا، جائزة أفضل فيلم وثائقي من يد "الرقصة"، تحفة فريديريك وايزمان، واشاد المخرجان بدور السينماتيك الفرنسية في امكان تحقيق هذا الفيلم الذي يروي تفاصيل مشروع فيلم للمخرج هنري جورج كلوزو لم ينجز قطّ، والذي كان يجمع بين رومي شنايدر وسيرج ريجياني. وكان ميتران من الذين سهّلوا عملية انجاز هذا الوثائقي عن مشروع سينمائي لم ير النور الا بفضل ما اتاحه الارشيف أخيراً والتقنية الرقمية.
المنافسة بين الأفلام الأجنبية لم تكن محسومة بل شرسة. "أفاتار" و"الرباط الأبيض" و"ميلك"، والى ما هنالك من أفلام مهمة. في النهاية ذهبت جائزة أفضل فيلم أجنبي الى كلينت ايستوود وفيلمه "غران تورينو" (وهذا هو الـ"سيزار" الرابع له)، اخذها نيابة عنه ابنه الموسيقي كايل ايستوود ومندوبة "وارنر" التي طمأنت الجميع الى ان التعاون بين ايستوود والشركة صار عمرها 35 عاماً وهي لا تزال مستمرة.
وبدت ايزابيل أدجاني منزعجة ومتفاجئة جداً عند سماع اسمها من بين المتسابقات على جائزة أفضل ممثلة. بكت كثيراً واحتارت ماذا تقول. ربما لم تكن تنتظر ان تنال هذه الجائزة للمرة الخامسة في حياتها، ولا سيما انها عن فيلم لم يتحول مادة اعجاب ("عيد التنورة" لجان بول ليليانفيلد). ثم حكت عن فيلم لا أحد أراد تمويله، اذا قال الجميع ان فيلماً كهذا لا يوصل الى مكان، قبل أن تفسح المجال لجاك اوديار، سيد الحفل بلا منازع، الذي، بدوره، تمتم بضع كلمات رعناء (مفادها انه ليس لصاً!) ليعبّر عن امتنانه لاعضاء الاكاديمية لمنحه جائزة أفضل مخرج وأفضل فيلم وسبع جوائز أخرى عن تحفة فنية من المؤكد أنها دخلت كلاسيكيات السينما منذ لحظة عرضها.
لائحة الجوائز

• أفضل فيلم: "نبيّ" لجاك أوديار.
• أفضل مخرج: جاك أوديار عن "نبيّ".
• أفضل ممثل: طاهر رحيم عن "نبيّ".
• أفضل ممثلة: ايزابيل أدجاني عن "عيد التنورة".
• أفضل ممثل صاعد: طاهر رحيم عن "نبيّ".
• أفضل ممثلة صاعدة: ميلاني تييري "آخر شخص يسلك الطريق".
• أفضل ممثل في دور ثانوي: نيلز أرستروب عن "نبيّ".
• أفضل ممثلة في دور ثانوي: ايمانويل دوفوس عن "في الأصل".
• أفضل سيناريو أصلي: عبد الرؤوف الظافري وتوما بيغدان ونيكولا بوفايي عن "نبيّ".
• أفضل سيناريو مقتبس: ستيفان بريزيه وفلورانس فينيون عن "مدموازيل شاربون".
• أفضل أول فيلم: رياض سطوف عن "الشباب الجميلون".
• أفضل فيلم أجنبي: "غران تورينو" لكلينت ايستوود.
• أفضل فيلم قصير: "مجاناً للفتيات" لكلير برغر وماري أماشوكيلي.
• أفضل وثائقي: "الجحيم لكلوزو" لسيرج برومبرغ وروكساندرا ميدريا.
• أفضل صوت: بيار اكسكوفييه وبرونو تاريير وسليم عزازي عن "الحفلة الموسيقية".
• أفضل صورة: ستيفان فونتين عن "نبيّ".
• أفضل مونتاج: جولييت ويلفينغ عن "نبيّ".
• أفضل ملابس: كاترين لوتيرييه عن "كوكو قبل شانيل".
• أفضل موسيقى أصلية: أرمان امار عن "الحفلة الموسيقية".
• أفضل ديكور: ميشال بارتيليمي عن "نبيّ". 

هوفيك حبشيان  – النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

“الإسكوا” كرمت فنانين لبنانيين شاركوا في معرض لمناسبة ذكرى تأسيسهاال 35

أقام الأمين التنفيذي ل "الاسكوا" بدر الدفع اليوم حفلا تكريميا لفنانين لبنانيين شاركوا في معرض أقامته اللجنة الأمم المتحدة الإقليمية لمناسبة مرور 35 عاما على تأسيسها.

