أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | قضايا تربوية شائكة حضرت على طاولة أمانة المدارس الانجيلية مصير القانون 515 وفصل التشريع

قضايا تربوية شائكة حضرت على طاولة أمانة المدارس الانجيلية مصير القانون 515 وفصل التشريع

شكلت طاولة الحوار التي دعت إليها الأمانة العامة للمدارس الإنجيلية أول من أمس مبادرة مهمة أُثبتت من خلالها الشركة بين المسؤول التربوي،

إدارياً كان أو مربياً والمشرّع. النقاش كان هادئاً، رغم أننا في بلد يحكمه "الفراغ"، ولا فرصة حالياً لجمع شمل الهيئة العامة لمجلس النواب من أجل "ولادة" شرعية لسلسلة الرتب والرواتب، و"ديمومة" القانون 515 والبت قانوناً بزيادة غلاء المعيشة للمعلمين.

في القاعة مديرو المدارس ورؤساء المكاتب التربوية والأسر التربوية لـ30 مدرسة إنجيلية حضروا هذا اللقاء مع الأمين العام للمدارس الإنجيلية الدكتور نبيل قسطة ورئيس اللجنة الفرعية المكلفة درس مشروع الرتب والرواتب ورئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب إبرهيم كنعان والأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار ورئيس مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية عماد الأشقر.
لنبدأ بالقانون 515، بالنسبة الى قسطة إن زيادة أجور المعلمين في شقه القانوني "ارتكز على المشترع الذي ربط شرعية زيادة الأقساط المدرسية بأحقية زيادة الرواتب، وذلك من آلية تقديم موازنة المدرسة في القانون 515 ويعرف بقانون تنظيم الموازنة المدرسية، وضع أصول تحديد الأقساط في المدارس الخاصة غير المجانية، وصدر في 6 حزيران 1996 وتم تجديده 3 مرات وانتهى مفعوله في 2011".
أما الأب عازار فتحدث عن القانون 515 قائلاً: "التزمنا أخلاقياً بمضمون هذا القانون بكل بنوده ومنها توفير التعليم المجاني لأولاد المعلمين داخل الملاك. كما أننا سنرفع موازنة مدارسنا أواخر الجاري إلى وزارة التربية وفق ما ينص عليه هذا القانون". وأسف، "لأننا حاولنا الإتصال من دون جدوى بوزير العدل شكيب قرطباوي ورئيسي مجلس النواب والحكومة للوقوف معهم على واقع هذا القانون". وقال: "نتساءل عما إذا كان هناك معركة ضد المدرسة الخاصة".
وبالنسبة الى الأشقر، فقد "ارتأينا أن الحل الأمثل يقضي بإحالة هذا القانون على هيئة التشريع والإستشارات للبت به". وقال: "نلتزم بما يصدر عن هذه الهيئة".
عندها دعا قسطة "قوننة" القانون 515 من هيئة التشريع والاستشارات وصولاً إلى إقرار قانون غلاء المعيشة للمعلمين أو أي زيادة قانونية، لكي نستطيع من خلالها أن نبرر زيادة الأقساط في شكل مدروس".
أما كنعان فالتزم أمام الجميع "تنظيم إجتماع مع وزيريّ المال والتربية في الحكومة المنتظرة للتداول في التشريعات التي تعني القطاع الخاص والعالقة في مجلس النواب والتي أقرتها اللجان ومنها القانون 515 والقانون 210".

