شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | لبنان : وكالة تعليم الفرنسية تعزز الشركة مع 38 مدرسة خاصة

لبنان : وكالة تعليم الفرنسية تعزز الشركة مع 38 مدرسة خاصة

تواكب وكالة تعليم اللغة الفرنسية في العالم متطلبات العصر من خلال اعتماد وصية الكاتب الفرنسي الشهير فيكتور هيغو الذي لطالما نادى بضرورة انارة العقول بالمعرفة. فقد تجددت أمس شعلة المعرفة

 التي تحملها الوكالة في العالم في مؤتمر صحافي في قصر الصنوبر. أما أجندة اللقاء فهي جودة التعليم ما قبل الجامعي في المدارس الفرنكوفونية الخاصة في لبنان، وتحديداً تعزيز الشركة بين الوكالة و38 مؤسسة خاصة ومدرسة فرنكوفونية.
 
التعاون الفرنكو – تربوي
قبل عرض مجريات المؤتمر، تشير لائحة المؤسسات التعليمية التي انتسبت الى الشبكة الفرنكوفونية التربوية التابعة للوكالة بأنها من قطاع التعليم الخاص أي من المدارس التي تضم أولاداً من الطبقة الميسورة أو حتى الغنية والذين يستطيعون دفع أقساط هذه المدارس التي توفر هذا التعليم المتطور.
وتتكامل الصورة بمشهد البكاء على "أطلال" المدارس الرسمية في لبنان، والتي يبدو قد فاتها قطار وصية فيكتور هيغو وحتى وجهة "شعلة" الوكالة. وتأكدت هذه المعادلة في غياب أي ممثل عن وزارة التربية أو عن المركز التربوي للبحوث والانماء.
وفي العودة الى وقائع اللقاء، سيسلط المؤتمرالضوء على فصل من فصول المعاهدة الفرنكو-تربوية التي وقعتها الوكالة المذكورة ومجموعة كبيرة من مدارس لبنان الخاصة في 13 أيار 2009، وهي مؤسسات تربوية خاصة "تعتنق" لغة موليير وقواعد الفرنكوفونية .
 أما المحور الأهم في اللقاء فكان تذكير الـ 33 مؤسسة تربوية خاصة فرنكوفونية بمضمون المعاهدة الفرنكو – تربوية واعلان انتساب 5 مدارس جديدة تكاملت في كل منها المواصفات الفنية والتربوية والتعليمية في مراحلها كافة، والادارية أيضاً، وهي القلبين الأقدسين – بيت شباب، القلبين الأقدسين – زحلة ، مدرسة مونتانا العالمية، المدرسة المركزية – جونيه، ليسيه حسام الدين الحريري.
جاء عدد من مديري مدارس لبنانية خاصة ليسمعوا من خلال كلمة السفير الفرنسي دوني بييتون تذكيراً بـ"ميثاق الشرف" الذي يربط الجانبين عموماً. وبالنسبة الى بييتون، فان الوكالة لحظت في المعاهدة التربوية مع المدارس اللبنانية الخاصة أهمية أن تقارب النصوص في الكتب خصوصية لبنان الثقافية والتاريخية. واعتبر بييتون أن المدارس المعنية في الشركة أدركت بدورها أهمية نشر اللغة الفرنسية للجيل الجديد بكل روح مسؤولة.
ورسم بييتون أطراً مستقبلية للشركة المذكورة والتي تعطي للتعليم المستمر مكانته. أضف الى ذلك وفقاً لبييتون، دور الورش التربوية التي تلحظ برامج جديدة متطورة لتعليم الفرنسية. ويبرز ذلك كما قال، من خلال تركيز هذه البرامج على اعداد تلميذ يعتمد على ذاته في تطوير قدراته البحثية والتحليلية والابداعية بمواكبة جسم تعليمي مسؤول. وجدد ثقته بغنى الشركة وأهميتها في عالم اللغات الحية، لأنه يعتبر اللغة الفرنسية عموماً والثقافة المتحدرة منها والتي تنبثق من رحم التاريخ وعمق الذاكرة ونبض القيم، من العالم الحي والمتنور.
أما مديرة الوكالة آن ماري ديكوت، فذكرت الجمهور التربوي الحاضر أن الشبكة التربوية الفرنسية تنتشر في 130 بلداً و"تتوغل" في 480 مدرسة، ويتلقى العلم في كنفها 300 ألف تلميذ في العالم. لكنها توقفت عند مكانة لبنان بين هذه البلدان والذي يضم تحت "لواء" المعاهدة 38 مدرسة و39 ألف تلميذ. واعتبرت في هذا السياق أن الأبعاد العامة لهذه الشركة تصب في أهداف تجعل تعليم الفرنسية في خدمة قيم رئيسية هي نشر المساواة، تعزيز الأخوة، الانسانية والتفكير النقدي عند التلامذة".
ودعت الى أن يكون البرنامج الدراسي متكاملاً في هذه المؤسسات لاعداد جيل ناشئ – رجالاً ونساء – يقدسون الثقافات ويكونون في اختصار مواطنين مؤهلين للانفتاح على الآخرين وتخطي الحواجز مهما كانت بين سكان هذه الأرض. 
 
