أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | انتشار لافت لظاهرة الـMemes عبر الانترنت وريان شيل استخدمها وسيلة لتبشير الجيل الرقمي

انتشار لافت لظاهرة الـMemes عبر الانترنت وريان شيل استخدمها وسيلة لتبشير الجيل الرقمي

انتشرت في الآونة الأخيرة وبشكل كبير على شبكة الانترنت عموماً، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً، ظاهرة الـMemes. Memes، وهي عبارة عن صورة

 (غالباً ما تكون رسماً كاريكاتورياً) متضمنة تعليقاً مناسباً، ويتم تداولها من مستخدم الى آخر، وغالباً ما تتخذ شكل الطرفة.

تلقى Memes الإعجاب والمشاركة على نحو متواصل وبشكل يومي على موقع التواصل الاجتماعي Facbook، وبالتالي فقد أصبحت هذه الظاهرة وسيلة لنشر الحقائق ووجهات النظر.
يعود المصطلح الأصلي Meme الى عالِم الإيثولوجيا والبيولوجيا التطورية البريطاني الملحد ريتشارد داوكينز، وقد أشار اليه في كتابه "The Selfish Gene" "الجينة الأنانية" في معرض حديثه عن فكرة الوحدة القائمة على الانتقال الثقافي أو الوحدة القائمة على التقليد. يقول داوكينز في كتابه:
"… صحيح أن المصطلح (ميميم) Mimeme مشتق من جذر إغريقي ملائم، إلا أنني أود استخدام كلمة أحادية المقطع على قياس (الجينة) Gene. وأتمنى أن يغفر لي أصدقائي الكلاسيكيون اختصار كلمة ميميم الى (ميم) Meme. ربما يجد هؤلاء بعض العزاء في إمكان التفكير في هذه الكلمة لكونها ترتبط نسبياً بالكلمة Memory (الذكرى) أو بالكلمة الفرنسية même (الشيء نفسه). وتُلقظ الكلمة على وزن (كريم) Cream". (داكونز: 313).
ويُسهب داوكينز في شرحه لمفهوم الـMeme قائلاً: "وأذكر من الأمثلة عن الميمات الألحان والأفكار والشعارات والأزياء وطريقة صنع الأواني أو بناء القناطر. وتماماً كما تنتشر الجينات في الجمعية الجينية عبر القفز من جسد الى آخر بواسطة الحيوانات المنوية أو البيوض، تنتشر الميمات في الجمعية الميمية عبر القفز من دماغ الى آخر بواسطة مسار يمكن تسميته بالمعنى الواسع (التقليد). فعلى سبيل المثال، إن قرأ عالم عن فكرة جيدة، يعمد الى نقلها الى زملائه وطلابه، ويذكرها في مقالاته ومحاضراته. وإن لقيت الفكرة النجاح، أمكن القول إنها تنتشر وتنتقل من دماغ الى آخر". (داكونز: 313).
ويعتبر داوكينز أن "فكرة الله" هي عبارة عن ميم قديم تضاعف وانتقل من جيل الى آخر عن طريق "الكلمة المكتوبة والمسموعة، متعاوناً مع الموسيقى الرائعة والفن الباهر" وأن "قيمة البقاء بالنسبة الى ميم الله في الجمعية الميمية تنشأ عن الإغراء النفسي المهم الذي تنطوي عليه" (داكونز: 314).
ريان شيل شاب مسيحي من أوهايو، يدير عدداً من المواقع الكاثوليكية والصفحات على "فايسبوك" نذكر منها uCatholic, Ask A Catholic Priest, Ask A Catholic Nun، وجد في استخدام الـMemes وسيلة جديدة للمساعدة في تبشير "الجيل الرقمي"، وذلك بعدما لقيت رواجاً كبيراً على شبكة الإنترنت.
هكذا أطلق شيل صفحته الجديدة على "فايسبوك"، والتي تحمل اسم Catholic Memes، وقد تجاوز عدد متتبعي هذه الصفحة التي تتمتع بحس فكاهي – نقدي 90 ألفاً، وذلك بعد أقل من عام على إطلاقها، كما جذبت الصفحة اهتمام الكثير من الملحدين ومن مناهضي الكنيسة.
وبالحديث عن كيفية تسخيره لظاهرة الـMemes في نشر الإيمان الكاثوليكي يقول شيل: "فعلت ما فعلته المسيحية على مر العصور إذ استعارت مفاهيم علمانية وعدّلتها لاستخدام أسمى. إذا كانت الـMemes هي لغة الإنترنت، فيجب على تعاليم الكنيسة أن تُترجم الى هذه اللغة تماماً كما بالنسبة الى أي ثقافة أخرى".
ويضيف ان صفحة Catholic Memes أبصرت النور "كردة فعل" أكثر من كونها "ضربة ذكاء" منه، حيث يلاحظ أي متصفح لشبكة الإنترنت الكثير من الرسائل المناهضة للمسيحية وللكنيسة. ويرى شيل ان معظم الملحدين ومناهضي الكنيسة يتابعون صفحته هذه "بحثاً عن شيء ما"، وكونهم قد وجدوا أنفسهم في صفحة كاثوليكية فهذا أمر له دلالته. كما يشعر بالمفارقة الطريفة أنه قد استخدم مصطلح Meme الذي صاغه داوكينز الملحد في سبيل تعزيز الايمان بالله والأمانة لتعاليم الكنيسة.
ويتشارك مبتكر الصفحة مع الجمهور المتتبع لها في صياغة الـMemes، حيث يعطي الفرصة للمستخدين من كل أنحاء العالم، ومن أعمار وثقافات متنوعة بالمشاركة. ويتوقع أن تستمر هذه الطريقة بالتبشير في النمو كونها تشكل جزءاً من التبشير الجديد في القريب المنظور، حيث أن الفرح والدعابة ستكون لهما دائماً مكانة في نشر الإنجيل.
في مثال آخر، نجد صفحة Grumpy Orthodox Cat للكنيسة الارثوذكسية، والتي تتخذ من القط المعروف بتعابير وجهه الغاضبة Grumpy Cat شخصية رئيسية تعكس أفكارها حول الحياة والايمان عبر الـMemes الخاصة بها. ويقول مؤسسو الصفحة إنها تستخدم طريقة نقدية لتبين ما لا يجب أن يكون عليه المسيحيون، ويشددون على أن الصفحة: "لا تهدف الى السخرية من الكنيسة الارثوذكسية المقدسة أو من أي مجموعة كنسية أخرى، ولكنها تستخدم الفكاهة لتساعدنا على رؤية أنفسنا بشكل أوضح، ولنضحك على هفواتنا أملاً بأن نتعلم منها".
حديثاً بدأت تظهر ايضاً بعض النماذج باللغة العربية، على نحو أبسط وأقل منهجية. ربما يعود ذلك الى النمط الثقافي السائد والحساسية التي تتمتع بها المقدسات والشخصيات الدينية في بلدان الشرق الأوسط، الأمر الذي يجعل من استخدام الفكاهة في تناول المواضيع والشخصيات الدينية أمراً غير محبذ ومتعدد البعد.
ويبقى التمييز في المحتوى والطريقة من أهم العوامل التي يجب على "مُرسل" رسالة ما عبر الفضاء الافتراضي أن يأخذها بحسبانه، عارفاً ان رسالته هذه موجهة الى مستَقبِلين مختلفين في الثقافة والعمر في "ساحة عامة" من أكبر الساحات العامة في العالم، ألا وهي "شبكات التواصل الاجتماعي".

