أختر اللغة
الرئيسية | اخبار اوسيب - لبنان | الاب طوني خضره لـkataeb.org: التوظيف عشوائي في مؤسسات الدولة وسط غياب فاضح للمسيحيّين

الاب طوني خضره لـkataeb.org: التوظيف عشوائي في مؤسسات الدولة وسط غياب فاضح للمسيحيّين

دعا رئيس مؤسسة " لابورا" الاب طوني خضره الى ضرورة الاعلان عن الارقام المقلقة والمخيفة في ما يخّص التوزيع الطائفي في الدولة اللبنانية، لافتاً الى الاجحاف الذي يطال المسيحييّن بصورة فاضحة

في وظائف الدولة، وقال في حديث الى kataeb.org:" الكل يعتقد ان اتفاق الطائف نزع فقط صلاحيات رئيس الجمهورية المسيحي ، فيما تمّ  ايضاً الغاء المناصفة في الوظائف العامة  اذ لم نعد نسمع بمقولة 6 و6 مكرّر منذ العام 1990، اذ إستبدلت كلمة المناصفة بالكفاءة"، وتابع:" كنت قد تنبهت الى هذا الامر وذكرت ذلك في الصرح البطريركي حين قمنا  بتأسيس "لابورا"،  وقلت حينها الى السادة المطارنة :"علينا ان نعود بقوة الى الدولة خصوصاً اننا  نشهد منذ اتفاق الطائف ولغاية اليوم غياباً فاضحاً للحضور المسيحي ، خصوصاً ان المسيحييّن كانوا في تلك الفترة تحت الاحتلال وكانت المرحلة تتسّم بالاحباط، فيما كانت الوظائف في مؤسسات الدولة تعود لطوائف غير مسيحية مما اظهر الخلل بصورة فاضحة، لكن بعد العام 2005 صدر قرار عن مجلس الوزراء يلغي التوظيف العشوائي في الدولة وتم إستبداله بالتعاقد بالساعة ، ثم قام عدد من الوزراء بتوظيف المحسوبين عليهم فأدخلوهم بشكل غير شرعي، مما يُمكنّهم إفتعال المشاكل والمطالبة بالتثبيت على غرار ما قام به المياومون منذ فترة" .

ورداً على سؤال حول ما يمكن القيام به إزاء ما يحصل، شدّد الاب خضرا على ضرورة الحّد من الخلل، داعياً الكنيسة والسياسييّن والاحزاب الى إطلاق صرخة موّحدة لإرجاع الحق الى اصحابه، كما دعا المسؤولين الحاليّين في الدولة الى إتخاذ موقف عاجل وفعّال لهذه المشكلة ، وسأل:"لماذا يستمرون في عمليّة السطو على الوظيفة العامّة وأموال الدولة؟، مشيراً الى توظيف المئات في مجلس النواب من طائفة واحدة، والى  هدر أموال وزارتيّ التربية والصحة التي تذهب ايضاً الى طائفة واحدة وذلك منذ الحكومات المتعاقبة ، مذكّراً بأن المسيحييّن هم من يدفعوا الضرائب للدولة بما نسبته 67 في المئة من العائدات.

وحول ما يقال بأن المسيحيين لا يتقدّمون الى وظائف الدولة كغيرهم من الطوائف، اشار الى ان عدداً كبيراً من المسيحيين تقدّم الى وظائف هامة في الدولة منذ سنتين وفاز عدد كبير منهم، لكن لغاية اليوم لم يصدر مرسوم بتوظيفهم وهم على مستوى رؤساء دوائر، لكن في ظل التباطوء في تشكيل الحكومة وفي ظل وجود مادة في الدستور تشير الى ان نتيجة الامتحان تعتبر ملغاة  بعد مرور 24 شهراً عليها ، فهذا يعني ان هؤلاء قد عادوا الى نقطة الصفر وكأنهم لم يتقدّموا من ذلك الامتحان وهذا غير مقبول، كاشفاً على خط آخر بأن مستشفى بعبدا الحكومي التي كانت تشكل قديماً اهم مستشفى في جبل لبنان عملوا على إقفالها لكنهم لم يفلحوا، بل اكتفوا بإعطائها مئتي الف دولار فقط كموازنة عن العام 2011 ، فيما كانت موازنة مستشفى رفيق الحريري مليون و400 الف دولار.