روزيت فاضل / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: انطلاق أعمال الجمعية العمومية ال38 لاتحاد وكالات الانباء العربية

إنطلقت صباح اليوم أعمال الجمعية العمومية ال38 لاتحاد وكالات الأنباء العربية "فانا" في بيروت، في حضور رئيس الاتحاد رئيس مجلس إدارة رئيس تحرير "وكالة أنباء الشرق الأوسط" عبدالله حسن،

نائب رئيس "فانا" رئيس مجلس الإدارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية "كونا" الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح، الأمين العام للاتحاد فريد أيار، بمشاركة مدراء وكالات الأنباء العربية وممثلين لهم في كل من: تونس، الامارات العربية المتحدة، قطر، اليمن، عمان، السعودية، مصر، السودان، البحرين، فلسطين، المغرب، سوريا، الاردن ولبنان.

وأكد حسن في كلمة ألقاها في مستهل الاجتماع "أهمية مواكبة وكالات الانباء العربية التطور التكنولوجي والمهني لوكالات الانباء العالمية والنهوض باتحاد فانا"، وشدد على "ضرورة تفعيل دور اتحاد فانا في مختلف المجالات بهدف مواكبة التطورات التي تشهدها وكالات الانباء العالمية"، داعيا إلى "العمل من اجل المصلحة العامة لاتحاد فانا بعيدا من المصالح الشخصية والوجود الفاعل في المحافل الإقليمية والدولية لمنافسة الإعلام العالمي". وشدد على "أهمية بذل مزيد من الجهود للنهوض باتحاد فانا الذي مضى على تأسيسه أكثر من 35 عاما، لذلك علينا السعي من خلال اجتماعاتنا إلى البحث في السبل الآيلة لتطوير عمل الاتحاد وتفعيله وخلق مزيد من الديناميكية في العمل الاعلامي الذي يشهد تطورا متسارعا والذي يجب على اتحادنا مواكبته"، وأشار إلى أن "هناك وكالات في الاتحاد تعاني مشاكل مالية وتقنية وفي مجال الخبرات، وعلى الاتحاد أن يكون له دورا مساعدا في هذا الاطار".

وبحث المشاركون في الجمعية العمومية من 15 وكالة أنباء عربية في جدول الأعمال الذي يتضمن بنودا تتصل بالدورات التدريبية وورش العمل واجتماعات اتحاد فانا مع الوكالات الإقليمية والدولية بالإضافة إلى مناقشة الرؤية المستقبلية بالنسبة إلى اتحاد الوكالات العربية.

الوكالة الوطنية للإعلام

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).