كاتيانا عبد الاحد / نهار الشباب

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).

” Memes مسيحية” طريقة جديدة للتبشير بالإنجيل

انتشرت في الآونة الأخيرة وبشكل كبير على شبكة الإنترنت بشكل عام، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بشكل خاص، ظاهرة ال Memes. Memes المنتشرة عبر الانترنت هي عبارة عن صورة

 (غالباً ما تكون رسماً  كاريكاتيورياً) متضمنة تعليقاً مناسباً، ويتم تداولها من مستخدم لآخر، وغالباً ما تتخذ شكل الطرفة.

     Memes بشكل عام تلقى الإعجاب والمشاركة على نحو متواصل وبشكل يومي على شبكة التواصل الاجتماعي Facebook، وبالتالي فقد أصبحت هذه الظاهرة وسيلة لنشر الحقائق ووجهات النظر.

     يعود المصطلح الأصلي Meme إلى عالِم الإيثولوجيا والبيولوجيا التطورية البريطاني الملحد Richard Dawkins، وقد أشار إليه في كتابه The Selfish Gene” “ " الجينة الأنانية" في معرض حديثه عن فكرة الوحدة القائمة على الانتقال الثقافي أو الوحدة القائمة على التقليد. يقول Dawkins في كتابه:

"… وصحيح أن المصطلح (ميميم) Mimeme مشتق من جذر إغريقي ملائم، إلا أنني أود استخدام كلمة أحادية المقطع على قياس (الجينة) Gene. وأتمنى أن يغفر لي أصدقائي الكلاسيكسون اختصار كلمة ميميم إلى (ميم) Meme. وربما يجد هؤلاء بعض العزاء في إمكان التفكير في هذه الكلمة لكونها ترتبط نسبياً بالكلمة Memory (الذكرى) أو بالكلمة الفرنسي même (الشيء نفسه). وتُلفظ الكلمة على وزن (كريم) Cream." (داكونز: 313)

     ويُسهب Dawkins في شرحه لمفهوم ال Meme  قائلاً :

"وأذكر من الأمثلة عن الميمات الألحان والأفكار والشعارات والأزياء وطريق صنع الأواني أو بناء القناطر. وتماماً كما تنتشر الجينات في الجمعية الجينية عبر القفز من جسد إلى آخر بواسطة الحوينات المنوية أو البيوض، تنتشر الميمات في الجمعية الميمية عبر القفز من دماغ إلى آخر بواسطة مسار يمكن تسميته بالمعنى الواسع (التقليد). فعلى سبيل المثال، إن قرأ عالم عن فكرة جيدة، يعمد إلى نقلها إلى زملائه وطلابه، ويذكرها في مقالاته ومحاضراته. وإن لقيت الفكرة النجاح، أمكن القول إنها تنتشر وتنتقل من دماغ إلى آخر". (داكونز: 313)

     ويعتَبِر Dawkins أن "فكرة الله" هي عبارة عن ميم قديم تضاعف وانتقل من جيل لآخر عن طريق "الكلمة المكتوبة والمسموعة، متعاوناً مع الموسيقى الرائعة والفن الباهر" وأن "قيمة البقاء بالنسبة إلى ميم الله في الجمعية الميمية تنشأ عن الإغراء النفسي المهم الذي تنطوي عليه" (داكونز: 314).   