وشدّد خضره على المضّي في العمل والتنسيق مع المرجعيات كافة من أجل تحقيق التوازن الوظيفي في لبنان، داعياً الى تحقيق المناصفة بين المسيحييّن والمسلمين لان لبنان  بنيَ على هذه المناصفة والوحدة والعيش المشترك، وختم:" لن أسكت بعد اليوم على هذه القضية لانها محقة وسأبقى اطالب بتحقيقها وبإعادة  الحق الى  المسيحيين".

صونيا رزق
http://www.kataeb.org/

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

kataeb.org: مسيحيون في سن التقاعد يُستبدلون في ادارات الدولة بآخرين من طوائف مختلفة!

يشير دستور الطائف الى ضرورة احترام العدالة والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمايز،  ويعتبر كل اللبنانيين متساوين أمام القانون، لكن في الواقع تبقى هذه النصوص حبراً على ورق

لان تطبيق الدساتير يتراجع عادة أمام المحسوبيات الطائفية والسياسية في لبنان.

وفي هذا الاطار يبرز منذ سنوات وجود خلل في ادارات الدولة بسبب غياب الموظفين المسيحيين على الرغم من الشغور في معظم ادارات الدولة، خصوصاً ان  معظم هؤلاء اصبحوا في سن التقاعد وقد إسُتبدل بعضهم بآخرين من طوائف مختلفة خصوصاً في مؤسسات محافظة البقاع من خلال عقود عمل بحسب معلومات وردت الى موقعنا، ما يجعل الطائفة المسيحية غائبة الى حدّ كبير عن ادارات الدولة مع تسجيل تراجع في الفترة الاخيرة  يبدو الى إزدياد،  بعد ان تلاشى تحت وطأة  مصادرة الوظائف لتبيان حجم الخلل في التوازن الطائفي في مؤسسات الدولة .

هذا وتشير المعطيات الى ان من بين الهواجس المسيحية التي يناقشها مجلس المطارنة الموارنة منذ مدة ملف التعيينات المسيحية الخجولة داخل ادارات الدولة، والاسباب التي ادت الى جعلها بهذا الشكل، ومحاولة ايجاد الحلول المطلوبة لها، اذ عاد المواطن المسيحي يشعر بالغبن والاحباط، ولا يخفى على أحد تعقيدات الواقع السياسي الذي يحكم ممارسة الحكم في لبنان، خصوصاً ان الحكومة لا تعتمد سياسة شفافة في ذلك، وهي تقوم اساساً على المحسوبية والمحاصصة والقيود التي تتعلق بمراعاة مقتضيات الوفاق الوطني في التعيين والذي لم يتحقق منذ سنوات.

الى ذلك تبدو معظم النصوص التي نقرأها في دستورنا لا تنفذ لان القانون يتراجع دائماً في لبنان امام قوة وطائفة الزعيم السياسي، في وقت نرى فيه ان مخالفات باقي الطوائف مسموح بها او بالاحرى مغفورة لها خطاياها، والسؤال الذي ُيطرح اليوم بشدة " لماذا على المسيحيين دائماً ان يكونوا مغبونين؟، هل لانهم يسيرون على الخط المستقيم ويقومون بواجباتهم تجاه الدولة؟، لكن في المقابل لا ينتظرون اي شيء، والى متى يستمرون في صمتهم؟، وبالتالي كيف تكون الشراكة في الوطن اذا كانت النتيجة ستكون دائماً على حساب طائفة معينة؟، ولا نعرف لماذا يتكرر كل هذا مع المسيحيين والى متى سنستمر بالسكوت؟، وماذا  لو كان حصل كل هذا مع طوائف اخرى ؟