حضر حفل التكريم رؤساء الإدارات في الإسكوا ومجموعة من الفنانين على رأسهم إيفيت الأشقر.
واعتبر الدفع أن الفنانين اللبنانيين "استطاعوا بمواهبهم الكبيرة وأعمالهم المميزة الحفاظ على حضور قوي للبنان والمنطقة في أرفع المحافل الثقافية الدولية". وقال إن "الإسكوا تحرص على الحضور الثقافي والفني في عملها الإنمائي". وخص الدفع الفنانة الراحلة هيلين الخال بكلمة جاء فيها: "إن الإسكوا خسرت هيلين الخال كما خسرها الفن، لأنها تعاونت مع اللجنة لفترة طويلة من حياتها. كما تركت الخال أثرا عميقا في الحركة الفنية في لبنان".
وسلم الدفع شهادات تقدير لكل من عائلة الفنانة الراحلة هيلين الخال، عائلة الفنان الراحل بول غيراغوسيان، والفنانين حليم جرداق وايفيت الأشقر وأمين الباشا وريما أميوني وفاطمة الحاج وكريكور نوريكيان وشوقي شمعون وحسن الجوني وعلي شمس وجميل ملاعب ومحمد الرواس وإمانويل غيراغوسيان وهرير دياربيكيريان وتيودور منصور وفاديا حداد ويوسف عون.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الإسكوا تقيم معرضاً لموظفيها بمناسبة عيدها الـ 35

تستضيف الإسكوا يوم الاثنين 14 كانون الأول/ديسمبر ثلاثة لقاءات تتنوع بين المواضيع التنظيمية والتكنولوجيا والثقافة. تجمع الاسكوا الهيئة الاستشارية التي تتألف من سفراء البلدان الأعضاء، وذلك في تمام الساعة 2,00 من بعد ظهر يوم الإثنين 14 كانون الأول/ديسمبر في بيت الأمم المتحدة

ويعقد هذه الاجتماع لإطلاع اعضاء الهيئة الاستشارية على آخر المستجدات في ما يتعلق بعمل الاسكوا، وكذلك ابرز الأنشطة التي ستنفذها في الفترة القادمة.
ويلي الاجتماع افتتاح معرض "موظفو الامم المتحدة وعائلاتهم في هواياتهم" في تمام الساعة 3,00 من بعد ظهر الاثنين في بيت الأمم المتحدة. ويسلط المعرض الضوء على المواهب الفنية والحرفية للموظفين، وهو ينظم في اطار العيد الـ 35 للاسكوا، والذي شهد الى الان افتتاح معرض للرسامين اللبنانيين الرواد في اليونسكو واقامة حفل موسيقي في كاتدرائية مار جرجس، في وسط البلد، ويتخلل المعرض تذوق مأكولات من الريف اللبناني.
كما تعقد الإسكوا الاجتماع الاخير لمشروع تعزيز صناعة المحتوى الرقمي العربي من خلال الحاضنات التكنولوجية، يومي 14 ـ 15 كانون الاول/ديمسبر 2009 في بيت الأمم المتحدة، ويفتتح الاجتماع في تمام الساعة 10,00 من صباح يوم الاثنين. ويهدف الى تعقيم مشروع تعزيز صناعة المحتوى الرقمي العربي، والى تكريم منفذي المشاريع في الحاضنات الالكترونية في بعض الدول العربية.
ويشارك في الاجتماع خبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمحتوى الرقمي العربي، وكذلك مسؤولون عن الحاضنات التكنولوجية في عدد من البلدان الأعضاء في الاسكوا، ومنهم مستشار رئيس جامعة فيلاديلفيا الاردنية للشؤون الخارجية، السيد ابراهيم بدران، والأمين العام للجمعية المعلوماتية المهنية في لبنان غابريال ديك، ومستشارة العلاقات الخارجية بوزارة الاتصالات والمعلومات في مصر السيدة نادية حجازي، ومدير قطب التكنولوجيا في بيريتك السيد نيكولا روحانا.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

افتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب ال35 الجمعة في “البيال”

اعلن النادي الثقافي العربي، بالتعاون مع اتحاد الناشرين في لبنان، في مؤتمر صحافي في دار نقابة الصحافة اليوم، عن افتتاح معرض بيروت العربي الدولي للكتاب ال35، اعتبارا من الجمعة المقبل في 11 الحالي ولغاية 24 منه، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، في مركز "بيال" للمعارض، كما اعلن عن البرنامج الثقافي المرافق للمعرض.

وتأتي أهمية المعرض هذا العام، انه يتزامن مع الإحتفاليةالعامة ببيروت عاصمة عالمية للكتاب لهذا العام، ويشارك فيه 22 دار نشر، منها 176 لبنانية والباقي دور عربية، وأربع دول عربية بشكل رسمي الى جانب الدولة اللبنانية، وتتمثل بعضها بالعديد من مؤسساتها العلمية والثقافية رسمية وشبه رسمية. كما تشارك 22 مؤسسة ثقافية اجنبية وذات طابع دولي. وكذلك عدد من دور النشر المصرية والسورية والأردنية والتونسية والبحرانية.

