أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | 4500 مؤسسة تتابع الإصدار الرابع من تقرير “نظرة على الاعلام العربي”

4500 مؤسسة تتابع الإصدار الرابع من تقرير “نظرة على الاعلام العربي”

أعلن نادي دبي للصحافة وصول الاصدار الرابع من تقرير "نظرة على الاعلام العربي 2011 – 2015" الى أكثر من 4500 شخص ومؤسسة اعلامية واكاديمية خلال ستة اشهر من اطلاقه. 

وتقدم هذه النسخة من الاصدار، والتي جاءت تحت عنوان: "الاعلام العربي: الانكشاف والتحول"، بيانات دقيقة وتحليلات مع التوقعات المستقبلية المتعلقة بصناعة الاعلام العربي: وتسلط الضوء على الاتجاهات الاعلامية عبر 17 دولة، بما يجعلها مرجعاً موثوقاً به للمهتمين بقطاع الاعلام بالمنطقة.
يكتسب هذا الاصدار أهمية خاصة لأنه واكب الاضطرابات التي تشهدها المنطقة العربية، مما انعكس على بنية قطاع الاعلام الذي بات يشهد تغيراً جذرياً. والمرجح ان تأخذ وتيرة اصلاح القطاع الاعلامي في هذه الدول منحى تدريجياً لتركيز السياسات العامة على قضايا اقتصادية وسياسية ملحة. ويتضمن التقرير التوقعات المتعلقة بصافي الانفاق على الاعلان حتى عام 2015، والتوقعات المتعلقة بتطور عائدات التلفزيون المدفوع ومبيعات الصحافة المطبوعة. فكان تقويم الانفاق الاعلاني عبر الاسواق ومساراته المستقبلية من خلال المقابلات التي أجريت مع 140 من المعنيين في القطاع في 17 سوقاً تغطي الصحافة المطبوعة، والتلفزيون، والاعلان عبر الانترنت، والاذاعة، والسينما، بالاضافة الى مقابلات مع الوكالات الاعلانية مما اعطى التقرير نظرة عملية لقطاع الاعلام عبر المنطقة. كما سلّط الضوء على أهمية تنشيط وتطوير المحتوى المحلي في صناعة الاعلام العربي. وفي هذا الاصدار تم تحليل الاتجاهات السائدة في مجال تطوير المحتوى المحلي وفقاً لمنظور المنصة (المسلسلات التلفزيونية، والأفلام، والرياضة، والموسيقى).
وركز الاصدار الأخير للتقرير على مسألة خلق قيمة للاعلام العربي، وبالأخص في ما يتعلق بالمحتوى العربي. وكذلك على تزويد الجمهور لمحة عن الاتجاهات عبر المنصات الرئيسية وتوقعات النمو لصافي الانفاق على الاعلان في جميع البلدان المذكورة في التقرير. وتمت مراعاة وضع الافتراضات المرتبطة بنمو الانفاق على الاعلان في كل سوق، البيئة الاقتصادية السائدة، والآثار القريبة والمتوسطة المدى لحالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد.
واتصل مئات المؤسسات الاعلامية والبحثية والاكاديمية بنادي دبي للصحافة من أجل الحصول على اذن بنشر او تدريس محتوى التقرير ضمن المطبوعات او المواقع والوكالات الالكترونية، وعقدت مجموعات من طلاب الاعلام في جامعات الدول العربية سلسلة من حلقات المناقشة في شأنه للإفادة  من توصياته، خصوصاً في ما يتعلق باستشراف الاتجاهات الاساسية لصناعة الاعلام، بالاضافة الى خمس مؤتمرات حوارية نظمها النادي مع مجموعة من المؤسسات الدولية واستضافت عدداً كبيراً الاعلاميين والخبراء وقادة الرأي والاكاديميين.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان: “مسيحيي المشرق” توزع 4500 غرسة في رأس بعلبك.

 وزعت 4500 غرسة من الأشجار المثمرة في بلدة رأس بعلبك ضمن المشروع الوطني والإنمائي "ندعم لنترسخ" الذي تقوم به مركزية مسيحيي المشرق في قرى وبلدات البقاع الشمالي في حضور المطران الياس رحال.

وأكد منسق البقاع الشمالي حنا الخوري أن "هذه الأغراس المثمرة هي الشاهد على ترسخ جذورنا بهذه الأرض منذ مئات السنين، وهي تزيد أهلنا ترسخاً في أراضيهم ومنازلهم برخاء وكرامة".
وتابع: "اليوم في رأس بعلبك وغداً في القاع والتي لا تحتاج للأغراس فحسب، بل إلى حل مشاكلهم المزمنة حول تحديد وفرز الأراضي. وهذا أمر مطلوب معالجته بسرعة من الدولة اللبنانية"، لافتاً إلى أن "استعداد مركزية مسيحيي المشرق لدفع جميع المصاريف المطلوبة لخبراء الضم والفرز والتحديد لحل المنازعات بشكل نهائي".
وبارك رحال هذه الخطوة "لتتجذر الغرسات في هذه الأرض ولترسيخ العيش المشترك الذي تتميز به هذه المنطقة حيث لا فرق فيها بين مسلم ومسيحي".
وتحدث سمير شعبان باسم أهالي رأس بعلبك، مؤكداً التمسك بالأرض.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).