معركة المدرسة الخاصة
القضية الثانية في اللقاء، أجور المعلمين، المفعول الرجعي و غلاء المعيشة وسلسلة الرتب والرواتب. فبالنسبة الى قسطة، "المسألة المطروحة لزيادة أجور المعلمين ترتكز في الشق الواقعي على عدم الجدل عن وجوب زيادة الأجور نظراً للحاجات المعيشية المتردية، ونحن لا نعارض ذلك في المبدأ، مع تأكيدنا أن أي زيادة مع مفعول رجعي قد تضع المدارس في حال عسر وبعضها الآخر في حال إقفال".
وبرأيه، ان "ما يجهله بعض الناس هو أن كلفة التلميذ الواحد في المدارس الرسمية هي أعلى كلفة من تلميذ واحد في القطاع الخاص. أضاف:" توفر الدولة العلم في الرسمي لـ 300 ألف تلميذ وحصة كل معلم لـ8 تلامذة، بينما حصة المعلم الواحد في الخاص لـ12 تلميذاً".
أما الأب عازار فنظر إلى النائب كنعان قائلاً: "أعطونا موازنة وزارة التربية ونحنا منعلم الكل بلاش…". أضاف: "إلتزمنا دفع غلاء المعيشة للمعلمين ونحترم حقوقهم".
وبالنسبة الى إعطاء السلفة للمعلمين، فقد نقل الأشقر موقف وزير التربية الذي "طالب فيه المدارس بإعطاء هذه السلفة من دون إقرار أي زيادة على الأقساط". من جهته، إعتبر قسطة أن الدعوة" لإعطاء سلفة على ما قد يقرر لاحقاً في سلسلة الرتب والرواتب تعتبر زيادة رضائية وليست قانونية وتالياً فإنها قانوناً لا تبرر زيادة الأقساط المدرسية". أما عازار فاعتبر أن طرح "المفعول الرجعي بدعة في التشريع".
وفي العودة إلى سلسلة الرتب والرواتب، أكد الأب عازار "أننا لسنا ضد السلسلة بمفهومها العادل". أما كنعان فتحدث عن أهمية سلسلة الرتب والرواتب وقال: "رفعت لنا الحكومة تقريراً فيه شوائب كثيرة وهذا ما فرض علينا إعادة صياغته ورصد إيرادات لتغطية تكاليف السلسلة". واعتبر أن "هذا التقرير أثبت قدرة المشرع على العمل لمصلحة المواطن".
وأعلن أن "أهمية التقرير تكمن في انه يتضمن ثلاثة أقسام هي: أولاً، الحقوق، ثانياً الإيرادات وثالثاً الإصلاحات". وقال: "إجتمعنا مع كل الوزارات والقطاعات لرصد الإيرادات ومنها مع التنظيم المدني ونقابة المهندسين وما يمكن تحصيله مثلاً من رسوم مشروع البناء الأخضر، ويصل إلى 1000 مليار ليرة". أضاف: "رصدنا إيرادات جديدة لتمويل السلسلة من رسوم على الأملاك البحرية، اليخوت وغيرها".
وسأل أحد الحاضرين في القاعة النائب كنعان: كيف ستزيد أجور المعلمين وأولياء التلامذة يتقاضون الأجور ذاتها؟" أجاب كنعان:" إن القسم الخاص بالإصلاحات يجيب عن سؤالك. هو مسار متكامل يبدأ بوضع حد للفساد والهدر بتفعيل المراقبة وتحديد موازنات واضحة وتعزيز سياسة مالية رشيدة تعزز إمكانات المواطن على مستوى الإدارة المالية".
القضية الثالثة، فصل التشريع بين الخاص والرسمي. طالب عازار" بتشريع عادل لكل قطاع يحترم فيه حقوق المعلمين والأسرة التربوية". وذكر عازار الرأي العام "بأن 620 ألف تلميذ يدرسون في 1400 مدرسة خاصة فيها 51 ألف معلم بينما ينتسب في الرسمي 330 ألف تلميذ في 1280 مدرسة فيها 39500 معلم".
أما كنعان فرفض "بالمبدأ التمييز بين القطاعين بل يفضل اعتماد المساواة بين القطاعين مع الأخذ بخصوصية كل قطاع". وإعتبر أن "وزارة التربية هي الجهة المخولة البت بهذا الإقتراح من خلال دراسة تقويمية لمساوىء هذا الطرح وحسناته". قال: "وصلتنا مذكرات من رابطات تعليمية، ومذكرة من رئيس إتحاد المؤسسات الخاصة الأب بطرس عازار. وطالبنا الوزارة بالرد على جملة طروحات في مهلة لا تتعدى 6 أشهر".
أما القضية الرابعة، فارتكزت على إصلاحات التقرير في الشق التربوي الذي عددها كنعان"، ومنها دفع مستحقات المدارس المجانية الخاصة ودعم من يتعامل منها ضمن سقف القانون وصولاً إلى المطالبة بدعم التعليم الأساسي أو المساهمة والحد من التعاقد والإحتياط في الرسمي الذي يخضع لمحاصصات سياسية غير مقبولة". أما الأشقر فأعلن أن "إحالة وزارية وصلتنا تعفي من دفع مساهمة الدولة المالية لكل تلميذ سوري دخل أخيراً لبنان وتم تسجيله في مدرسة مجانية خاصة". يذكر أن الحوار بدأ بصلاة لراعي الكنيسة الإنجيلية الوطنية القس حبيب بدر تبعه كلمة ترحيبية لرئيس رابطة المدارس الإنجيلية فارس داغر.