     Ryan Scheel شاب مسيحي من أوهايو، يدير العديد من المواقع الكاثوليكية والصفحات على Facebook نذكر منها uCatholic, Ask A Catholic Priest, Ask A Catholic Nun, ، وجد في استخدام ال Memes وسيلة جديدة للمساعدة في تبشير "الجيل الرقمي"، وذلك بعد أن لقيت رواجاً كبيراً على شبكة الإنترنت.

هكذا أطلق Scheel صفحته الجديدة على موقع التواصل الاجتماعي Facebook، والتي تحمل اسم Catholic Memes، وقد تجاوز عدد متتبعي هذه الصفحة التي تتمتع بحس فكاهي- نقدي 90.000 متتبع، وذلك بعد أقل من عام على إطلاقها، كما وجذبت الصفحة اهتمام الكثير من الملحدين ومن مناهضي الكنيسة.

وبالحديث عن كيفية تسخيره لظاهرة ال Memes في نشر الأيمان الكاثوليكي يقول Scheel:

"فعلت ما فَعلَته المسيحية على مرّ العصور: حيث استعارت مفاهيم علمانيّة وعدّلتها لاستخدام أسمى. إذا كانت ال Memes هي لغة الإنترنت، فيجب على تعاليم الكنيسة أن تُتَرجَم لهذه اللغة تماماً كما بالنسبة لأي ثقافة أخرى".

ويضيف Scheel بأن صفحة Catholic Memes أبصرت النور"كردة فعل" أكثر من كونها "ضربة ذكاء" من قِبَله، حيث يلاحظ أي متصفح لشبكة الإنترنت الكثير من الرسائل المناهضة للمسيحية وللكنيسة.  ويرى Scheel أن أغلب الملحدين ومناهضي الكنيسة يتابعون صفحته هذه "بحثاً عن شيء ما"، وكونهم قد وجدوا أنفسهم في صفحة كاثوليكية فهذا أمر له دلالته.  كما ويشعر بالمفارقة الطريفة، أنه قد استخدم مصطلح Meme الذي صاغه الكاتب الملحد Richard Dawkins في سبيل تعزيز الإيمان بالله والأمانة لتعاليم الكنيسة.  

ويتشارك مبتكر الصفحة مع الجمهور المتتبع لها في صياغة ال Memes، حيث يُعطي الفرصة للمستخدمين من كافة أنحاء العالم، ومن أعمار وثقافات متنوعة بالمشاركة. ويتوقَّع أن تستمر هذه الطريقة بالتبشير في النمو كونها تشكل جزءاً من التبشير الجديد في القريب المنظور، حيث أن الفرح والدعابة سيكون لهما دائماً مكانة في نشر الإنجيل.  

في مثال آخر، نجد صفحة Grumpy Orthodox Cat  للكنيسة الأرثوذكسية، والتي تتخذ من القط المعروف بتعابير وجهه الغاضبة Grumpy Cat  شخصية رئيسيةً تعكس أفكارها حول الحياة والإيمان عبر ال Memes الخاصة بها. ويقول مؤسسو الصفحة أنها تستخدم طريقة نقدية لتبين ما *لا* يجب أن يكون عليه المسيحيون، ويشددون على أن الصفحة:

"لا تهدف للسخرية من الكنيسة الأرثوذكسية المقدسة أو من أي مجموعة كنسية أخرى، ولكنها تستخدم الفكاهة لتساعدنا على رؤية أنفسنا بشكل أوضح، ولنضحك على هفواتنا أملاً بأن نتعلّم منها".

حديثاً بدأت تظهر أيضاً بعض النماذج باللغة العربية، على نحو أبسط وأقل منهجية. ربما يعود ذلك إلى النمط الثقافي السائد والحساسية التي تتمتع بها المقدسات والشخصيات الدينية في بلدان الشرق الأوسط، الأمر الذي يجعل من استخدام الفكاهة في تناول المواضيع والشخصيات الدينية أمراً غير محبذ ومتعدد الأبعاد.

ويبقى التمييز في المحتوى والطريقة من أهم العوامل التي يجب على "مُرسل" رسالة ما عبر الفضاء الافتراضي أن يأخذها بحسبانه، عارفاً أن رسالته هذه موجهة إلى مستَقبِلين مختلفين في الثقافة والعمر في "ساحة عامة" من أكبر الساحات العامة في العالم، ألا وهي "شبكات التواصل الاجتماعية".

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).