شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | مقالات (صفحة 336)

مقالات

وتبقى المسيحية…

{mosimage}الكل يسأل، والمفكرون يسألون إلى اين المسيحية؟ المسيحية مفهوم قانوني وتشريعي ورسالة استمرار للمسيحية وشموعها لا تنطفئ، كل مقومات الحياة لدينا، ومقومات الاستمرار لدينا، لكن المخاوف تسأل المسيحية الى اين؟ المسيحية هي صلة السلام اليس من حكمة الانجيل السلام "سالموا جميع الناس إذا أمكن".. تتآكل الاشارات التي تدل على مسيحيتنا وشعائرنا وعلى ايماننا.. لذلك تتقلص. تتقلص من افواه اناس يحملون ...

أكمل القراءة »

هل يمكن تحقيق التوازن بين حرية التعبير وحرية المعتقد؟

جوزف خريش {mosimage} في الكلمة التي ألقاها مؤخرا (1492007) مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في جنيف خلال جلسة خاصة بحقوق الانسان أشاد بالجهود التي تبذلها المنظمة في مجال "حماية حقوق الانسان الاساسية التي اصبحت تشكل تراث المجتمع الدولي والعديد من البلدان" وهي بحسب رأيه تقدم الدليل على أنه " لا يوجد تناقض بين حرية المعتقد وحرية التعبير"ولكن ...

أكمل القراءة »

هل يمكن تحقيق التوازن بين حرية التعبير وحرية المعتقد؟

جوزف خريش {mosimage} في الكلمة التي ألقاها مؤخرا (1492007) مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في جنيف خلال جلسة خاصة بحقوق الانسان أشاد بالجهود التي تبذلها المنظمة في مجال "حماية حقوق الانسان الاساسية التي اصبحت تشكل تراث المجتمع الدولي والعديد من البلدان" وهي بحسب رأيه تقدم الدليل على أنه " لا يوجد تناقض بين حرية المعتقد وحرية التعبير"ولكن ...

أكمل القراءة »

لغة السياسيين ودور وسائل الإعلام: نظرة نقدية

د. جورج صدقة• {mosimage}مرة جديدة نعود إلى اللغة المعتمدة عند رجال السياسة في لبنان والتي تنقل لغة العنف والتحدي، كمثل الحديث عن التسلّح وعن الدفاع الذاتي والعودة إلى المنطق الميليشياوي.إن هذه التصريحات تضع البلاد مجددًا على فوهة بركان الحرب من خلال نشر أجواء الخوف، وتعطي الانطباع بأن الحرب الأهلية على الأبواب. وبالتالي تدفع المواطنين إلى الإسراع في اقتناء السلاح وإلى ...

أكمل القراءة »

رسوب إعلامي في امتحان “نهر البارد”

يتعلم طلاب فرع الصحافة في جامعاتهم واحدة من القواعد الأولية التي لا تفارقهم طيلة حياتهم المهنية. والقاعدة تستوجب الرد في النص الإخباري على أسئلة خمسة: من؟ أين؟ متى؟ كيف؟ ولماذا؟ ويفهم الطلاب أن الامتناع عن الإجابة عن أي من هذه الأسئلة يجعل النص مختلا بل ربما غير صالح للنشر لكن الطلاب أنفسهم يكتشفون من بعد خلال مزاولتهم للمهنة أن النصوص ...

أكمل القراءة »

الإعلامولوجيا اللبنانية تحكم على الناس، ولا تحتكم إليهم … !!!

د. جورج كلاّس {mosimage}السلوك السياسي، بأنماطه وتعرّجاته المتعدّدة، في لبنان، فرض على (قوانين اللعبة) أن تكون القاعدة الإعلامية، أهم وأوسع من القاعدة الشعبية، ذلك أن سياسة الجماعات، تفترض أو تحتاج إلى إعلام جماعات، ركيزته، الشحنات الغريزية التي تهدف إلى التأثير والإثارة، أكثر من الفعل والتفاعل. من هذا المنظور، يُعتَبَر الإعلام اللبناني، بغالبية مواده ووسائله، إعلامًا لحظويًا  وظرفيًا، يعمل على التعامل ...

أكمل القراءة »

وسائل الإعلام والدور الوطني الغائب إصلاح الإعلام يمهّد لإصلاح الوطن

الدكتور جورج صدقه• {mosimage}إن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان (أوسيب لبنان)، من خلال مواكبته وسائل الإعلام اللبنانية من خلال مرصد الحريات الإعلامية، يدقّ ناقوس الخطر لأن الصحافة اللبنانية كما هي اليوم باتت تشكل خطرًا على الكيان وعلى السلم الأهلي بدلاً من أن تكون العين الساهرة والمراقبة.ما هو الدورالمفترض أن تقوم به وسائل الإعلام اللبنانية في هذه المرحلة المصيرية من ...

أكمل القراءة »

كيف تجعل الحدث الكنسي مادة صحفية مشوقة؟

الأب طوني خضره• {mosimage}بداية لا بد من الإشارة إلى ضرورة الفصل بين الإعلام الكنسي أو المسيحي وإعلام الكنسيين أو المسيحيين. وقبل ان نبحث في كيف يكون الإعلام كنسياً أو مسيحياً لا بد من التأكد من ان يكون الخبر أولاً حدثاً ومادة صحفية مشوقة وان يكون العمل الكنسي او المسيحي (الحدث) حدثاً إعلامياً مشوقاً.وإذا كانت شروط الخبر تكمن في آنيته ومضمونه ...

أكمل القراءة »

مداخلة المحامي زيـاد بـارود في لقاء سان كلو في 14/7/2007:‏

عام 1975، تجنّد عدد من منظّمات المجتمع المدني على خطوط التماس التي كانت بدأت تفصل العاصمة بيروت إلى شطرين، رافضين للحرب، داعين إلى الحوار، مردّدين "لا" للنزاع. يومذاك، كان المجتمع المدني يتواجه مع ما يمكن تسميته بالمجتمع "العسكري". وعلى الرغم من إخفاقه في منع الأسوأ، فقد أعاد المجتمع المدني "تموضعه"، مقدّما بدائل حيث أخفقت الدولة أو غابت… واليوم، في 2007، ...

أكمل القراءة »

ألحرِّيَّةُ الإعلاميَّةُ واحترامُ الآخرِ خشبتا خلاصٍ في المجتمعِ المُتعدِّد‏

العميد أنيس مسلّمنعيشُ، اليومَ، في لبنان والمنطقةِ، عصرَ تحوُّلاتٍ كبرى، تسبقُ فيه الأحداثُ والوقائعُ طاقةَ الناسِ على التفكير وقدرتهم على الاستيعاب. وبدلَ أن نرتفعَ بسلوكنا العامِ وخطابنا السياسيِّ إلى مُستوى هذه التحوُّلات، يتصرَّفُ مُعظمُنا تصرُّفَ المُراهق سواء أكان بردَّات الفعل الغريزيَّة، أم بالخطاب السياسيِّ الذي انحدر إلى دركٍ لم نعرفْ مثله من قبل. حتى اللغةُ، التي هيَ خيرٌ عامٌ، لم ...

أكمل القراءة »