النقيب البعلبكي
النشيد الوطني افتتاحا، ثم القى نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة، اثنى فيها على دور النادي الثقافي العربي في نشر الكلمة والكتاب في بيروت والعالم العربي كافة. واكد ان لا انفصام بين الثقافة والصحافة، فكلتاهما تحتاجان لبعضهما البعض.

وابدى البعلبكي ألمه الكبير لحال المطالعة في عالمنا العربي، مشيرا الى ان الاحصاءات تؤكد ان "المطالعة تأتي في درجة متأخرة جدا"، مذكرا بان هذه الامة كان قد اطلق عليها "امة اقرأ" مستشهدا بالآية الكريمة "اقرأ باسم ربك الاعلى".

فاضل
والقى رئيس النادي الثقافي العربي عمر فاضل كلمة أشار فيها الى "ان المعرض يحتل هذا العام مساحة أوسع مما كانت عليه العام الماضي، إستجابة لطلب العديد من الناشرين والإزدياد النسبي في عدد المشاركين. هذا مؤشر جيد يبشر ان المعرض محاط، في واقع الأمر، بجو إيجابي ومشجع، فعندما يقدم الناشرون عليه بهذا الحماس وبرغبة بأوسع مشاركة فذلك من شأنه أن يرفع نسبة النجاح هذا العام. وما يدعو للتفاؤل ايضا هو الشوط الذي قطعته البلاد باتجاه الإستقرار والتوافق الوطني ما أثمر ولادة حكومة جديدة واعدة، نأمل معها أن يترسخ الإستقرار وان تخطو البلاد خطوات عملية ملموسة في الإصلاحج والتقدم والأزدهار. ومن نافل القول ان دورة الحياة الطبيعية ومنها الثقافية تنتعش معا لإستقرار السياسي والأمني".

وقال: "نحن نسعى ونأمل بمشاركة عربية أوسع رسمية وخصوصا وبقدر ما يترسخ الإستقرار في بلدنا وتزدهر دورة الحياة العامة على المستويات السياسية والثقافية والإقتصادية بقدر ما تنو هذه المشاركة وتتسع".

وأضاف: "تأسس المعرض تحت شعار بيروت عاصمة للكتاب، بيروت عاصمة لصناعة الكتاب، وإطلاقه الى عالمنا العربي والعالم، وهو يذكر دائما وعلى مدى أكثر من نصف قرن بهذا الدور المحوري لبيروت وما كان ذلك شعارا بل هو واقع جاء قرار اليونيسكو بتتويج بيروت تكريسا له. لهذا يحق لنا نحن في النادي الثقافي العربي، كما يحق للناشرين اللبنانيين، أن نكون أكثر الناس سعادة بهذا الإستحقاق الذي استحقته عاصمتنا عن جدارة.

واعلن: "في سياق الإحتفالية نستضيف نخبة من الروائيين العرب بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة،’ وذلك في إطار ملتقى يقام في المعرض، يستمر ثلاثةأيام، تتخلله لقاءات وحوارات في ندوات منظمة حول الأبعاد المتعددة لدور الرواية العربية في حركة الأدب والثقافة والإبداع العربية المعاصر، يشاركهم في هذا الإطار زملاء لهم لبنانيون، ونرجو لهذا الملتقى الهام نجاحا مثمرا. وفي سياق الإحتفالية يخصص المعرض مساحة لنشاط خاص بالطلبة اللبنانيين من كل المناطق، تحت عنوان تشجيع المطالعة، وذلك وفق برنامج محدد يجري في نهايته تكريم الفائزين بالتنسيق مع وزارةالتربية والتعليم. أما العوان الثاني فهو تشجيع عددآخر من الطلبة على إطهار ما لديهم من مواهب في الكتابة والشعر والرسم والقصة والمسرح، وغير ذلك، وخصص لهذا النشاط قاعة خاصة وفي النهاية تقدم جوائز تقديرية للمجلين في هذه المجالات. ويقيمالمعرض احتفالات تكريمية لكبار المبدعين في الفن والفكر والأدب كما هو وارد في برنامجه الثقافي.

ولفت الى ان "إدارة المعرض تبدي تعاونا تاما مع الأخوةالناشرين الذين ينظمون هذا العام نشاطات ثقافية وحوارية واسعة، ويستحق الناشرون على ذلك كل الشكر والعرفان، كما يقيم الناشرون بالإتفاق مع إدارة المعرض مناسبات لتواقيع الإصدارات الجديدة، وهي مناسبات تضيف ايضا قدرا هاما من الحركية والحيوية والنشاط في المعرض.

