أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | اللاهوت والناسوت في شخص يسوع القسم السادس (C) من أين أتت تفاسيرنا المغلوطة عن المسيح؟

اللاهوت والناسوت في شخص يسوع القسم السادس (C) من أين أتت تفاسيرنا المغلوطة عن المسيح؟

الجواب: هو من إنزلاق معاني الكلمات، فما كانوا يعنونه في زمن خلقيدونيا، لم نعدْ نفهمهُ مثلهم، فتعاريفنا المعاصرة تميل إلى إضفاء طابع نفسانيّ على الشخص، أمّا آباء المجمع ذلك الوقت، فكانوا يسمّون ذلكَ طبيعة.

وليست تعاريفهم حول الشخص أو الأقنوم إلا تعاريف "ميتافيزيقيّة" فلسفيّة.

ما العمل الآن؟ هل نستمرّ على إستعمال لغة المجمع ونستمرّ في الخلط أن نعيد صياغة تعابير الإيمان الواحد؟ إننا لن نمسحَ ما قالوه، بالعكس، يجب أن نحاول برغم كلّ شيءٍ أن نستخلص بعض العِبر:

1-               أمام اوجه يسوه المتعدّدة – هذه المرآة المهشّمة – يحاول المجمع الخلقيدونيّ أن يصوغ إيمان الكنيسة، ليجعلَ من هذه الصياغة مرساة أكيدة ومقياسًا للتقييم. وهذه المحاولة جديرة بإهتمامنا. فكلّ شظيّة من المرآة تحتوي على جزءٌ من الحقيقة. فعلينا إذن، أن نبحثَ عن جوانب يسوع الإنسان. وهذا ضروريّ جدّا. وعلينا أيضًا أنْ نؤكّدَ البعد الإلهيّ لذاك الذي كان صورة الله البشريّة، وهذا أيضًا ضرورة. لكن، مايحدث عادة هو أن أيّ واحدٍ منّا عندما يمسكُ بيده قطعة المرآة التي عنده، يميل إلى الحصر فيقول: " هوّذا وجهُ يسوع المسيح الوحيد والحقيقيّ، وما هو غير هذا: الباقي ليس سوى تخيّلات وأوهام.." إذن، لن ينتهي بحثنا عن يسوع وسيبقى يسوع – كما قالت جماعة " مجانين يسوع " مطلوبًا على هذه الأرض، ولا يمكن لاحد أن " يضعَ عليه يده " . لقد إكتشفنا خلال هذه القرون الماضية، أنّ كلّ محاولة لتقسيم وحدة يسوع المسيح، أي تقسيم طبيعته الإنسانيّة والإلهيّة، هي محاولة فاشلة، وسيتحوّل المسيح إمّا إلى شخصيّة كاريكاتوريّة تافهة أو مسمومة، كما قال نيتشه "إنّ الحقائق المقتولةُ تصبح سامّة" فيسوع إذن إنسان حق وإله حقّ. (هذا هو ربّنا وليس من حقّ أحدٍ أن يقتل هذه الحقيقة).

2-               من جهةٍ ثانية، مهما كانت مهمًا بالنسبة إلى المسيحيّ تأكيد وحدة يسوع الإلهيّة – الإنسانيّة، يبقى أن نفهمَ ما هو المقصود من تعابيرنا المستعملة بخصوصه : أي " طبيعتان" و " شخص واحد". إنّ خطرَ هذه التعابير هو عندما تصبحُ – كما ذكرنا سابقا – غامضة مبهمة. وبرغم أنّه صحيح أنّ البحث في هذا الإتجاه مهّد الطريق نحو فهم أعمق للمسيح، وجنّبنا الوقوع في متاهاتٍ شائكةٍ، ولكن، لا يمكن للتعابير وحدها أن تعطينا معرفة حيّة بالربّ يسوع. فالكلمات ليست سوى إشارات على الطريق المؤدّية للمسيح. ليست هي الطريق إذن. تصوّروا لحظة أنكم ألتقيتم في حياتكم برجلٍ نيّرٍ، أو قديس تحت مظهر عاديّ، وطلب منكم فيما بعد أن تتكلّموا عنه للشهادة عن حياته وأعماله, ستقولون: لقد كان فلان إنسانيًا إلى أبعد حدّ، لكنه عندما كان يتكلّم ويعمل يشعّ بنور خفيّ عجيب، لا ندري مصدره، حقّا كان فلان رجل الله. عندما نؤكّد مثل هذه الأقوال نصوّر شعورنا وأحاسيسنا وذكرياتنا، ونعبّر عن خبرة حيويّة لا تستطيعُ الكلمات أن تعطيها حقّها. ولنفترضَ أن شخصًا لم يعرف هذا الرجل، يتدخل ويقول:" إن فلانًا لم يكن سوى إنسان مثل باقي الناس" عندئذٍ سيثور من عرفه وأحبّه، ولعلّ أوّل جوابٍ سيكون : كلا، كان هذا الرجل شيئا آخر بعد آخر.

