أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | تحقيق: لبنان: مي شدياق·· لن تذهب إلى الـ M.T.V ولن تترشّح للإنتخابات

تحقيق: لبنان: مي شدياق·· لن تذهب إلى الـ M.T.V ولن تترشّح للإنتخابات

{mosimage}لا شك بأن القرار الذي اتخذته الاعلامية مي شدياق عبر برنامجها <بكل جرأة> ومن خلال البث المباشر شكّل مفاجأة للجميع وأثيرت من حوله علامات الإستفهام، لأن الاستقالة من <المؤسسة اللبنانية للإرسال> بعد ما يقارب من <23> عاماً من العطاء المتواصل، مسألة تستدعي التدقيق، خصوصاً بعد ان عمّت الشائعات والاستنتاجات والمعلومات عن المشاكل الداخلية التي قيل انها كانت السبب في انفصال مي عن محطتها الأم،

في مرحلـة تـشهد خلالها سلسلة من الاهتزازات اثر النزاع القائم بين مديرها العام بيار الضاهر ورئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع· ومن ضمن الاستنتاجات والشائعات أتت قصة انتقال مي شدياق من الـLBC إلـى الـMTV التي ستعود الشهر المقبل إلى البث بعد ان خضعت لفترة من التوقف، وقيل ان ثمة نزوح من <المؤسسة اللبنانية للإرسال> إلى الـ خصوصاً من الاعلاميين الذين ينتمون سياسياً إلى حزب القوات اللبنانية، وبعد شائعة تؤكد ان الدكتور سمير جعجع حصل على اسهم معينة من الـ اثر بروز امكانية حصوله على المحطة الأرضية من الـ وبعد فوز بيار الضاهر بالمحطة الفضائية·

وقد تبين ان كل ما أثير في هذا الاطار هو مجرد قنابل دخانية بعد ان نفى ميشال غبريال المر خلال الاعلان عن افتتاح الـ وجود أي وصاية سياسية على المحطة، إضافة إلى ان أكثرية الاعلاميين الذين قيل انهم ذاهبون إلى الـ مثل جورج ودوللي غانم نفوا حصول ذلك الأحد، باستثناء الإعلامي وليد عبود الذي استقال من الـ تمهيداً لتولي رئاسة البرامج السياسية في الـ ، ربما ان تلك المسألة عززت بعض الشائعات على أساس ان اعلاميي القوات اللبنانية لن يبقوا في الـ ·

أمام ذلك كان لـ <اللواء> اتصال بالاعلامية مي شدياق التي رفضت بعد الموقف الذي اتخذته في برنامجها <بكل جرأة> الاجابة على الاتصالات الواردة إلى هاتفها المحمول، لكن بعد محاولات جاء التوضيح من شقيقتها التي قالت مؤكدة بأن مي لن تذهــب إلى ال MTV ولا علاقة لهذه الناحية باستقالتها من الـ وأفادتنا بأنه: ليس هناك علاقة للاستقالة لا بالترشح للنيابة ولا بالـ كما سارع البعض إلى رمي الاستنتاجات يميناً ويساراً، فالحياة موقف وهي لم تتحمل اشياء كثيرة تعرضت لها من قبل بعض السياسيين، حيث كان الابتزاز والكثير من الأمور، لذلك استقالت·

وأضافت: من العيب تحريف كلام مي الذي قالته على الهواء مباشرة، وتجنيده لحسابات ومسارات تخدم هذه الجهة أو تلك، خصوصاً انها أكدت انه لا خلاف مع بيار الضاهر الذي شكرته، إلاّ ان التحوير اتى ليزوّر الحقائق وهذا ما نرفضه·

في المقابل كانت مي شدياق وفي كلمتها المؤثرة جداً التي قالتها عبر الـ دعت نهج القيادة في القوات وبيار الضاهر إلى ضرورة الوفاق والمصالحة وفتح صـفحة جديــدة وحملـت عتـبـاً شـديد اللهجة على بعض زملائـــها في الـ الذين يسددون الطعنات من وراء الظهر لاضعافها وهي التي دفعت اثماناً لحريتها وجراءتها، لا بل دماً، ويبدو ان موقف شدياق أتى عقب سلسلة من المضايقات الداخلية التي تعرضت لها من قبل البعض في الـ إلى جانب محاولات سياسية جدية لاضعاف منبرها وتهميشه وتحويله إلى حالة من الترويض الاعلامي، لذلك، فضلت مباغتة الجميع، بهكذا قرار عبر الاعلان العلني، دون الدخول إلى التفاصيل الدقيقة التي ربما تكشف النقاب عن وصاية ما تأخذ طريقها تدريجياً إلى أروقة <المؤسسة اللبنانية للارسال> ·

الـ خسرت مي شدياق احدى اركانها الأساسية في المعادلات التي اعطت قيمة مهمة جداً لتلك الشاشة ولا أحد يعلم إذا كانت السبحة سوف تكر من بعدها وبعد وليد عبود، ويصبح الأمر صورة تعكس سلسلة من الاستقالات الجماعية التي لا شك انها سوف تفقد المحطة مكامن قوتها، وتجردها من الخصوصية التي طالما تحلت بها، وتميزت من خلالها على الكثير من المحطات التلفزيونية المحلية·

سليمان نبيل اصفهاني- جريدة اللواء 06.02.2009

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).