في غضون ذلك ما زال المطارنة الموارنة ومسيحيو المعارضة يطالبون عبر نداءات عديدة بأن يتم حل هذا الملف، كما ان بكركي ما زالت تدعو الى ضرورة إعطاء الحق لصاحبه ، وقد طالبت المسؤولين الرسميين بذلك وفي طليعتهم رئيس الجمهورية ، لانها تريد ان تبنى الدولة على أسس صحيحة، وهي تنتقد الخلل الموجود في التركيبة والممارسة السياسية في لبنان، كما حذرت هؤلاء  من العواقب الوخيمة لانها ستوصلنا الى الويلات والخراب ، وشدّدت على ملء كل الشواغر لان ما تقوم به الكنيسة هو التنبيه من ما وصلنا اليه في الإدارات الرسمية، مذكرةَ بأنه في عهد الرئيس فؤاد شهاب كان الحضور المسيحي ظاهراً في إدارات الدولة لانه تميّز بتحقيق المناصفة والمساواة في تولّي الوظائف العامة، اما اليوم ووسط كل ما يجري فإن تحقيق التوازن في ادارات الدولة من ناحية المحافظة على حقوق المسيحيين يقع على عاتق المسيحيين  وحدهم، لذا عليهم اليوم رفع الصوت عالياً اكثر من اي وقت مضى مع الاهتمام الكامل بكل قضاياهم ، وعلى هذا الغياب الفاضح في ادارات الدولة ان يكون ملفاً ساخناً مطروحاً للمعالجة بعمق من قبل الجميع قبل فوات الاوان لان الكيل قد طفح …

صونيا رزق

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الاباتي بولس نعمان لـkataeb.org: المسيحيين اليوم أمام إنذارٍ خطر

اعتبر الاباتي بولس نعمان ان المسيحيين اليوم أمام إنذارٍ على جانبٍ كبير من الخطورة، فإما أن يستفيقوا ويُساعِدوا على نشوءِ نخبةٍ تقود وفق وعيهم الروحاني والتاريخي، أو يزولوا وتكمل شعوب أخرى

 

 مسيرة المسيحية ومسيرة التاريخ في هذا الشرق، ورأى في حديث الى kataeb.org ان المسيحيين لا يعملون وحدهم بل تعمل العناية الإلهية معهم  وتاريخهم الجهادي لا يمكن أن يصل الى حال إفلاس، وهم مَن أيقظوا الشرق على الحرية والديمقراطية وأنوار العلم وحقوق الإنسان، وقال:" لعّل علامة التفاؤل الكبرى بغدٍ لهم مشرق، هي المعنى الروحاني العميق لظهور قديسيهم في هذا العصر، تأكيداً على وجود خميرة الروحانية والصلاح فيهم، وفي ذروة تألمهم وعذابهم ، وسأل نعمان:" ماذا الآن داخل البيت المسيحي؟ فنحن في حالِ انحطاطٍ قيادي، لأن القادة فقدوا لسوء الحظ روح المسيحية  التاريخية، كما فقد قسم كبير من الشعب الإحساس بأنه يُمثِل المسيح والقِيَم المسيحية في هذه المنطقة، وبدأ الطرفان يفكران بمصالحهما الشخصية، اذ تغلّبت الأنانيات على الأهداف، علماً بأن العيش من أجل الأهداف هو الذي أبقانا في الوجود حين ذابت أقليات كثيرة أخرى في هذا الشرق.

ولفت نعمان الى ان الشعوب الشرقية بدأت تنتفض  ولا بد من ان تلاقي الخط الصحيح والباني للإنسانية، فلا يكفي التغنّي بالتاريخ، بل المهم خلق مجتمعٍ يُكمل التاريخ وهو ما لا نراه في طريقة عيشنا وتربيتنا وسياستنا، مع  أملنا من خلال  البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الذي عاش هذه المرحلة بكامل حدّتها، واختبر نقاط  الضعف والقوة فيها، بأن نعود ونكتشف وإياه الخط والمبادىء، بمؤازرة القوى الجديدة التي ستساعده على النهوض بشعبه من خلال قراءةٍ جديدة للإنجيل ولتاريخ كنيستنا، بتجردٍ تام  وبوضع أنانياتنا جانباً ، عاملين وكأن نهضة وطننا ونهضة الشرق قائمتان على عاتقنا، ورأى ان نخبة كهذه أمام امتحان عسير، فإما نحن أكفياء وقادرون على إرساء وضعِ زهدية  وروحانية في العمل تعيدان إلى الكنيسة دورها الرسولي، أو ان الله قادر على أن يخلق من الحجارة أبناء له.