روزيت فاضل / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الأب عازار لالتزام القانون 515 ولجان الأهل ستطعن بالزيادة

ما ان تبدأ السنة الدراسية مع زيادة حتمية على الاقساط المدرسية، حتى يصل الاهل في نهايتها عاجزين عن سدادها بفعل الزيادة المستمرة وغير المتوقعة الحاصلة حاليا، وتعزوها ادارات المدارس الخاصة

الى زيادة درجات المعلمين.
هل تحل المشكلة من خلال مطلب اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية الا يوقع رئيس الجمهورية قانون اعطاء الاربع درجات ونصف الدرجة الى معلمي الاساسي واعادته الى مجلس النواب للنظر به؟ أم في مشروع يقدمه الاتحاد يطعن بقانونية الزيادة؟
لم تعد التحذيرات التي يطلقها اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية ومنسقو المناطق تجدي مقابل غياب متعمد من المسؤولين وعدم مراعاتهم الظروف الاقتصادية التي تقض مضاجع اهالي التلامذة. فقضية تحديد الاقساط اصبحت في مهب الريح مع زيادة الدرجات التي تمنح سنة تلو اخرى للمعلمين، ولا احد يصغي الى معاناة ذوي التلامذة. بهذه الصرخة دخل رئيس اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية في كسروان – الفتوح المحامي جوزف بطيش في صلب المشكلة قائلا: "لسنا ضد المعلمين في نيل حقوقهم، لكن لا يجوز ان يكون ذلك على حساب الاهل". وبعدما اعطى القانون 2010/102، افراد الهيئة التعليمية في مرحلة التعليم الاساسي ثلاث درجات مع مفعول رجعي لاكثر من عام الى الخلف، "ها هم اليوم ينتظرون توقيع رئيس الجمهورية على قانون يمنحهم اربع درجات ونصف الدرجة".
ينظر بطيش الى ابعد من ذلك، الى متأخرات متراكمة لدفع الاقساط من اعوام سابقة بنسبة 40 في المئة من الاهالي، متسائلا، "كيف سيتلقفون مسألة الزيادة اذا صدر القانون مع مفعول رجعي"؟ واصفا الواقع بالكارثة الكبرى. وفي حال صدر القانون، فستلجأ المدارس الخاصة حتما الى اعداد برنامج لرفع الاقساط". وهو يعلن للمرة الاولى وعبر "النهار" ان الاتحاد "سيقدم على خطوة اعداد مشروع يطعن اقله بالمفعول الرجعي ويرفعه الى المجلس الدستوري".
هل يلبي رئيس الجمهورية مطلب الاتحاد باحالة القانون مجددا الى مجلس النواب لاعادة النظر به او الغاء بند المفعول الرجعي؟ يجيب: "اذا لم يعد النظر في القانون واذا قررت ادارات المدارس هذه السنة اعتماد زيادة وهي اصبحت واقعاً في بعضها فلن يتمكن غالبية الاهل من دفع الاقساط كاملة، اذا لم نقل ان نسبة كبيرة منهم ستخرج اولادها من المدارس الخاصة وتلحقهم بالرسمية".

"تعديل القانون ومتضامن مع الاهل"
ما هو موقف الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس عازار من السجال الدائر حول هذه المشكلة؟ وهل يملك تصوراً يرضي ادارات المدارس والاهل في ان معا؟
يرى الاب عازار ان كثرة القوانين تقف وراء الزيادة على الاقساط، مع العلم ان ادارات المدارس تعاني صدور المرسومين الاخيرين، اي المرسوم الذي اعطى اربع درجات ونصف درجة للتعليم الثانوي والآخر تصحيح اجور القطاع الخاص بالاضافة الى بدل النقل". اما القانون المرتقب صدوره، "فهو الذي اوجد ازمة كبيرة، اذ ان عدد الاساتذة في التعليم الثانوي اقل بكثير من زملائهم في التعليم الاساسي، الامر الذي يسبب تخمة في الزيادات على الاهل". ومن هذا المنطلق يقف الاب عازار الى جانب الاهل ويناشد رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته بعدم توقيعه القانون ورده الى مجلس النواب لامرين: الاول الغاء المفعول الرجعي المعطى من 2010/10/1، والثاني تنفيذ القانون في حال صدر من بداية سنة 2012 – 2013 وليس من نصفها. ويقلق الاب عازار من مسألة تعديل سلسلة الرتب والرواتب التي ترتب اعباء اضافية على المدارس والتي يدفع ثمنها الاهل ايضا. ويعتب بشدة على النواب الذين لم يشرعوا بعدل وانصاف، ويؤيد اتحاد لجان الاهل لجهة تقديم طعن. "المشكلة انهم يضعون المدارس الكاثوليكية في الواجهة مع العلم ان كل المدارس تعاني، ومنها مدارس أمل، الحريري، المقاصد والاورثوذكس وغيرها".
لقد هبطت الزيادة فجأة، فما الذي ستفعله المدارس؟ نطالب ادارتها التزام روحية القانون 96/515 الذي ينظم موازنة المدارس حتى في حال لم توافق لجان الاهل على الزيادة المفروضة، يقول الاب عازار مضيفا: "ويمكنهم احالة الملحق على مصلحة التعليم الخاص لتنظر الاخيرة في الموضوع وتبته نهائياً".
 
نيكول طعمه / النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).