أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | العالم : 46 صحافياً قتلوا في العام 2011

العالم : 46 صحافياً قتلوا في العام 2011

قتل ما لا يقل عن 46 صحافياً، لعام 2011 في العالم، اي بزيادة قتيلين عن العام 2010، ولا تزال باكستان اخطر بلد للصحافيين للعام الثاني، وفق منظمة "لجنة حماية الصحافيين"

غير الحكومية في نيويورك.
وأشارت اللجنة الى ان عدد القتلى المسجل اثناء اعداد تقارير تحت الخطر بلغ رقماً قياسياً العام 2011 مع الربيع العربي. والدول الأكثر خطورة هي على التوالي باكستان (7 قتلى)، العراق (5) حيث ما زال انعدام الأمن سائداً بعد انسحاب القوات الاميركية، وليبيا (5) حيث استدعت الثورة ضد معمر القذافي تدخل الحلف الاطلسي. وقالت لجنة حماية الصحافيين "قتل 17 صحافياً فيما كانوا يغطون حوادث خطرة، الكثير منهم في المواجهات الفوضوية والعنيفة بين السلطات والمتظاهرين في اطار الانتفاضات الأخيرة في العالم العربي".
و40% من الضحايا من المصورين ومصوري التلفزيون، وهي نسبة تبلغ ضعفي ما سجل على الاطلاق منذ بدأت اللجنة نشر تقاريرها السنوية العام 1992. كما أشارت المنظمة الى ارتفاع عدد القتلى بين صحافيي الانترنت الذين "نادراً ما ادرجوا في احصاءات لجنة حماية الصحافيين قبل 2008"، وأوضحت انها ما زالت تدقف في وفاة 35 صحافياً آخر في العام 2011 للتحقق مما إذا كانت متعلقة بمهنتهم.
 
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).