وسأل نعمان: "هل يمكن ان يصل تاريخنا إلى حال إفلاس؟ هل من المعقول أن مَن أيقظ الشرق على الحرية يقف الآن جامداً مذهولاً أمام مذبح الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في الشرق؟ إن ما علينا القيام به هو أن نُصلِّي حقيقة حتى يعطينا  الرب دعوات قادرة على إكمال مسيرة التاريخ إلا أنني أقول في الوقت عينه: لو لم يكن في شعبنا المتألم والمعذب خميرة من الروحانية والصلاح، لما استفاقت عظام القدِّيسين من التراب لتقول لنا إن علينا أن نستيقظ،  وإننا لسنا وحدنا مَن يعمل وإلا كيف نفهم ظهور شربل ورفقا والحرديني ونعمة والكبّوشي وكلّ قدِّيسينا في هذا العصر، وكيف يصلح الزعم بأن قداستهم وآياتهم وتعاليمهم هباء في هباء؟.

صونيا رزق

Source:

kataeb.org

 

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

لبنان : Kataeb.org : معقول على وطنا نخاف، وعنا هيك قديس؟

{mosimage}"سحقو الزمن وغرق بالموت، وما عاد موجود"…
حوّل الحبس لحرية والفقر لغنى…اختار "المحبسة" تيضلو مع الله…وسكر في!

صلّى بصمت، تعب بصمت، تعذب بصمت…وآمن بصوت عالي، وحبّ الله حتى الجنون!

انشغل بسرّ الخلق، وسرّ كلماتو بعدنا لليوم غرقانين في…

ما هوي "وعّى النايمين تيحكي معن"…قصدو كان: الجاهلين ! مش "الجهل مثل النوم: ما بتعرف إنّك كنت فيه إلاّ لمّا بتطلع منّو؟"

يلي ضوّى السراج من دون زيت، نوّر دروب الناس بكلامو…

قلّن :" ضعفك حتى تتغلب عليه ، مش حتى تتحجج فيه"…

وصّى كلّ مؤمن انو" بس تغلّط قول غلّطت. قرّ بغلطتك، إعترف فيها، وصلّح قد ما بتقدر. الغلط اللي بتعترف فيه وبتصلّحو بيكبّرك ما بيصغّرك"

ونبّه : " ولا مرّة الشيطان بيجي بصورتو الحقيقيّة، أبدا ما بيجي بصورة بشعة، هو  بيعرف الإنسان شو بيحبّ ولشو بينجذب وبيجي بيلّي بيحبّو كلّ إنسان وبينجذب إلو: بيحكيك إشيا بتحبّ تسمعا وبيفرجيك إشيا بتحبّ تشوفها، بيعطيك إشيا بتحبّ تلمسها، وبيطعميك إشيا بتحبّ تدوقها"….

ولا مرّة الا ما طرح الحلول…مش هيك بيكونو الكبار؟! قال انو "السلاح الأساسي الأوّل ضدّ الشيطان هو الصدق. كلّ كلمة صدق بتقولها هي سهم بترميه بقلب الشرّير. وكلّ إعتراف صادق بالخطيّة هو رمح بتخرق فيه قلبو والسلاح الأساسي الثاني هو التواضع. الصدق والتواضع يعني الإعتراف. اعترف بخطاياك بتقتل الشرّ اللي فيك كلّ همّ الشيطان إنّو يلهيك عن الله"

"عريس الطاعة" هويّ…وحامل مجد لبنان…

معقول على وطنا نخاف، وعنا هيك قديس؟

معقول تخّوفنا المصاعب، وركابو بوّست طبق القصب؟

كيف منلحق نحنا الذهب، وعيونو غفيت على مخدة حطب؟

كيف منطلب عنا يصليّ، وهو الترتيلة والصلا؟

كيف منطلب منو الراحة، وهو نشيد المحبة والدوا؟

والسؤال الاهم: شربل! كيف منخبر عنك، وانت " قصة الله"؟!