إنّ هذا الجواب صحيح، لأنه يحاول أن يعطي ما هو جوهريّ, لكن هل سيقتنعُ المحدث الذي لم يعرف ذلك الرجل؟ سيرى في كلامكم عن " البعد الثاني " جملًا مبهمةً وغامضة، بينما أنتم تتكلّمونَ عن الواقع المبنيّ على الذكريات والخبرة.

إرجعوا إلى مثال الرجل النيّر الذي ذكرناه سابقًا، لو طُلبَ منّك أن تصف شخصيّته المتميّزة، ستحاول أن تستجمعَ ذكرياتكَ عنه، وأن تتذكّر بعض أقوالهِ وبعض أعماله في المكان أو الظرف الفلانيّ. حدث كذا وسافرَ إلى هنا أو هناك .. الخ.. ولكنّك سرعانَ ما تشعر، أنّ أهمّ ما يكشف شخصيّة صديقكَ ليس هذا الحدث أو ذاك، ولكن الرابط الذي يجمع الأعمال والأقوال بعضها ببعض كحلقاتٍ متسلسلةٍ. بمعنى آخر، عليكَ أن تكتشفَ المنطلق الذي منه تنبعث الأعمال والاقوال  وتعطيها أشراقتها، عندئذ لن تتكلّم عن الأحداث عن بعدٍ (مهما كانت أهمية هذه الأحداث)، بل ستحاول قبل كلّ شيءٍ أن تعبر عن شمول تلك الشخصية ليتقرّب السامع أو القارئ منها أكثر فأكثر.

هذه الفكرة الشاملة، هي التي ستتحكّم في إختيار ذكرياتكَ، وستذكر الحدث الفلاني دون غيره لانه يحمل معنى أعمق، ولانه أكثر شفافيّة، ولانه " يكشف " (الدنح كاشف) هذا الصديق ..

هذا ما حدث بالنسبة إلى أصدقاء يسوع، والأناجيل برغم الأختلافات التي فيها، تدعونا بواسطة أعمال وأقوال يسوع إلى أكتشاف أعمق لشخصيّته. إنها ذكرياتٍ مختارة تؤكّد فكرة أولى وهي: أنّ يسوع كان رجلًا حرًّا.. وهذا أوّل إنطباعٍ نخرج به بعد قراءة الأناجيل… خصوصًا بعد إستطلاعنا أعمالهِ الخارجية (التي لم يعطنا منها إلا القليل) . ركّز الأنجيل خصوصًا على أنه كان يأكل ويشرب وينام ويتعب مثلنا. ولهذه الاشارات معنى يساعدنا على تجنّب كلّ " دوستيّة " (الدوستيّة أو المظهريّة أو الشبهويّة.. تعليم غنوصيّ إنتشر في القرون الثلاثة الأولى، يعتبر أنّ جسد يسوع لم يكنْ غير خيال، حاربه القديس اغناطيوس الأنطاكي وندّدت به الكنيسة مرارًا. في مفاهيم العقليّة الشعبيّة حول المسيح آثار لا تزال باقية من هذا التعليم) .. فالإنجيل يريد أن يقول أنّ يسوع مثلنا شبيهٌ بنا، لكنْ هذه الاشارات تبقى ثانويّةً، فمعاصروا يسوع تأثّروا به لاسبابٍ أخرى.

كان ليسوع سلطة متميّزة ( أو كما تقول الأناجيل: سلطان) ناتجة عن حريته العجيبة، وأول ما جلبَ إنتباه الناس هو أسلوبهُ في الكلام وتصرّفاتهِ ومواقفهِ من الشريعة اليهوديّة والسلطات المدنيّة، وحتى نظرته على الناس والأشياء وطريقة شفائه المرضى وغفرانه لخطاياهم. وقد رأينا في القسم الثاني جذور يسوع الجليليّة والحركات المعمدانية كعناصر مساعدة لنمو حريّة يسوع وبروز شخصيته. ولكن، هذا التراث لا يكفي وحده لان يساعد على ظهور شخص مثل يسوع، فيسوع شخص وحيد فريد من نوعهِ، متميّز، " حر " ، بكلّ معنى الكلمة، يتعدّى مجموعَ ما ورثه من وطنه وأهله، إنّ سرّ يسوع أبعد من كلّ هذا .

