أختر اللغة
الرئيسية | مقالات (صفحة 298)

مقالات

عندما تصبح القداديس مهرجانات فئوية قفوا في وجه الطغاة أو انكفئوا

عام 390 للميلاد ثار سكان مدينة تسالونيكي المقدونية على قائد روماني وقتلوه. فقام عسكر الامبراطور ثيوذوسيوس بناء على اوامره الصريحة بارتكاب مجزرة ذهب ضحيتها نحو سبعة آلاف قتيل. وثيوذوسيوس الامبراطوس المسيحي (379 – 395) هو من أقدم على قطع آخر الروابط التي كانت تجمع بين الدولة الرومانية والوثنية، ووضع حدا للعبادة الوثنية، وفرض المسيحية دينا للدولة. امبراطور مسيحي حرر المسيحيين ...

أكمل القراءة »

مقال: جبران تويني والذكرى الأليمة

ذكرة اليمة تمر، ونحن نعيش في غمرة من الذكريات الاليمة، فكأن لم يكفنا ما لدينا منها حتى اختطف من بيننا جبران تويني الذي كنا نعقد عليه الآمال في ان يكون طليعة الجيل الجديد من الشباب اللبناني الطامح الى العيش في دولة عصرية خالصة من كل شوائب الماضي وقائمة على اسس سليمة كالدول المتقدمة الراقية. ان الغياب الباكر لبدر ما كدنا ...

أكمل القراءة »

مقال: حرب شيعية – سنية على مواقع مسيحية

صفحتان الكترونيتان تابعتان احداهما لحزب "مسيحي" والاخرى لتيار يغلب عليه الطابع المسيحي تتصارعان على تحسين صورة نظام اسلامي تقبحه الاخرى، فيما تعمل الثانية على تقبيح صورة نظام اسلامي آخرتحاول تحسينه الاخرى. حرب سنية – شيعية تدور رحاها على صفحات موقعين مسيحيين وبأقلام مسيحية. هي حرب بديلة اعتاد اللبنانيون بمسلميهم ومسيحييهم ان يخوضوها عن غيرهم منذ ما قبل نشوء الكيان الحالي. ...

أكمل القراءة »

مقال: صحافي… اضربوه

لا أفهم كيف يمكن لأي مخلوق عاقل ان يقدم عن سابق تصور وتصميم على ضرب صحافي.العجز عن فهم ذلك السلوك، مرتبط كما هو مبين اعلاه، بأن يكون الفاعل، مخلوقاً، وأن يكون عاقلاً، وهذا بالضبط سبب عجزي عن الفهم. اذاً، الذين اقدموا على ضرب الزميل عمر حرقوص لا ينتمون بالضرورة الى فصيلة المخلوقات ولا الى فصيلة لها علاقة بالعقل.الذين يعرفون عمر، ...

أكمل القراءة »

مقال: «سكايز»: مزايدات سياسية أم دفاع عن الحرية؟

عوضَ أن تنصبّ، أمس، جهود اللقاء الذي نظّمه «مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية في الشرق الأوسط»، لإطلاق سراح المعتقلين في السجون السورية… تحوّل النقاش نحو تقويم نظام دمشق امرأة تزور سجيناً بعد أكثر من عشر سنوات على وجوده في معتقل تدمر في سوريا. كان السجين لا يتمالك نفسه من تكرار ندائه «يُمّا كيفك… يُمّا إيش في؟». وكانت المرأة تختنق بالتشنّج ...

أكمل القراءة »

مقال: مؤتمر “حوار الأديان” هو الأنجع لمستقبل المسيحيين العرب

بعد نحو اربعة اشهر على عقد "المؤتمر العالمي للحوار" الذي انعقد في مدريد بدعوة من المملكة العربية السعودية، ينعقد بدعوة من منظمة الامم المتحدة وبمبادرة من الملكة السعودية "مؤتمر الحوار بين الاديان والحضارات". وبين المؤتمرين ثمة تطور ظاهري لافت يتبدى في الاشارة الصريحة في عنوان المؤتمر الثاني الى اطراف الحوار، وهي الاديان، فيما تفادى المؤتمر الاول الاشارة الى ذلك خوفا ...

أكمل القراءة »

مقال: لنتخلق بأخلاق المسيح

الانسان مخلوق على صورة الله. والله ارسل ابنه الوحيد ليعلم البشر فضائل كثيرة اهمها المحبة والتسامح والعفو والشجاعة، وكلها قيم اخلاقية تحلى بها المسيح بحياته، فكانت لنا كنزا ورثناه عنه. فالمسيح قدوة ادبية ومصدر التوجيه في اعمالنا، فان اقتدينا به، ونمت هذه القيم فينا ووجهت حياتنا، سمت بها الى اعلى مراتب الكرامة في عيني الرب وامام البشر، ووطدت شخصيتنا على ...

أكمل القراءة »

مقال: تأملات مسيحية على إيقاع الأزمة المالية العالمية

يبدو المشهد العالمي عاصفاً. العواصم كافة متلبدة بغيوم الهموم المالية. الأزمة النقدية العالمية لا تزال محتدمة منذ أكثر من شهر وهي كالتنين تنهش هنا وهناك ضاربة عواصم العالم كافة، رأسمالية المنشأ كانت أم لا كيف لا والعولمة كما نشأت منذ عقدين وأكثر تجعل الكل على ترابط في الشكل والمآسي دون رابط في الجوهر والأفراح. بورصات العالم تلهث. أزمة نقَدية حادة ...

أكمل القراءة »

هل يدفع المسيحيون ثمن التزامهم قضايا أوطانهم ؟

قبيل سقوط الدولة العثمانية شعر المسيحيون في المشرق العربي بأن زمانا جديدا وواعدا قد بدأ. فنشطوا فكريا وايديولوجيا لايجاد صيغة لا دينية تجمعهم وشركاءهم من المسلمين على قدم المساواة في وطن يتساوى فيه جميع ابنائه من دون تمييز ديني او مذهبي او عرقي. وتوزع المفكرون المسيحيون آنذاك بين مؤيد للأفكار القومية على اختلافها وبين متبن للاشتراكية او للعلمانية، غير انهم ...

أكمل القراءة »

مقال: لماذا انحسر الإلحاد في العالم ؟

 جان صدقة – النهار هل دفنت اليقظة الدينية التي تجتاح العالم حالياً الروح الإلحادية ووضعت الحجر على قبرها؟ لقد صدقت تنبؤات الذين أعلنوا أن القرن الحادي والعشرين إما أن يكون قرناً دينياً بامتياز، وإما لا يكون، فسقطت المقولة الساخرة التي ساقها نيتشه بأن الله مات، ومعها المقولات الباقية التي ادّعت أن الديانات كافة ستذهب الى "مزبلة التاريخ" أو الى اللاوعي. ...

أكمل القراءة »