سميرة عاصي
وقالت رئيس نقابة اتحاد الناشرين في لبنان السيدة عاصي: "تنعقد الدورة الثالثة والخمسون لمعرض بيروت الدولي العربي للكتاب في خضم انشغال لبنان، باحتفالية (بيروت عاصمة عالمية للكتاب العام 2009) ومن البديهي ان اعلان بيروت عاصمة عالمية للكتاب يعني انها ليست عاصمة لاي شيء اخر، فالمعني الاول بهذا الحدث الكبير، هو المعني الاول بالكتاب: نقابة اتحاد الناشرين في لبنان، الكتاب. ومن ثم نقابة الطباعة والموزعون والمؤسسات الثقافية".

واضافت: "على هامش، بيروت عاصمة عالمية للكتاب ولمناسبة معرض بيروت الدولي العربي للكتاب)، نتوجه بالتحية الى ناشري لبنان الذين جعلوا من هذا المعرض وجها من وجوه بيروت المضيئة، وملتقى الحركة الثقافية في لبنان والوطن العربي، والى النادي الثقافي العربي، الذي يثابر بعزم واخلاص على اقامة المعرض منذ ثلاثة وخمسين عاما. هذا المعرض الذي يشكل وجوده نقطة ارتكاز وطني ويقدم صورة عن الحياة في لبنان. وندعو الحكومات العربية الى تعزيز صناعة الكتاب ودعمه، والناشرين الى الالتزام باخلاقيات النشر والتعاون ضمن تكتلات جماعية، ونطلب الى جامعة الدول العربية العمل على دعم الثقافة على مستوى الوطن العربي، وتوصية الحكومات العربية لرفع الحواجز التي تعوق انسياب حركة الكتاب بين اقطارها، ودعم المعارض التي باتت رسوم اشتراكاتها ترهق كاهل الناشرين".

وتابعت: "ان تاريخ بيروت ومكانتها ودورها الاقتصادي، اضافة الى تاريخها السياسي، كل ذلك يبرز اهمية بيروت، الى ايقاع الحرف والجرأة على التجريب والابداع الذي يتوجه شعار الحرية".

وختمت: "بيروت عاصمة عالمية للكتاب، تحد لنا لنحافظ على الشعلة مضاءة للدفاع عن حرية الكلمة ، حرية الكتاب".

المشاركون في المعرض
وفي ما يلي أسماء الدول المشاركة في المعرض ومؤسساته:
الجمهورية اللبنانية: وزارة الثقافة ، وزارة المالية، وزارة السياحة، وزارة الاعلام.

المملكة العربية السعودية: وزارة الشؤون الاسلامية، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، جامعة ام القرى، الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة، وزارة الثقافة والاعلام، مكتبة الملك عبد العزيز العامة، جامعة الملك سعود، مكتبة الملك فهد الوطنية، جامعة الملك فيصل، الرئاسة العامة لرعاية الشباب، دارة الملك عبد العزيز، وزارة التعليم العالي.

جمهورية مصر العربية: مكتبة الاسكندرية.

دولة الكويت: وزارة الاعلام – دولة الكويت، سفارة الكويت – المكتب الاعلامي – بيروت، المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب – الكويت، مركز البحوث والدراسات الكويتية ، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، الامانة العامة للاوقاف – دولة الكويت.

دولة الامارات العربية المتحدة: وزارة الثقافة، معرض الشارقة الدولي للكتاب، معرض ابو ظبي للكتاب.

سلطنة عمان: وزارة الاعلام، وزارة التراث والثقافة.

فلسطين: معرض فلسطين الدولي.

المستشارية الايرانية – المجمع العالي لاهل البيت.

منظمات عالمية: اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو، المركز الثقافي في السفارة الايطالية، Fair Book Beirut At Institute Goethe/ Fair Book Frankfurt، اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا N.U، اتحاد الناشرين العرب.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

مقال: «السفير» بعد 35 عاماً: لم ترفع الأعلام البيضاء

آمنت «السفير» بأن الشعب هو الضمانة الأول والأثبت للحرية، ولحرية الصحافة بصورة خاصة، فاختارت شعارها الرائع «صوت من لا صوت لهم»، فغدت، في سنوات قليلة، جزءاً أساسياً من البُنية الإعلامية في لبنان. خلقت قارئها. بتؤدة أنشأته ورعت مصالحه، وما تقاعست، يوماً،