إنتهى بنعمة المسيح

عدي توما / زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

العراق: جرح c أطفال بتفجير قرب حسينية وكنيسة في الموصل

اعلن مصدر في شرطة الموصل انفجار سيارة مفخخة قرب كنيسة وحسينية وسط المدينة صباحاً. وأوضح ان الإنفجار وقع قرب كنيسة العذراء وحسينية الروضة المحمدية، في حي الفيصيلة وسط الموصل، ما ادى الى اصابة ثلاثة أطفال بجروح وأضرار مادية في المكان. والأطفال المصابون من سكان المنازل القريبة، وفقاً للمصدر. واشار الى أن الكنيسة والحسينية فارغتان منذ فترة طويلة.

واعلن مصدر امني عراقي فرض اجراءات امنية مشددة منذ صباح امس شملت غلق مناطق الحمدانية وتلكيف، اثر انفجار قرب كنيسة في الموصل صباحا.
وقال المصدر فرضنا اجراءات مشددة تمثلت بمنع الدخول والخروج الى بلدات الحمدانية وتلكيف حيث الغالبية من الطوائف المسيحية. واضاف ان الاجراءات بدأت السادسة صباحا وحتى اشعار اخر، اثر ورود معلومات عن احتمال وقوع هجمات بسيارات مفخخة تستهدف هذه المناطق.
واعلنت السفارة الاميركية في بغداد انفجار عبوة ناسفة لدى مرور موكب السفير الاميركي كريستوفر هيل امس الأول في جنوب العراق.
وقالت المتحدثة باسم السفارة سوزان زيادة ردا على استفسار ان عبوة ناسفة انفجرت قرب موكب يقل مسؤولين في السفارة، بينهم السفير، الاحد في محافظة ذي قار مؤكدة عدم اصابة اي من المسؤولين او السفير. واشارت الى فتح تحقيق في الحادث من دون ان تحدد مكان الانفجار بالضبط.
وقد اعلنت صحيفة يو اس اي تودي الاميركية في وقت سابق وقوع الانفجار. واشارت الصحيفة الى ان الانفجار اسفر عن اضرار مادية في سيارة كانت تتقدم تلك التي تقل السفير الاميركي.
واعلن الجيش الاميركي في العراق اصابة سبعة من جنوده ومترجمهم بجروح في انفجار في مدينة الشرقاط شمال بغداد بعد ظهر امس الأول.
وافاد بيان ان الجنود كانوا متوجهين الى عرباتهم في ختام لقاء مع المسؤولين المحليين في المدينة التي تبعد مسافة حوالى ٣٠٠ كلم الى الشمال من بغداد. وتابع ان الجنود نقلوا الى مستشفى عسكري لتلقي العلاج.
ووصل رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الادميرال مايكل مولن بعد ظهر امس في زيارة مفاجئة الى كركوك حيث التقى ممثلين عن مكونات المدينة المتعددة القوميات. واضاف المصدر العراقي ان مولن عقد اجتماعا مغلقا مع ممثلين عن الطوائف بحضور قادة الشرطة في المحافظة في حين غاب ضباط الجيش عن الاجتماع. واحيط مكان الاجتماع باجراءات امنية مشددة. والزيارة هي الثانية التي يقوم بها مولن الى كركوك خلال عام واحد.
واستنكر اسقف بغداد موجة العنف التي استهدفت الكنائس في بغداد وغيرها واصفا الاوضاع بانها اسوأ من الحرب لانك لا تعرف من يواجهك.
وقال اسقف الطائفة الكلدانية شليمون وردوني ان الوضع صعب جدا جدا. انه امر مرعب فهو اشبه بالحرب بل اسوا لانك في الحرب تعرف من يواجهك، اما هنا فلا تعرف. وتساءل مسؤول كنيسة القلب الاقدس التي استهدفت بسيارة مفخخة لماذا؟ لماذا؟ هذا ما نسأله دائما، لماذا؟.
واعلن رئيس برلمان اقليم كردستان العراق عدنان المفتي تأجيل الاستفتاء على مشروع دستور للاقليم الى موعد غير محدد بعد معارضة مفوضية الانتخابات اجراءه اواخر تموز الحالي.
وقال المفتي ان برلمان الاقليم قرر تاجيل اجراء الاستفتاء على مشروع الدستور الى موعد اخر سيتم تحديده لاحقا بالتنسيق مع رئاسة البرلمان وحكومة الاقليم والجهات ذات العلاقة. واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الاثنين الماضي، عدم تمكنها من اجراء استفتاء على مشروع دستور اقليم كردستان بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية العامة للاقليم.
وذكرت المفوضية في بيان تبين عدم امكانية المفوضية اجراء الاستفتاء مع انتخابات رئاسة وبرلمان الاقليم وفق الجدول الزمني المعد لهذا الغرض، كونه يؤثر على نزاهة ومصداقية اجراءات المفوضية.

