أختر اللغة
الرئيسية | مقالات (صفحة 320)

مقالات

مقال: مكيالا العلاقة بين حق التعبير والاساءة إلى الأديان

حققت منظمة المؤتمر الاسلامي انتصارين موقتين في الامم المتحدة اخيرا. الواقعة الاولى كانت في 27/3/2008 يوم مرر مجلس حقوق الانسان – اعلى هيئة حقوقية تابعة للأمم المتحدة – قرارا اقترحته الدول الاسلامية وعبّرت فيه عن قلقها الشديد في صدد الإساءة إلى الأديان، وحضت حكومات الدول المختلفة على منعها. وقد اعترضت كندا واوروبا على القرار الذي ايدته اغلبية 21 صوتا ضد ...

أكمل القراءة »

مقال: الفضائيات السورية الخاصة تربّي اللحى

الإعلام السوري الرسمي حازم في علمانيته، وهو من هذه الزاوية يحافظ على الفضاء العام المشترك الدنيوي والزمني، كما يفصل عملياً الدين عن الدولة، لا عن المجتمع. فالتلفزيون السوري هو التلفزيون العربي الحكومي الوحيد الذي لا يوقف البرامج لبث الأذان، تقوم به حتى تونس البورقيبية. كما أنه لا ينقل صلاة الجمعة أسوة ببقية القنوات كما تفعل حتى قنوات ترفيهية كـ «روتانا».في ...

أكمل القراءة »

مقال: وقف الحملات الإعلامية المتبادلة

ما زال أبناء جيلنا يذكر الحملات الإعلامية سيئة الذكر، التي كانت متبادلة في وسائل الإعلام العربية في حقبة الستينات، ترتب عليها جفاء وتدهوراً في العلاقات السياسية والاقتصادية أضعفت الموقف العربي إلى أبعد مدى، آنذاك اشتهر إعلاميون متخصصون في فن(الردح) والتشهير وهم معروفون بالاسم ولا يزال بعضهم أحياء على قيد الحياة.حقبة الستينات كذلك، شهدت أسوأ هزيمة عرفها التاريخ العربي المعاصر في ...

أكمل القراءة »

فتح/حماس: “التهدئة الإعلامية” او المبادرة الجديدة

مرّة اخرى، وفي محاولة جديدة لرسم "هدنة" اعلامية تضع حدا للاقتتال ما بين فتح وحماس، يطلق بعض الصحافيين المستقلين مبادرة جديدة سميت بـ"التهدئة الاعلامية" علها تكون اول مبادرة تطبّق. ليست الفكرة بالجديدة عندما يتم الحديث عن الإعلام وتبعاته، خصوصاً تلك التي وقعت عقب الاقتتال الداخلي ما بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة آواسط ...

أكمل القراءة »

مقال: تعدد الفضائيات أفسد ذائقة المشاهد العراقي

لم تعكس تجربة تعدد الفضائيات في العراق خلال السنوات الخمس الماضية حالاً أو واقعاً ثقافياً واجتماعياً يمكّن المشاهد العراقي من ان ينسى «فردانية» الرأي، التي كان يعيشها الإعلام في العراق عندما كان مقتصراً عمله بفضائية رسمية واحدة هي «فضائية العراق». هذه الفضائية التي كانت معبرة عن سياسة النظام الحاكم وفكره، لكنها كانت كل شيء.بعد سقوط الإعلام الحكومي العراقي بسقوط نظامه ...

أكمل القراءة »

آراء: إذاعات إف إم!

لا نتطرق لاذاعة عمان القديمة والمعروفة، وانما نتطرق الى جملة من الاذاعات التابعة لموجة ال إف. إم ، لاننا نحاول متابعة بث اخبارها وتعليقاتها وشروحاتها، ونكتشف الكثير من الاخطاء والكثير من التقصير، ونلحظ افتقاد المعلومات وافتقاد متابعة البحث الجادة، رغم ان اي انسان يستطيع من خلال الانترنت ان يحصل على كل المعلومات التي يسعى الى مراقبتها ومعرفتها. وقد استمعت الى ...

أكمل القراءة »

ماليزيا: أمل جديد لحرية الصحافة مع نتيجة الانتخابات المفاجئة

إن النتائج السيئة غير المسبوقة  التي أحرزتها الحكومة الماليزية في الانتخابات القومية في الشهر الماضي قد تمثل الدفعة التي ينتظرها الإصلاح الإعلامي، حسب مركز الصحافة المستقلة بماليزيا و اتحاد صحافة جنوب شرق آسيا رغم عودة الائتلاف الحاكم للسلطة،  فقد تراجعت الأصوات المؤيدة له من أغلبية الثلثين المعتادة إلى نسبة تجاوزت 51% بقليل. كما فازت المعارضة بمزيد من التمثيل في البرلمان، ...

أكمل القراءة »

وجهة نظر: الفضائيات الكردية: واقع الحال والدور المطلوب

على رغم أن ثمة توسعاً كبيراً لافتاً في عدد الفضائيات الكردية، إلا أنها في جلها ما زالت قاصرة الى حد كبير عن مواكبة أو اعتماد «الميكانزمات» والمعايير الإعلامية العالمية الحديثة. وبطبيعة الحال، فإن الأكراد في مختلف أجزاء كردستان، في تركيا وإيران والعراق وسورية، هم في أمسّ الحاجة الى بلورة استراتيجية عمل إعلامية احترافية وفاعلة. فنحن في عصر الصورة والإعلام، كما ...

أكمل القراءة »

مقال: مَنْ يُصوت لِمَنْ ؟

البرامج التلفزيونية القائمة على تصويت الجمهور أصبحت هماً لأرباب الإعلام المرئي على رغم ما تدرّه عليهم من أموال، فرضى الناس غاية لا تُدرك. في هذه البرامج لا تتصادم المسائل الربحية المنشودة، مع ما يمكن وصفه بالسياسات العليا للبرنامج. فإن كان الهدف توجيه النتيجة لسبب او لآخر إلى مصر مثلاً، فلن يجد مصوتو لبنان أو الكويت مدخلاً للاعتراض أو حتى السؤال. ...

أكمل القراءة »

مقال: عصيان بصريّ

ما يخيفني حقاً في لبنان، أن يكون التلفزيون جُنّ. على غرار الجنون الذي أفضى بنا في أحد الأيام الى الحرب. وقد يفضي بنا كل يوم الى حروب جديدة محتملة. هذا الخوف سببه "أن التلفزيون يمارس شكلاً بالغ الضرر من العنف الرمزي. العنف الرمزي هو عنفٌ يُمارَس بتواطؤ مضمَر من جانب الذين يتلقّونه، وأيضاً، وغالباً، من جانب الذين يمارسونه، إذا كان ...

أكمل القراءة »