أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | العالم : «44 صحافياً قتلوا في العالم في 2010»

العالم : «44 صحافياً قتلوا في العالم في 2010»

قتل 44 صحافيا على الأقل خلال العام 2010 في العالم، وباكستان هي البلد الأكثر دموية بالنسبة لهذه المهنة، بحسب التقرير الأخير «للجنة حماية الصحافيين» الذي نشر أمس الأول.

وأشارت اللجنة، ومقرها في نيويورك، الى أن عدد الصحافيين الذين قتلوا خلال 2010 في انخفاض قياسا الى العام 2009، موضحة أن 31 وفاة حصلت في ظروف ربما تكون مرتبطة بالعمل. وقتل ثمانية مراسلين صحافيين في باكستان، وخمسة في العراق، وثلاثة في كل من الهندوراس والمكسيك وأندونسيا، واثنان في الصومال. والرقم الإجمالي يقل بكثير عن العدد المسجل في 2009 عندما قتل 72 صحافياً، بسبب مجزرة وقعت في الفيليبين.
وفي مقدمة التقرير السنوي «للجنة حماية الصحافيين»، أكد الصحافي في قناة «الجزيرة» الفضائية ريز خان أن انتشار وسائل الإعلام على الانترنت جعل ممارسة الرقابة التقليدية أكثر صعوبة، لكن العنف بقي مستمرا. وكتب «أن التخويف يزداد شدة: يتم تخويف الصحافيين لإقناعهم بعدم التطرق الى موضوع بعينه، ويتم التأكد من أنهم أدركوا بأن تدخلهم غير مرغوب فيه. وقتل عدد منهم يخدم هذا الاتجاه».
والصحافيون المحليون هم أكثر عرضة للخطر، لأن مقتلهم يحدث ضجة أقل من مقتل مراسلين أجانب بنظره. وخلص الى القول «ان المراسلين الاجانب هم غالبا زوار موقتون لا يعملون على أساس يومي ولا يتعمقون في المواضيع. ومن السهل رفض منحهم تأشيرة دخول. الأبطال الحقيقيون الذين يقاومون التهديدات والضغوط كل يوم هم الصحافيون المحليون».
 
السفير

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

اليوم الدولي 44 لوسائل الاتصالات الاجتماعية 2010: الكاهن والعمل الرعوي في العالم الرقمي

"الكاهن والعمل الرعوي في العالم الرقمي: وسائل إعلامية جديدة في خدمة الكلمة" هو موضوع اليوم الدولي الـ44 لوسائل الاتصالات الاجتماعية لعام 2010 كما جاء في بيان صدر اليوم الثلاثاء عن المجلس الحبري لوسائل الاتصالات الاجتماعية.

يقول البيان إن مهمة الكاهن الرئيسة هي إعلان كلام الله الصائر جسدا وإنسانا وتاريخا والذي أضحى علامة تلك الشركة التي أنجزها الله مع الإنسان. وأولى متطلبات هذه المهمة أن يحيا الكاهن علاقة حميمة مع الله مرتكزة إلى محبة عميقة وإلى معرفة حية بالكتب المقدسة، شهادة كلمة الله المكتوبة.

ويدعو البيان الكهنة خلال هذه السنة الكهنوتية إلى اعتبار الوسائل الإعلامية الجديدة كمورد عظيم لعملهم في خدمة الكلمة واتخاذها كلمة تشجيع كي يواجهوا التحديات المنبثقة من الثقافة الرقمية الجديدة.

يمكن للوسائل الإعلامية الجديدة أن تقدم للكهنة ولكل العاملين الرعويين ثروة من المعلومات والمحتويات وتسهل لهم أشكالا من التعاون ونمو الشركة لم تكن سهلة في الماضي. وبفضل الوسائل الإعلامية الجديدة، يستطيع من يقوم بالوعظ والتبشير بلوغ أفراد أو جماعات برمتها في كل القارات عبر الصوت والصورة بهدف إيجاد فضاءات جديدة من التعارف والحوار وصولا إلى تحقيق مسارات الشركة.

ويختم البيان بالقول: إذا استعملت تلك الوسائل الجديدة برشد وعقلانية بمؤازرة خبراء في تقنية الاتصالات وثقافتها، فإنها تمسي بالنسبة للكهنة أداة صالحة وفعالة لتبشير حقيقي وشركة عميقة، لأن المسيح ما زال يسير قدما على دروب مدننا ويقرع أبواب منازلنا قائلا: "هاءنذا واقف على الباب أقرعه، فإن سمع أحد صوتي وفتح الباب، دخلت إليه لأتعشى على قرب منه وهو على قرب مني" (رؤيا 3/20).

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).