عن عون أو تأخرت عن نجدة او فتر حماسها له، حتى في أحرج الظروف وأصعبها، فبادلها الوفاء، وأدمن على قراءتها وأدمنت، بدورها، على الكتابة عنه والتحدث إليه والعمل من أجله، فصارت المطل الذي منه يستقبل صباحه، وصار هو واحداً من أوعى القراء في لبنان، وعبره، في الأقطار العربية.
وآمنت «السفير» بأن الدبابة لا تقوّم طريقاً ولا تصوّب رأياً، وأن البندقية لا تُقنع عاقلاً ولا تبني أمة وأن الكراهية لا تُشبع جائعاً ولا تُقيم عدالة، بل هي، على عكس ذلك، تشوّه الطرق وتحول دون سماع الرأي وتُزيغ صاحبه وتزعزع أسس الأمة وتضاعف حالات الظلم وعدد الجياع. فالعنف، كما أثبتت التجارب في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، لم يُقوّض ركائز الديموقراطية وحسب، بل تجاوزها إلى الاقتصاد والاجتماع وصولاً إلى الثقافة.
لكل هذه الأسباب تمسكت عائلة «السفير» بالحرية القائمة على المعرفة والمسؤولية، وتوسّلت الحوار طريقاً إلى الإقناع بعد ان ركزته على حُسنى الكلمات واحترام الآخر والتمعن في رأيه المختلف.
قد تكون «السفير» حققت رغبتها، إلى حد ما، في أن تصبح «جريدة العالم العربي في لبنان» بيد أنها لم تنجح، كما كانت تأمل، في أن تكون «جريدة لبنان في العالم العربي» وذلك لسببين وجيهين:
الأول: لأنها لم تتمكن من أن تعكس، دائماً، وجهات نظر جميع اللبنانيين على حقيقتها بل عكستها، غالباً، كما كانت تراها.
والثاني: كونها كانت تُمنع من دخول العديد من البلاد العربية، في وقت صارت فيه هذه الحاجة أشدّ وألح وأكثر ضرورة، ولكنها تمكنت، وهنا المفارقة الكبرى، من أن تغدو إحدى كبريات الصحف المدافعة عن حقوق الإنسان، في هذه القرية الكونية المترامية الأطراف, وأمست من أشد المدافعين عن كرامة الشعوب، وبخاصة، الشعب الفلسطيني المقهور والمظلوم والمغتصبة حقوقه.
وكانت «السفير» رأس الحربة في مقاومة العدو الإسرائيلي. لم تتورع، يوماً، عن فضح مخططاته، ولم تسكت عن أي من تجاوزاته، ويوم غزا لبنان في 5 ـ 8 ـ 1982 كتبت، في رأس صفحتها الأولى، تحت عنفوان جسّد العنفوان الوطني: «بيروت تحترق ولا ترفع الأعلام البيضاء».
هذه المواقف الرائدة وسواها، حملت إبراهيم بيضون على اعتبار طلال سلمان «حارس القومية العربية ورسولها المرابط على الثغور وفي الموقع الفلسطيني المتقدم».
لن أعدد، في هذه العجالة، صفات «السفير» بل أتوقف عند خمس من أبرز خصائصها:
أولاً: الإتقان، إتقان الشكل وإتقان المحتوى، إتقان الوظيفة وإتقان الدور وما يستلزمانه من دقة ومهارة مهنية وثقافة عامة واسعة شاملة، وإحاطة بالشأن العام وما يميزه عن المصالح الخاصة، وامتلاك لمبادئ اللغة وقواعدها وغنى مفرداتها.
ثانياً: الثبات في الموقف، إلا إذا ثبت لأركانها خطأه، وتأهبها الدائم لفضح الزور والتزوير والمزورين، وكشف من يحاول التلاعب بعقول الناس وأعصابهم، والخلط بين المصلحة العامة ومصلحته الشخصية. من هنا وقوفها بالمرصاد لجميع الذين يختزلون حقوق الناس وحرياتهم ويحتكرون الحقائق، إلى درجة التشبث بأن ما يرونه مفيداً، هو المفيد دون سواه، وما يرونه صواباً هو الصواب بعينه.
ثالثاً: الترسل. لقد ترسّلت «السفير» في بحثها عن الحقيقة ومن ثم في حمل لوائها والدعوة لها حتى صارت شبه مدرسة. على أقلامها ربيَ عدد كبير من العطاش إلى الحق، التواقين إلى الحرية ومحبي الصحافة الشجاعة، النزيهة. هؤلاء كانوا ولا يزالون يبكّرون للحصول على أعدادها ينهلون منها مبادئ الوطنية والإقدام والجهر بالرأي والموقف. وبعد تراجع الأحزاب وانثلامها، كادت «السفير» تصبح مؤسسة، حزباً له مبادئه (عدالة وحرية ومساواة) وأهدافه (وحدة الأرض والشعب في لبنان ووحدة الأمة العربية)، واستراتيجيته (تحرير المواطن مما يعيق نموه وتطوره وتحرير أرض الوطن من الاحتلال الإسرائيلي) ونهج عمله (الديموقراطية والحوار والقبول بالآخر المختلف) وله «محازبوه» (قراؤه وكتّابه المداومون وأنصاره الذين وقفوا، دائماً، إلى جانبه).