ريبيكا سليمان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

Kataeb.org : بيار عطالله : “لابورا” الى الامام

يقول الرئيس نبيه بري ان "ثورة الارز" ارجعت لبنان 60 عاماً الى الوراء، ويتحدث عما يسميه اثار سلبية لهذه الثورة، في الوقت الذي كان رئيس ما يسمى "الجامعة اللبنانية" زهير شكر يقوم بتمزيق ملصق لجمعية

"لابورا" في الجامعة اللبنانية يدعو الى توظيف الشباب المسيحي لمنعهم من الهجرة وحفظ التعايش المشترك.

لا يستطيع المرء امام هذا الكلام الا ان يتذكر ويذكر دولة الرئيس نبيه بري ان اصدقائه في النظام الامني السوري – اللبناني المشترك وضباط الاستخبارات السورية والسياسيين المتعاونين معهم دون استثناء، هم وحدهم من غيروا وجه لبنان خلال 15 عاماً تمتد بين 1990 و 2005 من خلال العمل على "تهشيل" المسيحيين من ادارات الدولة واقتلاعهم من جذورهم وتركيب قيادات وشخصيات وهمية عليهم.

للتذكير فقط يا دولة الرئيس:

_ من شن الهجوم على المناطق الشرقية في 13 تشرين الاول 1990 انما اراد تغيير وجه لبنان ؟

_ من قام بخطف اللبنانيين وسوقهم الى السجون السورية ومعتقلات عنجر انما هو من غير وجه لبنان ؟

_ من عين نواباً في مجلس النواب غصباً عن ارادة المسيحيين، انما اراد تزوير التمثيل المسيحي والاتيان بأشخاص يوقعون على العمياني على قرارات التجنيس وتغيير ديموغرافيا لبنان، وهذا ما جرى وكان ما ادى الى اضافة 15 في المئة من الديموغرافيا الى سكان لبنان والاخلال بالتوازن ؟

_ من فرض سياسة البطش والقمع ضد المسيحيين في لبنان خلال 15 عاماً من القهر والذل هو من اراد تغيير وجه لبنان. ولمزيد من المعلومات راجعوا ادبيات التيار الوطني الحر لتجدوا ان 15 الف شاب مسيحي تعرضوا للاعتقال والتعذيب والضرب ما تسبب بهجرة الالاف من المسيحيين، اليس ذلك صحيحا ؟

_ من المسؤول عن اقصاء المسيحيين عن وظائف الادارة العامة، والعمل على تهشيلهم بحجة العمل على التوازن والتخلص من هيمنة المارونية السياسية ؟

_ من صادر اموال صناديق المهجرين والجنوب واعادة الاعمار وسوليدير وعامل المسيحيين كمواطنين درجة ثانية وثالثة وحرمهم من الحصول على حقوقهم ؟

_ من تسبب بأنهيار الاقتصاد اللبناني ومراكمة الديون الهائلة اليس التحالف بين النظام الامني السوري والسياسيين اللبنانيين المتعاونين معه والذين توزعوا الدولة اللبنانية والمال العام مغانم واسلاب وتقاسموها فيما بينهم ؟

_ من المسؤول عن قمع الحريات الاعلامية والصحافية والسياسية خلال 15 عاماً ؟

عشرات الاسئلة يا دولة الرئيس تستحق جواباً لان المسيحيين يعانون اليوم ويشعرون بالخوف، وما يجري من تطورات في الشرق الاوسط ستؤدي بالطائفة الشيعية الى الشعور بالخوف بعد حين ومهما امتلكت من صواريخ، لان الاكثريات لا تقيم وزناً للاقليات ولا لكمية من الصواريخ، والمسيحيون والشيعة اقليات يا دولة الرئيس.

