أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | مصر: قرصنة المواقع الحكومية: Anonymous تضرب أعداء الحرية

مصر: قرصنة المواقع الحكومية: Anonymous تضرب أعداء الحرية

مع إقفال مكتب قناة «الجزيرة» في القاهرة يوم الأحد الماضي، عاد المدوّنون المصريون إلى الواجهة. أدّوا دور المراسلين الميدانيين، فزوّدوا الفضائية القطرية الأخبار العاجلة، والصور، والأشرطة.

وفيما كان النظام يضيّق الخناق على شبكة الاتصالات حاجباً خدمة الإنترنت، نشط هؤلاء في الشوارع يصوّرون الاحتجاجات والمواجهات مع رجال الأمن، لتعود وتنشرها المواقع المصرية، ولو متأخّرة، كما هي الحال مع الشريط الذي بثّه موقع «المصري اليوم»، ثمّ «الجزيرة» أول من أمس عن المواجهات في «قصر النيل».

لكن لا شكّ في أنّ فاعلية هؤلاء المدونين تراجعت مع استحالة الدخول إلى موقعَي «فايسبوك»، و«تويتر» طيلة الأسبوع الماضي. هنا، برزت مجدداً مجموعة Anonymous. قد يبدو اسم هذه الأخيرة مألوفاً لكلّ من تابع عمليات القرصنة التي تعرّضت لها المواقع المناهضة لـ«ويكيليكس» نهاية العام الماضي. إذ تبنّت المجموعة هذه العمليات، معلنةً أنها ستستهدف كل من يمنع نشر الوثائق أو يعرقل عمل موقع التسريبات الشهير.

وبعد «ويكيليكس»، عادت المجموعة لتضرب من جديد خلال «ثورة الكرامة» في تونس: اخترقت موقع «الوكالة التونسية للإنترنت» وغيرها من المواقع الحكومية، أو تلك التي أسسها مقربون من الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. واليوم عاد «المجهولون» ليطلّوا برؤوسهم، لكن من بوابة مصر. هكذا كتبوا على صفحتهم الخاصة على «فايسبوك» رسالة موجّهة إلى «كل الأحرار في العالم» طالبين المساعدة في قرصنة المواقع الحكومية المصرية، من خلال تنزيل برنامج خاص «يمكّن أي إنسان من المشاركة في هذه التحركات الإلكترونية». وقد أطلق هؤلاء القراصنة على نشاطهم «عملية مصر Operation Egypt». وبالفعل نجحت خطّتهم، فتمكّنوا من تعطيل عمل مواقع عدد من الوزارات المصرية لفترة قصيرة، بينها موقع وزارة الداخلية، ووزارة الاتصال.

لكن من هم هؤلاء؟ وما هي أهدافهم؟ تبدو الإجابة عن هذين السؤالين مستحيلة بسبب إصرار جميع أعضاء المجموعة على إبقاء هوياتهم سرية، واستخدام أسماء مستعارة، وإن كانوا يرددون أن لا خلفيات سياسية لديهم «بل نسعى لتأمين حرية التواصل عبر الشبكة العنكبوتية في كل أنحاء العالم». وقد وعدت مجموعة Anonymous بعمليات جديدة، «تستهدف كل أعداء الحرية في مختلف الدول».

 
ليال حداد / السفير

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).