رابعاً: النقد العقلاني، وهو كما نعرف من أبرز وجوه الحداثة، نقد الذات قبل نقد الآخر، وهذا في ظني ما ضاعف رصيد «السفير» لدى قرّائها ومكّنهم من الإسهام في التحولات الكبرى التي شهدها لبنان على صعيد العلاقة الخلاقة بين الثقافة الوطنية والوحدة الوطنية. بين الحرية والمسؤولية، كشرط لا غنى عنه لبلوغ مرتبة الحق الضامنة الفعلية للوحدة الوطنية، وسلامة المصير. لقد تمكنت «السفير» منذ تأسيسها عام 1974، وبوعي ناشرها الأستاذ طلال سلمان وحنكته وصلابة موقفه، من أن تكون لبنانية بقدر ما هي عربية، لا بل بقدر ما هي أحد أنشط رسل القومية العربية، فمشت في طليعة الصحف الحديثة ذات الرؤية الشاملة التي تحترم التاريخ وترفض الإسهام في تشويهه.
خامساً: حسها البقاعي واعتزازها بالانتماء إلى الأرض. كانت «السفير» ولا تزال بقاعية بامتياز، فقد خصّته بملاحق متخصصة تناولت الزراعة والصناعة والثقافة والتعليم ومشتقاته، وأما محبتها البقاع وأهله وانتماؤها إلى الأرض، فقد وازيا حسها اللبناني وانتماءها العربي، لهذا رافقت، منذ صدورها ولا تزال، قضاياه ورعتها وعالجت معظم شؤونه وكانت مرآة صادقة عكست أحوال بنيه وأوصلت أصواتهم إلى حيث يجب أن تصل. هموم أبناء البقاع كانت همومها، كما أمست همومها، مع الوقت، في رأس همومهم، ولعلها استمدت رحابة الصدر من الأرض وأفق لبنان الرحب.
ثمة من اتهم «السفير» بأنها شاركت في إضرام نار الحرب اللبنانية وكانت من أنشط عناصرها، ولكن هذه التهمة بقيت مجرد تهمة، على الرغم من أن طلال سلمان اعترف، بشجاعته المعهودة، بأن شظايا الحرب لم توفر أحداً، وأنه بات ضرورياً وملحاً الرجوع إلى العقل، فدعا، غير مرة، إلى الحوار بين الأطراف كافة، على اعتبار أن التلاقي والتفاهم، هما قدر اللبنانيين والشرط الضروري واللازم لصيانة وحدتهم والمحافظة على وطنهم المميز الذي أراده البابا يوحنا بولس الثاني أكثر من وطن: أراده رسالة.
وبالرغم من أن خيبة آمال طلال سلمان قاربت، أحياناً، حجم أحلامه، فإنها لم تقدر على طموحاته ولم تثنه عن النضال، فظل الرجل صامداً، واستمر في وثباته المشرّفة وقد تجلبب بكارسماتيكية ميزته عن زملائه ورافقته ولا تزال، من أفصح عناوينه وأجملها. ولعل إحدى فضائل هذه الجريدة تكمن في قدرتها الهائلة على النهوض إذا صدف وزلّت عن الحق او أمالها وهمٌ عن الصواب، وفي إرادتها وطاقتها العظيمتين على التجدد والتجديد والتخلص من براثن الهزائم المتكررة.
قد تكون «السفير» نجحت حيناً، وفشلت حيناً، أو ضلت الطريق أحياناً، على أنها ظلت دائما صادقة مع نفسها، وفيّة بمبادئها القومية والوطنية، ساهرة عليها أيما سهر، مخلصة لقرائها تحافظ على مصالحهم وتدافع عن حقوقهم وتحمل لواء مطالبهم في كل حين.
لم يغب، يوماً، عن أذهان أسرة «السفير» ان أولوية الديموقراطية السياسية والاجتماعية هي الحرية، وأن المساواة وان تكن شرطاً ضرورياً لقيامها، تبقى غير كافية وحدها لتحقيق السيادة، إذا لم ترفدها الحرية على كل المستويات. في هذا الضوء أبصرت المسافة بين الصحافي والسياسي، ولاحظت أن السياسيين، عموماً، أكثر تبعية للجمهور من رجال الصحافة، وأن ثمة معضلة أخلاقية تواجه السياسي والصحافي، في آن معاً، هي الحد الأدنى من الفضيلة الذي يساعد كلاً منهما على التمييز بين المصلحة الخاصة والمصلحة العامة. فأدركت، بثاقب نظرها، ان ليس من مرجعية محددة، بالنسبة إلى السياسي، سوى الضمير والحزب، حيث تقوم الأحزاب باللعبة السياسية، أما حيث الأحزاب غائبة، فعلياً، عن الساحة أو مغيّبة، وحيث الضمير في خبر كان، كما هي الحال في لبنان، فلا مرجعية مضمونة غير الرقابة التي تقوم بها وسائل الإعلام الحرة على مختلف العاملين في الحقل العام.  