ما تقوم به "لابورا" هو لتأمين الوظائف للشباب والشابات المسيحيين هو من اجل منع هجرتهم والحفاظ على لبنان العيش المشترك والواحد الاحد ولكي يبقى ملاذاً لكل باحث عن الحرية، وليس من اجل اي شيء اخر، فأقتضى التنويه.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

الاب طوني خضره لـkataeb.org : كل بيت ينقسم على ذاته يغرق

{mosimage}رئيس الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان الاب طوني خضره، ان الحدث الماروني التاريخي الذي جرى اليوم في الفاتيكان هو حدث ذات أبعاد كثيرة منها تقدير الكنيسة العالمية للموارنة خصوصاً والمسيحيين عموماً في لبنان على عطاءاتهم وعلاقاتهم المميزة مع الكنيسة المارونية،

 ورأى في حديث الى kataeb.org ان ساحة مار مارون على مدخل كنيسة مار بطرس هو مكان يجتمع فيه الكرادلة لإنتخاب البابا، وبالتالي سيصبح اكثر مكاناً في العالم يمّر فيه الناس ليروا القديس مارون حاملاً في يده لبنان وهمّ الكنيسة المارونية ومسيحيي المشرق ليقدمهم الى العالم، مشيراً الى ان هذا الحدث يأتي ليؤكد ما قاله قداسة البابا يوحنا بولس الثاني بأن لبنان أكثر من وطن إنه رسالة، وها هو اليوم يصبح رسالة لكل كنائس العالم، ورأى ان ما عاناه الموارنة والمسيحيون من اضطهاد اصبح اليوم ساحة انفتاح على العالم اجمع.

ورداً على سؤال حول سبب عدم إقامة يوم احتفالي بهذه المناسبة التاريخية في الكنائس والمناطق اللبنانية، قال الاب خضره :" من اللافت أن أكثر الإحتفالات وأهمها تجري خارج لبنان من دون التركيز على هذه الأحداث عندنا ، وكم كان من الضروري أن ُتقرع أجراس الكنائس فرحاً وابتهاجاً في كل المناطق اللبنانية، وأن نتعلم في هذه المناسبة من روحية مار مارون وبخاصة روحية العمل الجماعي والتجمّع حول القديس الروحي خصوصاً في هذا الوقت الذي نغرق فيه بخلافاتنا لتصبح العائلة مجموعات منقسمة ومشتتة.

وعن رأيه الشخصي بالمسؤولين الموارنة الذين التقوا في الفاتيكان ولم يلتقوا حتى اليوم  في لبنان وما هي السبل لجمعهم، رأى خضره ان كل الموارنة يلتقون وكل المسيحيين يلتقون وعندما توحّدهم القضية والقديس والقائد الروحي لا بدّ ان يلتقوا، وإلا يصبح اللقاء واجباً وإلزامياً، لذا علينا إيجاد القضية والمشروع كي نلتقي، وكل لقاء في غير هذا الاطار يزول ولا يستمر، وتابع:" نحن اليوم بحاجة الى لقاءات مصيرية واستراتيجية وليس الى لقاءات فولكلورية تكون عابرة في الزمان والمكان"، وسأل :" إذا كان مار مارون هو الموّحد اليوم في روما، فلماذا لا يوّحدنا في لبنان؟ ، واذا كنا حقيقة من اتباعه وقد تعمقنا في حياته وروحه، فالذي يجمعنا في الخارج يجب ان نجتمع حوله في الداخل".

وعن تخوفه على الموارنة في لبنان في حال إستمروا بإنقسامهم  السياسي، ردّ بالقول:" أنا متخوف لأن كل بيت ينقسم على ذاته يغرق، وكل عائلة من دون مشروع استراتيجيّ تزول، وكل بيت يخلو من الحب والدفء يموت، واذا اصبحنا مؤسسات وأنظمة وشرائع وأحزاباً مشرذمة نموت نحن أيضاً وتموت هذه المؤسسات، فلنعمل على تحقيق قضيتنا في سبيل مشروع واحد ولنتوَحد حول قديسينا وهموم شعبنا وألمه".

وختم الاب خضره:" نصّلي اليوم من اجل الزعماء السياسيين كي تكون كلمتهم واحدة، ومن اجل السلام في لبنان واتفاق السياسيين على مشروع واحد، كما نصّلي من اجل ان يصبح لبنان مساحة حرة للجميع"، موّجهاً رسالة الى السياسيين يدعوهم فيها الى الالتفات على مصالح المواطنين والاهتمام بما فيه خير البلد، املاً ان تنجح الصلاة حيث فشل الجميع ، وان يخرج لبنان من الدوامة التي يتخبط فيها منذ مدة طويلة.

صونيا رزق / موقع الكتائب

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).