جريدة السفير 14.07.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

تحقيق: لبنان: كيف تعيش شاشاتنا المحلية شهر رمضان؟ (c)

{mosimage}تستهل مديرة البرامج في تلفزيون »المستقبل« جومانة فهمي الحديث مع »السفير« لتبرز ما اسمته »التركيبة الخاصة« التي اعتمدتها المحطة خلال شهر رمضان، أي تلك المكوّنة من أعمال درامية، اجتماعية وكوميدية تتنوع بين الانتاجات المصرية والخليجية واللبنانية.
أما الجديد الذي تحمله شاشة »المستقبل« لهذا العام، فهو تسليط الضوء على الدراما اللبنانية، وذلك من خلال مسلسل »مجنون ليلى« (بطولة الممثلين يورغو شلهوب وريتا برصونا)

الذي يحيي قصة الحب الشهيرة التي جمعت بين قيس بن الملوح وليلى العامرية في العصر الأموي. ولماذا الدراما اللبنانية تزامنا مع الدراما المصرية؟ تجيب فهمي: »يصبّ هدفنا في تشجيع الوجوه اللبنانية، نريد ان تستعيد الدراما اللبنانية مكانها بعدما تراجعت في السنوات الاخيرة. فليتعرف العالم العربي على موهبة نجومنا أيضاً«. ومع ان تشجيع الدراما اللبنانية لا يمكن ان يكون عبر مسلسل واحد فقط، لكن الأكيد ان الخطوة هذه تذهب باتجاه صحيح يصب في مصلحة الدراما اللبنانية.
إلى جانب المسلسل اللبناني، تشير فهمي إلى باقة من المسلسلات من المتوقع ان تشكل ثقلاً جماهيرياً مثل »شرف فتح الباب« (بطولة يحيى فخراني)، و»هيما« (بطولة عبلة كامل)، والجزء الثاني من »الدالي« (بطولة نور الشريف). واللافت أن »المؤسسة اللبنانية للارسال« كانت قد عرضت الجزء الاول من »الدالي«، فلماذا يعرض الجزء الثاني على »المستقبل«؟ تؤكد فهمي أن إدارة المحطة سعت بجهد لشراء هذا النتاج، »لقد حاربنا للحصول عليه خصوصاً بعد النجاح الذي حققه الجزء الأول«. فهل اندفاع المحطة يعود الى تشبيه البعض شخصية سعد الدالي بشخصية الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تجيب فهمي: »أن سعد الدالي يجسد شخصية حقيقية عاشت في مصر وليس له أي علاقة بالرئيس الشهيد، اشترينا المسلسل لان بطله هو نور الشريف«.
بدوره، يعود المسلسل الخليجي »لهوب« (على »المستقبل الفضائية« فقط)، الذي كتبه أحمد جوهر وأخرجه البيلي أحمد، إلى أواخر أربعينيات القرن الماضي حيث يعكس أبطاله الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع الخليجي آنذاك.
أما بالنسبة إلى البرامج الخاصة التي ستنتجها القناة، فيبدو ان الأبرز سيكون برنامجاً يومياً ساخراً هو »النشرة«، يقدمه عصام بو خالد، فادي ابي سمرا ، نجيب زيتوني ، ياسمينا فايد، سلام الزعتري ووسام سعد، ويخرجه سلام الزعتري. تقول فهمي ان البرنامج »يشجع المواهب الشابة«، وهو يقدم نقدا ساخرا للأحداث والأخبار التي تنقلها الصحف اليومية، وينقسم إلى جزأين رئيسيين: الأول ، درامي ويعتمد على فريق من »المراسلين« يقوم بالتحري عن أهم العناوين وكشف الحقائق المختبئة بين السطور. بينما يعرض الجزء الثاني التعليقات الساخرة »التي لن توفر أحداً من خلال الأخبار السياسية والبرامج التلفزيونة والنجوم المحليين والسياسيين« كما تقول فهمي.
وفي الشق الوثائقي، يحضر برنامج »من درب لدرب« لينقل مجموعة من القصص المثيرة حول عالمنا العربي، من دون ان تغيب البرامج الدينية مع برنامجي »سيرة الخلفاء الراشدين« الذي يطرح ثلاثة أسئلة وثلاثة احتمالات للجواب الصحيح عن حياتهم، وبرنامج »مسابقة القارئ العربي«. وكما جرت العادة، تتخلل الفترة المسائية خلال رمضان برنامج مسابقات يقدمه الزميل ميشال قزي بعنوان »رقمك حظّك«.

زينة برجاوي- جريدة السفير 14.08.2008

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).