أنيس مسلّم- عميد سابق في الجامعة اللبنانية
جريدة السفير 06.06.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الزميلة السفير احتفلت بعيدها ال 35 في الاونيسكو

احتفلت الزميلة السفير امس الاول بعيدها ال 35، في قصر الاونيسكو، تحت شعار كتبوا لبنان بتوقيع عدد من الكتاب والصحافيين، في حضور نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي، وزير الخارجية فوزي صلوخ، النائب الدكتور إسماعيل سكرية، الوزراء السابقين ميشال إده، كريم بقردوني وأسعد دياب، المدير العام لوزارة الثقافة عمر حلبلب، عضو المكتب السياسي في تيار المردة الزميلة فيرا يمين، مسؤول الإعلام في حزب الله الدكتور إبراهيم الموسوي وسياسيين وإعلاميين.

وعلقت على جدران القاعة، صور فوتوغرافية ورسوم كاريكاتورية، كما عرض فيلم لاهم مانشيتات الجريدة، وتوسط ناشر السفير الزميل طلال سلمان الكتاب : الفضل شلق في مهب العاصفة، فواز طرابلسي من زوايا أخرى، سليمان تقي الدين المشروع اللبناني الصعب، ساطع نور الدين محطة أخيرة خارج السياق، حسام عيتاني على قلق، عدنان الحاج محطات إقتصادية، الرسام الكاريكاتوري سعد حاجو بلاد العنف أوطاني، المصور عباس سلمان لبنان صورا… 35 سنة، صقر يوسف صقر عائلات حكمت لبنان.
كما وقع الزميل طلال سلمان كتابين هما على الطريق لبنان العرب والعروبة وهوامش في الثقافة والأدب …والحب.
وفي الختام قدمت هدية للحضور عبارة عن مجلد 35 سنة من مسيرة السفير.

assafir.com 28.03.09

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق: احتجاز 35 صحافياً لمدة ساعتين في حرم البرلمان

في 11 تشرين الأول/أكتوبر 2008، منع 35 صحافياً عراقياً عن مغادرة المركز الإعلامي التابع للمجلس النيابي في بغداد بعد أن شهدوا على مشادة كلامية بين النواب في خلال انعقاد مؤتمر صحافي للجنة الاستشارية لأقلية الشبك الإثنية.

وقد احتجزوا لساعتين ومن ثم خضعوا للتفتيش وأجبروا على تسليم عناصر القوى الأمنية تسجيلات اللقاء مع الإشارة إلى أن الاتصال بالإنترنت قد قطع في المبنى تفادياً لتسريب المعلومات إلى المؤسسات الإعلامية.

مراسلون بلا حدود 13.10.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: كاريتاس: 35 عاماً في الجنوب

عقدت كاريتاس لبنان لقاء عاما جمع افراد عائلتها في دير سيدة مشموشة – جزين، احتفالا بمرور 35 عاما على انطلاق كاريتاس في الجنوب جراء معاناة الاهالي خلال الحرب، في حضور رئيس كاريتاس الاب لويس سماحة والاعضاء، رؤساء واعضاء مكاتب الاقاليم والمراكز، وفاعليات.

وألقى الاب سماحة كلمة طالب خلالها المشاركين، ولمناسبة عيد ارتفاع الصليب، بان يكونوا دهاة للحق والحقيقة حتى الموت، والمخلص للتائهين والراعي للخراف الضالة ونبع المياه الحية للعطشين، فلنكن في كاريتاس لبنان كجنة الحنطة التي ترمز الى يسوع الذي بموته يعطي الحياة والثمار بوفرة، يعطي الحياة لكل انسان.
ورد سبب استقرار الرابطة طيلة هذه الاعوام الى ايمانها بخلاص المتعبين وحمل اثقالهم، متحدثا عن الاحوال بعد خمسة وثلاثين عاما، اذ لا يزال لبنان يعاني من هجرة الشباب ومن تصدير الادمغة، ومن تردي الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وتزايد الفقر والحاجة.
وقال: من هنا، تعلن كاريتاس لبنان عن رؤية جديدة تقف من خلالها الى جانب الطفل المتألم والمسن المتروك والمريض المعوز والفقير المتروك، عارضا تفاصيل الخطة المستقبلية، كتفعيل العمل على الصعيد الاجتماعي لصالح الاكثر حاجة وتعزيز وجودها في كافة المناطق وتوسيع شبكة التضامن حولها، كما تشمل الرؤية تطوير القطاع الصحي في المراكز الصحية والعيادات النقالة وتطوير المشاريع التنموية على الصعيد الاقتصادي والانمائي، بالاضافة الى الاستمرار في تثبيت ايمان شبيبة كاريتاس لبنان برسالتهم التطوعية ومواكبة الاطفال في مسيرتهم العلمية.
اشارة الى ان اللقاء تضمن شهادات حية لمتطوعين عايشوا الفرح الداخلي من خلال خدمتهم المحتاجين عبر كاريتاس لبنان وعددا من النشاطات الترفيهية التي نظمتها الشبيبة.
ثم اقيم قداس احتفالي على نية عائلة الرابطة برئاسة المطران الياس نصار.

جريدة الأنوار 16.09.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

سوريا: 35 من أعضاء وشركاء آيفكس يطالبون بوقف التحرش بالنشطاء الحقوقيين

إن مدير إحدى جماعات حرية التعبير بسوريا معرض للمثول لمحاكمة عسكرية خلال الشهر الحالي. وقد وجه 35 من أعضاء وشركاء آيفكس ومجموعة العمل العربية، التي تراقب حرية الإعلام وقت الانتخابات،

نداءات مباشرة للرئيس بشار الأسد من أجل إسقاط التهم الموجهة إليه ووضع حد للتحرش المتواصل بنشطاء ومنظمات حقوق الإنسان.
تم اعتقال مازن درويش، مدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير، وزميله حسن كامل، في يوم 12 يناير أثناء تغطيتهما لأحداث عنيفة وقعت بعدرا، إحدى ضواحي دمشق. وقد اعتقلا لثلاثة أيام.  وقد اتهم درويش بـ"قدح وذم إدارات الدولة العامة" ومن المقرر أن يحاكم في 15 إبريل، لكن أسقطت باقي التهم الموجهة لدرويش وكامل، الذي لن يمثل للمحاكمة.قادت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان التحرك المشترك، وعمل غيرها من أعضاء آيفكس، كالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان وهيومان رايتس ووتش والمعهد الدولي للصحافة، على حل القضية.ليست تلك أول مرة يتم فيها استهداف درويش. ففي شهري مايو وديسمبر الماضيين، تم منعه من مغادرة البلاد. وتم استدعاء بعض العاملين بالمركز السوري للإعلام وحرية التعبير واستجوابهم فيما يتعلق بعملهم. كما اعتقلت قوات الأمن عدنان حمدان، مدير البرامج بالمركز، في 13 مارس واحتجزته ليومين لأسباب غير معروفة. أما عن هاني الزيتاني، مدير قسم الدراسات، فقد تم استدعاؤه إلى مكتب النائب العام سبع مرات في حين استدعي جميل مخول، الباحث بالمركز، خمس مرات.كما تعرض المركز نفسه لمضايقات. ففي عام 2006، رفضت إدارة الأمن الوطني منح المركز تصريح عمل، وفي العام الماضي، رفضت وزارة العمل والشئون الاجتماعية ترخيص وتسجيل المركز.

تأتي هذه الأحداث وسط سلسلة متواصلة من التحرشات والاعتقالات التي يتعرض لها الصحفيون والنشطاء. ففي خلال العام الماضي، تمت إدانة ستة من منتقدي الحكومة البارزين ونشطاء حقوق الإنسان، منهم أنور البني وميشيل كيلو، وحكم عليهما بالسجن لفترات تصل إلى 12 عاما. كما اعتقل 12 على الأقل من المدافعين عن حقوق الإنسان الذين حضروا اجتماعا في ديسمبر من أجل تشكيل مجلس قومي لتطبيق إعلان دمشق، الذي ينادي بالتغيير الديمقراطي في سوريا وتحسين العلاقان مع لبنان، واتهموا بـ"تقويض الدولة".
تقول جماعات حقوق الإنسان أن سوريا تحتجز مئات من المعتقلين السياسيين و النشطاء، وبعضهم معتقل دون تهمة أو محاكمة.

نشرة آيفكس – الجزء 17 العدد 14- 8 إبريل 2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

روما: المجمع العام 35 لجمعية اليسوعيين من أجل انتخاب رئيس عام جديد

افتتح يوم الإثنين، وبقداس احتفالي في كنيسة يسوع في روما، المجمع العام الخامس والثلاثين للرهبانية اليسوعية. شارك في الاحتفال بالقداس أكثر من مائتين كاهن ومن بينهم الرئيس العام الحالي الأب بيتر هانس كولفينباخ. إليه وجه الكاردينال فرانك رودي، عميد مجمع مؤسسات الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الإرسالية، شكره باسم الجميع.  

افتُتحت أعمال المجمع العام بعد ظهر الاثنين بهدفين: انتخاب الرئيس العام الجديد، والتفكير حول المواضيع الاساسية في حياة الرهبانية، وأولها هوية اليسوعي اليوم، والتي منها ينبثق معنى وقيمة نذر الطاعة للأب الاقدس، رسالة الرهبانية في إطار العولمة والحياة الجماعية، والحوار بين الإيمان والثقافة.

ولهذا السبب – قال الكاردينال رودي – من الضروري الإصغاء الى الروح الخالق، دون فقدان القدرة على تمييز علامات الأزمنة. فالرهبانية اليسوعية، تابع الكاردينال، تقف على مفترق طرق بين الكنيسة والمجتمع، بين الإيمان والثقافة، بين الدين والعلمنة.

تحد ورسالة أخذهما اليسوعيون على عاتقهم في العالم ومن أجل الكنيسة.

(طوني عساف)

روما، 9 يناير 2008 (zenit.org).

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).